أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عياش - نصرالله في السرايا














المزيد.....

نصرالله في السرايا


احمد عياش

الحوار المتمدن-العدد: 3422 - 2011 / 7 / 10 - 19:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



عبارة أرادها الرئيس الشهيد رفيق الحريري أن تعلو في حياته المبنى الفائق الروعة الذي هو اليوم السرايا الكبيرة مقر رئاسة مجلس الوزراء، والذي ما كان (المبنى) ومعالم كثيرة في لبنان في مقدمها وسط بيروت لينفض غبار الموت لولا جهوده الجبارة. العبارة هي: "لو دامت لغيرك لما اتصلت اليك". وفي عمقها الإيمان بمبدأ تداول السلطة. وهكذا شهد راعي اعادة تأهيل السرايا في حياته رئيسين لمجلس الوزراء يحلان مكانه هما الرئيسان سليم الحص وعمر كرامي، ودخلها بالأمس بعد استشهاده للمرة الثانية الرئيس نجيب ميقاتي. فهل فعلاً، عاد الرئيس ميقاتي الى السرايا؟
كثيرون في لبنان والعالم يرون أن الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله هو من وصل فعلاً الى السرايا. وما ميقاتي سوى ممثل له. لدى هؤلاء فيض من براهين أبرزها اسقاط نصرالله التسوية التاريخية المسماة (س. س) واعلانه أمام الوسيطين القطري والتركي في كانون الثاني الماضي ان على رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أن يرحل.
وصول نصرالله الى السرايا جاء في ذروة مرحلة بدأت بجريمة اغتيال رفيق الحريري ورفاقه في 14 شباط 2005. فإذا كان همّ رئيس الجمهورية السابق اميل لحود عبر قائد حرسه طمر حفرة انفجار السان جورج من دون مسوّغ قضائي فإن الاعوام الستة الماضية أثبتت ان دأب "حزب الله" كان ولا يزال مقاومة التحقيق الدولي في الجريمة التي زلزلت لبنان والعالم. انه هو من صنع 8 آذار 2005 ليقوّي من عزيمة النظام السوري الذي كان يستعد للخروج من لبنان تحت وطأة الجريمة بعد هيمنة دامت نحو ثلاثين عاماً. ثم هو من عطّل حكم لبنان عندما اتجهت حكومته الى المجتمع الدولي ليقرر نشوء المحكمة الخاصة. ثم هو احتل ساحة رياض الصلح من كانون الاول 2006 الى أيار 2008 ليفرض تسوية الدوحة التي عاد وأطاحها في كانون الثاني 2011. وها هو اليوم من أجل طمس آثار القرار الاتهامي الذي وضعه في مقدمة المطلوبين الى محكمة الحريري يصل الى عرين رئاسة وزراء لبنان التي هي مبدئياً حسب الميثاق اللبناني للرئيس السنّي لكنها عملياً في قبضة الحزب ذي المرجعية الايرانية لتضاف الى رئاسة مجلس النواب ورئاسة الجمهورية اللتين هما بحكم الساقطتين في هذه القبضة.
الرئيس ميقاتي يرفض هذه القراءة جملة وتفصيلاً. لكنه يعلم بأن العنوان البريدي لطلبات المحكمة هو السرايا. وسيتسلم بعد أسابيع قليلة إشعاراً بأن متهمي "حزب الله" الاربعة لم يمثلوا في لاهاي. فماذا تراه سيفعل؟
المنطق يقول مبدئياً ان على ميقاتي ان يحوّل اشعار المحكمة الى نصرالله. لكن عملياً هذا لن يحصل أبداً. وعليه من الواجب أن يتجمع الألوف من اللبنانيين في ساحة رياض الصلح، كما فعل نصرالله في أول كانون 2006 من أجل احتلال السرايا، لكن هذه المرة من أجل تحريرها من المتهم بجريمة العصر.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,095,522





- مسؤولون إسرائيليون يدينون تعرض -مدون سعودي- للاعتداء اللفظي ...
- موسكو: الهند تنوي شراء المحركات الفضائية الروسية
- فيديو: الشرطة الكندية تنشر صوراً لأسترالي وأمريكية قبيل مقتل ...
- شاهد: بريطانيون يحتجون في لندن ضدّ تسمية بوريس جونسون رئيساً ...
- السعودية: احتجاز إيران لناقلة بريطانية انتهاك للقانون الدول ...
- بوريس جونسون: من هو رئيس وزراء بريطانيا الجديد؟
- لماذا يعود أحفاد ضحايا المحرقة النازية للعيش في ألمانيا؟
- السعودية: احتجاز إيران لناقلة بريطانية انتهاك للقانون الدول ...
- "هواوي للبحوث" في الولايات المتحدة الأميركية تبدأ ...
- المبعوث الأممي يعرب عن تفاؤله بوقف الحرب في اليمن


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عياش - نصرالله في السرايا