أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي عجيل منهل - عا د - ابو درع - سفاح الرصافة فى بغداد -او - زرقاوى الشيعة - كما يسمية الامريكان - - لماذا ؟؟ اين الحكومة ؟؟






















المزيد.....

عا د - ابو درع - سفاح الرصافة فى بغداد -او - زرقاوى الشيعة - كما يسمية الامريكان - - لماذا ؟؟ اين الحكومة ؟؟



علي عجيل منهل
الحوار المتمدن-العدد: 3405 - 2011 / 6 / 23 - 01:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


صورة حديثة - نشرتها وكالة - براثا - للمجرم ابو درع وهذه الصورة التقطت له في- مدينة قم -- ويظهر فيها المجرم ابو درع وهو يتوسط اثنين من-- رواديد جيش المهدي--احمد الساعدي-- وعلي الدلفي.-- ويظهر في يده (شيش تكة ) في احد الحدائق يتنعم بالعيش الرغيد ويصدر اوامره لزبانيته لتنفيذ عمليات ارهابية ضد الابرياء بامر من اسياده الأيرانيين
.
اسماعيل حافظ اللامي ابو حيدر- نائب ضابط -وكان يعمل فى- بيع السمك- فبل ان يتحول الى الارهاب ومن اشهر ضحاياه- اعضاء اللجنة الاولمبية العراقية

جاءت تصريحات الصدر بعد مصادمات بين اتباعه واتباع المنشق عليه- وكلاهما كانا في رعاية ايران - في مدينة الصدر حيث نشبت اشتباكات عسكرية بين جيش المهدي الذي يتزعمه الصدر والذي بدأ يستعيد نشاطه وبين- جماعة ابو درع -- اسماعيل حافظ اللامي ابو حيدر - الذين انضموا الى كتائب عصائب الحق المسلحة الممولة من ايران -- وظهرت السمعة السيبة-- لجماعة ابو درع -بعد أن ضاقت مدينة بغداد بجرائم القتل الطائفي، التي بلغت أوجها عام 2006.
وكان المتشدد ا "أبو درع" يمثل الجناح العسكري في التيار الصدري،وكان-- جيش المهدي يعتبره بطلا فيما كان مقتدى الصدر يعرف ذلك ويسكت عن ابطاله في جرائم القتل التي اجتاحت العراق ثم بدأ التيار الصدري ينفي انتسابه إليه بعد حدوث انشقاقات شعر مقتدى الصدر انها تهدد قيادته التقليدية للتيار . ومن الجماعات المنشقة عناصر عصائب الحق- وجماعة ابو درع اللتين توحدتا ضد مقتدى الصدر . رغم ان الجميع تربوا في احضان العمليات الأيرانية التي يديرها فيلق القدس في العراق .
و"أبو درع" هو المسؤول عن مقتل االألاف والمخطط الأول لعمليات الاقتتال الطائفي في العراق.
وكان "أبو درع" قد هرب مع مجموعة صغيرة من المقربين منه إلى إيران، عام 2008، حيث خضع لدورات استخبارية هناك، كما يشير مقربون منه.وظل فترة من الزمن في رعاية المخابرات االأيرانية والجهات الممولة للعمليات الأرهابية في العراق- ثم اشيع انه عاد الى مدينة الصدر في سياق يشبه عودة مقتدى الصدر من ايران . لكن تقارير اخرى ترددت في تاكيد عودته وأنه ينفذ عملياته من خلال مساعدين له .
ويعد اعلان مقتدى الصدر عن ملاحقة ( ابو درع ) والدعوة الى ملاحقته هو وأنصاره دليلا على تطور في العلاقة بين الحكومة والتيار الصدري الذي بات مؤثرا في مسيرة حكومة الألئتلاف الوطنى - التي اصبح الصدريون يشكلون الأغلبية فيها حيث لهم 42 نائبا في البرلمان، و8 وزراء إلى جانب استحواذهم على 200 درجة وظيفية خاصة كبيرة في الدولة.

القوات الأمريكية وضعت- جائزة مقابل تسليم أبو درع،اليها-- وعدّته إرهابياً خطيراً يمثل -"الإرهاب الشيعي"--، حينما كان الزرقاوي يمثل -"الإرهاب السني-" في العراق على حد قول التقارير الغربية والأمريكية.

