أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - كاظم المقدادي - المشكلات البيئية الساخنة والمهمات المؤجلة.. الى متى ؟!! ( 4 )















المزيد.....


المشكلات البيئية الساخنة والمهمات المؤجلة.. الى متى ؟!! ( 4 )


كاظم المقدادي
الحوار المتمدن-العدد: 3411 - 2011 / 6 / 29 - 19:33
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    



تزايد حالات التشوهات الولادية أحد أبرز التداعيات الصحية للتلوث في العراق
تؤكد التقارير والدراسات الطبية المحلية والأجنبية إزدياد معدل التشوهات الولادية في العراق أضعاف ما كانت عليه قبل الحرب، وقد شهد ويشهد الأطباء العراقيون منذ ما بعد الحرب كثرة ظهور حالات تشوهات خلقية رهيبة وفريدة، مثلما ظهرت حالات مرضية غير معروفة من قبل، ومنها ما لم يكن معروفاً حتى في الكتب الطبية، مثل: وجود أكثر من حالة سرطانية (2 و 3 و حتى 4 في اَن واحد) لدى المريض الواحد. وإنتشار الأمراض السرطانية لدى عوائل لم يكن لدى أفرادها من قبل إصابة سرطانية، وظهرت حالات سرطانية لدى الأطفال لم تصبهم من قبل، مثل سرطان الثدي لدى فتيات بعمر 8 – 12 سنة،
ومع إنتشار التشوهات الخلقية / الولادية، إنتشرت أيضاً وسط الأمهات العراقيات ظاهرة الأجهاض/ الأسقاط المتكرر، الذي يعرف بحدوثه قبل الأسبوع (20) من الحمل 3 مرات متتالية أو أكثر(بدور العامري، "الصباح"،31/5/2010). لكن مشكلة إسقاط / إجهاض الجنين على نحو متكرر وسط الأمهات العراقيات منذ عام 1992، تجاوزت كل ما يعرف عن هذه الظاهرة، وقد بلغت مستويات عالية جداً لا مثيل لها في العالم، وطالت الأمهات الشابات اللواتي لا يتجاوز عمرهن الثلاثين عاماً، إسوة بسرطان الثدي. وأبرز أسباب هذه الحالات المتزايدة منذ عقدين هي أسباب بيئية، في مقدمتها التعرض للاشعاع (BBC News Online,24 March 2004).
وكثرت حالات الولادات الميتة، والعقم حتى لدى الأسر التي أنجبت قبل الحرب طفلآ وطفلين أصحاء، وغيرها من الحالات المرضية غير القابلة للعلاج ...

واليوم، لم يعد الكلام عن التشوهات الخلقية في العراق مسألة عادية، وتلقائية، لأن المساعي انتهت إلى الإخفاق، ولأن الجهات الحكومية منشغلة عموماً بالمشكلات السياسية والأمنية العميقة، وبتطوراتها السلبية. فأزمة التلوث الإشعاعي التي تتفجر كل يوم، ستقود المجتمع العراقي، هذه المرة، إلى الكثير من المآسي ("المدى" ، 26/3/2011).
حول هذه المشكلة نشرنا العديد من الأبحاث والتقارير العلمية- اَخرها في مجلة "الثقافة الجديدة"، العدد 340-341، تشرين الثاني 2010، منبهين طيلة 18 عاماً، الى مخاطر إستخدام أسلحة اليورانيوم المنضب. وتأكد بأنه ليس "ثمة أدنى مبالغة " في تنبيهنا المتكرر الى مخاطر إشعاعات تلك الأسلحة. فقد أكد العلماء بأن أشعة ألفا المنبعثة من اليورانيوم المنضب تحدث تغييراً كيميائياً سمياً في الحامض النووي منقوص الأوكسجين DNA وبذلك تشكل مخاطر رهيبة تتربص بمستقبل صحة وحياة العراقيين، مسببة التشوهات الخلقية والأمراض الخبيثة.
