أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علي العمري - صناعة الموت واللحظة الأخيرة من مواجهة التحدي في قصر الرئاسة















المزيد.....

صناعة الموت واللحظة الأخيرة من مواجهة التحدي في قصر الرئاسة


عارف علي العمري
الحوار المتمدن-العدد: 3401 - 2011 / 6 / 19 - 14:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إنسان حكم البلد ثلاثة عقود من الزمن أوهم نفسه بأنه من صنع لليمن وحدة 22 مايو, وانه من حقق له انتصار 94م المزعوم, وانه باني المنجزات وصانع التحولات, وبحسب حديث محافظ صنعاء نعمان دويد للفضائية اليمنية في وقت سابق قبل حادثة النهدين بان " صالح " بنا اليمن طوبة طوبة وحجر حجر, وهو ذات المنطق للعقيد معمر القذافي في ليبيا الذي قال بأنه بنا مدينة بنغازي بيده طوبة طوبة, إنسان أوهم نفسه بتلك البطولات وروج لها زبانيته, لايمكن بأي حال من الأحوال أن يترك السلطة طوعا ً أو أن يلجا إلى خيار الصمت أو الرحيل مادام انه يملك مقومات المواجهة إعلاميا وعسكرياً ومالياً.
لنفترض أن الرئيس سئم من السلطة واللعب على رؤوس الثعابين , فليس من المعقول أن الأبناء الطامحون إلى الحكم في قصر الرئاسة والباحثون عن الثراء من أموال الشعب سيتركون صالح يغادر بسهولة, وهذا ماشهدته وأكدته مجريات الأحداث خلال الأربعة الأشهر الماضية , حيث كانت لغة القوة والعنف والإبادة الجماعية هي الحاضرة في قاموس الأبناء للاستماتة في البقاء داخل القصر, أمام ثورة الشباب التي لازالت تعيش في أوج عنفوانها السلمي وتتلقى زخات الرصاص المنهمر بصدور عارية, يملئها الإيمان بحب وطن يبتغون له العزة والكرامة والمكان اللائق بين سائر بلدان العالم.
الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك صاحب القبضة الحديدية في مصر, وصاحب أطول حكم في القرن العشرين ’ قال بعد تنحيه انه كان ينوي تقديم استقالته في اليوم الرابع من اندلاع الثورة المصرية, إلا أن المحيطين به والمقربين منه رفضوا ذلك ومن بين من عارضوا تنحيه بشدة مدير مكتبه الرئاسي الذي كان يوهم مبارك بان الشعب المصري كله يقف معه – حسب ما أدلى به مبارك في محضر التحقيقات - وذات المشهد يتكرر مع " صالح " عندما قرر أن يرحل عن كرسي الحكم وهرم السلطة الأعلى بموجب اتفاق رعاه السفير الأمريكي بصنعاء وحضره بعض قادة المعارضة واللواء علي محسن الأحمر في منزل النائب عبدربه منصور هادي , فتداعى الأبناء والمستفيدون من خزينة القصر الجمهوري ومن لف لفهم إلى جمعة التسامح 25 مارس, ليعيدوا لصالح أمله المفقود في حب الشعب إياه , وتأييدهم لحكمه وشرعيته الدستورية المترهلة, ليستمر في خطاب التحدي والتخوين لخصومه السياسيين حتى حادثة جمعة النهدين في دار الرئاسة التي نقلت خيار التحدي من صالح إلى أبنائه وأبناء أخيه.
لم يكن " صالح " ملتزماً الصمت أو حتى باحثاً عن وسيلة مناسبة لإخماد ثورة اشتعلت جذوتها دون سابق إنذار, بل كان الرجل يصر على المواجهة ومقابلة التحدي بالتحدي, ولأنه عجز عن حشد أنصاره في المحافظات للقيام بمسيرات مؤيدة في مقابل تلك المسيرات المطالبة برحيله فقد واجه التحدي بتحدي آخر يعتمد على القتل والإرهاب وتكميم الأفواه ومصادرة حرية الآخرين في التعبير وغيرها من الوسائل المنافية للديمقراطية وحقوق الإنسان.
