أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بدر الدين شنن - حين يفقد الحوار الإحترام














المزيد.....

حين يفقد الحوار الإحترام


بدر الدين شنن
الحوار المتمدن-العدد: 1012 - 2004 / 11 / 9 - 11:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثار مصرع السينمائي والإعلامي الهولندي ثيو فان كوخ ، في أمستردام في الرابع من الشهر الجاري ، على يد " محمد ب " من أصل مغربي ، عاصفة من ردود الفعل الرسمية والشعبية والإعلامية ، اتجهت في منحيين : الأول كان ا ستنكار الجريمة بالمطلق والتعاطف مع المقتول كضحية رأي ، والثاني كان إدانة القاتل بالمطلق كمتطرف ا سلامي عدو الحوار والحضارة . ذلك لأن ثيو كان " محاوراً " يستخدم عقله ولسانه ، ومحمد ب آثر ا ستخدام السلاح في محاورته . واختزلت ظروف وملابسات وحيثيات الحدث الدامي بثنائية غير مطابقة " حضارة - بربرية " ، وتلبست الإدانة الكاملة ، للشاب المغربي حتى قبل صدور أي قرار قضائي باتهامه ، ليس لأنه قبض عليه بالجرم المشهود فحسب ، بل لأن قاتل ثيو لابد أن يكون مثل هذا الشاب .. " ا سلامي و.. متطرف

ووفق هذا الإستنتاج المرتهن لشخصية ثيو بالذات ، القائم على أن " الحوار " يشكل خلفية الحدث ، تنعكس الأدوار بين القاتل والمقتول ، بين الحضارة والبربرية في مشهد الجريمة ، وتنهض حقيقة أنه عندما يكون الحوار على طريقة ثيو فان كوخ ، الفظة الملتبسة في خلفياتها ومقاصدها ، حيث تنفصم العلاقة بين الحوار والهدف الموضوعي الجاد ، ينزاح الإحترام إلى الخلف ليحل محله الإحتقار . الذي يستدعي في أحيان العنف والدم

إن كل من تابع برامج ثيو فان كوخ عبر شاشات التلفزيون ، لايمكنه أن يجد فيه رجلاً محاوراً باحثاً في الشأن الديني الإسلامي أو المسيحي أو اليهودي ، وليس مدافعاً حقاً عن حقوق المرأة المسلمة خاصة في فيلمه التلفزيوني " الخضوع " بل مهاجماً شاتماً فظاً للمقد سات والقيم التي تشكل بالنسبة للإنسان المؤمن هيكل روحه ووجوده .. قاتلاً لتلك الأرواح والنفوس التي تحملها .. كان لسانه أشد فتكاً من الرصاص وهويعرف ذلك .. ويعرف أنه يدمر أنبل ما في داخل الإنسان المؤمن .. ولم يستجب لنصائح وانتقادت زملائه الصحفيين والإعلاميين الهولنديين وغيرهم بالكف عن متابعة مهزلته

بإيجاز .. لقد افتتح ثيو فان كوخ الهجوم الشامل ، غير النزيه وغير العادل ، على القيم والمقدسات الدينية بالكلمات والكاميرات .. واختتمه " محمد ب " بهجوم مضاد غيرقانوني وغير حضاري .. بالرصاص والسكين .

لم يكن ثيو فان كوخ صادقاً أو موفقاً بأفكاره وبرامجه المستهزئة بالأديان ، كان أسير عقلية فردانية هيستيرية مغرمة بطرح بدائل عبثية معادية للدين عامة والإسلام خاصة ، ولو كان غير ذلك لما اعتمد شطحات ونزعات مرجعية عديمة الثقافة الدينية ومشكوك بنزاهتها في تقديم الحقائق ، وإنما توجه إلى المصادر والمراجع العلمية والتاريخية لبلورة آرائه ومواقفه في الشأن الديني ، وفي هولندا بالذات .. في مكتباتها وجامعاتها الكثير من هذه المصادر والمراجع

ولم يكن " محمد ب " موفقاً قي خياره القتل وسيلة للحوار مع ثيو فان كوخ .. كان أسير عقلية إنفعالية متشنجة . ولو لم يكن كذلك لما وقع قي هذه الجريمة الورطة . كان يمكن الرد على ثيو بوسائل ثقافية وإعلامية وسياسية ، ويمكن رفع الدعاوى القضائية ضده أيضاً . وبهذا يمكن كسب المزيد من القوى الهولندية الشعبية والسياسية المتململة من تطرف ثيو وفظاظته إلى جانب القيم التي تعز علينا

إن الحوار مع الإحتقار يولد البغضاء والعنف والضياع .. هذا ما قدمه لنا مثال الحوار العبثي الدامي بين ثيو فان كوخ و" محمد ب " . فهل نحن قادرون على أن نقدم مثالاً مغايراً ؟ ..حواراً يولدالصداقة والمعرفة والتعايش الحضاري ؟ أعتقد أننا .. من أجل نكون حيث نكون جزءاً إيجابياً مؤثراً في الحضارة الإنسانية .. من أجل أن تكون غربتنا أقل مضاضة .. وإقامتنا في المهاجر أكثر نفعاً وأمانًا.. من أجل أن نكسب أصدقاء كثر لنا ولشعوبنا .. أعتقد أننا قادرون على ذلك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صرخات الهامس في - مثلث الاستبداد المقنن
- من أجل أن يستمر الحلم
- بالونات اختبار .. دمقرطة الاستبداد
- الحقوق العمالية .. ومعوقات حركة التغيير الديمقراطي
- وسام حرية على صدر الحوار المتمدن
- الصفقـة الخاسرة .. السؤال الملح الآن
- عن اليسار والقوى العلمانية والديمقراطية
- ثلاثون عاماً على النقابية السياسية بديلاً للنضال المطلبي 2
- ثلاثون عاماً على النقابية السياسية بديلاً للنضال المطلبي
- متى ترفع حالة الطوارئ والأحكام العرفية في سورية
- إلى عاشق الحرية والحب والفرح .. عماد شيحا
- انتصار ميسلون
- مابين الأمير .. والجلاد .. والضحية
- الإصلاح في سورية .. والخيارات المفتوحـة
- نحو نهوض كفاحي ضد عالم الاستغلال والقهر


المزيد.....




- السعودية: موظفون فرنسيون لم يتقاضوا أجورهم منذ 2016 رغم وعود ...
- -فرنسا أولا-.. مطلب ماريون لوبان في مؤتمر المحافظين بواشنطن ...
- -قاذفة قنابل- صينية تقطع المسافة بين بكين ونيويورك في ساعتين ...
- ترامب يعلن اليوم عن أكبر حزمة عقوبات على كوريا الشمالية
- رويترز نقلا عن مسؤول أمريكي: من المتوقع افتتاح السفارة الأمر ...
- إصابة شخصين في إطلاق نار بجامعة لويزيانا الأمريكية
- 40 عسكريا من جنوب السودان متورطون في جرائم ضد الإنسانية
- تركيا تقصف قافلة كردية و"الوحدات" تتجه من حلب إلى ...
- بالصور: سلطات ميانمار تمسح آثار تدميرها لقرى مسلمي الروهينغا ...
- عفرين.. فصائل مشاركة في الهجوم التركي -تنفذ إعدامات ميدانية- ...


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بدر الدين شنن - حين يفقد الحوار الإحترام