وأكد الوكيل الفني لوزارة البيئة بأن أكثر من70 بالمئة من التشوهات التي تحصل في المستشفيات العراقية ناجمة مباشرة عن الإشعاعات المنبعثة من المخلفات الحربية كما حصل في الولادات المشوهة التي شهدتها محافظة ميسان ومنها الطفل الضفدعي والطفل الحلقومي وغيرها من التشوهات، أما باقي التشوهات ونسبتها 30 بالمئة فترجع لأسباب أخرى،مثل تلوث مياه الشرب بالمواد الكيمياوية وغير ذلك (وكالات:" طريق الشعب"،19/10/2010).
وأكدت تقارير أوربية بان عام 2010 شهد ارتفاع نسبة التشوهات، حيث بلغت عيوب القلب الولادية وحدها 95 لكل 1000 ولادة اي 13 مرة اعلى من المعدل في اوربا("مركز دراسات الأستقلال"، 12/6/2010)
وكشفت وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية إزدياد حالات التشوه الخلقي في البلاد خلال الأعوام العشرين الماضية،أي بعد حرب عام 1991، والسبب نوعية السلحة التي إستخدمت، وأغلبها محرم دولياً ("الأخبارية"،9/3/2011).وأفاد الخبير بمجال المواد الخطرة في وزارة العلوم والتكنولوجيا الدكتور منجد النائب بان العراق إحتل مركز الصدارة بين الدول الأخرى في ارتفاع حالات التشوهات الخلقية الحاصلة فيه عقب حرب عام 2003 ("الوكالة الأخبارية"، 8/2/2011).
وعلى صعيد المحافظات: كشفت مصادر طبية في محافظة ذي قار بان نسبة التشوهات الخلقية إرتفعت 10 أضعاف، وبدأت تصيب أكثر من عضو في جسم الوليد الواحد. ونسب مختصون أسبابها الى التلوث الأشعاعي والأسلحة التي إستخدمت. وأشار مدير عام صحة ذي قار الدكتور هادي بدر إلى إن الإحصائيات تؤكد وجود أكثر من 100 حالة تشوه للأطفال خلال العام 2010 من ضمنها تشوهات الأطراف السفلى والعليا والعمود الفقري وتشوهات القلب (شبكة اخبار الناصرية،3/1/2011).
وفي محافظة بابل،ازدادت في السنوات الأخيرة حالات الولادات المشوهة وسط عجز الجهات الصحية ذات العلاقة عن معالجة مسبباتها الناتجة من مخلفات الأسلحة المحرمة دوليا . وقال مدير شعبة الخدج في مستشفى الولادة والأطفال في الحلة الدكتور محمد الجبوري إن حالات ولادة الأطفال المشوهين خلقيا تزداد عاما بعد آخر، مشيرا إلى أن السلطات الصحية في المحافظة رصدت 63 حالة تشوه في عام 2006 و137 حالة في عام 2008 و 173 حالة في عام 2009 و373 خلال العام 2010 ("وكالة الأنباء المستقلة"،19/12/2010). وناشدت الدكتورة شهرزاد شمخي من مديرية صحة بابل الجهات ذات العلاقة بتوفير مراكز بحثية متطورة لإجراء بحوث تهدف إلى كشف أسباب تلك التشوهات (راديو سوا،15/12/2010).
وفي محافظة نينوى إرتفعت حالات التقزم والتشوهات الخلقية في المحافظة. وقال رئيس لجنة الصحة في مجلس المحافظة محمد محجوب أن التشوهات الخلقية وحالات التقزم سجلت ارتفاعا ملحوظا خلال السنوات الماضية في المحافظة جراء التلوث الاشعاعي والقنابل، موضحاً بان الحروب السابقة على العراق والاسلحة والقنابل التي استخدمها الجيش الامريكي اثناء غزوه للبلاد بعد 2003 بالاضافة الى المواقع النووية التي بناها النظام السابق اهم الاسباب لارتفاع حالات التشوه الخلقي والتقزم اللتان تشهدها المحافظة.وانتقد محجوب الحكومة العراقية لعدم اهتمامها بحجم التلوث الإشعاعي التي تشكله منطقة عداية والريحانية غرب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى( اربيل-PNA،25/6/2011).
