أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سامان كريم - انتخابات مبكرة، وأغلبية نيابية-سياسية- سياستان، وجهان لعملة واحدة!خطوط اولية لبحث الوضع السياسي في العراق















المزيد.....

انتخابات مبكرة، وأغلبية نيابية-سياسية- سياستان، وجهان لعملة واحدة!خطوط اولية لبحث الوضع السياسي في العراق


سامان كريم

الحوار المتمدن-العدد: 3396 - 2011 / 6 / 14 - 03:07
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


انتخابات مبكرة، وأغلبية نيابية"سياسية" سياستان، وجهان لعملة واحدة!
خطوط اولية لبحث الوضع السياسي في العراق

تطرح بين حين واخر فكرة "انتخابات مبكرة" من قبل إئتلاف العراقية، كحل للازمة السياسية والحكومية الخانقة في العراق، كحل للأوضاع المزرية الامنية والاقتصادية والسياسية. إن فكرة وطرح سياسة "إنتخابات مبكرة" هي تواصل وإستمرار للصراع السياسي بين الاسلام السياسي بقيادة كتلة دولة القانون، والحركة القومية العربية بقيادة ائتلاف العراقية. انه صراع الاضداد، له تاريخه ونحن نتحدث عن حقبة ما بعد الاحتلال. ليس بوسعنا ان نرجع الى ماضي هذا الصراع، وهذا ليس بحثي، بل فقط اريد ان أشير الى إن هذا الصراع بين الجناحين والحركتين البرجوازيتين في العراق له ماضيه وحاضره كما إن له مستقبله.
الماضي القريب للصراع الدائر بين الحركتين يعود الى آخر عملية انتخابية في العراق، يعود الى الصراع الدائر حول عناوين عدة منها، القانون الانتخابي، وبعد ذلك تسمية الكتلة البرلمانية الاكبر والاستحقاق الانتخابي وتسمية رئيس الوزراء... واخيرا الى الاقرار على مجلس السياسات الاستراتيجية وتسمية الوزارات الامنية وصلاحيات رئيس الوزراء، مفهوم الشراكة الوطنية ... هذه كلها عناوين مختلقة لهذه الحقبة من تاريخ الصراع الدائر بين الحركتين. "انتخابات مبكرة" سياسة من قبل الحركة القومية العربية ويطرح الجانب المقابل اي الاسلام السياسي بقيادة دولة القانون حكومة الاغلبية السياسية. انه عنوان مختلف للصراع نفسه. صراع داخل العملية السياسية الراهنة، العملية السياسية المحاصصاتية، الطائفية والقومية والدينية. صراع داخل عائلة واحدة، عائلة الطبقة البرجوازية التي نمت طفيلية على الفساد في زمن الفساد، الذي ساد بعد الاحتلال وبمباركة امريكية مباشرة، او ضمن سياساتها لترويض الحركات السياسية، وادارة الازمة السياسية، انه فساد مزمن ومقنون، وركن من اركان العملية السياسية. ظاهريا الطرحان مختلفان، اي الانتخابات المبكرة او الأغلبية السياسية، انهما وجهان لعملة واحدة لا فرق بينهما، من وجه نظر الطبقة العاملة من وجه نظر مصالح الأكثرية القصوى من الجماهير المتعطشة للحرية والخدمات، متعطشة للكهرباء والخبز، لضمان البطالة وتوفير العمل، متعطشة للحريات السياسية ولحقوق المراة والشباب...لا فرق بينهما من وجه نظر الحركة الثورية الراهنة التي تطلب بالخدمات والحرية والخبز.
قلنا ان الصراع بين الحركتين اقدم بكثير من المرحلة التي نتحدث عنها وخصوصا اذا نضيف اليها ولا بد ان نضيف اليها الوضع الجديد، الوضع الثورى وتصاعد الحركات الاحتجاجية في العراق. هذا العامل الجديد والمهم، عامل لتشديد الصراع بين الحركات السياسية المشاركة في الحكم والعملية السياسية، كما أكدنا عليها في خطة سياسية عملية" بلاتفورم" للجنة المركزية للحزب في نهاية شهر اذار الماضي. اليوم وبعد تصاعد الاحتجاجات وخصوصا بعد انتهاء مهملة المائة يوم، إعلنت قائمة العراقية وعلى لسان زعيمها اياد علاوي تاييدها للتظاهرات حيث قال في تصريحه الواضح واللاذع ضد المالكي" ايها الشعب العراقي الجريح الكريم اتعهد امام الله وامامكم باننا لن نترك شباب العراق الثائر لوحده في مجابهة من يحاول خلق دكتاتورية جديدة في العراق وسيجد في نصب الحرية وكل ساحات الحرية والتحرير في العراق دعمنا الكامل وهم يمارسون حقهم الدستوري في تجسيد آمال ومطالب الشعب."( الصفحة الإلكترونية لقائمة العراقية-11/6/2011).
