أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - حبيبتي والمنفى














المزيد.....

حبيبتي والمنفى


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3427 - 2011 / 7 / 15 - 05:30
المحور: الادب والفن
    


حبيبتي والمنفى

الشوارعُ خاليةٌ
والحديقةُ غادَرَها زائروها
أتيتُ يرافقُني تعبي
كان وجهُ الرصيفِ يلاحقُني
كلما انزلقتْ خطواتي عليه
أيّها الوجهُ
ها أنتَ ذا تتهادى
وعيناك شاخصتانِ إلى البحر وهو يمرّ عليك
ويسألك الوقتَ
تسكتُ
تمضي
يرافقُك التعبُ الهمجي
***** ***** ***** *****
سألتُ:
أين التي كلما راعني صوتُها
تستجيبُ إلى شفتي؟
تقبّلني
وتنامُ على الكتفين
كنتِ في القلب عرشا
كنتِ في القلب حزنا
كنتِ كالشمسِ تفترشين الصحارى وسادا
وها قلبيَ الآن يكبرُ , يكبر
حتى يلمّكِ عصفورةً في يدي
***** ***** ***** *****
في دمي تشعلينَ المرافئَ
كالطيورِ المهاجرةِ الآنَ أرحلُ
للجزرِ المستباحةِ شطأنُها
تطوّقني في يديها الهموم
كنتُ بين الجنود وبين رجال الحدود أسيرا
وقايضَني بائعٌ يستبيحُ الدماء
رأيتُكِ واقفةً كالحقيقة
تطلبينَ من الحرسِ المكوّمِ قربي
نذورا...علّها تفتحُ البابْ
إلى جنةِ اللهِ والخالدين
ويغدو الخرابُ حدائقَ للمتعبين
***** ***** ***** *****
تلوحينَ لي كبرياءً
يخضّ دمي
تستطيلينَ في حافةِ الروحِ جرحا عصيا
تدورينَ فيّ
تزخينَ فيّ الهوى والرحيل
وكنتِ الأميرة
وكنتُ الأسير
ونمتِ يوسّدكِ الخَدَرُ,الليلُ,والصمت
والرقّةُ الراعشة
ونمت ُ
يرافقني الحَسَكُ الهمجيّ
توسّدُني زخّةُ الوجعِ الطائشة
***** ***** ***** *****
إليكِ....إليك
نشيجَ احتضاري
دعيني أواري الجنان
أواري الحياة
دعيني ...صُداحي حبيس
فهاتِ يديك
فاني احتضرتُ...احتضرت
وخطي برملِ طريقي
مواعيدَ كانت
مواويلَ كانت
وكانَ...وكان
يحبّ هوايَ كثيرا
وقولي: حبيبي طواهُ المكان
وعاشَ حبيبا
وظلّ حبيبا
وكانَ...وكان
يحبّ هوايَ كثيرا
يحبّ عيوني كثيرا
كثيرا
جواد كاظم غلوم
Jaw ad ghalom @yahoo.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,382,335
- حمامتي والطيورُ السود
- متاهة
- ما انت..أيها النابت فينا !!؟
- مَن تُرانا نكون
- اشتقْتُ لغيابِك
- مرثيةٌ لبطلٍ لم يمتْ
- ما يكتبه الطغاة
- بغاثُ الطيور
- ما تيسّرَ من سوَ رِ الاحزان
- الحريرُ والتراب
- الشيخُ والهجْر
- حنينٌ ليومٍ ما
- الآتون في الوقت الضائع
- مرثيةٌ لوطني المحزون
- حكاية الميمك الحزين
- السوذَق
- وإني وإياه لمحترقان
- تغريدٌ داخل السرب
- حبالٌ لأرجوحةٍ متعَبة
- ميديا لاتحّبُّ الجنائن


المزيد.....




- اللغة الروسية قريبا بجامعتي اللاذقية وحمص في سوريا
- تسريب فيلم -Avengers: Endgame- قبل ساعات من إطلاقه!
- محاكم دمشق تحارب الطلاق بفيلم عن مساوئه
- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي
- عاجل.. العثماني يقدم تفاصيل الاتفاق الذي تم توقيعه مع النقاب ...
- اشتهر بعد إلقائه قصيدة أمام صدام.. الموت يغيّب الشاعر العراق ...
- الضوء: وسيلة الرسم المغرقة في القدم
- فنانو روسيا يعدون -الصرخة- لمسابقة -يوروفيجن-
- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - حبيبتي والمنفى