أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان طالب - ماذا يعني إسقاط النظام وكيف














المزيد.....

ماذا يعني إسقاط النظام وكيف


احسان طالب

الحوار المتمدن-العدد: 3430 - 2011 / 7 / 18 - 17:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سقوط النظام يعني الرفض النهائي للمنظومة الحاكمة وبنيتها وهياكلها وآليات حكمها واسقاط النظام لا يشبه اسقاط بناء وهدمه هي مرحلة تبدأ بالقطع معه بمعنى عدم مشاركته في البناء القادم وتجاوز مسألة الإصلاح وما نطلبه الآن من بنود ورد ذكرها في العديد من الرؤى والبيانات ويتفق الجميع عليها هو جزء من الحقوق الأولية العاجلة المفروض على السلطة تنفيذها طالما أنها ممسكة بزمام الأمور وهي المرحلة التحضيرية لبدء السقوط ، الشعار ليس رومانسيا برغم ما يحمله من موسيقى عذبة لقد أضحى مطلبا شعبيا سوريا واعيا فمن يقتل شعبه ويتآمر علية فاقد للشرعية وهو بالتالي لا يستحق البقاء أو الاستمرار . الاسقاط عملية طويلة بدأت بالتظاهرات السلمية العارمة والتي ستتطور لاعتصامات ومن ثم عصيان مدني حتى يبدأ النظام بالتفكك والانهيار تدريجيا وربما بخطوات متسارعة . الثورة السورية سلمية وستستمر كذلك وبقوة الضعف سنغير واحد من أقوى وأعتى الأنظمة وأكثرها جبروت .

تحاول القوى المعارضة السورية بلورة بديل يتكفل إدارة المرحلة الانتقالية وتبذل جهود مخلصة لبناء منظومة سياسية وطنية تكون قادرة على بناء جسر الوصول إلى الدولة السورية الوطنية الديمقراطية التعددية التي تحترم الإنسان وتحمي حقوقه وتصون حريته وكرامته وواقع الأمر أن تلك المهمة لم تصل إلى غايتها بعد إلا أن اتساع مساحة المشاركة في مثل هكذا مشروع وتقديم الآطروحات والرؤى المتكاملة مع ازدياد تضييق الفجوة بين النخب السياسية والشعب ومع حرص الكيانات السياسية المعارضة على مشاركة فعالة من شباب الثورة والفاعلين فيها سيجعل من تحقيق تلك المهمة أمرا واقعيا وعملية أساسية يتوفر على قاعدتها إقامة الأشكال والنظم السياسية والاجتماعية والاقتصادية المنشودة

لم يعد الحديث عن البديل أمرا ذا قيمة في ظل التطورات العملية والسياسية التي شهدتها وستشهدها سورية، ففي ظل الاستخدام المفرط للسلاح وانتشار الاعتقال العشوائي وتفاقم وتائر التعذيب داخل المعتقلات والسجون السورية والتحفظ على المتظاهرين المطالبين بالحرية كمعتقلين في الملاعب والمدارس، غدا من البديهي إدارة الظهر بالكامل لما يقوم به النظام السوري من عبث الحوار والاصلاح . إن شهادات الجنود الفارين والضباط المنشقين لا تدع مجالا للشك بوجود أوامر عليا بإطلاق النار على المتظاهرين وبوجود شهادات لسجناء أطلق سراحهم وأفادوا بانتشار وتفشي التعذيب المنظم للمعتقلين من لحظة اعتقالهم للحظة إطلاق سراحهم ، وانتشار الدبابات وراجمات الصواريخ ومضادات الطائرات في الأحياء والشوارع في كافة المدن والقرى والبلدات السورية بات من الطبيعي سقوط شرعية النظام وفرط عقده المزور مع الشعب المفترض أنه قائم بين الشعب والسلطة وعلى أساسه يحق للسلطة ممارسة مقاليد الحكم . ذلك العقد أعلنت ملايين المتظاهرين الرافعين لشعار اسقاط النظام واصرارهم منذ أربع شهور على ذلك الشعار أرادت تقديم تبليغ واعلان صريح من الشعب بنقض العقد وانتهاء التفويض بالصلاحيات السياسية التي بموجبها تنال السلطة شرعيتها ومن هنا كان الحديث عن بديل حديثا ذا اتجاه واحد فقط لا عودة ولا رجوع فيه البديل الوطني الديمقراطي الذي يخرج النظام من حساباته ومن رهاناته ولا يعني ذلك بأي حال من الأحوال تفكيك مؤسسات الدولة أو تهديمها، بل على العكس من ذلك فالحفاظ على المؤسسات المادية والمعنوية للدولة مهمة من مهام إدارة المرحلة الانتقالية ولا يعني تجاوز النظام في عملية البناء القادمة اقصاء أحد أو اجتثاث فئة أو كيان سياسي بعينه، بل هناك إرادة قوية في مشاركة بناءة من السوريين بما فيهم من كانوا منخرطين في بوتقة النظام وكتله السياسية طالما أن أيديهم طاهرة من الفساد والدماء ولم يشاركوا في عملية قتل الشعب أو إهدار وسرقة خيرات الوطن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,452,520
- يوميات ثورة حالمة
- لماذا لا للحوار
- الملل في الحياة الزوجية
- هل تستحقين صديقا أفضل ؟
- محراب النشوة
- من خاف زجاج مغشى
- مقدمة كتاب المصالحة مع العقل
- عند اللحظة الأخيرة
- تأصيل فضيلة التسامح
- في الطريق إلى العمرة
- من أنتم أيها السادة
- لا تقتلوه ثانية
- الهوس الديني دليل على فشل الإصلاح القسري
- التسامي فوق عقيدة التكفير
- إصلاحُ فقه النساء والأيديولوجيا الذكوريّة في النصّ الفقهي
- قضية الإنسان ومؤسسة الحوار المتمدن
- هاجر والكلب المريض
- التكوير
- حب أخضر
- سطوة الحزن


المزيد.....




- غريفيث يدين تصرفات -الانتقالي الجنوبي- في اليمن
- منشطات "ترامب" و"بوتين" تغمر النوادي الل ...
- منشطات "ترامب" و"بوتين" تغمر النوادي الل ...
- صنعاء بين الغارات الجوية ومصير مجهول
- تفاصيل مثيرة عن خوف جنود إسرائيليين من الاشتباك مع فلسطيني ق ...
- بالصور... رغد صدام حسين تنشر رسالة خطية نادرة لأبيها
- يوسف الشاهد يعلن التخلي عن الجنسية الثانية استعدادا للانتخاب ...
- سياسي سوداني: محاكمة البشير -هزلية-
- الجيشان الأمريكي والإسرائيلي يتدربان على عملية عسكرية في أرض ...
- بعد توصياته الأخيرة... هل يدفع البرلمان حكومة الأردن لقطع ال ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احسان طالب - ماذا يعني إسقاط النظام وكيف