أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جمال الهنداوي - مابين داحس السفارات وغبرائها..














المزيد.....

مابين داحس السفارات وغبرائها..


جمال الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 3428 - 2011 / 7 / 16 - 19:14
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


يذكر الشئ..بالشئ..بديهية قد تكون اقرب الى القانون الطبيعي للاشياء وليس من الصعوبة ان نجد نماذج وصور لها نصطدم بها يومياً في حياتنا العادية..ورغم كونها من القواعد العامة الا اننا قد نجد تطبيقها يحمل بعض التقنين القاسي في منطقتنا نتيجة واستنادا لطبيعة وخصوصية الحياة السياسية العربية وآلياتها ومحدداتها..فالشرعية الدستورية-مثلا- لا تذكر في منطقتنا الا عندما يستلها الحاكم من قعر ادراج مكتبه السياسي كمبررلادامة تلصقه اللزج بالكرسي او لتفسير استئثاره بالفئ والضرع والطقس والانسان..وكذلك القضاء المستقل الذي يعلو ولا يعلى عليه..فانه لا يذكر الا عندما تكون الاحكام والقرارات في صالح الحكم او بناء على أيماءاته ونصائحه السديدة..وغالبا ما تداس تلك الاستقلالية باعقاب رجال الامن وعسس الحاكم ونظاره عندما تتحرش بما لا يمس من هيبة وصورة وصحب وخلان الحكم وجميع من يلتصق بهمن قريب او قريب..
ومن هنا قد نتفهم عدم تذكر السيد وليد المعلم لحرية التظاهر والتعبير الا عند وصف الهجوم الغوغائي المدبر والمبرمج لشبيحة النظام ومرتزقته ضد الممثليات السياسية الاجنبية..وتغاضيه عن تقاطع مثل هذه التفلتات مع كافة القيم والاعراف والمواثيق الدولية وتعارضه التام مع ما تقتضيه اصول الضيافة والاحترام الكامل للبعثات الدبلوماسية الاجنبية وحصانتها والمسؤولية الاخلاقية والقانونية تجاه امنها وسلامتها..
خطأ كان ذلك الاعتداء..هو كل ما جادت به قريحة السيد المعلم.. وتجاوز للحدود التي ما كان على الحشود اجتيازها ..هي اقسى الكلمات التي تساقطت منه في وصف هذا العمل الاخرق الجبان..فلا مندسين ولا عملاء ولا متآمرين..ولا اعترافات متلفزة ولا جهات ولا اصابع اجنبية.. بل ناس يعبرون عن آرائهم بحرية كفلتها لهم حكومة الوريث بوفرة قد تكون السبب في انهم لم يحسنوا قراءة الحدود التي عليهم ان يقفوا عندها ..وما حصل قد حصل..فلا حاجة لكل ذلك اللؤم الذي يبديه الغرب تجاه هذه الحادثة التي لا تخلو اي ديمقراطية منها..
وما هو المطلوب من النظام في هذه الحالة..هل عليه ان يقوم بضرب المتظاهرين..ام ان عليه ان يستخدم القوة لتفريقهم..ام هل ينتظر منه ان يوجه سلاحه ضدهم..يتسائل احد المحللين السياسيين السوريين القلائل الذي يتكرر ظهوره على الفضائيات مستغرباً..فما حصل هو نوع من حرية التعبير والممارسة الديمقراطية التي يلح العالم على سيده لاعلائها واعمامها في الشام..اليست هذه هي الديمقراطية ..يصرخ السيد المحلل الموزع المشاعر ما بين الاطمئنان لرضا الاعلى عن ما يقول وما بين الهلع من ان تفلت كلمة ما من بين نواجذه خارج ما لقن ودرب عليه..يصرخ مبالغا في اظهار الحنق والتذمر من عالم متصيد متسقط متآمر على ديمقراطية الوريث التي بشر الخلق ببزوغ نورها على العالم عن طريق الاصلاحات التي ستأتي حتما في يوم قريب لن يتجاوز سقفه اليوم الموعود تحت مختلف الظروف..
