أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شمسان دبوان سعيد - أيوب طارش رمز من رموز الوحدة اليمنية














المزيد.....

أيوب طارش رمز من رموز الوحدة اليمنية


شمسان دبوان سعيد
الحوار المتمدن-العدد: 3391 - 2011 / 6 / 9 - 16:36
المحور: الادب والفن
    


قبل التوقيع على ميثاق الوحدة اليمنية قبل عام 1990م ، سطع أيوب طارش عبسي كأحد ابرز الشخصيات الوطنية الفنية في شمال اليمن . ورغم أن هذا الرجل من شمال اليمن وكذلك الشاعر الفضول إلا أن النخوة الوطنية وحب الوطن فرض على النظام في جنوب اليمن أن يصر على أن يكون نشيد " رددي أيتها الدنيا نشيدي " نشيدا وطنيا لجمهورية اليمن الديمقراطية في جنوب اليمن . فأيوب طارش اسم مضاف إلى الوطن والولاء الوطني . والشاعر الفضول والهديل أيوب وجهان لوطن واحد ............ لا يمكن أن يختلف اثنان - إن لم يكن احدهما الشاوش صالح - بان الشاعر الفضول والهديل أيوب قد شكلا قالبا وطنيا احتوى كل أبناء الوطن في الداخل والخارج .
لم تقتصر أغاني الفنان أيوب طارش على الوحدة والثورة والوطنية فحسب ولكنه غنى للوطن ، للإنسان ، للحب ، للطبيعة ،للزراعة ، للمغتربين ، للطير ، للأفراح ولم تخلو الأناشيد الدينية من نتاجه .
تعد أغاني أيوب الوطنية جزء لا يتجزأ من العقيدة الحماسية للجيش اليمني ، حيث تتقدم أغانيه كل المعارك التي يخوضها الجيش في مختلف المواجهات والمعارك . أغاني الفنان الوطني أيوب طارش وكلمات الشاعر الفضول تناولها كتاب " الظمأ العاطفي في شعر الفضول والحان أيوب " للباحث محي الدين سعيد ، وقد تناول فيها الظمأ العاطفي بمختلف أشكاله .
وفي أحلك اللحظات والأزمات التي مرت بها اليمن السعيد واصطنعها نظام صالح سابقا بين صفوف الشعب اليمني الواحد ، تفرّق المجتمع اليمني إلى طوائف عديدة بين مؤيد ومعارض وفئة صامتة ، إلا أن هذه الطوائف تلتقي في نقطة واحدة وهي استخدام أغاني الفنان أيوب طارش كجزء لا يتجزأ من عقيدة الولاء لحب الوطن فهو الرجل الوحيد الذي يجمع عليه كل اليمنيين ويبتهجون بأغانيه الوطنية ، فهو الرجل الذي يُجمع عليه كل اليمنيين سواء الإخوان في الله – الإخوان المسلمين أو السلفيين أو الحوثيون ، في ساحات التغيير في مختلف محافظات الجمهورية اليمنية أو في سوق عكاظ الأسبوعي لاستئجار العبيد جوار جامع الصالح
كفنان للوطن ، لم يُقدم الهديل أيوب طارش أي أغنية يتقرب بها إلى صالح أو نظام حكمه قبل أو بعد سقوط النظام وهو ما جعل صالح الرجل الوحيد بين صفوف الشعب اليمني الذي لم يقدم شي يذكر للفنان أيوب مقابل نتاجه الوطني .... فلو امتدح الهديل أيوب - صالح ولو بإحدى أغانيه لكان وزيرا للرياضة !!!! وعلى العكس لأصبح أيوب رجلا مشبوها بوطنيته لدى محبيه من أبناء الشعب اليمني . لكن الرجل فضّل حب الوطن على حب الرئيس .
تعرض الفنان أيوب طارش عبسي لأزمات صحية متعددة لكن النظام لم يعيره أي اهتمام يذكر كملحن للنشيد الوطني للجمهورية اليمنية ... سوى تصريحات ذهبت في مهب الريح ... تصريحات ومساعدات لم تتعدى عتبة القصر الجمهوري في حارة السبعين وهذا ما جعل الهديل أيوب يشدو بأغانيه من الأردن وألمانيا مصارعا الألم " مكانني تعبان " ؟؟!!
