أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - ألأعتداءات ألتركية ألأيرانية على الحدود العراقية














المزيد.....

ألأعتداءات ألتركية ألأيرانية على الحدود العراقية


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 3428 - 2011 / 7 / 16 - 09:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ أشهر والقوات ألأيرانية تقوم بقصف الحدود العراقية وتقوم بتدمير القرى الكردية وتقتل وتشرد ألأنسان والحيوان وتحرق المزروعات بحجج واهية هي نفسها دائما ايواء عناصر معارضة للنظام ألأيراني وليس غريبا ايضا ان تشترك تركيا في هذا القصف وبنفس الحجة الواهية وتدخلان الحدود المتاخمة وعدم أحترام سيادة العراق ولا نسمع من الحكومة الفيدرالية اي احتجاج بل بالعكس تبادل الزيارات وباعلى المستويات مستمر وكأن شيئا لم يحصل , فقبل ايام قلائل زار العراق وفدا عالي المستوى برئاسة نائب رئيس الوزراء ألأيراني ولم نسمع اية شكوى من قبل الحكومة العراقية التي استقبلت الوفد بكل ترحاب كما يجب ان يكون بين الدول المتجاورة . ان علاقات العراق التجارية مع ايران يتجاوز ميزانها عشرات المليارات من الدولارات ألأمريكية بالرغم من القصف المستمر وقطع المياه بشكل نهائي عن العراق من نهر القارون الى جميع الجداول والانهار واستمرار تدفق مياه المبازل الأيرانية التي تسببت في تلويث مياه شط العرب واتلاف ألأراضي الزراعية في البصرة والعمارة مما اضطر الجماهير البصرية للقيام بالتظاهرات ألأحتجاجية على سياسة المبازل ألايرانية , وكذلك الحال مع الجارة تركيا والتي زادت ميزانية التبادل التجاري بين البلدين على عشرات المليارات من الدولارات ألأمريكية وهي اي تركيا لا زالت مستمرة ببناء السدود العملاقة وحصر المياه وحرمان العراق من حصته في المياه التي تضمنها القوانين الدولية .ان على الحكومة العراقية ان تهتم بالدرجة ألأولى بالمصلحة العامة ولو بقدر نصف جهودها المبذولة في التشبث بالسلطة والصراع الدائر بين الكتل التي تسلمت مسؤولية الحكم وتطبق ما تسميه بالشراكة الوطنية ,ففي حالة ألأستمرار في الصراع الدائر بين الكتلة العراقية وكتلة التحالف الوطني فسوف يضيع العراق برمته فدولة الكويت تقوم ببناء ميناء مبارك الذي سوف يحرمنا من ألاتصالات البحرية ويخنق ميناء الفاو وام قصر والكويت لا يقف امامها احد فهي مستمرة في التقدم صوب العراق وأبار النفط والتهام جزء من اراضي البصرة وكما يقال ان احد الوزراء باع الاف الدونمات الى مواطنين كويتيين .لقد حان الأوان للقيام بعمل جريئ بترشيق الوزارة كما وعد السيد نوري المالكي وان يكون مستعدا لتحمل تبعات ذلك وتكون خطوة نحو ألأمام من أجل كسب القوى المعارضة وتنفيذ طلباتها من فرق المتبقي من الرواتب الضخمة لتصرف على أيتام العراق على سبيل المثال لا الحصر. الايتام الذين يعانون كأضعف حلقة في مجتمعنا المريض الذي يئن تحت ضربات المفخخات وانعدام الخدمات ومحاربة الفساد المالي وألاداري تكون اسهل بكثير اذا حصل الترشيق وسيكون المالكي رئيسا لسبعة عشر وزيرا بدل الثلاثة والاربعين وزيرا وبهذه الخطوة يكون التقارب مع ابناء الشعب قد بدأ وكما يقول المثل ألألف ميل تبدأ بخطوة واحدة .وكذلك يكون العراق قد استعد وجمع قواه لمجابهة الخطر الخارجي الذي يتربص بنا الفرص ان يكون قادرا على تطوير الجيش وتدريبه ,ان تكون الجبهة الداخلية قد قطعت شوطا في التقارب للعمل المشترك الحقيقي من اجل المصلحة العامة وليس لمصلحة فئة او كتلة او حزب ,ان نرفع الظلم عن المستغيثين من ألارامل وألأيتام والعاطلين عن العمل ,بناء شبكة أجتماعية قوية لمساعدة المحتاجين كما هي في الدول ألأوروبية ,اشراك كل ألاحزاب والشخصيات الوطنية في العملية السياسية حتى التي لم تحصل على اصوات كافية للدخول الى قمة البرلمان , وأذا فشلت جميع المحاولات المخلصة يجب اعادة ألأنتخابات حتى نرسو على بر ألأمان.
طارق عيسى طه
Tarektaha17@yahoo.de





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,186,684
- الصراع في ليبيا من اجل الحياة او الموت
- ربيع العرب 2
- ربيع العرب
- أحداث 10 حزيران في ساحة التحرير في بغداد
- ألأوضاع المأساوية في عراق التجربة الديمقراطية
- الناشطة الحقوقية هناء ادور ارفع من ..
- لكل زمان دولة ورجال
- ماذا ننتظر من المائة يوم التي اوشكت على ألأنتهاء ؟
- تقحم لعنت أزيز الرصاص
- فوائد ألأنترنيت في عملية التطور ألأجتماعي في العالم
- القذافي يبقى صديقا مخلصا لصدام حسين في تفننه في قتل ابناء شع ...
- هل استعجل السيد المالكي في قرار ال 100 يوم ؟
- الفساد المالي وألأداري في العراق
- نسائم الحرية تعطر ألأجواء العربية
- الحكام العرب والتصاقهم بكرسي الحكم بلا حدود
- معاناة العراق البيئية وتداعياتها على ابناء الشعب
- الشق كبير والرقعة صغيرة
- انحسار وتقهقر حاجز الخوف في البلدان العربية
- الحياة فوق الأرض بسعادة او تحت الأرض بشهادة
- 40 مليار دولار اختفت المطلوب التفتيش عنها


المزيد.....




- بوتين يلتقي أردوغان في روسيا قبيل انتهاء مهلة وقف إطلاق النا ...
- جونسون: سأدعو إلى انتخابات مبكرة إذا رفض البرلمان خطة الخروج ...
- شاهد: طقوس دينية للاحتفال باعتلاء الإمبراطور ناروهيتو عرش ال ...
- صحيفة فرنسية: لعنة العنف تطارد العراق
- بعد سقوطه في منزله .. رئيس أمريكي سابق في المستشفى
- الجيش المصري رقم 12 عالميا... ما ترتيب جيش إثيوبيا؟
- ليس فقط سياسيا.. تقارب أذواق بوتين وأردوغان (فيديو)
- الرئاسة المصرية تتحدث عن -سد النهضة- تزامنا مع تصريحات إثيوب ...
- -ظهور مشروبات بدون كحول بنكهة -الويسكي- و-الجن
- شكري يكشف لـ-سبوتنيك-عن أهداف قمة سوتشي


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - ألأعتداءات ألتركية ألأيرانية على الحدود العراقية