ليست هذه الديمقراطية يا سيدي المحلل السياسي المتبرم الضجر الزاعق..وليس من حرية التعبير في شئ ما تبشر به ايها المعلم..بل هو لا يعد الا تعبيرا عن الافلاس والتخبط الذي يعتري نظامك كلما اضطر للتعامل مع اي مفردة خارج اطار الخيارات الامنية وسياسات التنكيل والقبضة الحديدية..وليست الا دليل متجدد عن تقليدية وهرم ومحدودية المسالك التي يدرج بها النظام في حالة فقدانه القدرة على استخدام القيد والبندقية وسوط الجلاد..وما هي الا علامة على التيبس والاصفرار الكامل لورقة التوت الاعلامية التي يتستر خلفها النظام متشدقا بعبارات المؤامرة والعمالة والاندساس دون ان يعد لها من القوة ورباط المصداقية ما يكفي لتمريرها على ذقون الناس..
لا يعد الهجوم على السفارات الاجنبية حالة متفردة في السيرة القمعية لحكم الوريث..ولن تكون هذه الممارسة الارهابية هي آخر ما تتفتق عنه العقلية الامنية البحتة للنظام..فان زجاج السفارة وجدرانها ليس اغلى ولا اهم من دماء المواطن السوري البطل والنبيل والتي تسفح بلا حساب ولا حياء في شوارع ومدن الشام المنتفضة في وجه الظلم والاستبداد الطويل المتوارث اسدأ عن اسد.. ولكنها قد تكون عبرة تستحق النظر والتقليب لدى القوى المعرقلة للتاريخ التي ما زالت تقدم للوريث المبرر تلو الآخر للامعان في استهدافه لحياة السوريين وكرامتهم ووحدتهم الوطنية..وقد تصلح كنقطة للتوقف والتقاط الاخلاق الانسانية للقوى الأخرى التي ما زالت ترسم الخطوط للنظام وتلونها بدماء الشعب السوري وترجوه باستحياء ان لا يقدم على تجاوزها..تلك القوى المتناقصة اضطرادا مع استمرار الحكم في تصديه لآمال وتطلعات السوريين في الحرية والكرامة والامن والاستقرار..والتي سيكون عليها عاجلا مواجهة مسؤولياتها الاخلاقية والقانونية تجاه خروج النظام الكامل عن القانون الدولي والقيم الانسانية السامية..والاهم انها قد تكون شيئا يذكر..عندما نحتاج مثلا لما يمكن ان تصل اليه اجهزة النظام في تجاوزها للمواثيق والاعراف الدولية..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,957,231
- الثورة مستمرة..
- ورقة خاسرة لرئيس نصف محروق..
- تحت انظار العالم..حماة تصلب من جديد..
- البحرين سنية ام شيعية..ما دخل آل خليفة في ذلك؟؟
- طوبى لدير شبيغل..
- صحة السيد الرئيس..بين السياسة والشماتة..
- سلوى المطيري..كمان وكمان..
- مسافر زاده الخيال..
- لن تصلح الكوفية الفلسطينية ما افسده العقال العربي ..
- بسم الاب..والابن..ووليد المعلم..
- اربع شهور من الدم والدموع والابتسامات البلهاء..
- لا حياد في حرمة الدم السوري الطهور.
- الدستور المغربي الجديد..خطوة صغيرة ولكن باتجاه صحيح..
- الاخ قائد الثورة..بين قلاع الرئيس المخلوع وافيال الرئيس المق ...
- عن اي اصلاح تتكلم يا اردوغان..
- توبة نصوح تحت وقع السياط..
- كل الطرق تؤدي الى السبعين..
- لمصلحة من اغتيل الرئيس علي عبد الله صالح ؟؟..
- سلامتك من الآه..سيدي الرئيس السابق المخلوع..
- ارحلوا ..فلا مكان لكم تحت شمس الحرية الحمراء..


المزيد.....




- كأنها من عالم آخر..نظرة على مشاهد من كوكب -المريخ- في أذربيج ...
- البحرين: مؤتمر دولي بمشاركة إسرائيل لبحث أمن الخليج في ظل ال ...
- مراسلنا: المحتجون يطالبون الحريري بالرحيل
- عون: ما يجري في الشارع يعبّر عن وجع الناس ويجب رفع السرية ال ...
- وزير الدفاع الأميركي: الإبقاء على بعض القوات الأميركية في سو ...
- شاهد: المهرجان التاسع والأربعين للفن واليقطين في كاليفورنيا ...
- احتجاجات لبنان والعراق ضد -فساد السلطة- أم -أذرع إيران-؟
- انتخابات كندا 2019: خمسة أشياء يجب معرفتها
- نشرتها هيلاري كلينتون.. رسالة -متخيلة- تسخر من أسلوب ترامب م ...
- دينيس روس: تخلي ترامب عن التحالفات يجعل العالم مكانا أكثر خط ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جمال الهنداوي - مابين داحس السفارات وغبرائها..