أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد ماجد ديُوب - الله والعقل














المزيد.....

الله والعقل


محمد ماجد ديُوب

الحوار المتمدن-العدد: 3428 - 2011 / 7 / 16 - 14:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


محنة العقل البشري هي ذاتها عند الإنسان أينما وُجد وفي أي زمان كان .فهذا العقل هو تعبيرمجرد عن كافة العمليات التي يقوم بها الدماغ .فنقول هناك شخص غبي وهناك شخص ذكي ونسلم ببساطة مفرطة لحد السذاجة أن الذكاء والغباء صفتان موروثتان لانستطيع حيالهما شيئاً .أعتقد أن هذا القول فيه الكثير من تبسيط الأمور وفي الوقت ذاته هو تعبير عن تبرير لتقصير فينا والكلام هنا لايعني أنه لاتوجد حالات تشوه دماغي تسبب قصوراً عقلياً فهذا خارج نطاق بحثنا لأن الأمر في هذه الحالة لانملك حياله شيئاً سوى القول أنه ووفق لعلم الإحتمالات حدوث مثل هذا الأمر لايعدو كونه يشبه خسارتك للجائزة الكبرى في اليانصيب ؟وإنما بحثنا يشمل فقط الحالة التي يكون فيها الدماغ سليماً و لحسن الحظ هي الحالة شبه العامة بين البشر .
بدأت محنة هذا العقل مذ بدأ الدماغ مرحلته التطورية إنطلاقاً من وجود الغدة الصنوبرية ثم نمو خلايا الذاكرة وتطورها مع تطور عمل الكائن البشري ونمو حاجاته حتى وصل تطوره وبحكم نمو الحاجات البشرية نحو امتلاك الخلايا المفكرة التي بعملها انتجت الذكاء البشري وبدأ يطلق على جملة عمليات الدماغ ماسمي العقل . فكلمة العقل جاءت من فعل عقل بمعنى فكر جيداً وتصرف جيداً حتى قيل قديماً. اعقل وتوكل بمعنى فكر وخذ بالأسباب وتصرف بناءاً على ما تجده صحيحاً.
لو قلت لإنسان أنك غير عاقل لفهم أنك تقول له أنك أنت شخصٌ مجنون أي أنك لاتفكر أي أنك لاتستخدم دماغك بشكلً سليم بمعنى لاتوجد في دماغك عمليات يُفترض ووفق الأخلاقيات والشرائع والعادات والتقاليد السائدة في مجتمعك أن تكون منسجمة معها ,
إن قيام الدماغ بعملياته بشكلٍ سليم أي الفكير بشكلً سليم وهذا تحدده فلسفة التفكير ومنهجيته مدعوماً بمعلومات لازمة يوصل إلى المرحلة التي نطلق فيها على هذا الدماغ أو بالأحرى على الشخص الذي يحمله أنك شخصٌ ذكي وذلك وفق المعايير الأخلاقية والفكرية والعلمية التي تسيطر على المجتمع الذي نحيا به .فمثلاً لو فكر شخصٌ بطريقة مغايرة لما هو سائد لقال له مناوؤه أنت مجنون وكم هي الحالات المماثلة عبر التاريخ ؟ الم يجابه العقل السائد قبل قرن أوأكثر علماء كُثر فكروا بطريقة مغايرة حتى وصل الأمر حد التهديد بالحرق .أما لوفكر بالطريقة السائدة لأثنينا عليه وأكلنا له المديح والتقريظ .
محنة هذا العقل هي دائماً في علاقته مع ما هو سائد فقدره هو يكون أن مستسلما أو ثائراً ولاخيار آخر.إن التدجين المستمر للعقل من خلال العملية التربوبية السائدة في مجتمعاتنا لن تنتج أناساً أذكياء لأنه في رأس أولويات تربية العقل ليكون ذكياً هو أن نوفر له شرط الحرية لنخلصه من الخوف الذي هو العدو الأول والكابح المريع لعمل الدماغ . فمن له الصلحة في جعل هذا العقل خائفاً وبالتالي غبياً؟؟؟
إن السلتطين السياسية والدينية حسب رأيي هما اللتان لهما المصلحة كلها بحكم التحالف الواضح أحياناً والمستتر في الغالب الساحق منها في جعل الخوف رقيباً مخيفاً داخل الدماغ فكيف يكون لهم
ذالك ؟؟
إن الفكرة التي تدخل الدماغ وتُعزز وُتقدًس تصبح أفضل رقيبٍ وهل هناك فكرةً لتلعب هذا الدورأفضل من فكرة ..الله ...






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,620,221
- الله والعلم
- المخدوعون (مخالف لقواعد النشر )
- الأحلام كمؤشر إلى المخزون الثقافي في اللاوعي الجمعي (العرب ا ...
- هل بين الله وإبليس والمرأة مؤامرة هدفها الرجل ؟؟؟
- ما الذي يفعله الله ؟؟؟؟؟
- الله بين الفلسفة والعلم
- كلام في فلسفة العلم
- الله والشيطان متشاكلان
- كتاب الحوار المتمدن وتغييب الرأي الآخر
- أمر لايعرفه الله وآخر لايقدر عليه
- الباحثون عن الحرية والعدالة والكرامة
- رسالة إلى الأستاذ الكبير أدونيس ودعوة للسيد الرئيس
- السورة السورية
- ملاحظات برسم المعارضة السورية


المزيد.....




- كيف يصلي المسلمون في بلاد تغيب فيها الشمس لأشهر طويلة؟
- رأي.. سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: ع ...
- الأرشمندريت ميلاتيوس بصل: التهجير المسيحي في فلسطين قمعي وال ...
- سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: عودة وط ...
- كتاب جديد يكشف الإدارة -الكارثية- لأموال الفاتيكان
- لبنان: رؤساء الكنائس يؤكدون أن الإصلاحات خطوة مهمة ولكنها تت ...
- رسالة من الإعلامي المصري باسم يوسف إلى اللبنانيين: مهمتكم صع ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بعد ردود فعل غاضبة.. بلدية تركية تزيل ملصقات -معادية لليهود ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد ماجد ديُوب - الله والعقل