أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - ثلاثُ قصائد














المزيد.....

ثلاثُ قصائد


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3428 - 2011 / 7 / 16 - 15:07
المحور: الادب والفن
    



حين يجيءُ الحزنُ بعكّازيه المنخورين
تهللُ العناكبُ فرحاً
تغادرُ زواياها العالية
وتفرشُ شِباكَها
لاصطيادِ الأماني العريضة
**************
حين ينامُ الأسى جواري
يزاحمُني سريري
ويضيقُ بخناقي
تبكي الستائرُ وهي تودعُ الشمسَ
الوداعَ الأخير
*************
حين تعرِّشُ الوساوسُ في رأسي
ويطأطئ عُنُقي
أناديكِ بلسانٍ كسيرٍ أيتها الخيبة :
مدِّي بساطَك الأحمر مهابةً
دعي الوساوسَ تمرُّ مزهوّةً باحتفالها
تستأسدُ بين الجموع الهائجة بكرنفالِها
وهي تمدُّ رِقابَها فضولا
**************
تساؤل

مَن يستلُّ السيفَ مِن جوف الغِمْد
يغرزُه في أحشاء المعارك؟؟
من يرضعُ الجرذانَ الحبلى بالطاعون؟؟
من يغرزُ السيدا بدم الأطفال؟؟
مَن يجمعُ الرِقابَ المحنيةَ
وسط الملاعبِ الكبيرة؟؟
يدقُّ عُنُقَها بإسفينه
من يحرقُ اليانعَ واليابسَ
في مدينتي الصمّاء البكماء؟؟
سوى هذا " الكاليغولا " الأمرد .
أين تأوي العصافيرُ في المساءِ
إذا هُجِّرت أعشاشُها؟؟
كيف يتسامى الدُّعاءُ إلى السماء
إذا خُسِفتْ وكَبَتْ على وجهِها؟؟
متى يصيحُ الديكُ صادحاً
إذا امحتْ صباحاتنا واكفهرت؟؟
أنّى يكونُ للغناءِ صولتُه
إذا صُمَّتْ آذانُنا
وذُبِحت الحناجرُ من وريدِها؟
************
نداء

أنت يا أيها المدثِّر بغطائك الثقيل
الملتحف بالخمول
نم هانئاً ،مسترخيا بأحلامك الغائمة
ولْيحفّك الخدَرُ المكسوُ فيك
ابقَ رغيداً ،يحرسْك نداماك اليقظون
تلسعك رياشُك بالهواء الندِيّ
تحوطك الرعيةُ بالعناية والحنو
تغفو مع النسائم الملساء
اهجعْ، فوسادُك ضنكُ المكدودين
صدورُهم المترعةُ بالشجن
المرصَّعةُ بالهموم
عفوك أيها المدّثر لاتصْحُ
مازالت الأحلامُ لم تُسدلْ أستارُها
ما زالت الأراجيحُ تهزّكَ
ذات اليمين وذات الشمال
لم تبرح الإغفاءةُ جسدَك المعفَّر باللامبالاة
لايسعني إلاّ أن أقولَ لك:
نوماً هانئا
خدَرا آبِداً
سكينةً مزمنةً
بالاً طويلا
لتهنأْ في نعيمك
رائدُك كذّبَ أهله
نذيرُك أضاعَ مسراه
ما لنا سوى أن نهيمَ بوادٍ
غير ذي أثرٍ
غير ذي زرْعٍ
فأنت حارسُنا ،دليلُنا في التيه
سيّدُنا الغاطسُ في النسيان

جواد كاظم غلوم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,402,334
- حبيبتي والمنفى
- حمامتي والطيورُ السود
- متاهة
- ما انت..أيها النابت فينا !!؟
- مَن تُرانا نكون
- اشتقْتُ لغيابِك
- مرثيةٌ لبطلٍ لم يمتْ
- ما يكتبه الطغاة
- بغاثُ الطيور
- ما تيسّرَ من سوَ رِ الاحزان
- الحريرُ والتراب
- الشيخُ والهجْر
- حنينٌ ليومٍ ما
- الآتون في الوقت الضائع
- مرثيةٌ لوطني المحزون
- حكاية الميمك الحزين
- السوذَق
- وإني وإياه لمحترقان
- تغريدٌ داخل السرب
- حبالٌ لأرجوحةٍ متعَبة


المزيد.....




- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...
- عاجل .. مزوار يستقل من رئاسة الباطرونا بعد بلاغ شديد اللهجة ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - ثلاثُ قصائد