ان- تفجر الصراع بين ميليشيا --جيش المهدي--لتابع لتيار مقتدى الصدر بعدما استعاد نشاطه، ومنشقين عن التيار ابرزهم -جماعة --عصائب اهل الحق- -، وشهدت مدينة الصدر في بغداد اشتباكات بين الجانبين مساء اول من امس أسفرت عن قتل وجرح 7 اشخاص، وعزاها مكتب التيارالصدري الى -نزاع عشائري--.غير ان تصريحات مقتدى الصدر اليوم كذبت ذلك النفي غير المستحب والذي يخفي الحقائق من قبل مكتب التيار الصدري في المدينة .
حيث ان الاشتباكات التي جرت السبت في مدينة الصدر كانت بين «جيش المهدي» وجماعة «ابو درع» المنتمية الى «عصائب الحق» إثر إقدام «جيش المهدي » على اغتيال احد مساعديه ويدعى- سيد أحمد أمام منزله- المقابل لجامع الامام الحسن العسكري في منطقة -سوق العورة.--- الأسماء على اشكالها تقع-
وكانت مدينة الصدر شهدت السبت الماضي اشتباكات مسلحة بين أفراد يقودهم حيدر (نجل أبو درع) وهو واحد من اشهر قادة الاقتتال الطائفي في بغداد، مع إحدى العائلات من عشيرة البو مفرج.
ووصف السيد مقتدى الصدر في بيان، -، جماعة -أبو درع--بأنهم- مجرمون وقتلة لا دين لهم ولا ورع- ، وجاء قوله رداً على استغاثة تقدم بها لفيف من أهالي قطاع 33 في مدينة الصدر لإنقاذهم من هذه الجماعة.
وجاء في الاستغاثة: «نريد منكم أن تنقذونا من مجموعة أبو درع، حليم أبو درع وسلمان أبو درع وحيدر أبو درع. هم يجوبون الشوارع ويطلقون العيارات النارية في الهواء وعلى المارة ويلبسون اللباس الأسود ويرددون الأهازيج عبر مكبرات الصوت وقد احرقوا البيوت وهجروا 6 عائلات-.
وطالب الصدر في بيانه الحكومة بردعهم. وأبدى استعداده إلى التعاون معها وقال أنا معكم رادع لهم- . ودعا - أهالي المدينة إلى عدم السماح لهم بذلك ولو من طريق العشائر وما شابه-.
أن اصل النزاع الأخير كان رفض احد المقاولين لدى وزارة الكهرباء منح جماعة أبو درع إتاوة على العقد الذي فاز به لتطوير منشأة كهربائية في المدينة-
وأضاف: «وفق ما روته عائلة المقاول منهل المفرجي فإن ابن أبو درع وعمه حضرا إلى منزله وطالباه بنصف قيمة العقد من دون تقديم أي دعم أو مساندة فرفض وحدث شجار تطور إلى إطلاق نار قتل خلاله احد المسلحين من مجموعة أبو درع المدعو احمد الجابري، ثم تطور الاشتباك إلى معركة وأحرقت دار المقاول وأخرى لأفراد من عائلته وهجرت 6 عائلات من عشيرته».
أن الصدر- منع عائلة الجابري من دفن ولدها في مقبرة شهداء جيش المهدي في النجف، كون ابنها لم يكن يدافع عن عقيدة أو قاتل ضد الاحتلال كما هي حال من دفن في هذه المقبرة». - بأن -أبو درع اتصل بالعائلة عبر الهاتف وأبلغها أن ما يأمر به الصدر يسري على الجميع وأنه طلب من مكتب السيد مقتدى تشكيل لجنة للتحقيق في الحادثة».
واكتسب إسماعيل اللامي الملقب أبو درع سمعة، بعد أن نجح في تدمير عدد من الدبابات الأميركية خلال الحملة العسكرية على مدينة الصدر عامي 2004 وهو مساعد ضابط في الجيش العراقي السابق. وهرب إلى إيران مع انطلاق عملية صولة الفرسان التي قادتها الحكومة ضد المليشيات جنوب العراق
وبعد تجميد الصدر نهاية آب (أغسطس)2007 النشاطات المسلحة لـ «جيش المهدي» انشق عنه بعض مساعديه وشكلوا «مجموعات خاصة» ، اتخذ بعضها اسماً واضحاً، وتحول إلى حركة أو منظمة مسلحة مثل»عصائب أهل الحق» التي تزعمها الشيخ قيس الخزعلي و»كتائب حزب الله العراق» بقيادة الشيخ احمد الشيباني، وهو احد مساعدي الصدر في معارك النجف عام 2005. و كثيراً ما اتهمهما الصدر بتلقي تمويل خارجي، في إشارة إلى إيران، وأنهم ينفذون أجندة خارجية.
وبالإضافة إلى هاتين المجموعتين هناك مجموعات صغيرة أخرى كمجموعة «أبو درع» الذي اطلق عليه عام 2007 لقب زرقاوي الشيعة ومجموعة «أبو سجاد

