أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - مَن تُرانا نكون














المزيد.....

مَن تُرانا نكون


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3418 - 2011 / 7 / 6 - 07:13
المحور: الادب والفن
    


مَن تُرانا نكون


مُتَّكاي النجومْ
ونافذتي كوّةُ الشمسِ في ضحاها الوسيمْ
خطايَ خطى الأنبياءْ
وحشتي قلبُ يوسفَ في غيهب الجبِّ
يبكي وحيداً بلا أخوةٍ أوأبٍ
أو صديقٍ حميم
أحرفي في السماوات زخرفُها
نضّدتْها التراتيلُ
ما شابها الغثُّ والضعفُ
ما أرجحتْها الرياحْ
طلعتي وجهُ وضّاح في أوج بهجتِهِ
عاشقاً للملاح
سُلَّماً صاعداً للجِنان الفساح
**************
شأننا أننا في عرينِ الليوث ولدْنا
نعيبُ الوقاحةَ والهزْلَ والموبقات
شأْننا أننا لازمتنا السماحةُُ
صرْنا كصنوينِ في العاديات
شأْننا أننا نستطيبُ المروءةَ
لانستسيغُ الوضاعةَ
مرتعُنا في الذرى الباسقات
ريُّنا كوثرُ اللهِ والخالدَين
عشقُنا من مفاتن عذرةَ
توبادُنا لم يزل شامخاً
وتيماؤنا ملتقى العاشقَين
وأصلابُنا من سلالة شُمِّ الأنوف
ما استجاروا سوى بالمُعزِّ الرؤوف
ومن ساحِنا
تفجّرَ دجلةُ
دفقاً زلالا طهورا
لذّة الظامئين
سقينا الصحاري رواءَ العذوبةِ
من فيضنا الثرِّ بالنورِ
من حمانا النجيبة
نهلْنا نعيمَ القناعةْ
مددْنا الأعنةَ أبعد.... أبعدَ
حتّى حدونا السماءْ
وأمطارُنا سلسبيلُ العطاش
وألحانُنا من مغاني التواشيحِ
قدهدَّأتْ سَورةَ الشجوِ
في قلب أمي النبيل
في بيت أهلي الجليل
غيوما صعدْنا
نرشُّ رذاذ الفضيلةِ في القيض
في القحطِ
في حالكاتِ السنين
وأرواحُنا في رحانا
نرَخِّصها للمحبينَ
للمستجيرِ بنا
لليتامى
للطريدين في المنافي البعيدةِ
للأقربينَ
وللأبعدين وللغابرين
*****************
علَّمتْنا الخزامى أريجَ الكرام
صيَّرتْنا النجودُ نسورا
صفوْنا كما الشمسِ
تصطافُ في نيِّرِ العينِ
في موقدِ القلبِ وسط رمضائِنا اللاهبة
وهجُنا ضيُّ بغداد مشتعلاً ساطعا
في عصرِها التاجُ والصولجانْ
مدائنُنا الأنجمُ العالياتْ
منائرُنا الفرقدانْ
أريكتُنا موطئ ُالنورِ
مهوى الملائكِ
مسرى النبيين في فلوات الإله
مَنْ ترانا نكون؟؟
_ عرفتك ياسيدي
من تخوم العراقةِ والنبلِ
من جنانِ العراق





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,789,765
- اشتقْتُ لغيابِك
- مرثيةٌ لبطلٍ لم يمتْ
- ما يكتبه الطغاة
- بغاثُ الطيور
- ما تيسّرَ من سوَ رِ الاحزان
- الحريرُ والتراب
- الشيخُ والهجْر
- حنينٌ ليومٍ ما
- الآتون في الوقت الضائع
- مرثيةٌ لوطني المحزون
- حكاية الميمك الحزين
- السوذَق
- وإني وإياه لمحترقان
- تغريدٌ داخل السرب
- حبالٌ لأرجوحةٍ متعَبة
- ميديا لاتحّبُّ الجنائن
- ألعنكم...أشتمكم..أدعو عليكم
- حبالٌ لأرجوحةٍ متعبة
- قيادةٌ في المزالق
- نديماي الوحدة والحنين


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - مَن تُرانا نكون