وفي محافظة البصرة أشارت تقارير طبية الى إزدياد حالات الولادات المشوهة الى 19 مرة عما كانت عليه في عام 1988.وحيال كثرة الولادات المشوهة أطلقت نساء البصرة إستغاثة وجهتها الى المنظمات الدولية المعنية لإنقاذ أطفالهن من التشوهات الولادية ("الوسط"، 10/4/ 2010).
وأشارت صحيفة "الغارديان" إلى تسجيل حالات العيوب الخلفية في كل من البصرة والنجف، وهي مناطق شهدت استخدام العتاد العسكري الحديث The Guardian, UK,14 November 2009)).
وفي الفلوجة أظهرت تحقيقات ودراسة ميدانية أجنبية نتائج مروعة،بما فيها زيادة عدد الاطفال الذين ولدوا مشوهين وممسوخين.فقد كشفت تقرير لشبكة "سكاي نيوز" التلفزيونية البريطانية أن عدد الاطفال الذين يولدون مشوهين اخذ في التزايد هناك، وقالت الشبكة إن تحقيقا أجرته اظهر تزايد عدد الاطفال الذين يولدون مشوهين،وأن حالات التشوه تشمل مشاكل عديدة من بينها تشوهات في البطن، وفي الوجه، وفي الجهاز العصبي المركزي،ونظراً لشدتها مات الكثير منهم قبل بلوغهم سن الخامسة من العمر.
وذكر أطباء عاملون في مستشفى الفلوجة العام، أنهم يتعاملون مع 4 أو 5 حالات أسبوعياً لأطفال حديثي الولادة يُعانون من تشوهات ولادية، مؤكدين أن هذه الحالات تزايدت في السنتين الأخيرتين.وأكد نائب رئيس مجموعة حقوق الإنسان في الفلوجة:"لدينا بحدود 200 حالة مشوهة مسجّلة في جمعيتنا، وقد بدأت أغلبية حالات الولادة المشوهة هذه بعد الحرب على العراق في عام 2003"("المتوسط اونلاين"، 11/11/2009)..وأفاد طبيب بأنه يمكن العودة الى سجلات وزارة الصحة الخاصة بمدينة الفلوجة للوقوف على عدد الوفيات، ومعرفة عدد الاجنة المتوفية قبل ان تولد وهي مصابة بالتشوهات الخلقية،اضافة الى حالات الاسقاطات(الأجهاض) غير المعروفة الاسباب،حيث تنفقد المئات من الامهات الاجنة بعد مرحلة حملهن (في الشهر الثالث او الرابع )، وبدون معرفة السبب (" المدى"، 17/3/2009).
. ووفقاً لتقرير نشرته " رويترز" في 1/12/2009، يسجل الأطباء في الفلوجة، بعد مرور خمس سنوات على قصف المدينة، عدداً غير طبيعي من الأطفال المصابين بأمراض خلقية في القلب، وتشوهات الأنبوب العصبي الذي يتسبب في نمو غير طبيعي للحبل الشوكي والمخ، ما يمكن أن يسبب الشلل والوفاة..وأكد طبيب اخصائي بطب الأعصاب للأطفال إنه يرى 3 أو 4 حالات أسبوعيا لأطفال حديثي الولادة من الفلوجة وضواحيها مصابين بعيوب في الأنبوب العصبي ، مشيراً الى أن حالات الإصابة بهذه الحالة المرضية الخطيرة في بريطانيا هي أقل من واحد لكل 1000 طفل، بينما بلغت هنا نحو 14 لكل 1000.