مغازلات الحكومة-- لهذه الجماعات قبل الانتخابات الماضية، وإطلاقها العشرات من المتورطين منهم بالعنف الطائفى هذه -السياسة الحكومية - تقف خلف المشاكل التي تعاني منها ابغداد اليوم -

وكانت الحكومة فتحت حواراً مع «عصائب أهل الحق» منذ اكثر من عامين لإطلاق مخطوفين بريطانيين لدى هذه المجموعة، وأسفرت عن صفقة اطلق بموجبها الخزعلي ثم تطور الحوار إلى تنسيق واسع سعى خلاله --المالكي إلى إشراكهم في العملية السياسية --مقابل دعمه في الانتخابات التشريعية الماضية.
ن قاموا بجريمة مروعة أبطالها شقيقاه، حليم وسليم وابنه حيدر وجماعتهم ظُهر السبت الماضي, بحرق وتهجير ست عائلات من بيوتها, وكانوا يرتدون الملابس السوداء ويطلقون النار في شوارع الحي ويطلقون الأهازيج"،على طريقة الكاوبوي (رعاة البقر) في الغرب الأمريكي, حسب الرسالة التي أرسلتها مجموعة من أهالي قطاع 33 بمدينة الصدر، والذين استغاثوا بالصدر باعتباره، السيد القائد، كما يصفونه وباتت حياتهم مهددة في ظل هذه المجاميع التي تخطت القانون ولم تعد الدولة قادرة على ردعهم بعد ما أقدموا عليه من فوضى في هذه المدينة المعدمة التي تضم أكثر من ثلاثة ملايين نسمة توافدوا إليها من المناطق الجنوبية والوسطى بعد أن كان عدد سكانها مليون ونصف نسمة قبل الغزو الأمريكي عام 2003.
وكانت حصيلة خسارة الأهالي في صولة أشقاء أبو درع مقتل خمسة من الأهالي وجرح العشرات من الأشخاص في "اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة اندلعت بعد ظهر السبت بين عناصر من جيش المهدي التابع للتيار الصدري وأتباع المنشق عليهم (أبو درع)، وكان من خسائرها أيضا إلحاق أضرار مادية بعربتين عسكريتين تابعتين للجيش الذي هرع إلى مكان الاشتباك لاحتوائه".
أن إسماعيل اللامي "أبو درع" كان قد فر في الماضي, إلى ايران وحظي بتكريم واحتضان ايران له وعومل كبطل فيها ثم اعيد الى مسكنه في مدينة الصدر لياخذ وضعا خاصا برغم الجائزة التي وضعتها القوات الأمريكية مقابل اعتقاله أو تقديم بيانات عنه.
وكان أبو درع --يمتهن بيع السمك،- قبل التحول لأعمال القتل والسلب،- بعد موت أحد أقاربه -في فريق التايكواندو-- القادم من الأردن عبر الطريق البري ومقتل شقيقه الذي كان يعمل سائقا على طريق عمان – بغداد من قبل عناصر القاعدة.
وكان يستخدم سيارات الإسعاف لاصطياد ضحاياه وذبحهم، ومن أشهر ضحاياه أعضاء اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية الذي اقتادهم بسيارات دفع رباعي شكلت موكبا مخيفا وقتها أمام مسمع ومرأى الجميع مع مساعده أزهر الدليمي ومجاميع ما يسمى ب (الذباحة) حيث يُرجح مقتلهم جميعا أو إخفاؤهم قسريا دون أن تكشف الجهات الحكومية حتى الآن عن مصائرهم.
ن الدور الذي يلعبه التيار الصدري- وميليشاته المتنوعة في العراق- والدعم الذي تقدمه له ايران --بانه دور خطط له ليكون بمنزلة -- حزب الله اللبناني -ودفع التيار الصدري وميليشاته ليكون احد المقومات الأساسية للنظام العراقي الذي ترغب به ايران بعد انسحاب القوات الأمريكة . ويعتبر محللون ذلك من اهم العوامل التي ستجعل العراق بلدا مضطربا ميئوس منه لعدة عقود قادمة وأنه يظل في حالة بركان حي مدفون يثور ويخمد ويثور بين فترة واخرى .
وابو درع أو - سفاح الرصافة- على ما يلقب، كان قائد المجموعات الخاصة في «جيش المهدي» بين 2006 و2007 ، وهو متهم بقتل الالاف من السنة وعناصر الاجهزة الامنية. وكان يذهب الى المناطق ذات الغالبية السنية بسيارات اسعاف او سيارات الشرطة ليصطاد ضحاياه الذين ذبح بعضهم على مرأى اهالي مدينة الصدر في الشوارع العامة.
وبعد انطلاق العمليات الاميركية والعراقية ضد «جيش المهدي» عام 2008 هرب ابو درع الى ايران-م، لكنه يزور العراق بين حين وآخر- وانشق عن «جيش المهدي» بسبب اعتراضه على قرار تجميده عام 2008.
ان --تفجر النزاع بين المليشيات الشيعية في مدينة الصدر ربما ينتقل الى المدن والمحافظات ذات الغالبية الشيعية، ما ينذر بأزمة قد تكون مبرراً إضافياً للاميركيين للبقاء في العراق-