ان السياستين "الانتخابات المبكرة" المقترحة من القائمة العراقية و" الاغلبية السياسية" التي تسعى لها كتلة القانون، في حقيقة الامر هما وجهان لسياسة واحدة. أولا: ان الحركتين والقائمتين مشتركتان في قضايا اكثر جوهرية: الاول: حركتان مختلفتان لطبقة واحدة هي الطبقة البرجوازية، عليه ان هدفهما، ترسيخ اركان النظام الراسمالي وهدفهما المشترك هو بناء دولة الطبقة البرجوازية، كل حسب اتجاهه السياسي، ثانيا: كلتا الحركتين تعملان ومنخرطتان بقوة في العملية السياسية الراهنة المحاصصة الطائفية والقومية والدينية، اي ان اصل العملية السياسية والنظام السياسي القائم منذ بدء الاحتلال هو مصان ومعترف بها من قبل الحركتين والقائمتين. ثالثا: كلتا الحركتين تمثلان الخط البرجوازي- الامبريالي، في هذه المرحلة. والحركتان معاً تشكلان عامل التوازن في الشان العراقي في هذه المرحلة.(مبحث اول).
اما بخصوص النقاط الخلافية، على رغم كثرتها، تتمحور حول من يدير دفة الحكم وبالتالي من منهما له اليد الطولى لبناء الدولة في العراق. ان الصراع بين الحركتين هو صراع حول السلطة السياسية، وبالتالي حول سياستهما ونهجهما لبناء الدولة. ( مبحث ثاني)
وحول الوضع الثوري في العراق والسياسات المختلفة اتجاهاتها من قبل الحركتين والقائمتين، هي قضية اليوم، خلاف جديد حول الحركة الاحتجاجية، ولكن الهدف نفسه، اسلوبهما تجاه هذه الحركة يختلفان. كتلة دولة القانون كقائد للاسلام السياسي في هذه المرحلة، وهي في السلطة، تهدف الى احتواء الحركة من خلال ضربها بالقوة، سواء كان من خلال الميليشيات المختلفة التي في جعبتها وجعبة الاسلام السياسي بصورة عامة، او من خلال سياسة المماطلة والانتظار، او من خلال شقاواتها وبلطجييها. اما القائمة العراقية ، وهي غير متجانسة، ومشاركة في الحكم، انفصلت عن الحكومة او عن كتلة دولة القانون حول هذه النقطة، من خلال تأييد التظاهرات مباشرة بعد انتهاء مهلة المائة يوم. ان تأييد التظاهرات ليس بالضرورة يعني تاييد مطالب المتظاهرين في حال تبوء هذه القائمة السلطة. هي سياسية ترتكز عليها القائمة العراقية والحركة القومية العربية برمتها، في سبيل ازاحة خصمها السياسي عن الحكم. انه مع المتظاهرين لكي تحشد القوى للازاحة خصمها، سواء كان عبر انتخابات نيابية مبكرة، او من خلال اغلبية سياسية، وهي مرهونة في هذه المرحلة بوقف الاحتجاجات اي بأقناع الجماهير، او تحميقها او سحقها بصورة كاملة، بحيث تحس انها حصلت على شئ ما على الاقل. ليس بامكان اية قائمة او اية حركة مشاركة في العملية السياسية واحزابها ان تحقق مطالب المحتجين. (مبحث ثالث).
ان كل هذه التحركات السياسية داخل الساحة العراقية، تتحرك في اطار دولي وفي صراع دولي واقليمي شديد، وفي ظل تقسيم العالم مجدداً بين القوى العالمية الكبرى، بين القوى الامبريالية. حول هذه النقطة، يجب ان نقول ان الاوضاع الثورية في المنطقة أثرت على سياسات الدول الكبرى ومؤسساتها العالمية وكل منهما تحاول ان تصطف مع هذه الحركات ليس لانها تؤيدها بل في سبيل ترويضها (لحد مقبول من وجه نظر انطباقها مع مصالح البرجوازية الامبريالية) من جانب، ومن جانب اخر في سبيل أخذها وجعلها ضمن دائرة نفوذها السياسي. إذا نأخذ الوضع السياسي في المنطقة ومدى تاثير الوضع والحركات الثورية في المنطقة على الشان السياسي الاقليمي والعراقي، حينذاك نصل الى نتجية مفادها، إن الجمهورية الاسلامية في إيران، تراجع نفوذها على الاقل في الخليج بالتحديد في البحرين والكويت، وحليفتها الكبرى في المنطقة اي النظام السوري، تحت ضربات ثورية، ومن هنا، ان موقع حزب الله مرهون بمدى قدرة النظام السوري على البقاء. لا اقصد بقاء النظام القومي البعثي بل اقصد بقاء النظام السوري ضمن الدائرة الاستراتيجية للجمهورية الاسلامية. ( مبحث رابع).
