أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - خسرو حميد عثمان - كان لدينا من أمثالهم أيضا!














المزيد.....

كان لدينا من أمثالهم أيضا!


خسرو حميد عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 3417 - 2011 / 7 / 5 - 12:21
المحور: كتابات ساخرة
    


كتب خالد القشطيني، اليوم، مقالا ممتعا في الشرق الأوسط كمعظم مقالاته تحت عنوان (يا ما أحلى النسيان!)، بعد قرأته طارت بي الذاكرة بعيدا بعيدا إلى الوراء، إلى رجل يبدو أن النسيان لم يمحوه من ذاكرتي، رجل كُلما كنت ألتقيه كنت أشعر، بصدق، بأن الهموم قد غادرت فجأة المدينة التي كانت تُغطى سماءها بأجنحتها الداكنة.
كان عبدالرحمن كومه شيني واحدا من أمثال من كتب عنهم القشطيني اليوم، سأروي نكتة من نكاته التي حدثت أمامي: كنت برفقة محافظ أربيل يحي رشيد الجاف على وشك مغادرة مبنى المحافظة عندما إعترضتنا إمرأة تلبس السواد وأخذت تروي للمحافظ عن مشكلتها وبعد أن إستمع المحافظ إليها جيدا إستلم منها عريضة كانت بحوزتها وطلب منها ومنى مُرافقته، عدنا إلى البناية ثانية و توجه المحافظ إلى غرفة صغيرة ووقف ساكتا أمام منضدة الموظف الموجود في الغرفة ، وبيده العريضة ، كان الموظف مشغولا بكتابة شئ ما وبعد أن أفرغ من الكتابه رفع رأسه باتجاه المحافظ وقال كأنه لا يعرفه: أعطيني عريضتك يا أخي لنرى ماهى مشكلتك. تلكأ المحافظ في إعطائه العريضة عمدا، كرر الموظف الكلام نفسه بنوع من الجدية عندها إنحنى المحافظ بإتجاهه وقال: ألا تعرفني ياعبدالرحمن أنظر إلى جيدا. عندها قام عبدالرحمن من مكانه ضاحكا أعذرنى يا أبو نوفل والله ماعرفتك كنت مشغولا. دار المحافظ وجهه نحوي وقال مندهشا: غريب أمر هذا الرجل وهو سكرتيري ويأتيني مع أوراقه ثلاثة مرات في اليوم على الأقل ولا يتذكرني!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,560,733
- من عالم إلى أخر 7
- من عالم إلى أخر 6
- عندما تُفاجئ نملة صغيرة فيلا عملاقا لا يتأمل إلا في ظّله!
- ثلاثة أسئلة تنتظر الأجابة من البروفيسور كاظم حبيب
- من عالم إلى أخر 5
- من عالم إلى أخر4
- من عالم إلى أخر 3
- من عالم إلى أخر 2
- من عالَم إلى أخر 1
- لقد طرق بابي حامل الرسالة حمد (الأخيرة)
- لقد طرق بابي حامل الرسالة حمد 3
- لقد طرق بابي حامل الرسالة حمد 2
- لقد طرق بابي حامل الرسالة حمد 1
- ثقب في جدار المخابرات العراقية
- بعد 52عاما يعود التأريخ الى مساره الصحيح
- القاتل والمقتول فى جسد واحد
- أنا أحكم إذا أنا موجود2
- أنا أحكم اذا أنا موجود1 *
- إلى من يهمه الأمر: طلب شخصي لأشغال إحدى الدرجات في حكومة الن ...
- تحية وتقدير لرجل كسر حاجز الصمت في أربيل


المزيد.....




- إذا شاهدت 13 فيلم رعب… شركة أمريكية تمنحك 1300 دولار
- شاهد: النجم الإسباني أنطونيو بانديراس يرقص خلال التدرّب على ...
- افتتاح مهرجان الجونة السينمائي بحضور نجوم الفن (فيديو)
- الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للتنمية البشرية تختتم أشغالها ...
- المغرب رئيسا لمنتدى الهيئات التنظيمية النووية بإفريقيا
- بدء جولة أوركسترا السلام العالمي في بطرسبورغ وموسكو
- -سمراوات- يروجن لجذورهن الثقافية على موقع إنستغرام
- مترجمة لغة الإشارة السورية التي جعلت مساعدة الصم قضية حياتها ...
- بالفيديو... أكرم حسني يمازح تامر حبيب ويسرا وأبو في افتتاح - ...
- عَلَى جُرفٍ ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - خسرو حميد عثمان - كان لدينا من أمثالهم أيضا!