وتحت عنوان -" وحش ضار يبرز-- من ثنايا الحرب المذهبية في العراق- "زرقاوي الشيعة"،كانت صحيفة "الصندي تلغراف" البريطانية
-
قد نشرت تقريرا لمراسليها في بغداد في ذلك التأريخ عن ظهور شخص في العراق يسمي نفسه " أبو درع" أعلن نفسه حامي الشيعة ويصفه البعض بـ"زرقاوي الشيعة."
وحسب تقارير امنية اعتمدت عليها الصحيفة فأن أبو درع وأنصاره يرمون جثث ضحاياهم في حفر خلفتها سيارات فجرها أنصار القاعدة .أما وسيلة القتل التي يتبعها أبو درع فهي استخدام- مثقاب كهربائي-- لثقب جمجمة الضحية- بدلا من استخدام سيف لجز العنق كما كان الحال عند الزرقاوي.
وتقول الصحيفة إن "أبو درع" وأتباعه قتلوا خلال العام الماضي في العراق الآلاف من السنة ، وكان هؤلاء يرمون جثث ضحاياهم السنة في الحفر التي تخلفها انفجارات السيارات الملغومة التي تركها أنصار القاعدة في الطرقات، في إشارة لها دلالاتها.
وتتابع الصحيفة بأن بروز " وحوش " على شاكلة أبو درع الشيعي إنما يشكل ضربة جديدة لآمال الأمريكيين التي عولت على مقتل الزرقاوي لتخفيف حدة القتل المذهبي في العراق الذي يروح ضحيته يوميا ما لا يقل عن مائة شخص
من جهته كشف قائد الكتيبة الثالثة في الجيش الامريكي التي تنتشر في مدينة الصدر، في وقت سابق ان اثنين من ابرز قادة جيش المهدي وهما (ابو درع) و(شيخ باقر)، غادرا العراق ويديران أعمال العنف في المدينة عبر مساعديهم، مبينا انهما شكلا مجاميع خاصة بهما ولا يخضعان لنفوذ زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر.
وقال العقيد جون هورد في مؤتمر صحفي عقده ببغداد، إن “اخطر قادة جيش المهدي ابو درع وشيخ باقر، غادرا العراق في وقت سابق وهما يديران جزءا من أعمال العنف في مدينة الصدر عبر مساعدين لهم”، مضيفا انهما “شكلا مجاميع خاصة بهما لا تخضع لأوامر مقتدى الصدر ولا الحكومة العراقية او أي شخصيات عراقية”.
وتابع هورد ان “الكتلة الاكبر في جيش المهدي تحولت الى العمل السياسي وهي الان تمارس دورا سياسيا، وان عدد المقاتلين في الجيش لم يعد كما كان”.
وكان هورد قال في بداية المؤتمر ان جيش المهدي التابع للتيار الصدري، أصبح ضعيفا وان قادته البارزين الذين يتراوح عددهم بين 15 الى 20، غادروا الى ايران، ولم يبق من عناصره البارزة الا 2000 عنصر قتل منهم حتى الان اكثر من 700 .
وقال هورد ايضا ان القادة البارزين لجيش المهدي في مدينة الصدر، يبلغ عددهم ما بين 15 الى 20 شخصا، “منهم عشرة الى 12 يحاولون العودة الان للمدينة،من ايران ونحن نتابع تحركاتهم”.
وكانت مدينة الصدر قد شهدت نهاية شهر ايار مارس الماضي، مواجهات دامية بين القوات الأمنية مدعمة بالقوات الأمريكية من جهة، ومقاتلين من جيش المهدي التابع للتيار الصدري من جهة أخرى ، انتهت بتوقيع اتفاقية بين الائتلاف العراقي الموحد الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء نوري المالكي، مع ممثلين للتيار الصدر ,وهي اتفاقية مساومة ومقايضة بين المالكي ومقتدى الصدر انتهت بدعمه ليصبح رئيس وزراء العراق .

