أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماريا خليفة - خدمة واحدة تصنع الفرق!














المزيد.....

خدمة واحدة تصنع الفرق!


ماريا خليفة
الحوار المتمدن-العدد: 3393 - 2011 / 6 / 11 - 21:59
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


" ما من رجل يقف باستقامة أكثر من ذاك الذي ينحني لمساعدة فتى صغير"~ فرسان بيتاغورس

هل تساءلتم يوماً لماذا يشجعنا أشخاص مثل الأم تيريزا والدلاي لاما على أن نسعى إلى خدمة الآخرين ولماذا يفعلون هم ذلك في حياتهم اليومية؟ ما الرائع في خدمة الآخرين؟
المحبة فعل وهي لا تكون فاعلة إلا إذا تولّدت لديك ومنحتها للآخر. باستطاعتنا كلنا ان نجعل العالم مكاناً يحلو العيش فيه، حتى لو كانت لدينا شكوك ومخاوف يبدو انها تعيقنا. إن الخدمة التي نقدمها للآخر ليس من الضروري أن يُحكى عنها في الصحف. ويمكن أن تكون خدمة بسيطة لا يلاحظها احد كرفع نفاية من الشارع إذا رأيتها. ذلك العمل يجعلك تشعر بالراحة في داخلك حتى لو لم يربّت أحدهم على ظهرك ويعلن أهمية الخير الذي تقدمه للآخرين.
إذا أمكنك أن تتشارك هذه المفاهيم مع أولادك منذ سنوات حياتهم الأولى، فسوف يساهمون لاحقاً في الأعمال التي تهدف إلى تحسين العالم الذي نعيش فيه. إن تقديم العون لأخوتهم وأخواتهم أو أهلهم يمكن أن يشكل بداية تعليمهم الحب وعدم الأنانية.
يظن البعض منّا أن نحتاج لأموال طائلة ولتكريس ساعات طويلة لكي نستطيع أن نخدم الآخرين. ولكن لا. الخدمة قد لا تتطلب سوى دقائق قليلة. فإذا أردت تحسين العالم الذي تعيش فيه يمكنك أن تقوم بعشرات الأعمال البسيطة كلما صادفتك في حياتك. يمكنك أن تقدم خدمة للآخر عبر مساعدة عجوز على النزول من الباص. أو السماح لأحدهم بأن يمرّ أمامك في المصرف أو لمتسوّق ليس لديه سوى بعض الحاجيات أن يمرّ قبلك على الصندوق في المتجر. الخدمة تكتسب معناها عندما نقوم بأعمال بسيطة كهذه باستمرار. عندما نساعد الآخرين بدافع من المحبة والاهتمام وحب الخدمة نساهم في جعل العالم مكاناً أفضل من خلال أعمال يومية بسيطة.
يمكنك أن تقوم بعمل صغير كأن تفكّر بشيء إيجابي وتوجّهه إلى شخص يحتاجه. إذا رأيت ولداً يتشاجر مع أهله أمام الناس يمكنك أن ترسل لكل فرد من هذه العائلة أفكار حبّ تحمل لهم الانسحام والسلام. وصدقوني هذا النوع من الأفكار يقبلها الآخر بامتنان. يمكنك أيضاً أن تبتسم ابتسامة تفهّم إلى أم تعاني لضبط أولادها المشاغبين. يمكننا جميعاً أن نحسّن أجواء بيوتنا والشركات التي نعمل فيها ومجتمعنا وحتى وطننا عندما نخصّص بعض النقود للمساهمة في قضية خيرية وعندما ننظر مباشرة في عيني الآخر ونبتسم له. سنجد فرصاً كثيرة أمامنا عندما نبدأ بفعل ذلك. لقد علّمني سائق شاحنة بريد سريع أن انحناءة بسيطة من الرأس باتجاه شخص ما تشكّل تحيّة. وأنا أفعل ذلك دائماً. نحن نحسّن الكون بأكمله حين نتعلّم كيف نقدم خدمات للآخرين لأننا نصبح أكثر اطّلاعاً . وعندما نتشارك بما نعرفه كما أفعل هنا نطلق ذبذبة إيجابية تعمل كمحفّز للمزيد من التغيير الإيجابي. وإذا أرسلتم هذه المقالة لأصدقائكم الذين ليسوا على لائحتنا وأرسلوها بدورهم إلى رفاقهم تصبح هذه الأفكار واسعة الانتشار ومعدية!
لا أحد يعرف أكثر منّا نحن سكان الشرق الأوسط أن الأعمال المجردة من الأنانية والقائمة على المساعدة يمكن أن تساعدنا على التحكّم بعالم يبدو في بعض الأحيان فوضوياً. حتى أبسط المساعي يمكن أن يكون إثباتاً على اننا نستطيع أن نغيّر العالم بطريقة إيجابية. الطاقة السلبية منتشرة بكثرة وهي تتغذى من المعاناة والألم وضيق الأفق، وهي أمور نواجهها باستمرار في هذا العالم، لكننا نستطيع إبطال مفعول هذه الطاقة السلبية من خلال التفكير والتصرف بطريقة غير أنانية كلما سنحت لنا فرصة تقديم خدمة.
إن الخدمة المجانية تساعد العالم بأسره وهي عادة لا تتطلب أكثر من لحظات قليلة ويمكن أن يقوم بها حتى الأشخاص الأكثر انشغالاً في الدنيا. عندما تكتسبون عادة تحويل المحبة إلى عمل، يمكن لهذه الأعمال البسيطة أن تتحوّل إلى منفعة كبيرة للعالم الأوسع. مرّة في اليوم، يمكنك أن تؤثر في الواقع وسوف تحصد الكثير من الخير حين تعلم أنك تجعل من العالم مكاناً أفضل للعيش، خدمة بعد خدمة.
" وحدها الحياة التي نكرسها لخدمة الآخر تستحق أن تعاش"~ ألبرت إنشتاين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- علاقتك بالشريك قيد البناء دائماً!
- أقوى منافس لك هو أنت!
- لماذا تعلمنا الحياة دروسها مراراً وتكراراً؟
- بين التوازن والخلل!
- ! الصلاة ..عبور إلى الفصح
- كيف تتحول أفكارنا إلى واقع
- العلم في الصغر كالنقش في الحجر!
- بين نعم ولا.. ماذا تقولون لأولادكم؟
- الحب الأكبر!
- يحلمون.. يترقبون.. ينجزون!
- ماذا تفعل بك وسائل الإعلام؟
- الإدانة أو التعاطف... الصراع أو السلام ؟
- تعلّم كيف تقول كلمة “لا “
- كن شغوفاً.. لا أحد يحب الفاترين!
- العائلة.. مؤسسة التوازن العاطفي!
- كيف هو مزاجك اليوم؟ أتشعر أنك مقيّد؟!!!
- 2011 ..استعد، انطلق!
- خطتك بداية تحقيق أحلامك!
- فكرك يحقق أحلامك!
- طوبى للساعين إلى السلام!