أن الجمهورية الاسلامية في إيران، قلقة للغاية بشان الوضع العراقي، قلقة لانه ورقتها الرابحة ولها فيه دور وموقع قوي حتى مقارنة بالأحتلال الامريكي. بعد ان تلقى ضربتين او خسارتين في الخندقين البحريني والسوري" هذا استنتاج سياسي لحد اللحظة"، تهدف الى تفعيل دورها بشكل اكثر تأثيرا على الوضع العراقي. استعراض جيش المهدي، في الاونة الاخيرة سياسة في هذا الاطار وبمباركة رئيس الوزراء العراقي. ورقة حل جديد للأزمة السياسية في العراق او لحلحلة الوضع السياسي في العراق من قبل مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري التابع لايران، هي ورقة تريد بها ان تسحب البساط من تحت أقدام المقترح الأمريكي باسم البارزاني، او على الاقل ورقة للتشارك في هذه الحلحلة. أن المواقف الدولية وتبعية الحركات السياسية لدول المنطقة سوف تظهر بشكل اكثر وضوحا في المرحلة القادمة." مبحث خامس"
لابد ان نذكر موقع ومكانة الحركة القومية الكردية بقيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، ان هذه الحركة ايضا منشقة بين احزابها وخصوصا بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني بقيادة الطالباني، وهناك حركة التغيير وهي جزء من هذه الحركة. موقع انتظار وخلق التوازن بين الاطراف، انها تنتظر ساعتها لتاخذ ما تريد، انها حركة رابحة لحد اللحظة. "مبحث سادس"
والمبحث السابع، هو ان الوضع السياسي في العراق يتجه نحو صراعات اعمق واشد، يتجه نحو انفلات امني خطير، ويتجه نحو توسع رقعة الاغتيالات والتفجيرات بالعبوات الناسفة، والأرهاب بواسطة كاتمات الصوت، وظهور الميليشيات بالبستهم القانونية... جيش المهدي، قوات بدر، قوة الاسناد، الصحوات، البشمركة.....
المبحث الاخير: موقع الطبقة العاملة والحركة الثورية، وموقع الشيوعية العمالية وحزبها في داخلهما ومن خلالهما في المجتمع.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,711,002
- حوار حول رؤية الحزب للتنظيم الحزبي و الجماهيري في الاوضاع ال ...
- حوار مع سامان كريم سكرتير اللجنة المركزية للحزب حول بلاتفورم ...
- مقابلة مع سامان كريم سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ال ...
- الى الامام حتى تحقيق مطالبنا / الجزء الثاني
- -النظام السياسي في العراق ينتج القمع والبؤس والمجاعة!
- الى الامام حتى تحقيق مطالبنا !
- يوم التغيير بدأ في العراق، تنظيمه عمل لكل الشيوعيين والتحرري ...
- ياعمال مصر، نصركم رافدا واساسا، لبناء الشرق الاوسط الجديد!
- الى الامام من اجل الاطاحة بمبارك ومجمل نظامه الراسمالي البال ...
- إنتفاضة مصر، المهمة الأولى فصل الصف الطبقي العمالي عن الحركا ...
- الصراع السياسي داخل الحكومة الناقصة، حلقة من حلقات الصراع لأ ...
- الانتفاضة تجاوزت برنامج الاحزاب البرجوازية، الاشتراكية هي ال ...
- دكتاتورية بن علي دكتاتورية الطبقة البرجوازية يجب ان تواجه بث ...
- الحركة العمالية في اوروبا اهم حدث تاريخي لسنة 2010
- بعد أنتهاء الربع الاول من عمر الحكومة، تشكلت الحكومة، بشلل ن ...
- ستبقى الموسيقى والمسرح والتماثيل و شارع أبي نؤاس رغم أنف الق ...
- الصراع بين الاسلام السياسي الشيعي والحركة القومية العربية، ف ...
- الحركة القومية العربية، بحكوماتها، وأحزابها ، حركة رجعية جبا ...
- المعركة لم تنتهي والصراع السياسي سيكون اشد بين الاسلام السيا ...
- نهاية الحلف الاطلسي بعد تحول روسيا من الخصم الى الشريك!


المزيد.....




- -إكسير الشباب- في أذربيجان فوائد صحية فريدة لا توفرها أي ميا ...
- حديث ترامب عن أردوغان يتغيّر بعد -تعليق نبع السلام-
- مصر على سطح القمر بمشروع -أنا عايز أعيش في كوكب تاني-
- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- جونسون سيبدأ معركة صعبة لإقناع البرلمان بإقرار الاتفاق بشأن ...
- الاتحاد الأوروبي يعتزم فرض عقوبات ضد تركيا على خلفية أعمال ا ...
- سماع قصف في رأس العين شمال سوريا بعد يوم من إعلان أميركي ترك ...
- ترامب يفتح جبهة حرب تجارية جديدة ويفرض رسوما جمركية بقيمة 7, ...
- شاهد: الجيش الروسي يطلق صواريخ بالستية في تدريبات عسكرية بحض ...
- سماع قصف في رأس العين شمال سوريا بعد يوم من إعلان أميركي ترك ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سامان كريم - انتخابات مبكرة، وأغلبية نيابية-سياسية- سياستان، وجهان لعملة واحدة!خطوط اولية لبحث الوضع السياسي في العراق