أن وجود - اسماعيل حافظ اللامي "ابو درع- في بغداد من جديد--

وانه -يقف وراء عودة الهجمات الصاروخية علي المنطقة الخضراء مقر الحكومة العراقية والسفارة الاميركية والبريطانية، في وسط بغداد التي تعرضت لقصف في الايام الماضية.
ان "الصواريخ انطلقت من مناطق قريبة من مدينة الصدر"وعودة الاضطرابات والاغتيالات بعودته بعد ان استتعادة الهدوء فى بغداد -
من جانبه، نفي الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اللواء قاسم عطا،في وقت سابق عودة ابو درع. قائلا "انها اخبار غير صحيحة". لكن ذلك لم يبدد مخاوف الناس.
فيما اكدت صحيفة "الشرق الاوسط" اليومية نقلا عن مصدر امني ان "ابو درع" الذي كان يقود فرق اعدام تابعة لجيش المهدي التابع لمقتدى الصدر فشل في اكمال دراسته واصبح بائعا للسمك مع والده عاد الي بغداد من ايران .
وقال كريم الاسدي العضو في التيار الصدري واحد العاملين في مكتب التيار في مدينة الصدر ان "وجود شخص كهذا غير مرغوب فيه قد يؤدي الي وقوع اعمال عنف واشتباكات في مدينة الصدر التي تعيش هدوءا واستقرارا كبير الان".
واكد الأسدي ان "اي شخص يعتدي علي ابناء الشعب من اي طائفة ويستهدف قوات الامن غير مرغوب به خصوصا في هذه الفترة لعدم وجود حكومة وضعف اداء قواتنا الامنية". وكانت شائعات قد ترددت في تشرين الثاني نوفمبر 2008، عن اختفاء "ابو درع" وفراره الي ايران، ثم عودته مرات ومرات متخفيا وبهويات مختلفة .
بدوره، قال عمر البياتي 35 عاما الموظف في وزارة التعليم العالي ومن اهالي الاعظمية غالبية سنية شمال ، ان "ابو درع لا يختلف اطلاقا عن اي ارهابي مثل الزرقاوي او غيره ويفترض بالدولة اذا كان قد عاد فعلا ان تلاحقه وتقتص منه وتعلقه في ساحة التحرير، لتعيد حق من قتل علي يديه".
واضاف "اذا صح وجوده حرا طليقا فهذا دليل علي ضعف الدولة ودليل علي كونه يعمل بدعم من جهة نافذة تستغل الفراغ الامني والسياسي في البلاد".
وابو درع ارهابي مطلوب للقانون لأرتكابه جرائم قتل وقيادته ميليشات طائفية تزعم انها تنتمي للمذهب الشيعي . وكن ابو درع أحد قادة فرق الموت في جيش المهدي , ذاع صيته بعد اشهر من مقتل ( ابي مصعب الزرقاوي ) في ديالى من اسمائه في ظروف الأجواء الطائفية التي عصفت بالعراق ( سفاح الرصافة و مختار الشيعة وزرقاوي الشيعة) وهي اسماء تزيد من مفعول الخطاب الطائفي الي يرفضه العراقيون الذين يرفضون في نفس الوقت حكم الأحزاب الطائفية الذي رسخه الأحتلال وأيران في بلادهم ..
وحسب المعلومات المتداولة وقد يكون بعضها غير مؤكد وحسب مايروى عنه فان -اسماعيل حافظ اللامي ابو درع --- هو من مواليد 1970 , كان قبل الاحتلال الأمريكي للعراق عسكري متطوع برتبة نائب ضابط هرب من الخدمة العسكرية عام 2000 ليمتهن بيع السمك بعربة يدوية بمدينته , في قطاع 75 . ولم يعرف عنه النزوع الى التدين , بل على العكس , اشتهر بمعاقرة الخمرة , وبأنه من ( الشقاة ) وعليه دعاوى كثيرة بسبب مشاجرات واعتداءات في مراكز شرطة السعدون والمسبح وسط بغداد . وكان يدعي انه من مؤيدي محمد صادق الصدر والد مقتدى الصدر .
قاد مجموعة من شباب محلته بعد الاحتلال لنهب الدوائر الحكومية في ما يعرف بـ ( الحواسم ) ,كانت السوق الحرة في الرصافة من اهم ( الاهداف التي هاجمها لنهب محتوياتها , ثم تحولت تلك المجموعة الى نواة للمجموعة التي انظم بها الى تشكيلات جيش المهدي الذي تأسس في نهاية عام 2003 في النجف , بأمر من مقتدى الصدر و بفتوى المرجع كاظم الحائري المقيم في قم .
منح ( ابو درع ) فور انضمامه الى جيش المهدي رتبة ( خادم سرية ) أي امر سرية , بعد المناوشات بين الجيش الامريكي ومليشيا جيش المهدي عام 2004 .
نسبته قيادات جيش المهدي للعمل في ( جهاز استخبارات جيش المهدي ) , لتعقب الضباط والطيارين وشخصيات اكاديمية وعراقية وكان اسمه يتردد بمستوى تردد اسم الزرقاوي في التشابك الطائفي بالشارع العراقي .
قال احد رجال الدين في منطقة ابو درع لمراسل صحيفة الحياة .. ( تخرج يومياُ مجموعات ابو درع بسيارات الاسعاف والشرطة وسيارات تابعة لمكتب ( الشهيد الصدر ) تقتل وتعذب وتختطف وتسرق ) , وقد ثبت ان وزارة الداخلية في عهد سطوة ابو درع كانت تتستر على الاعمال الاجرامية لمجاميع جيش المهدي ومنها مجموعة ( ابو درع ) اذ كانوا يحملون ( باجات ) مكتوب عليها ( لجنة الأجتثاث ) وعجلات حكومية تسهل عليهم الانتقال , ومهاجمة الاحياء السنية في عدة غارات , كانت القوات الحكومية وقوات الاحتلال أنذاك تقف منها موقف المتفرج .