المزيد.....




- داخل الجناح الفندقي الفاخر..بتكلفة 48 ألف دولار لليلة الواحد ...
- كيف تحصل على -ترقية- تذكرة سفر.. بحسب طيران الإمارات!
- أمريكا تقتطع نصف تمويلها للأنروا.. والفلسطينيون: نريد الكرام ...
- الديوان الملكي السعودي يدعو لعدم التعرض للشيخة موزة
- برامج خبيثة تسرق رسائل واتس آب بسرية تامة
- إيران تنفي أنباء عن موافقتها مناقشة برنامجها الصاروخي
- تيلرسون يصلح ما أفسده ترامب!
- عباس يدعو إلى زيارة القدس العاصمة الأبدية لفلسطين
- ساحرة تهدد بقتل ترامب إذا لم يترك منصبه خلال شهر
- الهند تنهي تقديمها المساعدات للحجاج المسلمين


المزيد.....

- مهارات الإصغاء / محمد عبد الكريم يوسف
- نيتشه قارئا لسقراط / محمد بقوح
- النظرية البراجماتية للقيمة ردا على هربرت و. شنايدر / رمضان الصباغ
- الاسلوب القويم لتعامل الاسرة مع اطفالها / حامد الحمداني
- ما بعد الحداثة / نايف سلوم
- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة
- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماريا خليفة - خدمة واحدة تصنع الفرق!