أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد خضوري - السياسيون قتلة العراقيون














المزيد.....

السياسيون قتلة العراقيون


محمد خضوري

الحوار المتمدن-العدد: 3433 - 2011 / 7 / 21 - 22:27
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


يعيش العراقيون هذه الايام ازمة كل عام منذ ما يقارب عشرون سنة واكثر ازمة الكهرباء،الكهرباء عزيزة علينا هذه الايام والسبب واضح لقلتها او انعدمها والسر اين الله اعلم،تعرفون كم طفل وامراة مسنة ورجل مسن يموتون في العراق بسبب انقطاع الكهرباء المستمر ،وخاصة في فصل الصيف وخاصة عندما تكون درجة الحرارة مرتفعة جدا.وفي كل صيف يخرج علينا المسئول ليقول كلام كل سنة سوف نقلل من فترة الانقطاع وياتي الصيف وتاتي معه اكاذيب المسئول وتكون السنة الماضية احسن من السنة القادمة ،اخون لنكن صريحين ان اسباب انقطاع الكهرباء هي اسباب سياسية بحتة ،فلقد تعلمة السياسيون الحاليون من السابوقون اسرار اطفاء الكهرباء وبدون سبب الة من اجل ازعاج المواطن العراقي وسلب حريته بسبب اوبدون سبب لان المواطن العراقي البسيط لو حصل على الكهرباء بصورة مستمرة فسوف يبحث بعد ذللك عن الفساد والمفسدين،لذلك فيجب ان لا يحصل المواطن العراقي البسيط على الكهرباء حتى يهتم بشئون الاطفاء المبرمج ومتاء يعطي ابو المولد الكهرباء وبكم سعر الامبير الى اخره ،وطبعاء هذه سياسة النظام السابق ولان النظام الحالي يقوم بتطبيق هذه الخطة الامريكية وبدون ترك اي مجال للمواطن العراقي للتفكيراو الشك فهل من المعقول ان تصرف كل هذه المليارات على قطاع الكهرباء وبدون اي تحسن يذكر،اذا من المسئول امام المواطن تعالونحاسب المسئول الفاسدامام جميع العراقيون البسطاء المظلمون تعلونعمل من اجل المحرومين من اجل المضحين من اجل عراق اجمل ،الباب الثاني لسياسة القتل بدم بارد وهي القتل المباشر من خلال احدث بلبلة يراد بها تفتيت وحدة العراقيون من خلال القتل المباشر ،وهنا نحن فرحون لان احد السياسيون الكبار خرج علينا ليقول لنا مصيبة وفاجعة فقد قال ان بعض السياسيون الكبار وحتى الصغار منهم يقمون باعمال مسلحة تستهدف المدنين الابرياء نبربكم هذه مصيبة كبيرة هولا الناس الذين خرجنا وتحدينا الموت من اجل انتخابهم يقمون بقتلنا ،اذا هذه السياسة فعلا متبعة من قبا بعض الاحزاب وتمارس هذه الاعمال من اجل الحصول على مكاسب شخصية من خلال قتل الابرياء المساكين الذين لاحولة ولاة قوة لهم يقتلون لانهم عراقيون،اذا على هذا السياسي ان يكشف للعراقيون اسماء الاحزاب او الاشخاص الذين يقمون بمثل هذه الاعمال المجرمة البعيدة كل البعد عن العراقيون الشرفاء فمن يقوم بمثل هذه الاعمال ليس عراقي اصيل بل عراقي عميل ،الويل كل الويل لكل من تسول له نفسة اذية العراق واهلة فلقراقيون اناس مسالمون طيبون اصحاب ضيافةاذا تعالو نحاسب كل مسئول يتجاوز على العراق واهلة،اما المحور الثالث في عملية قتل العراقيون من خلال السياسيون هو محوار المكاسب الشخصية والكل يعرف عملية الاخذ والجر ما بين السياسيون الغرماء امام الشعب والاحباء فيما بينهم ،والدليل عملية التصويت داخل البرلمان فنسمع ان القرار الفلان تمة تمريرة بسلة واحدة ،اه يااخون يا شرفاء كيفة اتفقتم بلحظة واحدة واختلفتم دهر من الزمن ،والله هذا ضحك على كافة العراقيون اين الخلافات ان وجدت ،فكلنا يعرف ان سبب الخلافات دئما الناصب والمكاسب المالية فقط لاغيرها فلم تختلفو ولو مرة واحدة على اذية العراق والعراقيون واختلفتم في طريقة اخراج العراق من هذا المازق السياسي وتنزلتم ولو مرة واحدة من اجل هذا العراق لتكونو عراقيون فقط والحليم تكفي الاشارة مع حبي وتقديري للعراق والعراقيون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,728,044
- سياسة الحريق
- امراة بدون حقوق
- العنف ضد المراة الة حدود له
- ممكن بث الحرية
- الفتاوى التكفيرية ضد العلمانية
- المراة وحياة الريف
- حمدية والحكومة
- العمال وحقوقهم
- نريدها دولة علمانية
- حقوق المراة الضائعة
- العلمانية الحديثة في العراق الجديد
- العراق حضارة


المزيد.....




- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- نظام الأسد بعد دخول قواته خان شيخون: تركيا في طريقها لنجدة ا ...
- انعقاد أولى جلسات محاكمة البشير وسط إجراءات أمنية مشددة
- بعد الجنائز والمساجد.. يدُ داعش تمتد لحفلات الزفاف في أفغانس ...
- -حريم السلطان- في لندن.. هنا يمنع دخول الرجال
- تحدث عن كنز.. هنية: حماس مستعدة لمفاوضات غير مباشرة
- الولايات المتحدة تدعو لإنشاء نظير -اليد الميتة- الروسية
- صلاح يقترب من -أعلى أجر- في الدوري الإنجليزي
- إلغاء 41 رحلة في مطار فرانكفورت
- كيف سترى الكائنات الفضائية كوكبنا لو وجدت؟


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد خضوري - السياسيون قتلة العراقيون