أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم الشاهري - عراقية















المزيد.....

عراقية


كاظم الشاهري

الحوار المتمدن-العدد: 230 - 2002 / 8 / 26 - 03:37
المحور: الادب والفن
    


                                                        

 

                        الى عراقية .........  سيدة احلامي

 

قد تسمونها حكاية مصطنعة ويزعم العقلاء ايضا ،  وانا لااسميها خديعة .

ذات يوم سيتضح الامر ان كنت احمل نبتتا ام حوتا يبست اضراسه.

 

جاري يقف بعد ان يمشط شعره ، ومعه قهوة الصباح امام البيت ، وانا قبله اكون قد انتهيت من وضع الحديقة الى جانب الدار .

يسميها هو مستطيلا بحواف زرقاء ، لذا ادلق سمادي ونهرين اخرين تأكيدا لغيابه .

لم يكن احدا حتى جاري قد تنبه لما يجري   ، كان هو يمارس متعته الصباحية امام باب البيت وانا ازيل الادغال من الحديقة التي حلا له ان يسميها مستطيلا بحواف زرقاء .

كانت تظهر مع بدايات الصباح وتختفي قبل اقتراب المساء .

كنت اتابع الخيول والنوق العصافير ، حدو البدو ، دبكات الاكراد وقصائد الاسترخاء .

لست مسرورا ولست حزينا ، امارس اي شئ من اجل لاشئ ، واضع الحديقة بجانب الدار التي يسميها جاري مستطيلا بحواف زرقاء.

 

وانت  يانبتتي العجيبة لمَ كل هذا المكر .

لم تشخ النبتات بعد ،

الذي لبس القبعة العريضة مثل ثعالبنا القديمة وبقية الفرسان تعرفينهم ايضا وقوافل الامس وماسيأتي .

 

 

وانت ياعدوي البعيد لو انك تفهم انبثاق النباتات الجديدة وترميم الحدائق وان جاري الرائع ميزته البطر وتزجية الوقت لكنت من زمان ارخيت العنان لعينيك بنوم عميق .

اطفالك العابثون يرشقون المدى بما تبقى من حجارة المدن الغابرة . يكممون المياه ، قبل المنابع وبعد المنابع من اجل انبثاق صحراء جديدة .

لم يأت الجاموس من مدن بعيدة : ياعدوي البعيد ، كان هنا مع اول بركة وحتى اخر موال .

 

 

وانا اول الجالسين في الصباح واخر النائمين في الليل سميت تلك النبتة  " رسل المياه " تظهر لجاري في مستطيل بحواف زرقاء وتظهر لي في الحديقة التي وضعتها بجانب الدار

 

24 / 8 /2002

الولايات المتحدة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,288,270
- الملوك لايفسدون القرى
- ياعلي
- لماذا صار لشيعة العراق بيانا ؟ً
- رسائل حب
- نعم و لا
- نصوص
- الشرارة الاولى


المزيد.....




- -الجونة السينمائي- يكشف السر وراء إلغاء حوارات أبطال فيلم سو ...
- الإعلامية التونسية مبروكة خذير لأحداث أنفو: القروي وضع الجمي ...
- الفنانة المصرية هنا الزاهد تحت المراقبة بعد تدهور صحتها بشكل ...
- لماذا أصبحت المغرب قبلة شركات تصوير الأفلام العالمية
- بالفيديو... أول تعليق من رانيا يوسف على فستانها الجريء في -ا ...
- مهرجان الجونة السينمائي يحتفي بمئوية الأديب المصري إحسان عبد ...
- بالفيديو... الملك سلمان وضع هذا الشرط للإذن بإنتاج فيلم -ولد ...
- مهرجان -دائرة الضوء- الدولي يفتتح أبوابه في موسكو
- في بيان لحزب التجمع بعنوان “الدولة الوطنية تواجه أعدائها ..و ...
- تحرير الخيال لدى جيل التقنية.. أدب اليافعين يكافح للوصول إلى ...


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كاظم الشاهري - عراقية