أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - الزعيم عبد الكريم قاسم ومبادرة المالكي














المزيد.....

الزعيم عبد الكريم قاسم ومبادرة المالكي


مؤيد عبد الستار
الحوار المتمدن-العدد: 3414 - 2011 / 7 / 2 - 02:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد ثمان سنوات من التغيير التفت السيد رئيس الوزراء نوري المالكي الى اسرة الشهيد عبد الكريم قاسم مفجر ثورة الرابع عشر من تموز 1958التفاتة كريمة ، ورغم تاخر هذه المبادرة الا انها تستحق التقدير .
ان مآثر الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم لاتعد ولا تحصى بدء من نزاهته حتى استشهاده وخصاله التي فاقت التصور، وربما كان من مبالغات صفاته الانسانية ان اخطأ في عفوه عن الذين اطلقوا النار عليه في وضح النهار في مؤامرة غادرة اصابته بكسر في ذراعه وكادت ان تؤدي بحياته.
كان لنا شرف معايشة ثورة الرابع عشر من تموز يوما بيوم ، فاختزنت ذاكرتنا تلك الايام البهية الرائعة التي كان الشعب يعيش فيها الافراح الجميلة ، وكان لنا شرف لقاء الزعيم الشهيد وجها لوجه في مناسبات مختلفة ، وشهدنا مع الاسف نهاية حياته التراجيدية فوقفنا ندافع عنه بكل ما اوتينا من قوة رغم ما كان بيدنا من سلاح لا يتجاوز العصي والحجارة .
عمل الزعيم على اعادة الوجه المشرق للعراق من خلال حملة اعمار واسعة ، وانجاز مصانع مختلفة ، وتحرير الفلاحين من الاقطاع وتحرير الثروة النفطية من مخالب الشركات الاحتكارية ، واخراج العراق من منطقة الاسترليني ومن حلف بغداد المقيت .... وغير ذلك كثير مما لانستطيع حصره بهذه العجالة الموجزة. ولكن الذي نريد ان نقترحه على السيد رئيس الوزراء بمناسبة مبادرته الكريمة في لقاء اسرة الشهيد عبد الكريم قاسم ، ان نطالبه بتخصيص بناية خاصة او جناح من وزارة الدفاع حيث كان يعيش ويدير شؤون الوزارة والحكم ليصبح متحفا خاصا بالزعيم الشهيد ورفاقه الابرار ، لكي يضم هذا المتحف جميع متعلقات الزعيم ورجال الثورة الاشاوس من بيانات وصور ، ملابس واسلحة ، كتب وجرائد ، هدايا ورسائل الى غير ذلك مما يتعلق بتلك السنوات الجميلة والقاسية التي بقيت ذكراها حية في نفوس المواطنين حتى الوقت الحاضر.
لاننكر حدوث ما يعكر صفو تلك السنوات من احداث واشكالات واخفاقات فرضتها تلك المرحلة من الحكم التي تميزت بطفولتها وعدم نضوجها ، وبسبب تكالب الحاقدين عليها الذين تلقوا الدعم من مختلف الجهات الاقليمية والدولية وخانوا وطنهم مقابل حفنة من الدولارات ، فاعادوا العراق عقودا الى وراء ونشروا العنف والدمار ، فاستمرت نتائجه حتى يومنا هذا .
ندعو مخلصين السيد رئيس الوزراء والحكومة الحالية ان تغتنم هذه الفرصة لتنشر تفاصيل حكم العهد الجمهوري وما تميز به من نزاهة ونكران ذات على جميع المستويات كي يكون عبرة للمسؤولين الحاليين عسى ان يتعظوا من تاريخ ثورة الرابع عشر من تموز .
كما ندعوا الحكومة الحالية الى اصدار القوانين اللازمة لاعادة الاعتبار الى جميع شهداء ثورة الرابع عشر من تموز الذين لقوا مصرعهم في انقلاب الثامن من شباط 1963 المشؤوم ، جميع الشهداء من عسكريين ومدنيين ، الذين استشهدوا في ساحات الوغى وفي سجون الحرس اللاقومي ومعتقلات الحكم العارفي الاول .
ان تكريم الشهداء الحقيقيين للشعب العراقي يجب ان يتجاوز المجاملات والكلام ويجد طريقه في تشريع القوانين والافعال واعادة الاعتبار والتعويض المادي والمعنوي للجميع دون تمييز بسبب الانتماء الحزبي او الطائفي او الديني او القومي .
ان مبادرة السيد رئيس الوزراء نوري المالكي مبادرة جديرة بتقدير القوى الوطنية ونتمنى العمل على تطويرها والمضي بها الى مديات وطنية حقيقية تقدم المزيد من التكريم والتقدير لهؤلاء الشهداء الابرار الذين قدموا حياتهم رخيصة في سبيل رخاء شعبنا وازدهار وطننا .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,919,140,403
- النجيفي يقسم العراق قسمة ضيزى
- معا نمزق طبول الدكتاتورية الجديدة .... ملاحظات من قصب
- عرس الدجيل....تظاهرات وتمنيات
- شجاعة المرأة السعودية .....دعوة لنصرتها
- اياد علاوي ... القائمة العراقية وضرورة التغيير
- حول التيار الديمقراطي .. الخيول الهرمة لاتستطيع الفوز في الس ...
- القوات الامريكية في العراق ... من المسؤول عن تمديد او تجديد ...
- جاي هاللين : هل تتعلم بغداد من روما 2/2 ... سنوات الرصاص
- جاي هاللين : هل تستطيع بغداد التعلم من روما
- كوردستان مهد النقلة الحضارية الاولى .... جرمو اولى القرى الز ...
- نهاية ابن لادن ... الوداع الاخير لسياسة جورج بوش
- مفقسة الارهاب ... امراء وزعماء
- الطلقة الاولى باتجاه المواطن
- المالكي ... لا رأي لمن لا يطاع
- المجتمع العراقي واثار الماضي
- تظاهرات بغداد يوم 25 / 2 ...... حذار من استغلال التظاهرات
- من وحي الثورة التونسية .... الانظمة العربية مطالبة بوقف التع ...
- درس تونسي ..... هروب ابن علي من الجنة الخضراء
- اوراق الغربة مسيرة مناهضة للديكتاتورية ..... ذكريات من ا ...
- مؤتمر المغتربين العرب في القاهرة ... اهداف و آمال


المزيد.....




- كندا: مجلس النواب يصف الجرائم بحق الروهينغا في بورما -بالإبا ...
- سلاح الجو الإيراني يجري تمرينا بالخليج وبحر عُمان
- داعية يثير جدلا بصورة يقارن فيها عاشوراء عند السنّة والشيعة ...
- خمسة جرحى بينهم طفلة في إطلاق نار في نيويورك
- مقتل 86 شخصاً على الأقل في حادثة غرق عبارة في بحيرة فيكتوريا ...
- فتح تحقيق في واقعة الطرد.. كيف سيعاقب رونالدو؟
- مباحثات عمانية أوروبية بشأن الأزمة الخليجية
- الحرب الالكترونية.. واشنطن تتوعد القراصنة
- مليارا دولار تغير شهادة بومبيو تجاه حرب اليمن
- غوتيريش للجزيرة: اليمن حالة معقدة للغاية


المزيد.....

- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - الزعيم عبد الكريم قاسم ومبادرة المالكي