ونوه طبيب اَخر بان 90 في المئة من الأطفال الذين لا نعالجهم يموتون خلال عامهم الأول. وأفادت طبيبة اختصاصية بطب الأطفال تعمل في مستشفى الفلوجة بأنها سجلت زيادة مخيفة في المشاكل التي تعاني منها المرأة الحامل، بدءا بالاجهاضات الكثيرة اليومية، وزيادة في العقم، والتشوهات التي باتت من الحالات اليومية التي تتعامل معها، مؤكدة بأنها تستقبل بين 50- 60 حالة، اغلبها لنساء يعانين من مشاكل صحية، ولديها سجل لجميع الحالات، ووجدت ان الاجهاض لاسباب غير معروفة يأتي في المرتبة الأولى، بعده تأتي التشوهات الغريبة والمرعبة، ثم حالات العقم.وجميعها حصلت عقب عام 2004.وأدناه أمثلة من عينات راجعن إياها خلال 4 أشهر فقط:
عدد الولادات المشوهة وشدتها خلال الفترة من 1/1/ 2010 ولغاية 1/5/2010
نوع التشوه و شدته عدد الحالات
تشوهات في القلب والصدر (TOF-Q24 200
استسقاء الدماغ (Q00) 60
تشوه القدم (Q66) 50
سحائية ولادية (Q01) 20
تلف في الدماغ مجهول السبب (Q04 11
ورم في الدماغ ولادي (Q07) 10
التهاب الاعصاب مع سقوط القدمين (Q74) 10
ضمور الرأس (Q00) 11
طفل منغولي مع تشوه القلب (Q24+Q04) ؟
فقدان جدار البطن، تشوهات شديدة في الدماغ ، تشوه سقف الحلق، اختفاء الاصابع، زيادة عدد اصابع الاطراف السفلى والعليا،)، تشوه القلب والقدمين ، ضمور الدماغ، صغر حجم الدماغ مع تخلف عقلي.
لم يُذكر عدد كل حالة
الجدول من إعداد الكاتب

وأكد زميل للدكتورة بان هذه الاحصائية تمثل جزء لا يتجاوز ثلث الموجود الفعلي من التشوهات الخلقية، وذلك لصعوبة متابعة جميع الحالات وخاصة ما هو موجود بين مراجعي العيادات الاستشارية ، اضافة الى الحالات العديدة التي لا تصل للمستشفى، او الحالات التي يولد الوليد ميتاً ويدفن مباشرة بدون ان يسجل، او الذي يرفض ذووه اعطاء المعلومات عنه لتوثيقها. وهناك ايضا العديد من الحالات التي ترد الى العيادات الخاصة لاطباء الاطفال،واقسام الجراحة، والتي لا توثق بشكل كامل أيضاً ولاسباب مختلفة ("مركز دراسات الأستقلال"، 12/6/2010).
وذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن نسبة المواليد في مدينة الفلوجة المصابين بالأورام الخبيثة والعيوب الخلقية،التي تعزى إلى المواد الكيمياوية السامة للحرب، ارتفعت 15 ضعفا.وهذا الارتفاع الاستثنائي في العيوب الخلقية لدى المواليد تبلور على مدى الأشهر الأخيرة بعد أن قام متخصصون يعملون في الصحة بالمدينة بجمع تفاصيل السجلات الطبية للمواليد الجدد.وأكد متخصصون في علم الأعصاب والولادة زيادة العيوب الخلقية الغريبة والمرعبة لدى المواليد الجدد، وهي غير مسبوقة، ولا يمكن تفسيرها الآن.ونقلت"الغارديان" عن الدكتور أيمن قيس قوله :كنت قبل عام 2003 وحتى بداية الحرب- أشهد حالات متقطعة من العيوب الخلقية لدى الأطفال، أما الآن فإن تكرار هذه الحالات ازداد بشكل دراماتيكي. وقال إن الزيادة المطردة في العيوب الخلقية تبعث على الصدمة، فبعد أن كان يتم الإعلان في عام 2008 عن حالتين كل أسبوعين، ارتفعت الأعداد الآن إلى حالتين يوميا، معظمها في الرأس والعمود الفقري، وفي الأطراف السفلىThe Guardian, UK,14 November 2009)).
