أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - عاشوراء المطرِ الأخضر














المزيد.....

عاشوراء المطرِ الأخضر


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3430 - 2011 / 7 / 18 - 02:19
المحور: الادب والفن
    



الصرخةُ شجّتْ أوردتي
العالمُ مصلوبٌ ما بينَ الكتفِ اليمنى واليسرى
الساعةَ يصّاعدُ لحمُ الأرضِ
على رأسِ السيفِ إلى القمةِ
تسري الرعشةُ صوبَ نجيعي
تمساحاً في الطينِ
يمزقني الهوسُ المخبولُ
فتجتاحُ الطعنةُ نافذتَي:
حُلُمي, خَدَري
تتكسّرُ كالومضِ الأصفر
تتلاشى في عيني
تسقطُ كلُ مرايايَ على الوجهِ
**************************
الكابوسُ يلُفُّ الصحراءَ
يموجُ الرملُ
تصهلُ كلُّ جياد الموكب
يرحلُ رأسٌ أنقى من دمعِ اليتم
يلمُ رفيف العطشِ القابعِ في أسفار الحزن
وفي أسفار الهمّ
تصير الظلمةُ في الظلمةِ
يموتُ العالمُ في كفِ الطاغيةِ الرافضِ
أشرعةَ التعبى
فيعانق أحبابي الموتُ
يشدُّ السيفُ خطاي
يصيحُ: أن الزمْ ظمأَ الأرضِ قرابينَ لأحبابكَ
في منفى الصحراء
أصيحُ: العالمُ مشلولٌ
تتعالى بصماتٌ رابضةٌ فوقي
وتمدُّ طقوساً
خضّبها كفُ الفقراءِ بحنّاءِ الرفض
تتثاءبُ حنجرتي
تسقطُ في جوفِ الألمِ المشحونِ بخارطةٍ الفقر
**************************
هيأنا دائرةَ الخوفِ
دارَ العصرُ فدُرنا معهُ
سقطَ العصرُ....سقطنا معهُ
الصيحاتُ تدور
الزمنُ المطليُ دماً في رحمِ الأرضِ يدُور
يفترشُ الدمعُ مسافاتي
يتكورُ حزنُ الأيامِ العشرةِ
يستنشقُ كلَ الأنفاسِ الموسومةِ
من كفِ التعبى
الساعةَ تنهارُ الجدرانُ بوجه الشارع
الساعة لا تخرجُ إلاّ العرباتُ المصبوغةُ
من دمعِ الثكلى
إلاّ العرباتُ المسنونةُ من أضراسِ أحبائي
وملاحظةٌ أخرى:
الساعةَ لا يخرجُ إلاّ الخوف
الخوفُ المرميُّ بأرصفةِ المدنِ
المشحوذةِ من شفراتِ القهر
**************************
المشهدُ نفسُ المشهد
الصورةُ ذات الصورة
من أصواتِ الصرخةِ في اليومِ الأولِ
حتى اليومِ العاشر
بعويلِ الحشدِ
بلافتةِ الساحات
بجماجمَ ساح عليها جمرُ السيف
**************************
يأتي شبحٌ من مسرى الغربةِ
تشهقُ أصواتُ الأنفاسِ
يضمدُّها المطرُ الأخضر
يشربُ سبيَ الأيامِ العشرة
يستمطرُ كلَ الأحزان
يحمرُّ هواءُ الصحراء
ينوسُ بحضْنٍ سوّرهُ الباكونَ بأوسمةِ الحزن
تتزاحمُ أيدي القتلى
أعينُهم تبصرُ أنهارَ الجرح
تستوقفني الأضواءُ الحمر
أدخلُ دونَ عيون
يتعلقُ جسمي
مصبوغاً بالدم
مخضوباً بالحناء
أعرِّي هذا العصرَ فيصكُّ حناجرهُ
تتمطى الأصوات
فينفرشُ الجِلدُ بساطاً
يلفظني حلقُ الزمنِ الغادر
فأصيرُ شهاداتِ عويل
فاسمعْ يا هذا العصرُ المارق
هذا العصرُ المحشوُّ بأشرطةِ التسجيلِ
الصارخةِ عَذابات الأرض
افتحْ صالاتِ الدمع
انظرْ عطشَ العالم
فاخرجْ يا يُونسُ من بطنِ الحوت
هذا زمني يسلبُ حتى الغفوةَ
من أتعاب المكدودين
يمشي فوق رُؤوس القتلى
اخرجْ
اخرجْ
حتى يندى في وجهِ الأرضِ المطرُ الأخضر

جواد كاظم غلوم / بغداد
jawadghalom@yahoo.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,943,817
- ثلاثُ قصائد
- حبيبتي والمنفى
- حمامتي والطيورُ السود
- متاهة
- ما انت..أيها النابت فينا !!؟
- مَن تُرانا نكون
- اشتقْتُ لغيابِك
- مرثيةٌ لبطلٍ لم يمتْ
- ما يكتبه الطغاة
- بغاثُ الطيور
- ما تيسّرَ من سوَ رِ الاحزان
- الحريرُ والتراب
- الشيخُ والهجْر
- حنينٌ ليومٍ ما
- الآتون في الوقت الضائع
- مرثيةٌ لوطني المحزون
- حكاية الميمك الحزين
- السوذَق
- وإني وإياه لمحترقان
- تغريدٌ داخل السرب


المزيد.....




- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41
- الجماني: -مانطحتوش ألا صرفقتو فقط-
- كاظم الساهر يشعل جدة... كيف أشار إلى الجمهور السعودي (فيديو) ...
- وفاة مخرج أحد أشهر أفلام السينما في مصر!
- تجليد الكتب بالمغرب.. حرفة تذوي بموت معلميها


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - عاشوراء المطرِ الأخضر