كتائب الموت إحدى خيارات التحدي
الخميس الماضي أعلنت "كتائب الموت" التابعة لجهاز الأمن القومي، عن نفسها كمنظمة إرهابية ستعمل على اغتيال وتصفية جميع معارضي الرئيس علي عبد الله صالح، وجميع الصحف والمواقع الإلكترونية المستقلة، والتابعة لأحزاب المعارضة اليمنية، ودشنت أولى عملياتها باقتحام مقر صحيفة الأضواء المستقلة، واختراق موقعها الإلكتروني، والاعتداء على الصحفيين العاملين فيها، في ساعة متأخرة من فجر الثلاثاء الماضي.
وتبنت "كتائب الموت" التي أطلقت على نفسها اسم "كتائب الثأر لليمن وللرئيس الصالح" في بيان لها، عملية اقتحام مقر صحيفة الأضواء، وصحفا أخرى لم تسمها، وقالت بأن "هذه العلمية تعتبر رسالة إنذار، توجهها لجميع الصحف والمواقع الإلكترونية، بأنها لو استمرت في غيها، فإنها ستنفذ في المرات القادمة عمليات الاغتيال والتفجير ضدها، وقد أعذر من أنذر".
وتوعدت "كتائب الموت" في بيانها، الذي نشرته عبر العديد من المواقع الإلكترونية على شبكة الإنترنت، بقتل كل من قالت بأنهم يسعون لإثارة الفتنة بين أبناء الشعب اليمن الواحد، وقالت بأنها "قررت الانتقام ممن يعيثون في الأرض فسادا وخرابا، وقتل وملاحقة كل من أساء لليمن، وعرضه للخطر"، مؤكدة بأن أول المستهدفين في عملياتها الانتقامية، هم قادة أحزاب اللقاء المشترك، وكل من يؤيدهم من قادة الجيش، والمسئولين أينما وجدوا في الدخل أو في الخارج، بالإضافة إلى مكاتب إعلامهم، والقنوات التي تؤيدهم، والصحف، وغيرها ممن يسعون لإثارة الفتنة بين أبناء الشعب اليمني، حد وصف البيان.
حادث اقتحام مقر صحيفة الأضواء، الذي تبنته هذه الكتائب التي باتت تعرف بـ"كتائب الموت" والذي قالت عنه نقابة الصحفيين في بيانها المندد بذلك،انه تعرض للاقتحام من قبل مجهولين، كما تم الاعتداء على طاقم الصحيفة والموقع الإلكتروني والعبث بمحتوياتهما، ومصادرة عدد من أجهزة الكمبيوتر ومولد كهربائي، ومن ثم تم اختراق موقع الصحيفة "الأضواء نت"، وهذه الطريقة هي ذات الطريقة التي يمارسها الأمن القومي كعادته مع جميع المكاتب الصحفية والإعلامية التي يقتحمها.
وبحسب بلاغ لهيئة تحرير صحيفة الأضواء فإنه وفي تمام الساعة الثالثة من فجر الثلاثاء تعرض مقر الصحيفة والموقع الإلكتروني للاقتحام من قبل مسلحين مجهولين قاموا بالاعتداء على الطاقم الموجود وصادروا بعض الأجهزة، وبعدها تعرض موقع "الأضواء نت" لعملية اختراق وقرصنة هي الثالثة من نوعها في أقل من ثلاثة أشهر، بسبب ما ينشره ويتبناه من آراء حيال سياسات وأخطاء وممارسات الحزب والنظام الحاكم.
" كتائب الموت " لم تكن وليدة اللحظة ولم تأتي كردة فعل إطلاقا على محاولة اغتيال " صالح " في دار الرئاسة, بل جاء التخطيط لها منذ الوهلة الأولى لاندلاع الثورة الشبابية ضد نظام صالح, وهي احد خيارات التحدي , وليس لحادثة محاولة اغتيال " صالح " علاقة بظهورها, ولكن جاءت الحادثة لتكون مبرراً لانطلاقها بشكل علني, وثمة أسرار تم كشفها عن تلك الكتائب وسمع بها القصي والداني , وان لم يكن الاسم حاضراً إلا أن الفاعل الأساسي هو جهاز الأمن القومي الذي كشف الشيخ حمير الأحمر نائب رئيس البرلمان عن مخططات تم ضبطها بحوزة تلك العناصر.