واظهر تحقيق لـ BBC ان نسب الاسقاط في الفلوجة هي 13 مرة اكثر من المعدلات المسجلة في اوروبا. وعرضت القناة فيلماً مصوراً لأطفال حديثي الولادة في العراق يعانون من عيوب خلقية شديدة.وأعلن معد التقرير- محرر الشؤون الدولية بهيئة الإذاعة البريطانية جون سيمسون- إن لديه صور لتشوهات أخرى يتعذر بثها بسبب بشاعتها، بما فيها صورة لطفل بثلاثة رؤوس.

وفي صعيد الدراسات العلمية،وجدت أحدث وأشمل دراسة علمية أجريت في الفلوجة من قبل فريق من الباحثين من مؤسسة Green Audit البريطانية، بإشراف البروفسور كريس بوسبي Kris Busby من جامعة أولستر، والسكرتير العلمي للجنة الأوروبية لخطورة الإشعاعEuropean Committee on Radiation Risk (ECRR) نسباً عالية جداً، بلغت 30 ضعفا من التشوهات الخلقية للقلب، وأيضا تشوهات للعمود الفقري والنخاع الشوكي، وغيرها.
وعدا التشوهات الولادية كشفت الدراسة،التي شارك في إنجازها 11 باحثاً، وشملت 711 منزلا ونحو 4800 فرداً في الفلوجة خلال كانون الثاني وشباط 2010، طيف من الأمراض السرطانية،مسجلة إرتفاع معدل الإصابة بسرطان الدم (اللوكيميا) 38 ضعفا، وسرطان الثدي 10 أضعاف، إلى جانب الزيادة الكبيرة في أورام المخ لدى الكبار.ومقارنة بهيروشيما،التي قصفت بالقنبلة الذرية،والتي سجلت ارتفاع معدلات اللوكيميا 17 ضعفا، فإن ما يثير الدهشة في حالة الفلوجة هو سرعة الإصابة بالسرطان بالأضافة الى انتشاره.وسجلت الدراسة أيضاً نسباً عالية من الوفيات وسط الأطفال الرضع، وفروق بين النسب حسب الجنس، تشبه اَثار إستخدام قنبلة هيروشيما، إلا ان الآثار في الفلوجة أسوأ(Chris Busby, Malak Hamdan and Entesar Ariabi ,Cancer, Infant Mortality and Birth Sex-Ratio in Fallujah, Iraq 2005–2009,IJERPH, 2010, 7(7), 2828-2837.). ووصف البرفسور بوسبي:ان ما حصل في الفلوجه هو أسوأ من هيروشيما، خاصة ونحن نعلم إنه لم تستخدم في الفلوجة قنبلة ذرية، وقد فاقت نتائج إستخدام الأسلحة فيها ما حدث لسكان هيروشيما جراء استخدم القنبلة النووية. والأمر الأخطر هو ما يهدد صحة وحياة الأجيال القادمة، حيث ان سموم ةإشعاعات الأسلحة التي إستخدمت في الفلوجة تدمر الأجنة الذكور أكثر من الأناث.موضحاً بأن دراساته للذين تعرضوا لآثار التفجيرات الذرية،بعد 50 عاما من إجرائها، وجدت أن أولادهم مصابون بنسبة 50 مرة أكثر بالأمراض والتشوهات الخلقية، وبلغت التشوهات لدى الأولاد 9 أضعاف، ولدى الأحفاد 8 أضعاف.. إذاً، هي لا تقل، بل تبقى نفسها من جيل إلى جيل. وعندما يحدث مثل هذا الضرر الجيني، يبدو إنه يستمر، ويبقى مستمراً.وأضاف:وجدنافي الفلوجة نسبا عالية جداً بلغت 30 ضعفا من التشوهات الخلقية للقلب وأيضا تشوهات للعمود الفقري والنخاع الشوكي وما إلى ذلك. وهناك نسبا عالية من هذه التشوهات وسط الذكور مقارنة بالإناث،ةهذا يعني أن الأجيال القادمة هي أيضا سوف تعاني، ونسبة الخصوبة فيها سوف تقل، والنساء لن يستطعن إنجاب الكثير من الأطفال، لأن الأجنة سوف تموت داخل أرحام أمهاتهم، وسوف يولد الأطفال بهذه التشوهات، وهذا أمر واقع لا محالة(قناة " الجزيرة" الفضائية،برنامج" بلا حدود، 30/6/2010).