ينفي ابو درع ما عرف عنه من اجرام ووحشية في- تعقب اهل السنة وقتلهم زاعماً ان اعدائه هم قوات الاحتلال --, والتكفيريون -, والبعثيين -. وانه لا علاقة له بـ ( فرق الموت , بل هو ( اول من حارب فرق الموت ) ! .
داهمت قوات امريكية وعراقية مشتركة مدينة الثورة - بحثا عن ابو درع في26 تشرين الاول 2006 لكنه تمكن من الفرار فيما جرح احد ابنائه واسمه حيدر , الذي تسببت اصابته ببتر ذراعه ويعتقل الامريكان اربعة من ابنائه بعد تحول الستراتيجية الامريكية , تحولاً محدوداً في ملاحقة فرق الموت , بأنتهاء دورهم .وليس هناك معلومات عما اذا تم اطلاق سراحهم بعد حصول تطورات في العلاقة بين المالكي والتيار الصدري من العداء الى التحالف من أجل السلطة .
تنفي قيادات جيش المهدي والتيار الصدري علاقة ابو درع بها , بل تنكر وجوده اصلا وتقول انه ( شخصية وهمية من صنع الاحتلال الامريكي ) لكن رئيس الوزراء نوري المالكي اتهمه صراحة وبالاسم , بادارة فرق اعدام طائفية , ومع هذا فأن قائمة المطلوبين للحكومة من قادة فرق الموت تحتوي على 141 اسماً , خلت من اسم ابو درع فيما ضمت قياديين اثنين من قادة جيش المهدي هما ( ابو مصطفى ألشيباني ) و ( احمد الغروي ) .وهذا الخلو من اسم ابو درع قد يكون مقصودا بدوافع سياسية لها علاقة بالدوائر االأيرانية التي دربت مجموعة ابو درع وجعلتها مهيئة للصراع الحاد كأحتياطي مقابل احتمالات ظهور التراخي في قيادة مقتدى الصدر. كما ان تقاريرا تؤكد ان ستراتيجية المخابراتالأيرانية في اعداد الشخصيات المختلفة والمتنوعة وتهيئتهم في الساحة الواحدة اشبه ماتكون مشابهة لعملية تحريك خيوط الدمى .
وقد نشرت عدة صور مختلفة على انها لـ ( ابو درع ) ومنها صورة الشيخ حمزة الطائي مسؤول مكتب الصدر في دمشق , الذي راجت صورة له وهو في مدينة كربلاء مدججاً بالسلاح , بأعتبارها صورة ( ابو درع ) .لكنه نفى ذلك واكد ان ابو درع معروف وله صورة شائعة .
وفي مقابلة مع ( ابو درع ) اجراها معه مراسل وكالة رويرتز ببغداد في 7-11-2006 قال : ( انا كنت وسوف ابقى جندياً في جيش المهدي )
وعن علاقته بالصدر قال ( علاقتي بالصدر طيبة جداً , وانا ابرز رجال المقاومة المعروفين , ولا صحة لما تتناقله وسائل الاعلام , بأن هناك خلافات بيني وبين السيد القائد ) .هذه كانت اوليات علاقته بمقتدى الصدر الذي كان يرعاه ويقربه ويعطيه الضوء الأخضرفي قتل الناس قبل خمس سنوات .
وقد هرب ابو درع الى ايران بعد محاولات القاء القبض عليه من القوات الامريكية , ثم عاد بعد المواجهات في مدينة الثورة ( الصدر ) على اثر عملية ( صولة الفرسان ) في نيسان 2008 , التي انتهت عملياً بتحجيم الصدريين وجيش المهدي .
راجت اخبار عن مقتل ( ابو درع ) على يد أحدى الجماعات السنية المسلحة التي أعلنت في كانون الاول 2006 , بأنها نجحت في قتله بتفجير سيارة مفخخة استهدفت عربة اسعاف كان يستخدمها ( ابو درع ) في تنقلاته بين احياء ( العامل ) و ( الشعب ) و ( مدينة الثورة ) في بغداد وقضاء بلد في صلاح الدين , ثم اتضح ان المقصود هو غير ابو درع , كما ان صورة التقطت عام 2008 تداولتها وكالات الأنباء بعد ان نشرتها وكالة براثا , تظهر ( ابو درع ) مع مجموعة من قيادي جيش المهدي في حديقة بـ قم بأيران .-
حظى ابو درع بأعجاب الكثير من يزعمون انهم شيعة مدفوعين بدوافع طائفية بحتة وظهر من يمتدحه في حمى طائفية مدفوعة بمشاعر فوضوية اشبه بتلك المشاعر التي اجتاحت العراق اعجابا ببطولة المصارع عدنان القيسي او مشاعر الخوف في قصة ابو طبر وهذا بالطبع ناتج عن الأنحطاط الثقافي الذي يسيطر على عامة الناس في زمن الحكم الدكتاتوري والطائفي .
روى شاهد عيان اختطفته في شارع فلسطين مجموعة تخضع لقيادة ابي درع, انهم اخذوه الى المنطقة المسماة ( خلف السدة )في مدينة الصدر حيث حقق معه ابو درع شخصياً , وانه نجا من القتل بأدعائه انه شيعي , اذ انه من عشيرة غالبية افرادها من الشيعة ,وقد تحدث عن تجريده مما يحمل من مال , وجهاز اتصال , وقال ان مع ( ابو درع ) مصورا يتنقل معه حيث يذهب لتوثيق نشاطاته ! وتصوير ضحايا .
هذ ه النزاعات المختلفة ذات - الأطماع الشخصية للقيادات من اجل الحكم وأستلام السلطة والظهور السياسي مستفيدة ايضا من التردي االأجتماعي والأنحطاط الثقافي لدى جمهور واسع في المجتمع العراقي في زمن غياب التعليم الحقيقي والتمدن والحضارة واعطاء صورة عن تدهور الام-ن وامس الانفجار فى محافظة الديوانية وقبلها فى محافظة صلاح الين وديالى حيث استهدفت المحافظة- لايجاد جو من عدم الاستقرار- لكى - يقرر - سياسيو الصدفة انهم بحاجة ماسة للتمديد- للقوات الامريكية فى البقاء فى العراق- والسؤال اين الحكومة؟؟