يوم الجمعة 25 فبراير اكتشف أفراد الحراسة التابعين لنائب رئيس البرلمان الشيخ حمير الأحمر وجود وحدة تابعة للأمن القومي تقوم بأعمال رصد ومراقبة تحركات شخصيات سياسية , ووجد بداخل السيارة التي كانت تستقلها تلك العناصر صور وخرائط تفصيلية جوية لمنازل بعض قيادات المعارضة ومنها منزل الشيخ حميد الأحمر, وفور إلقاء القبض على تلك العناصر حضر على الفور إلى مكان الحادث وكيل جهاز الأمن القومي عمار محمد عبدالله صالح بصحبة عدداً من الأطقم العسكرية التابعة لرئاسة الجمهورية, وهذا يدل على أن عمار كان متابعاً لعمل هذه الوحدة ويشرف عليها, وقد اصدر المكتب الإعلامي للشيخ حمير الأحمر تفاصيل تلك الحادثة.
لا استبعد بعد هذا أن تكون " كتائب الموت " التي تم الإعلان عنها مؤخراً مشرف عليها وكيل جهاز الأمن القومي عمار محمد, أما ماذكره البيان حول استهداف الصحف فقد تجلت تلك التصرفات في مصادرة آلاف النسخ من صحيفة الأهالي والمصدر وأخبار اليوم والديار واليقين والوسط والناس والصحوة وغيرها من الصحف, إضافة إلى الاستهداف المباشر لمبنى صحيفة الصحوة وقناة سهيل , بالإضافة إلى اختراق عدداً من المواقع الالكترونية مثل موقع الأضواء نت وموقع البيضاء اون لاين , وهو ماترتب عليه احتجاب عدداً من الصحف نتيجة للخسائر المالية التي تكبدها تلك الصحف جراء المصادرة المستمرة للصحف, وخصوصاً في النقاط العسكرية الممتدة على طول خط صنعاء تعز.
البيان ذاته تصدرته الآية القرآنية التي غالباً ما تبدءا بها الجماعات الإرهابية بياناتها وهي قوله تعالى " وقاتلوهم حتى لاتكون فتنه ويكون الدين كله لله " وهو مايعني أن هناك ارتباطاً وثيقاً بتلك الجماعات التي قال عنها اللواء علي محسن أنها تعمل تحت إشراف عمار محمد عبدالله وكيل جهاز الأمن القومي وطارق محمد عبدالله قائد الحرس الخاص , واختتم البيان بعبارة تغلب على خطابات أفراد وضباط الأمن القومي وهي " المجد والخلود للقائد الرمز " مما قد يؤكد أن تلك الخلية تابعة لجهاز الأمن القومي دون ادني شك, البيان بدء بلهجة يجيدها أعضاء تنظيم القاعدة وانتهى بخطاب يجيده ضباط الأمن القومي, وهو مايؤكد وجود صلة وثيقتين بين الاثنين.
الثلاثاء الماضي تعرض منزل الناشطة الحقوقية توكل كرمان لعملية اقتحام من قبل مجهولين , بالإضافة إلى مكتب صحفيات بلاقيود التي ترأسه كرمان, والواقع في شارع 16 بحي الجامعة القديمة , وحسب كرمان فقد قام الذين اقتحموا المنزل بنهب أستوديو تلفزيوني، خاص بالمنظمة، بالإضافة إلى نهب أربعة هارديسكات، ومكتبة صوتية خاصة بالمنظمة، بالإضافة إلى عدد من شاشات وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمنظمة، كما قاموا بالعبث بكامل محتويات منزلها، الكائن في الدور الثاني، من ذات البناية التي يقع فيها أستوديو ومكتب المنظمة, واتهمت كرمان قائد الحرس الجمهوري احمد علي ووكيل جهاز الأمن القومي عمار محمد بالوقوف وراء عملية اقتحام ونهب منزلها, واتهمت جهاز الأمن القومي بالوقوف وراء اختفاء أخيها طارق عبدالسلام كرمان, وتأتي هاتان الحادثتان كباكورة نشاط " كتائب الموت " , ولا يستبعد أن تشهد الأيام تصفية لقادة المعارضة وصحفيين, إلا أن ذلك إن تم قد يجعل أسرة " الصالح " في مرمى كتائب اشد ضراوة وأفضل أداء من كتائب الموت .