من جهتها، كشفت دراسة لعالمة الجينات من جامعة جنوا الأيطالية باولا مندوكا وفريقها على أطفال الفلوجة المصابين بالسرطانات والتشوهات عن وجود تركيزات عالية من المعادن الثقيلة بضمنها الزئبق ومشتقات اخرى في نماذج نسيجية من الاطفال المصابين مقارنة باطفال من مناطق اخرى خارج مناطق الصراع والتلوث (Newweapons Committee, Press release, March 26, 2011).

حيال الواقع الكارثي، وبعد الاتصال بعدد من الاطباء في الفلوجة، الذين وثقوا ازدياد حالات الاصابات بالتشوه بين الاطفال، وولادة المزيد من الاجنة المشوهة، بادر عدد من المهتمين بالشأن العراقي في بريطانيا، في تشرين الأول 2009 برفع مذكرة الى رئيس الدورة السادسة والاربعين للهيئة العامة للامم المتحدة،طالبت الجمعية العامة للامم المتحدة بما يلي:
1 ــ ان تعترف بوجود مشكلة حقيقية في عدد الولادات المشوهة وازدياد حالات السرطان بشكل غير مسبق في العراق وخاصة في الفلوجة، والبصرة، وبغداد، والنجف.
2 ــ ان تعين لجنة محايدة تقوم بإجراء بحث كامل في مشكلة ازدياد عدد التشوهات الولادية والسرطان في العراق.
3 ــ الشروع ببرنامج لتنظيف العراق من المواد السامة التي استعملتها القوات المحتلة بما فيه اليورانيوم المنضب و الفسفور الابيض.
4 ــ منع الاطفال و البالغين من دخول المناطق الموبوءة لتقليل التعرض لهذه المهالك.
5 ــ تقصي ما اذا كانت هنالك جرائم حرب، او جرائم ضد الانسانية قد حدثت وعليه الامتثال لميثاق الامم المتحدة ومعاهدات جنيف ولاهاي و ممثلية روما لمحكمة الجرائم الدولية.
ودعا البرفسور اَلاستير هاي Alastair Hay - أستاذ السموم البيئية في جامعة ليدز البريطانية، الولايات المتحدة إلى الكشف عن طبيعة الأسلحة الكيمياوية التي استخدمتها في هجومها على الفلوجة عام 2004، وذلك بسبب القلق الذي يستولي على أهالي المدينة والأطباء إزاء تشوهات المواليد.وقال:إن قلق الأطباء الشديد دفعهم إلى الطلب من الأمهات في المدينة عدم الإنجاب، وأشار إلى أن ذلك يعني أن المشكلة خطيرة جدا(The Independent , UK, 4 May 2010.).

وبعد كل الدراسات والتقارير الغنية بالحقائق والدلائل المؤكدة للزيادات غير الطبيعية،أعلنت محافظة الأنبار عن تشكيل لجنة تحقيقية عالية المستوى للكشف عن أسباب ارتفاع معدلات السرطان والتشوهات الخلقية في مدينة الفلوجة خلال العاميين الماضين.وقال المتحدث باسم المحافظة محمد فتحي حنتوش أن اللجنة تتألف من دائرة صحة الأنبار ومكتب المحافظ ودائرة البيئة بمساعدة منظمة الصحة العالمية،مشيرا إلى أن عمل اللجنة التحقيقية سيتم وفق قواعد طبية وعلمية لمعرفة أسباب ارتفاع معدل الإصابة.مؤكداً بان اللجنة ستباشر عملها خلال الأيام القليلة القادمة وبشكل ميداني داخل مدينة الفلوجة.
