أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - وفاء جمال - من روشتة الحياة ( طريق السعادة) مقالة1














المزيد.....

من روشتة الحياة ( طريق السعادة) مقالة1


وفاء جمال

الحوار المتمدن-العدد: 3396 - 2011 / 6 / 14 - 10:20
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


في حياتنا هذه نحتاج إلى المزيد من القواعد الروحية التي نحيا طبقا
لها، أي نحتاج إلى معرفة ماهو مفيد لترقي وجداننا وإلى معرفة مايجب أن نفعله حتى يتوفر لنا الجسم السليم والروح السليمة أيضا .
فنحن نعلم أنه لا شيء ممكن أن يكتب له الدوام إن هو أرتكز على أسس غير سليمة سواء أكان هذا الشيء هو إحدى النظريات أو إحدى قواعد الرياضيات أو إحدى الهياكل المشيدة من الطوب والأسمنت. وأي شيء في الدنيا إما أن يكون صحيحا ومضبوطا ومطابقا للحقيقة وإما أن يكون زائفا وواهيا، مالم يكن أساس أي منزل من المنازل سليما ومتينا بالدرجة الكافية لتحمل ثقل هذا المنزل فلا شك أن البناء ينهار. ونفس الشيء ينطبق على أخلاقنا ، والصدق هو أول وأهم مقومات الأخلاق. فالكذب والخداع والنفاق مواد رخوة لأنها عارية عن الصدق ولهذا فإنها تذوب أمام حرارة البحث عن الحقيقة . بينما الصدق متين يصمد لكل الاختبارات، والطبيعة مبنية على الصدق ولا يمكن خداعها فهي لا تقبل إلا ماهو مناسب., وماهو صالح وماهو حافظ للتوازن . كما أن الطبيعة تلفظ ماهو خادع ومزيف. غير أن الإنسان لكونه ممتع بقدر من الحرية يحظى بميزة عظيمة آلا وهى الاختيار . بمعنى أنه بوسعه أن يقرر ما إذا كان سيصبح كاذبا أم صادقا، غير أن حياته ستصبح فاسدة أن هو نسجها من خيوط الأكاذيب.
وسيصبح قماش حياته مهلهلا وباليا إن ظل يضيف إلى خيوطه مواد مزيفة بدلا من القيم الصالحة الراسخة الصادقة. والكذب لا يخدع الآخرين فحسب وإنما يخدع الكاذب هو الآخر شيئا فشيئا . ذلك لأن الإحساس المرهف الذي يوجد لدى الحيوان ولدى الإنسان أيضا والذي يفرق بواسطته بين ماهو حقيقي وماهو زائف ذلك الإحساس يتبلد ثم لايلبث أن يتحجر في النهاية من جراء إساءة استعماله .
ونحن لا نستطيع أن نكذب ونظل نحن نحن لا نتغير لأننا بالكذب ندمج الزيف في نمط حياتنا وبهذا نكون قد أدخلنا شيئا ميتا في بنياننا الحي، والأشياء الميتة في الأجسام الحية مصدرا للخطورة لأنها تجعل الخلايا الحية تفسد وتتحلل ، وهكذا فإن الأكاذيب تلتهم أنسجة أخلاقنا التهاما بطيئا والخطوة بين قول الباطل وارتكاب الباطل أي الإستيلاءعلى شيء لا يخصك، هذه الخطوة ليست واسعة كما تظن، فإن حدث وأمكنك أن تجعل مالديك من قيم يختلط حتى يصبح سيان عندك إن قلت صدقا أو قلت كذبا فمن السهل على هذه القيم أن تختلط أكثر من ذلك قليلا إلى النقطة التي يختفي فيها الحد الفاصل بين ماهو لك وما هو لغيرك . فالصدق هو الصخرة التي يجب أن تبنى عليها الأخلاق وعندئذ لا تستطيع الأعاصير مهما اشتدت أن تهدم البناء.
وهذا الكون الشاسع الدائب الحركة النابض الآخذ في الأتساع والارتقاء، هو كون كله حقائق وكل مافيه من قيم هي قيم أصلية ولامكان في هذا الكون لأي شيء زائف فكيف يمكن لحياة أي إنسان أن تكون سليمة وصحيحة إذا كانت مليئة بالثغرات ؟ لأن الأكذوبة هي غياب الشيء الصحيح آلا وهو الصدق والحقيقة .
ولا شيء يؤدى بنا إلى الكذب سوى الكسل أو حب الظهور أو الطمع والجبن ، وعندما يقول الناس إن الأرحم آلا نصارح بالحقيقة فهم بقولهم هذا يتلمسون الأعذار لا نفهم أو يخدعونها ليست إلا، فمن الأرحم دائما على المدى الطويل أن نصارح بالحقيقة لأن الشخص سيعلم عندئذ أين يقف وماذا يجب عليه أن يفعل( والاستثناء الوحيد من هذه القاعدة هو الطبيب الذي لا يمكن أن نتوقع منه أن يصارح مريضه بخير قد يكون من الشدة بالقدر الذي تقتل هذا المريض على الفور أو يحول دون شفائه )
وقد تكون أكذوبة صغيرة قيلت من باب الإهمال قد تكون أكذوبة مصدرا لقدر كبير من سوء الفهم والضرر. فهي تهدم الثقة لأنه إن كذب عليك أحد الأشخاص ذات مرة فمن يضمن لك ألا يفعلها مرتين أو يفعلها مرارا وتكرارا وإن يكذب على شخص أفلن يكذب على غيره ؟ بل وكيف يمكنك أن تضع ثقتك فيه ؟ ......
وللحديث بقية
مقال من تأليف السيدة الفاضلة روحية هانم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,709,696
- أطباء بلا حدود
- اكتئاب الثروة والمنصب والجاه
- قبل أن نغير مادة التاريخ
- حدود وهمية
- حصص مهملة
- لكي نجني محصولا وفيرا
- الكنز الحقيقي للإنسان
- التّربية بالأعمال لا بالأقوال
- غرس فضيلة التسامح
- رسالة من أم شاب مصري
- ماذا لو علمناهم خدمة المجتمع المدني منذ الصغر
- أشجار بلا ثمر
- التربية الأخلاقية ومدى حاجتنا لها اليوم أكثر من غدا ( المقال ...


المزيد.....




- أردوغان يرد انتقاد -زملاء روحاني- لعملية تركيا بسوريا
- بالصور.. القوات الأمريكية بقاعدة الأمير سلطان في السعودية
- فاينانشال تايمز: غضب الشباب العربي وصل إلى درجة الغليان
- -لا حاجة لعملية جديدة-.. واشنطن تبلغ أنقرة باكتمال انسحاب ال ...
- ناسا تدعو الروس للقيام برحلات فضائية على متن المركبات الأمري ...
- تابوت -حالته ممتازة-.. قطعة مصرية ثمينة تعرض للبيع في مزاد
- تعثر تشكيل الحكومة في إسرائيل.. أسئلة وأجوبة
- اليمن.. وصول قوة سعودية إلى مطار عدن
- -استغلال قضية محمود البنا-.. مصريون يسخرون من فيديوهات الاعت ...
- إغلاق مدارس وجامعات في مصر بسبب الأمطار الغزيرة


المزيد.....

- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - وفاء جمال - من روشتة الحياة ( طريق السعادة) مقالة1