القاعدة تحدي آخر يضعه صالح أمام المجتمع الدولي
إذا كانت مهمة " كتائب الموت " قد تنحصر في اغتيال قادة المعارضة وصحفيوها, من اجل إرهاب وتخويف الداخل, فان ورقة القاعدة هي خيار أخر من اجل استجلاب الدعم الدولي وتخويف الخارج الذي بات يدرك لعبة " صالح " جيداً, وقد جاء بيان كتائب الموت متزامناً مع تسليم محافظة أبين للجماعات المسلحة, وذات السيناريو في طريقه لان يتكرر في أكثر من محافظة يمنية منها محافظة شبوة ولحج وعدن ومارب’ وقد ظهرت تلك الجماعات في أبين وشبوة ووزعت منشوراتها في عدن , كما أقدمت تلك الجماعات المسلحة على قتل العقيد عبده النجار قائد نقطة الفلج في محافظة مارب وإصابة احد مرافقيه , وما أثار الشكوك مؤخراً حول تبعية الجماعات المسلحة للأمن القومي هو تلك التوجيهات العليا من قبل وزارة الدفاع وقيادات عليا في الدولة، بانسحاب اللواء 25 ميكا من مدينة زنجبار، وتسليم موقعهم للمسلحين المسيطرين على المدينة.
وتقول الكثير من المصادر بأن هناك ضغوطا كبيرة تمارس على اللواء 25 مكيا، للانسحاب، بعد أن كبد الجماعات المسلحة خسائر كبيرة خلال الأيام الماضية، وتقضي هذه التوجيهات بالانسحاب من+ محافظة عدن، وهو ما رفضه قائد اللواء، محمد الصوملي، فيما أعطي أركان حرب اللواء، علي جازع الغسيلي، إجازة إجبارية من قبل وزارة الدفاع، لكونه من محافظة شبوة، التي ينوي المسلحون التوسع باتجاهها، فيما يرى مراقبون بأن هذا الانسحاب هو مجرد تمهيد لإتاحة الفرصة للجماعات المسلحة بالتقدم نحو محافظتي عدن ولحج.
الغرب يدرك إجادة صالح في استخدام القاعدة كورقة ضغط على المجتمع الدولي الذي بات ينادي بضرورة نقل السلطة في اليمن, وهو ماذهبت إليه صحيفة "واشنطن بوست" في افتتاحيتها الخميس تحت عنوان "الحؤول دون الفوضى في اليمن" والتي أشارت إلى أن "صالح كان حليفاً متقلباً للولايات المتحدة، رغم قيامها بتدريب وتمويل قوات الأمن .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,498,309
- الطائرات الأمريكية تنتهك سيادة اليمن بحثاً عن عناصر القاعدة ...
- بعد فرحة مصطنعة خلفت عشرات القتلى والجرحى هل توفى الرئيس الي ...
- اليمنيون بين خيار المجلس الانتقالي وخيار نقل السلطةالى هادي
- ساحة ابناء الثوار في البيضاء تحتفل برحيل صالح
- عبدربه منصور هادي هل يعود الى الظل مجدداً؟ ام سيواصل مهامه ر ...
- ماهو مطلوباً منا بعد رحيل صالح؟
- اسبوع دامٍ برائحة الباروت ولون الدم
- مالذي حدث في دار الرئاسة باليمن
- علماء الدين بين مؤيد للزواج المبكر ورافض له
- الزواج المبكر والمشكلات الاجتماعية
- زواج الأطفال انتهاك صارخ لحقوق الطفولة في اليمن
- زواج بطعم الموت
- هل تبقى لدى العالم رحمه لهؤلاء الصغار؟
- اختطاف الأطفال آفة اجتماعية أم أزمة أخلاقية
- العنف الجنسي ضد الأطفال خطر يتهدد المجتمعات
- هل سيعود الزياني من اليمن بخفي حنين
- براءة الطفولة في مواجهة ارهاب السلطة
- المبادرة الخليجية في اليمن واخلاء الساحات
- تكتل العدالة والبناء في اليمن تساؤلات عن مستقبل سياسي جديد ف ...
- اللواء عل محسن الاحمر جنرال الجيش الأقوى الذي سئم حكم العسكر ...


المزيد.....




- واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد إيران
- إحراق 845 سيارة على هامش الاحتفالات في فرنسا
- ارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري في باكستان إلى 149 قتيلا
- ترامب يصل إلى هلسنكي
- مقتل اثنين في اشتباكات مع الأمن العراقي مع استمرار الاحتجاجا ...
- قبل قمته مع بوتين.. ترامب يُستقبل باحتجاجات بلهسنكي
- اشتباكات عنيفة في شيكاغو بعد مقتل رجل برصاص الشرطة (فيديو)
- مظاهرات العراق.. مقتل محتجين في السماوة وكربلاء
- النواب المصري يوافق على مشروع قانون منح الجنسية المصرية مقاب ...
- مصر.. تداعيات حادث قطار البدرشين


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علي العمري - صناعة الموت واللحظة الأخيرة من مواجهة التحدي في قصر الرئاسة