أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - الآتون في الوقت الضائع














المزيد.....

الآتون في الوقت الضائع


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3396 - 2011 / 6 / 14 - 00:36
المحور: الادب والفن
    


الآتون في الوقت الضائع

فَزَعٌ يمتدُّ بعيدا كالريحِ الصرصر
هولٌ يرعدُ كالموج الأغبر
ومضٌ يبرقُ في كل بلادي
ماهذا الصوتُ المارد؟؟
ما هذا الأثرُ العائد؟
أ طبولٌ تقرع؟
أسمعُ جلجلةً
تنحو صوبَ شواطئ قلبي
ها قد هلّ العيد
***** ***** *****
ذاك أخوك على ميمنة الحشدِ
يهلهلُ كالنسوة
ذاك صديقي كان يجالسني في المقهى
يستلفُ الكتبَ الممنوعةَ مني
ينسخ منها طولَ الليل صحائفَ حمر
قد جاؤا من منفى الثلج
كي يغتسلوا في شمس بلادي
انظرْ
هذي اللافتةُ البيضاء
تعلو فوق رؤوس الجمع
ترقصُ
تشدو
هيئ أحضانَك يا وطني
جاء بنوك إليك
افرش جفنيك بساطا للتعبى
واعصر أجسادهمو علّ الوجعَ النائم َفيهم
يخرجُ كالقيح من الجسد المنهك
صحتُ بملء فمي :
أهلي ، خلاّني
هاكم قلبي
اعتصروا ما فيه من الأوجاع
***** ***** *****
لمّوا شملَ أحبائي
قد ضيعني النفي ُ مرارا
أسكنني في قيعان الأرض
كما الدود الباحث عن كسرة خبز
فتّتني ...مزّقني المنفى
يا أحبابي
لستُ أصدق
أدلك عينيك
سترانا نلتمُّ عليكَ
نطوّقُ صدرك
نفرشُ رملا للآتين
نبني كلَّ خرابِ الوطن العائمِ بالسحتِ
نعرّي مَن دنّس هذي الأرض
وأغرقَها بالموت
ضمّدْ جرحَك ياوطني
الساعةَ تحنو الأمطارُ عليكَ
تعطّرُ أنفاسك
تغسلُ جيفة مَن عاثوا
فيكَ فسادا
ورموك رمادا
***** ***** *****
ياهذا الحيّ,القيومُ,الملكُ ,القدوس
باركنا
قد ذاب الشحمُ
وقُدّ اللحمُ
وهيظَ العظم
ماذا يتبقّى من هذا الوطن المسلوبِ
على خارطة الأرض
غير الجوع ,النفي ,الذلّ, السحق
ماذا أتفوه
وأقولُ لبابلَ أو آشور
ماذا أتنادى وأقولُ ل"أور"
هل أبكي ماضيك؟ ؟
أعتاشُ على سالف عزّك
لا . .لا
الآتون الآن نجاتي
الباقون الآن سراةُ القوم بُناتي
فاهزجْ يا وطني جذلا
وامرحْ
قد جاء بنوك إليك

جواد كاظم غلوم /بغداد
jawadghalom@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,029,005
- مرثيةٌ لوطني المحزون
- حكاية الميمك الحزين
- السوذَق
- وإني وإياه لمحترقان
- تغريدٌ داخل السرب
- حبالٌ لأرجوحةٍ متعَبة
- ميديا لاتحّبُّ الجنائن
- ألعنكم...أشتمكم..أدعو عليكم
- حبالٌ لأرجوحةٍ متعبة
- قيادةٌ في المزالق
- نديماي الوحدة والحنين
- صدأ الديكتاتور
- شطحات وجدٍ أعمى
- قصيدة نثرعنوانها-اذا..سأصيرها جازمة-


المزيد.....




- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة
- دراسات.. الموسيقى تخفف من معاناة مرضى السرطان
- دراسة: الاستماع للموسيقى يمكن أن يخفف آلام مرضى السرطان
- افتتاح مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية في روسيا
- لماذا استاء البعض من تكريم مؤسسة فلسطينية للفنانة الهام شاهي ...
- القبض على إيطالي انتحل شخصية الممثل الأمريكي جورج كلوني
- -من إن بلاك 4- يتصدر إيرادات السينما و-رجال إكس- و-علاء الدي ...
- وهبي واخشيشن يسابقان الزمن لعقد مؤتمر البام بدون بنشماس


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - الآتون في الوقت الضائع