أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - شمسان دبوان سعيد - الانسان قيمة اجتماعية أم بشرية؟














المزيد.....

الانسان قيمة اجتماعية أم بشرية؟


شمسان دبوان سعيد
الحوار المتمدن-العدد: 3390 - 2011 / 6 / 8 - 18:33
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تعيش الطيور على المستوى الفطري مرحة مبتهجة ينهج من حياته رحلات سياحية هنا وهناك لا تكل ولا يمل ، لا تعرف الحزن ولا يعرف الفقر ولا يملك أدنى ما يملكه الإنسان من خصال الحسد والأنانية والتفكير فقط كيف يجلب الشقاء والنكد لإنسان أخر . ينهمك في تفكيره كيف يزيل أخوه الإنسان من الوجود . كذلك الحيوان يعيش على المستوى الفطري يأكل ويشرب ويتناسل ويموت . لكن الإنسان يعيش على المستوى المدني الفني والثقافي المتحضر . وهذا لا ينطبق على كافة البشر على الأرض بل على مختلف طبقات المجتمع الواحد . فلو أخذنا اليمن كمثال ، هناك من أبناء المجتمع ما يزالون يعيشون عيشة فطرية واقصد بالعيشة الفطرية القناعة بالحياة السلبية . وهولاء الطبقة من الناس لا يجدون لذة الحياة وإنما يكابدون الحياة نفسها . فالهم الوحيد لهم أن يعيش يأكل ويشرب ويتعامل مع الآخرين كبشر "مستور الحال" . وهذه فطرة الله في خلقه أن خلق الفقير والغني والقوي والضعيف والمؤمن والكافر . لكن الغرض من هذا الموضوع كيف يربط الإنسان حياته بالواقع الاجتماعي والمجتمع الذي يعيش فيه دون أن يتطلع إلى الابتكار والتجديد في حياته وخططه الخاصة به وفكره وليس من الضروري أن يتقيد بما يحويه المجتمع من عادات وتقاليد ..... الخ . فالفرد – كانسان – لابد أن يسهم في عملية الابتكار والتجديد لمجتمعه ولنفسه مع الحفاظ على الأعراف الاجتماعية الايجابية التي اكتسبها من مجتمعه .
فإذا كنت تعد طعامك بنفس الكيفية التي تعلمتها من والديك أو أجدادك ، تختار من الثياب حسب ما يرد إليك من الموضة كل عام أو شهر ربما ، تنتقي كلامك من الأعراف واللوائح والمحاكة والتقليد لمجتمعك . فأنني سأواجه صعوبة و مشقة في الكشف والتعرف عليك كانسان ؟ فأنت لا تملك جديدا أضفته إلى نفسك وإبداعاتك كبشر . فكم أناس على هيئة بشر يتصرف وفق منظومة محددة ومعينة وفقا للأعراف والعادات التي اكتسبها من المجتمع سواء كانت ايجابية أو سلبية أو فوق السلبية . فعلى المستوى المحلي ونحن طلاب في الجامعة من المفترض أننا أخذنا قدر وافر من التعليم والتربية وبما فيه الكفاية لان نتكيف مع أي بيئة داخل البلد نفسه .... لكن المشكلة أن حدث العكس تماما . فداخل حرم الجامعة لاقت عمادة الكلية صعوبة في فرض لباس موحد لطلاب الجامعة . ولأول مرة أرى أناس لا يمكن أن يتأقلم مع البيئة الجديدة . فلا يمكن أن يلبس غير الثوب ... والأخر لا يمكن أن يلبس غير المعوز مثلا ..... وعلى مستوى الوجبات تلاحظ بعض الأفراد يتوافدون على المطاعم ويطلبون وجبات غريبة وربما تكون وجبات تختلف بالاسم فقط . وكل هذا بسبب الحفاظ على الأعراف الاجتماعية وان كانت أعراف خاطئة . إذن المجتمع الصالح هو مجموعة أفراد وقدر صغير من الفردية ضروري لان يفترق فيه الإنسان عن الحيوان والمجتمع عن القطيع . وليس من الضروري أن يتأقلم الإنسان مع كل المجتمعات التي يعيش فيها فألاهم للإنسان أولا أن ينشد الضروريات ، الأكل يسد رمق الجوع – اللباس يحمينا من البرد والحرارة – الدفء ... المسكن للحماية من الحيوانات المفترسة وللمبيت ، إذن الطعام والمسكن واللباس من الضروريات المنشودة في المجتمع قديما ، لكن في الوقت الحديث ارتقى المجتمع إلى أساليب عديدة في الفن والزخارف والتماثيل والديكور ...