لم نجني من ثمار الوحدة اليمنية أي شي يذكر سوى محاولة زرع حب الرئيس في ارض جدباء تفتقد إلى ادني مقومات العيش كبشر ؟؟ فلولا صالح ما كان هناك بحر احمر ، ولا وطن ، فهو من وحّد اليمن ولمّ أبناء الشعب اليمني ، وهو من خلق الجبال وشق الأنهار واستعاد جنة اليمن المفقودة عن يمين وشمال ؟؟ .............. توحّدت ألمانيا ولم نسمع يوما ما عن نهب مليارات الدولارات لتنظيم حفل بمناسبة الوحدة ؟؟ لم يقدّس الشعب الألماني الصديق رجل بحجم صالح والفرق كما نرى منجزات الوحدة في ألمانيا واليمن ؟؟أربع سنين مضت عليّ منذ حصولي على درجة البكالوريوس ولم احصل على وظيفة بعد على غرار الفندم خالد صالح خريج عام 2010م قائد معسكر المشاة جبلي ؟! إذن أنا والفنان أيوب طارش وغيرنا من جمعية خريجون بلا وظائف .......... لم نعرف طريق الترقيات والحصول على وظائف فلو قلنا أن جبل نقم من منجزات الرئيس الصالح ، قائد الوحدة ، باني المنجزات ، وباني اليمن الحديث – عفوا الجديد – لشغلنا درجات وزراية ولكن الحقيقة كالنحلة لسعتها شفاء ؟!!
أخير نستطيع القول بأنه لم يتبقى من منجزات وأثار الوحدة اليمنية إلا أغاني الهديل أيوب طارش وكلمات الفضول عبدالله عبد الوهاب نعمان .... نصحوا على النشيد الوطني وننام عليه ..... نقف وقفة إجلال و إكبار تعظيما للوطن والنشيد الوطني بصوت الهديل أيوب في المدارس والمعسكرات والمرافق الحكومية وفي صباح كل يوم ..... ورغم هذا كله لم ينال الهديل أيوب جزء ولو يسيرا مما قدّمه للوطن .... فهل سيكرر النظام القادم هذا الخطأ ؟؟ وهل الدولة المدنية الحديثة ستعامل مُلحن النشيد الوطني معاملة تليق به كرجل قدّم للوطن والوحدة أكثر مما اخذ ؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,014,363
- الانسان قيمة اجتماعية أم بشرية؟
- اليمن - ثورتنا ثورة سلمية
- الجنة الحلم الضائع لدى الفرقة الضالة
- نداء عاجل - السفاح صالح يبحث عن اقرب الطرق إلى الموت
- رياح التغيير
- عندما تتحول العلاقة الزوجية إلى حرب أهلية – الجزء الثالث
- نظام آل سعود وإثارة الفوضى في البلاد العربية – اليمن أنموذجا
- عندما تتحول العلاقة الزوجية إلى حرب أهلية – الجزء الثاني
- آل سعود - النظام الداعم لقمع الثورات العربية ضد الظلم والفسا ...
- عندما تتحول العلاقة الزوجية إلى حرب أهلية – الجزء الأول
- صالح يصف شخصيته ومنجزاته في ميدان السبعين
- السفاح صالح بين جمعة التصالح.... وجمعة الفرصة الأخيرة
- الحرب ضد النسوان.... أخر وسيلة لبلطجة الحاكم
- لو كان الفقر رجلا لقتلته
- عرض سعر لإصدار فتوى تحّرم إختلاط الرجال
- نحو صداقة إنسانية ومواطنة متساوية
- بلطجة الحكام هدف واحد .... وحيل متعددة
- طريقي الى الزواج
- المجنون


المزيد.....




- الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ
- كيف نشأت الأفكار السياسية في الغرب؟
- فيلم كارتون روسي صيني يعرض في إفريقيا
- الاستقلال يفوز على البيجيدي ويكتسح 13 مقعدا في انتخابات اولا ...
- صفعة جديدة للبوليساريو بعد تجديد اتفاقية الصيد بين المغرب وا ...
- صناعة الغيتار بأيدي طلاب الموسيقى
- الإعلان عن محتويات -تابوت الإسكندرية الغامض-
- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شمسان دبوان سعيد - أيوب طارش رمز من رموز الوحدة اليمنية