أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثامر الحاج امين - أشعار تؤرخ بشاعة الحصار














المزيد.....

أشعار تؤرخ بشاعة الحصار


ثامر الحاج امين

الحوار المتمدن-العدد: 3400 - 2011 / 6 / 18 - 14:01
المحور: الادب والفن
    


كثيرة هي الأحداث التي سجّل الشعر موقفه منها ، و كان الشاعر حاضراً في خضمها و شاهداً على وقائعها ومؤرخاً لاٍفرازاتها ، وليس بالامكان التقليل من شهادة الشاعر وصدق قصيدته وتأثيرها سيما اذا كتبتها شاعرية لاغبار على تاريخها ومواقفها، فكم من قصيدة مهمة حفظتها لنا كتب التاريخ الهبت الحماس ودفعت للتمردعلى الذل والثورة على الطغيان وبالتالي كُتب لها الخلود كونها ناصرت الحق ووقفت الى جانب الانسان في مواجهة أعداء الحياة ومواجهة من يحاول قهره ومصادرة حرياته ، فالشاعر ليس بمصور للواقع فحسب بل يتدخل ويساهم في تغييره واعادة بنائه وذلك من خلال قصائد تبعث الأمل وتحرض على التغيير. وهذا بالتأكيد لايتحقق الا عندما ينغمس الشعر بهموم الانسان ومعاناته .
في سنوات المحن الكثيرة التي مرت على حياة العراقيين ، والتي شهدت مزادات بيع الضمائر في سوق النفاق ، أظهرت تلك السنوات معادن البعض من الشعراء فمنهم من سخر قصيدته لاٍدامة عمر الطغيان ومنهم من ظل نظيفا لم يتلوث بأدران السلاطين وعطاءاتهم ووقف شامخا بعز، يفضح ويندد بالأزمات التي اعتصرت عمر العراقيين و بشاعة آثارها على حياتهم ، فمازلنا نتذكر سنوات الحصار الثقيلة كواحدة من تلك الأزمات التي واجه فيها الانسان العراقي أساليب متعددة من الاٍذلال ومحاولات الحط من كرامته وكبريائه ، وكان الشاعر( حسن الشيخ كاظم 1929 ـ 1996 ) واحد من الشعراء اللذين وقفوا بقصائدهم الى جانب الانسان في مواجهة الجوع وسعي الاخرين المحموم لتدمير قيم الجمال واطفاء شعلة الحياة فيه ، فقد عاش سنوات الحصار وقبلها أبيا شجاعاً في قصائده ، فهو لايتردد في قول الحقيقة ولايماريء حين يسأله احد عن الحال فيجيبه :
كلمن يـﮒلك زين ناكر ضميره
ﮒمت آكل العاﮒول ويه البعيره
فبهذه السخرية التي تخفي وراءها الكثير من المرارة والوجع اضافة الى الشجاعة في فضح الساسة التي أوصلت الانسان الى ان يشارك البهائم قوتها ، يطلق الشاعر صرخته هذه بوجه من تسبب بهذا الامتهان لكرامته . وفي ذات الهدف الذي يسعى الى استفزاز واستنهاض النفوس للتمرد يضع المقارنة بين عهدين عاشها العراقي فيقول :
شوف اشكثر صدام اعيونه صلفه
عكب المكشمش ذاك وكلنه حلفه
ويوم أوغلت سلطات النظام السابق في اذلال الانسان وايذائه حين قامت بانقاص مفردات البطاقة التموينية في محاولة لسحق الفقراء تحت عجلة العوز ، لم يخفت صوت الاحتجاج عند هذا الشاعر حيث جاهر بصوته العالي :
انخلهه ست مرات الوجبه وتهص
تاليهه ياصدام تقسمهه بالنص
كما انه لايخفي تأثير تلك السنوات العجاف على شيبته ، فقد ظل يكابر في ان لايظهر بمظهر العاجز امام من أراد له الانكسار ، حيث تدفع به عزة نفسه الى تجاوز الآمه والوقوف شامخا رغم الخراب الذي يأكله من الداخل :
أنهض وأﮔـع للـﮔاع وأتوﭼـه وأنهض
ماظل عظم بعضاي رضني الوكت رض
ظل الشاعر ينوء بمعاناته ، حائراً كيف باٍمكانه ان يواجه قسوة الحصار التي اخذت تطحن حياة البسطاء ، حيث صار توفير لقمة العيش هما انسانياً يشغل بال الكثير :
الرزق لاهو نبت عالأرض وحشه
عفاني اشلون اليه روح وحشــــــه
فرد ليله تمر عالميت وحشـــــــــــه
ونه كل الليالي اوحشت بيّه
لقد غادرنا الشاعر حسن الشيخ كاظم في اشد ايام الحصار مرارة وقسوة ، وذلك بعدما طفح به الكيل من حياة قضاها حرمانا وصبرا ً، لكنها على قسوتها لم تنل من عزيمته في ان يعيش حياة كريمة ، ظل متماسكاً لم يذعن لسلطة جائرة أرادت له الذل بل واجه ذلك بأشعار جعل منها وثيقة صادقة على بشاعة الحصار وفضح من تسبب فيه :
والله انترس ماعون صبري وتبده
وكلشي تكرهه الروح من يجزي حدّه

..............





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,496,277
- شاكر السماوي في (نعم ... أنا يساري) : رحلة تأكيد الهوية
- ضمير معطل
- -ترابك هذاالمر ... حبيبي- قصائد مشتعلة بالاحتجاج والغضب
- عصر الثورات الحضارية
- حوار مع الشاعر والكاتب العراقي المغترب - كريم عبد - ماينقصنا ...
- نخبك ياظلام
- قراءة في كتاب - الشعر فاعلا اٍرهابياً -
- ثمة نور خلف ... - أبواب الليل -
- ضوء من التاريخ في رواية - بسمائيل -
- رواية -الحياة لحظة- في جلسة نقدية
- تعسف القوانين .. المادة (200) عقوبة الاعدام انموذجا
- الثقافة القانونية .. طريق للبناء الحضاري
- الشاعر - صلاح حسن -.. ينفض رماد مسلته
- - كلاب الآلهة - .. شهادة بيضاء عن حقبة سوداء
- -ملتقى الوركاء للثقافة والفنون-..خطوة فريدة
- هل يفعلها العراقيون.؟
- -جدل-...اشراقة على عالم الثقافة
- الجدار الثقافي في الديوانية .. يحتفي بالروائي-سلام ابراهيم-
- -الارسي- الوجه الاخر للتجربه
- التكريم يأتي في أوانه


المزيد.....




- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟
- مؤتمر غرب الدلتا الأدبى يوصى برفض التطبيع والتأكيد على عروبة ...
- هل يمكن أن يخرج فن الأوبرا من إطار النخبة؟ زينة برهوم تجيب
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف انتهى المطاف بهذا الشخص في هولي ...
- الخلفي ينفي إسناد تدبير ملف أساتذة التعاقد للداخلية
- المغنية أديل تنفصل عن سايمون كونيكي بعد 3 سنوات من زواجهما
- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ثامر الحاج امين - أشعار تؤرخ بشاعة الحصار