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,687,871,101
- اطلاق مليون - لحية - لدخول الجنة - قبل شهر رمضان القادم -ماذ ...
- المغرب -والدستور الجديد - ينقلها الى مرحلة - ملكية دستورية - ...
- الحملة--التي أطلقتها نساء سعوديات --تحت شعار: -من حقي أسوق - ...
- ديتلف ميليس- المحقق الالمانى السابق فى - ملف اغتيال الحريرى- ...
- التأريج الهجرى- وتحويله الى الميلادى- و -الميلادى الى الهجرى ...
- النظام السورى البعثى - يظهر بنفس الصورة التى ظهر بها - - نظا ...
- جريمة فى الخليج- البدون - فى الكويت
- الرجل يختار ملابس المرأة الداخلية- وسلطات السعودية - تحقق في ...
- احالة ملف سوريا النووى على مجلس الامن- لعدم امتثالها لضمانات ...
- وثيقة جديدة عن مذبحة الفرهود العراقي
- خطف المفكر القومى-- شبلى العيسمى --من لبنان عمل من اعمال الا ...
- الحكومة العراقية ،- تقوم بعمل ارعن --اخبرت السفارة الأميركية ...
- الاحزاب الشيوعية في العالم تعلن تضامنها مع الحكم السورى - ضد ...
- عصر القناصة -والمسيرات --وجريمة مخيم اليرموك فى دمشق ---- وا ...
- ايمان العبيدى-- التى كشفت وجه نظام القذافى الحقيقى --- فى طر ...
- دعا الشيخ الأمريكي صهيب ويب - خريج الازهر - مطربات البوب -- ...
- قطر - تطرد الليبية - ايمان العبيدى- التى اغتصبها كتائب القذا ...
- مرجعية النجف - تترك أمر- التمديد للقوات الامريكية - لممثلى ا ...
- شارع الموت السريع فى بغداد - شارع محمد القاسم -- وبحرالظلمات ...
- أيُّ خلافة هي التي يتحدثون عنها؟ -- مقال مهم - سحب - بعد نشر ...