علماً بأنه قبل ذلك بثمانية أشهراعلنت منظمة دولية انها تعكف على اجراء تحقيق حول تزايد ظاهرة التشوهات الولادية في العراق وامكانية صلتها باشعاعات نووية،فسارعت وزارة الصحة داعية الى عدم استباق نتائج المسح الجاري لرصد حالات التشوه في أكثر من 6 محافظات. ونقلت وكالة "اجي نيوز" الايطالية عن منظمة الصحة العالمية تأكيدها فتح تحقيق بالتعاون مع الحكومة العراقية يستغرق 18 شهرا حول ظاهرة الاطفال المولودين بعاهات جسدية يعتقد انها على صلة باستخدام القوات الاميركية لليورانيوم المنضب في الحرب على العراق عام 2003، الأمر الذي أدى الى ارتفاع معدلات الاصابة بانواع مختلفة من السرطان.واشارت الوكالة الى شكاوى اطباء في مدينة الفلوجة ادلوا بها لهيئة الاذاعة البريطانية BBC في آذار 2010، تحدثوا فيها عن تزايد عدد الاطفال المصابين بعيوب ولادية. ونقلت الهيئة عن طبيبة الاطفال سميرة العاني من المستشفى العام انها لاحظت شخصيا 2-3 حالات جديدة يوميا. وأضافت أن طبيعة هذه الحالات تمتد من الأمراض القلبية إلى أمراض الدماغ وتشمل أيضا الأطفال الذين ولدوا بثلاثة رؤوس أو بذراع واحدة أو بستة أصابع..
وأكد الدكتور خميس السعد- وكيل وزارة الصحة- اجراء مسح ميداني في6 محافظات للتحقق من نسب الاصابة بالتشوهات الولادية واسبابها، موضحا بان المسح ، الذي تجريه وزارة الصحة بالتعاون مع وزارات البيئة والعلوم والتكنولوجيا بالاضافة الى التعليم العالي والبحث العلمي، متواصل في 5 محافظات هي البصرة والنجف وذي قار في الجنوب والوسط، وديالى والسليمانية والانبار في الشمال والغرب، متوقعا ان يتم العمل بهذا المسح مطلع العام 2011.
وعن التحقيق الذي اعلنت عنه منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن، قال السعد:منظمة الصحة تحدثت عن ظاهرة التشوه الولادي في الفلوجة، لكننا وبالنظر الى المعطيات التي نملكها قررنا توسيع هذا المسح ليشمل المحافظات التي ذكرتها، ستدركاً بان "المسح لا يعني زيادة في هذه الظاهرة، نحن نحاول التأكد من صحة هذه الادعاءات لاتخاذ ما يلزم من الاجراءات".وبشأن امتلاك وزارة الصحة لاحصائيات وبيانات عن مجمل حالات الولادات المشوهة في البلاد، قال السعد "حاليا لا نملك احصائيات، ولا يمكن الحديث عن ارقام معينة، لكننا وجهنا دوائرنا ومؤسساتنا في عموم المحافظات برصد وتوثيق الحالات، ونحن بانتظار انتهاء عمليات المسح في غضون الاشهر المقبلة".
وكانت وزارة الصحة نفت في وقت سابق "ارتفاع الاصابة بالسرطان" في الفلوجة، معتبرة ان الحديث عن ارتفاعها "تقف وراءه اسباب سياسية" لم تسمها ("العالم"، 12/10/2010)، لكنها بعد 8 أشهر أرسلت –كما أُعلن- فريقا فنيا الى الفلوجة لاجراء مسوحات تتعلق باسباب زيادة الامراض السرطانية والتشوهات الولادية. وقال الوكيل الاداري لوزارة الصحة الدكتور خميس السعد ان المسح يتم بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية وسوف تعلن النتائج الفنية والعلمية المبنية على الحقائق بعد الانتهاء من المسح.واكد ان دراسة طبية اجريت مؤخرا اثبتت حصول زيادة في التشوهات الخلقية في محافظة الانبار لاسيما في الفلوجة، مشيرا الى تشكيل لجنة مشتركة مع منظمة الصحة العالمية لمتابعة الموضوع.ولفت الى ان الوزارة ستقوم خلال الاسابيع المقبلة باجراء مسوحات دقيقة بهذا الصدد مع المنظمة في 5 محافظات هي الانبار والبصرة وذي قار وبغداد والسليمانية لكشف تلك الحالات، متابعا انه تم الاتفاق مع منظمة الصحة العالمية خلال اجتماع مشترك على اليات عمل تلك المسوحات، مؤكدا ان الملاحظات الاولية للوزارة تشير الى حصول زيادة في التشوهات الخلقية في عدد من مناطق البلاد ("الصباح"،6/6/2011).
