أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر - لغة الرمزية والتأمل الفلسفي في -سجن السجن-














المزيد.....

لغة الرمزية والتأمل الفلسفي في -سجن السجن-


ابراهيم جوهر

الحوار المتمدن-العدد: 3422 - 2011 / 7 / 10 - 20:11
المحور: الادب والفن
    


سجن السجن لعصمت منصور :
لغة الرمزية والتأمل الفلسفي
: ابراهيم جوهر – القدس

يتأمل الأسير عصمت منصور في اللغة ويرمّز ويبوح وينتقد ويتحدى ، وينقل تجربة وتوصيفا للانتصار على أداة القتل المسماة (السجن) .
اللغة عند الكاتب في كتابه ذي الأسلوب الروائي الذي أخذ من السيرة الذاتية أسلوبها ، ومن الشعر الحديث رموزه وإيحاءاته ، ومن الرمزية معطيات حواسها المتبادلة ، تستحق الوقوف عندها .
يلفت الانتباه في (سجن السجن ) كون الكاتب اعتمد الصمت لغة ، فالصمت عنده حيث هو ، في زنزانة العزل الانفرادي يصير لغة ( ص 43 و 44 و45 ) . وكذا الأمر مع الدموع التي تحكي وتعبر ؛ الصمت والدموع لغة ....كما أن الطرق على الأبواب لغة " كانت اللغة السائدة في قسم الزنازين هي لغة الطرق على الجدران ..." ص36 . و الصمت يتشيّأ ؛ " إنه صمت الزنزانة المخاتل والمخادع ...تثاقله يجعله ملموسا وتحسه وهو يزحف فوق جسدك كدبيب النمل ، يتسلق روحك ..." ص5 . " ...كان صمتها جميلا : ص130 .
والابتسامة لغة ؛ " ...كانت ابتسامتي أبشع من أي شتيمة وأبلغ من كل خطاب ..." ص164 .
وعنده يصير للذل طعم موصوف ؛ " كان طعم الذل دبقا ولزجا وكريها " ص 22 . والزمن يحسّ ؛ " زمن الزنزانة متداخل ولزج " ص23 .
في الحبس الانفرادي تتبادل الحواس ، كأن ترى بالأذن ، أو تسمع بالعين ..." كان القسم يتحول الى ما يشبه عالما كفيفا ، أو حشدا يتحرك في ظلمة مطبقة وهذه موهبة لا يملكها سوى الأسرى . إنهم هنا بأقل الكلمات ، ومن خلال اللهجة ، وطريقة الحديث ، ومستوى الصوت ، وأشياء أخرى لا أعرفها ولا يمكن تبين حقيقتها ، يستطيعون إصدار أحكام نهائية على الشخص الذي يقابلهم ..." ص 37 .
تمحورت الفكرة الكلية العامة عند الكاتب في رفض المكان ، والتغلب عليه . من هنا جاء العنوان ( سجن السجن ) ، فالسجن الانفرادي الذي أعدّ ليقهر ويعاقب بالإمكان التغلب عليه . والتأمل الفلسفي للأشياء / ومراجعة الماضي ، واستحضار الأهل ، والتجربة كفيل بالتغلب على الفراغ القاتل القائم أمام الأسير ، ومعين له على تمضية الوقت الثقيل .
إنه يعود الى الذات بهدف فهمها ؛ يتأملها ، ويتساءل ، ويراجع ، وينتقد التجربة السابقة بجرأة مطلوبة . من هنا كان انتقاده لتجربة قتل المتهمين بالتعاون مع الاحتلال ، والتحقيق معهم ومع أبنائهم أو بناتهم . (ص152) : " ...ومي استسلمت لنا وهي تدرك أن لا خيار آخر لها ، لم يكن هدوؤها شجاعة أو ثقة بنا ، بل استسلام لطبيعتها كأنثى وماضي والدها وهمالتنا " إنه يسحب تأمله التحليلي الى تحليل الموقف المستسلم للفتاة (مي) ابنة احد المقتولين بتهمة التعاون . ويلفت النظر تعبير الكاتب بقوله: (همالتنا) !! المصطلح ذي الابعاد القروية الخاصة بما فيه من جرأة الاعتراف والتقرير والنقد . وهو يشير الى ظاهرة الانفلات التنظيمي التي أحدثت فراغا في الانتماء والولاء ، ووفرت مجالا للانتقام الشخصي الذي عانت منه فعاليات الانتفاضة الفلسطينية في سنواتها الاخيرة .
استعان الكاتب بأسلوب الاسترجاع الفني (الفلاش باك ) ليوازي الواقع القائم بواقع مستحضر فيه ما فيه من الدفء ، والنقد ، والنظرة من بعد مكاني ونفسي ، وليقدم للقارئ معلومات عن واقع الأسير ، ومعاناة ذويه والأم على وجه التحديد .
الأم عند عصمت منصور تتربع في مكان عال وتتميز بمكانة خاصة ؛ هي التي أهدته الحرام الذي ظل معه يواسيه ويذكّره ويحاوره في وحدته القاسية . وهي التي قتلها بسبب سجنه ، وقتلوها حين أدخلوا العازل الزجاجي المزدوج والهاتف الآلي . إنها الام التي لم تستوعب حرمانها من لغة التواصل بأطراف الأصابع فقررت الموت . لقد قتلوها وسرقوها منه ، واغتالوها قهرا ولم تتمكن من وداعه ( ص123 ) . وهي التي لعب معها لعبة الدموع والبكاء منذ طفولته ، لتعلمه بعدها ألا يبكي .