المزيد.....




- وزارة الدفاع البريطانية : قوات النخبة البريطانية SAS تـنفذ ...
- الشرقية نيوز تحصل على لقطات تـظهر حجم الدمار الذي لحق بناحية ...
- فتح طريق بغداد سامراء بعد قطعه لمدة ثلاثة ايام اثر سيطرة تنظ ...
- نيويورك تايمز : الاستقالة مرتبطة جزئيا بخلافات حول الاستراتي ...
- المتحدث باسم البنتاغون : لا علاقة تربط استقالة وزير الدفاع ت ...
- اليمن: علي صالح يتهم هادي بالتواطؤ مع الحوثيين ضد الإخوان
- مقاتلو الدولة الإسلامية يشتبكون مع القوات العراقية قرب مصفاة ...
- المبادرة المصرية تناقش -الزواج المدني بين الأقباط-.. الثلاثا ...
- بالفيديو.. الإخوان تخطط لثورة مسلحة
- -تشونجونج-: الإخوان طالبوا البرلمان الدولي بتجميد عضوية مصر ...


المزيد.....

- العبوديّة من أصول الإسلام / مالك بارودي
- داعش في ميزان سيرة محمد بن آمنة / مالك بارودي
- العنف .. فى جوهر الإسلام؟ / خليل كلفت
- الدولة الإسلامية .. كابوس لا ينتهي.! / أحمد سعده
- إقطعوا الطريق على حمام دم في تونس / العفيف الأخضر
- كيف تناولت الماركسية مسألة الدين؟ / تاج السر عثمان
- الدولة الدينية طوعاً أو كرهاً / العفيف الأخضر
- عملية قلب مفتوح فى خرافات الدين السًّنى / أحمد صبحى منصور
- تاريخ الاسلام المبكر / محمد آل عيسى
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل (1) / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي عجيل منهل - عا د - ابو درع - سفاح الرصافة فى بغداد -او - زرقاوى الشيعة - كما يسمية الامريكان - - لماذا ؟؟ اين الحكومة ؟؟