فهل ستُعلن النتائج حقاً ويعرف العالم أجمع الأسباب الحقيقية لإنتشار الأمراض السرطانية والتشوهات الخلقية في العراق ؟
شخصياً أشك في ذلك، لأن المحتل لن يسمح ان تنكشف حقيقة أسلحته وأضرارها إعتماداً على مأجوريه وسط المتنفذين في الحكومة العراقية.. وان غداً لناظره قريب !
---
* منسق الحملة من أجل تنظيف البيئة العراقية من مخلفات الحرب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المشكلات البيئية الساخنة والمهمات المؤجلة.. الى متى ؟!!( 3)
- المشكلات البيئية الساخنة والمهمات المؤجلة.. الى متى ؟!! - ال ...
- المشكلات البيئية الساخنة والمهمات المؤجلة.. الى متى ؟!! - ال ...
- المؤسسات العراقية تتجاهل ورشة عمل عالمية تهدف لمعالجة النفاي ...
- لنساهم في إنجاح أول مؤتمر علمي دولي في بغداد حول التلوث الأش ...
- في ذكرى إستشهاد روزا لوكسمبورغ
- ساندوا ( الحملة من أجل تنظيف العراق من مخلفات أسلحة الحرب ال ...
- من أجل تنظيف العراق من ملوثات الحرب وإنقاذ ما تبقى من الضحاي ...
- الأكاديمية العربية في الدنمارك صرح علمي رصين وتجربة رائدة في ...
- لمصلحة مَن يتسترون على حجم الأصابات السرطانية في العراق ؟!!( ...
- لمصلحة مَن يتسترون على حجم الأصابات السرطانية في العراق ؟!!( ...
- لمصلحة مَن يتسترون على حجم الأصابات السرطانية في العراق ؟!! ...
- في عيد الصحافة الشيوعية
- مسؤول رفيع المستوى يتطلع لعراق خال من الإشعاعات..صحوة ضمير م ...
- المجتمع الدولي مطالب بالضغط لتحريم إستخدام القنابل العنقودية
- متى ينظف العراق كلياً من المخلفات القاتلة ؟
- في الذكرى العشرين لمجزرة حلبجة..تذكير لمن يعنيهم الأمر (3-3)
- في الذكرى العشرين لمجزرة حلبجة..تذكير لمن يعنيهم الأمر ( 2-3 ...
- في الذكرى العشرين لمجزرة حلبجه..تذكير لمن يعنيهم الأمر ( 1-3 ...
- كارثة سرطانية أخرى تطفو في المستنقع العراقي.. وما أكثر المتف ...


المزيد.....




- عضو بجبهة التركمان العراقية: الأكراد بكركوك ينتهجون سياسة صد ...
- بوتين يقيل قائد القوات الجوية الروسية
- حرق مسجد وسط السويد
- روسيا تخوض مفاوضات غير علنية مع كوريا الشمالية
- بعد انتخابات البوندستاغ.. نتنياهو يحث ألمانيا على عدم نسيان ...
- أي من هذه اللغات تتقن؟ وهل تعرف عدد أحرف أبجدياتها؟
- أكراد إيران.. هل بدأ الحراك؟
- ستة رسوم بيانية قد تجيب على أسئلتك حول كوريا الشمالية
- ما التهديد الذي تمثله حقيبة المسلم؟
- كردي: نريد دولة مستقلة تعبنا من الحرب والظلم


المزيد.....

- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر
- الايكولوجيا البشريه في النظريه والتطبيق والقياس ( محاضره ال ... / هادي ناصر سعيد الباقر


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - كاظم المقدادي - المشكلات البيئية الساخنة والمهمات المؤجلة.. الى متى ؟!! ( 4 )