الخ . فهذه فنون الحياة ولا نرضى أن نعيش بدونها . فعلى سبيل الطعام ارتقى الفن إلى اختلاق وجبات ومسميات مختلفة وكثيرة جدا والفرد الذي يرضخ لفنون الحياة عند دخوله المطعم يحتاج إلى وقت كبير جدا لقراءة هذه الوجبات والاستفسار عن ماهيتها ومميزاتها وأسعارها ومكوناتها ..... الخ . ومن فنون الحياة أيضا موضات اللباس . فالملبس هدفه واحد كما ذكرنا وهو الستر والدفء . لكن الفن الحديث جاءنا بموضات ربما انحرفت عن الهدف الأساسي للباس فمثلا هناك ملابس نسائية خفيفة وشفافة لا تحمي الجسم من الحرارة ولا البرودة ولا تستر الجسم . وكذلك بعض الموضات الرجالية . أما المباني الحدية والفنية فحدّث ولا حرج . إذن هنا يجب أن يوفق بين القيم الاجتماعية والفردية ، فليس من العيب أن نتطلع إلى فنون الحياة الحديثة ولكن ضمن الأعراف الاجتماعية والدينية المتعارف عليها .
فالفرد كانسان يستطيع أن يختلق الإبداعات وفق قدراته المادية والتوفيق الاجتماعي . فيستطيع أن يصنع في بيته مختلف الوجبات وليس من الضروري أن تكون هي ذات الوجبات المتعارف عليها في المجتمع . وكذلك اللباس ، للفرد أن يلبس ما يشاء دون التقيد بالقيود الاجتماعية فاهم من ذلك أن يكون مرتب ونظيف ومحتشم وهذا الجمال بعينه .
إذن نحن في حاجة دائمة إلى استعمال ذكائنا وتفكيرنا كبشر كي نميز بين لذة العاطفة ولذة التعقل وبين السرور الزائل والسعادة الباقية ، بين الامتياز الذاتي في النفس وبين الامتياز المادي في العقار أي بين ما نكونه وبين ما نملكه . فالحياة الفنية هي الحياة الجميلة المرتبة . وإذا كنا ننشد فن وجمال الحياة في الأثاث والبناء والرسم ... الخ ، فانه يجب علينا أن ننشده بعناية وهمة عالية في الشخصية الاجتماعية الرشيقة والذهن اللبق الفطن والجسم الأنيق واللغة البليغة والسليمة المفهومة وكذلك في الأخلاق السامية والأهداف الروحية والعلاقات الاجتماعية . وهي معاني الجمال والفن في الحياة . وهي الباقية والخالدة إلى مرحلة ما بعد الموت وهي من ستلون تاريخك باللون الابيض بعد الممات .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,582,514
- اليمن - ثورتنا ثورة سلمية
- الجنة الحلم الضائع لدى الفرقة الضالة
- نداء عاجل - السفاح صالح يبحث عن اقرب الطرق إلى الموت
- رياح التغيير
- عندما تتحول العلاقة الزوجية إلى حرب أهلية – الجزء الثالث
- نظام آل سعود وإثارة الفوضى في البلاد العربية – اليمن أنموذجا
- عندما تتحول العلاقة الزوجية إلى حرب أهلية – الجزء الثاني
- آل سعود - النظام الداعم لقمع الثورات العربية ضد الظلم والفسا ...
- عندما تتحول العلاقة الزوجية إلى حرب أهلية – الجزء الأول
- صالح يصف شخصيته ومنجزاته في ميدان السبعين
- السفاح صالح بين جمعة التصالح.... وجمعة الفرصة الأخيرة
- الحرب ضد النسوان.... أخر وسيلة لبلطجة الحاكم
- لو كان الفقر رجلا لقتلته
- عرض سعر لإصدار فتوى تحّرم إختلاط الرجال
- نحو صداقة إنسانية ومواطنة متساوية
- بلطجة الحكام هدف واحد .... وحيل متعددة
- طريقي الى الزواج
- المجنون


المزيد.....




- بعد انتظار طويل، فرنسا تقرر جبر ضرر الحركى
- ريبورتاج: الحكومة الأردنية تسير حافلات حديثة لتطوير أسطول ال ...
- فيديو: نابل التونسية تعود تدريجيا للحياة بعد فيضانات مدمرة
- إقالة رئيس الوزراء السويدي بعد تصويت لحجب الثقة في البرلمان ...
- البرلمان السويدى يصوت بسحب الثقة من رئيس الوزراء ستيفان لوفي ...
- شاهد: طائرات بدون طيار لتوصيل الطعام في أيسلندا
- العاهل الأردني يدعو البرلمان لإقرار ضريبة الدخل
- أي من هذه الأرانب حقيقية؟
- صحف عربية: هل يسبب تسليم روسيا إس 300 لدمشق ندما في إسرائيل؟ ...
- شاهد: طائرات بدون طيار لتوصيل الطعام في أيسلندا


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - شمسان دبوان سعيد - الانسان قيمة اجتماعية أم بشرية؟