أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ميشيل نجيب - مصادرة الأحلام الإنسانية














المزيد.....

مصادرة الأحلام الإنسانية


ميشيل نجيب

الحوار المتمدن-العدد: 1018 - 2004 / 11 / 15 - 08:23
المحور: حقوق الانسان
    


يبدو أن عقولنا لم تتخطى أزماتها المتوالية عبر تاريخنا الماضى والحاضر ، ويبدو أننا لم نشفى من النكسات المستمرة التى نواجهها ويعانى منها الفكر الإنسانى فى منطقتنا " العربية " الخاضع للخرافات العجائزية للتراث السحيق.
لا أعرف كيف يمكن أن يصل تفكير إنسان إلى مصادرة حق إنسان آخر فى أن يحلم بما يشاء ؟ كيف تصل مشاعرنا وأفكارنا إلى درجة المطالبة بالرجم لإنسان يحلم أو يطالب بتحقيق حلمه ؟ أية عنصرية إنسانية أفظع من ذلك؟ ومن أنت يا إنسان لتطالب برجم وقتل أخيك الإنسان عقاباً له على أحلامه؟ هل وضعك الإله قاضياً وريث هتلر النازى لتنفذ أحكامه الفاشية على الناس ؟ كيف يتجرأ عقل بشرى على سجن أحلام البشر ؟ متى نفهم حدودنا وأننا بشر ولسنا قضاة ظالمين !
إن القضية أكبر من حق تقرير المصير لشعب أو أقلية أو أكثرية ، القضية تكمن فى التحول الكبير لشعوبنا العربية إلى دكتاتوريين صغار يمارسون نازيتهم المكبوتة ضد بعضهم البعض ، لأنهم عاجزون أمام الأنظمة والحكام لذلك يلجأون إلى التعويض عن فشلهم فى الحصول على حريتهم وديمقراطيتهم فى الهجوم وتجريد الآخر من حريته .
كان المقال سبب الرجم بعنوان "هل آن الأوان لأفتح لكم قلبي أيها العراقيون ؟ لكم وطنكم ولنا وطننا.." للكاتبة والشاعرة فينوس فايق التى طالب بعدها أحدهم برجمها لأنها تحلم بحق تقرير مصير شعبها ، تحلم بوطن لها تعيش فيه هويتها الحقيقية بحرية ، ولم أجد فى مقالتها الرقيقة إلا كل ما يمكن أن نهنئها على شجاعتها فى التعبير عن حقوقها المشروعة فى كتابة أفكارها وأحلامها.
الذين يطالبون برجم الأخت فينوس فايق لأنها عبرت بصدق عن حلم حياتها ، لماذا لا يطالبون برجم صدام حسين وزمرته المشهورة ؟ هل فقدنا قدرة التمييز بين الحق والباطل ؟ لماذا تتحول عقولنا إلى معامل لتفريخ فئران تهرب أمام الإرهابيين من فئة صدام حسين وبعثييه ، فى الوقت الذى تتحولون فيه إلى طغاة أمام أحلام أمرأة تعرف مسبقاً أن حلمها لا مكان له فى عالم السياسة العصرى ؟
أنتظرت قبل كتابة هذه الكلمات أن يخرج علينا كاتب مقال الرجم بمقال آخر يوضح لنا دفاعاً أو هجوماً ، لكنه لم يفعل وأكتفى بكلماته الراجمة للغيب وللأحلام الإنسانية ، وهذا الإسلوب التعسفى فى إصدار التهم والإدانة والأحكام المميتة ، يجعلنا نحلم بأوطان حقيقية يتربى فيها ابناءها على الحوار وقيمته فى أحترام الآخر وما يصدر عنه من أفكار وإبداع بشرى جدير بالقراءة والنقد المنزه عن المشاعر العنصرية الغير حيادية.
إن الكاتبة والشاعرة فينوس فايق لم تحلم بقطع رأس عراقى أو أجنبى حتى تسارعون فى إصدار أحكامكم الجاهلية ، إن أصوات الرجم لم تعرف معنى المحبة فى حياتها ، إنها أصوات نشأت على إنشاد اللعنات إلى إله لا يقبل من تابعيه إلا قرابين اللعنة والخراب والدم المسفوك .
إنها لن ترجمكم بالجمرات أو بحجارة من جهنم الحمراء بل قالت فى مقالتها " لن أرجمكم بل أمطركم حباً و نرجساً أقطفه لكم من جبال كوردستان.. "
أحلمى كما تشائين فأحلامك لن تؤذى أحداً ، لكن طلقات الرصاص وكلمات الرجم هى أكبر مفسدة لأرواح البشر وعقولهم ، إنها أكبر عاهة أصابت الإنسان " العربى " فى عصرنا الحاضر والتى ورثتها المجتمعات من عصور الإنحطاط العربى ولم تتخلص منها.
احلموا يا بشر كما تشاءون بتقدم أوطانكم وبإزدهار حياتكم ، احلموا بأنتصار المحبة على الكراهية الدفينة ، احلموا بالحرية لأفكاركم وإجعلوها تسبح فى فضاء رحب فسيح يسع كل البشر وكل الأوطان وكل الأحلام .. وهنيئاً لكم بأحلامكم .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,504,348
- البيان الأممى وجنون الإرهاب
- أين سلطة القضاء السورى ؟
- إفطار الوحدة الوطنية
- طريق الألف ميل
- للبيع فى المزاد العلنى
- ما هو ذنب الكنائس ؟
- مناظرات الرئاسة العربية
- ننتظر قرار الأسد
- الإرهاب يا ريس صناعة محلية
- طابا وإعلام التفجيرات
- السعودية والخوذة الحديدية
- الحقيبة الطائرة فى صحافة القاهرة
- مصر التى فى خاطرى
- التعليم العنصرى وعرب الحادى عشر من سبتمبر
- خانة الديانة فى مصر الكنانة
- جيش الإسلام العربى
- صدقت يا شيخ الأزهر ولكن
- إستيقاظ إسلامى لصالح فرنسا فقط
- المرأة .. بعيداً عن الأديان
- كفى المؤمنين شر القتال


المزيد.....




- عدد المعتقلين من نشطاء البيئة يتعدى الألف في ظرف أسبوع من ال ...
- نائب مندوب روسيا في الأمم المتحدة يتوقع تغيرات إيجابية حيال ...
- الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 7 آلاف أسرة في حجة اليمنية
- -هيومن رايتس ووتش-: الحوثيون زرعوا الألغام الأرضية وقتلوا مئ ...
- الأمم المتحدة ترصد السعادة العالمية.. اعرف حالة بلدك
- نتائج متابعة الإستفتاء على التعديلات الدستورية 2019 اليوم ال ...
- السيسي: مصر تسعى للارتقاء بحقوق الإنسان و-تخوض حربا شرسة-
- الجزائر.. اعتقالات واسعة لرجال أعمال ومقاطعة واسعة للندوة ال ...
- السلطات السورية والمعارضة المسلحة تتبادلان الأسرى
- هيومن رايتس: الغام الحوثيين تقتل المدنيين وتمنع وصول المساعد ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - ميشيل نجيب - مصادرة الأحلام الإنسانية