عبلة هي البديل المؤقت للأم ، والامتداد الأكثر واقعية منها . هي المحبوبة التي تؤنس وحدته ، وتنقل له الأخبار . " ...هل لا زال لديك أمل يا هذه المرأة التي تشبه أمي في هذا الإسراف بالأمل ..." ص132 .
ولكن كيف يمكن التغلب على الحرمان من الحرية ، وعلى الإبعاد عن غرف المعتقل حيث يمكن الحديث مع معتقلين آخرين ؟ وهل يمكن قهر الاحتلال الذي يريد قتل الروح ؟ إن هزيمة الاحتلال ممكنة . يقول الراوي : " ...ستبقى لديك الإمكانية والقدرة على هزم الاحتلال بالقول : لا ، وبالقدرة على الحلم ..." ص 145 . وبعدم الاستسلام (ص158 ) . وكل الذي جاء به الكتاب هنا توصيف ونقل لأسلوب التأمل الذي يقتل الوقت ، ويقوّي النفس .
ينقل الكاتب نظرة السجّان الى الأسير ، ويلتقي بالآخر الاسرائيلي ليميز بين الاثنين . ففي حين يرى السجان الأسير شيئا يبدي السجين الاسرائيلي تعاطفا مع الأسير . (ص157) في إشارة الى التمييز بين النوعين ، وإثارة لإمكانية التعايش المشترك في ظل ماض قاتل للنوع الظاهر حاليا بلبوس إنسانية متضامنة . إنه يثير أسئلة للحوار ولا يبدي رأيا في هذه المسألة .
المكان مرفوض عند الكاتب لأنه مجهز بادوات القتل ، والسجان يمكن التغلب عليه وتحصيل بعض الحقوق الإنسانية ، والسجن الذي وجد لقتل الروح والنفس يمكن التغلب عليه وقهره وإفشال غايته ، من هنا كان العنوان ( سجن السجن) .السجن يحرر الإنسان من أبشع أسر وهو الوهم (ص 167 ) .
أدب المعتقلين ظاهرة أضحت تستحق الاهتمام والرعاية والدراسة . وهذا العمل الأدبي للأسير عصمت منصور يضيف الى ما سبقه من منجزات أسلوبا جديدا ولغة جديدة ، ويحاور الفكرة ؛ فكرة الاعتقال ، وتجربة العمل المقاوم ، وينقل الجوانب الإنسانية الذاتية للمعتقل الإنسان ويصوره في حالات ضعفه ، وتحديه ، وخوفه ، وعشقه ، وحتى يأسه .
إنه يعد بمزيد قادم من الإبداع الواعي .
_________________________________القدس : 7 /7 / 2011 م .
________________ الكتاب صدر ضمن سلسلة أدب السجون رقم 5 عن وزارة الثقافة . نيسان 2011 م. ويقع في 169 صفحة . ومن المؤسف إصداره بالعدد الكبير من الأخطاء المطبعية ، وحجم الورق غير المريح .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,948,508
- المستويات الفنية في( الابواب المنسية) للمتوكل طه
- عن القدس والثقافة
- رواية- حليب التين درهم حلاوة وقنطار خشب
- ظلام النهار لجميل السلحوت أو ظُلاّم النهار
- نفتقد كنفاني اليوم اكثر
- وجوه الإنسان المهشّمة في رواية ( الوجوه الأخرى ) لوداد البرغ ...
- اللغة الدرويشية في ( الجدارية )
- حسام خضر بين الرسالة التربوية-السياسية والنصّ الإبداعي
- ما الذي يريده جميل السلحوت في سداسية(كلب البراري) للأطفال؟
- ناطور الوطن ينتظر عودة أصحابه
- اكليل محمد شتيه لمن يقدمه؟
- مع تميم البرغوثي في ديوانه-في القدس-
- خذوا خنازيركم وارحلوا
- يحيى يخلف في -ماء السماء- الحياة والأمان في الوطن فقط


المزيد.....




- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن
- شاهد.. أفلام الموبايل تروي حكايات نساء غزة
- فيلم -أفنجرز: إند غيم- يهزم -أفاتار- ويصبح الأعلى إيرادات عا ...
- اشرف صبحى يعلن عن اطلاق “أوسكار الابداع الافريقى”
- مينا مسعود بطل فيلم -علاء الدين- ضيف مهرجان الجونة السينمائي ...
- العراق: قوات الرد السريع تعتقل قياديا بتنظيم داعش شمالي بغدا ...
- -كاظم الساهر- يغني في إسطنبول بعيد الأضحى
- سينمائي سعودي: المملكة تسعى لافتتاح 350شاشة عرض... والإنتاج ...
- هل تلاشى -الرقص الشرقي- في مقابل -المعاصر-... فنانات يتحدثن ...
- محاولة طعن ممثل على المسرح في الصين


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر - لغة الرمزية والتأمل الفلسفي في -سجن السجن-