أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - غيرة عراقية/ صرخة هناء ادور نموذجاً














المزيد.....

غيرة عراقية/ صرخة هناء ادور نموذجاً


سمير اسطيفو شبلا

الحوار المتمدن-العدد: 3389 - 2011 / 6 / 7 - 09:19
المحور: حقوق الانسان
    


غيرة عراقية/ صرخة هناء ادور نموذجاً
سمير اسطيفو شبلا
القاصي والداني سمع ما نطقت به ناشطة حقوق الانسان ورئيسة جمعية امل الزميلة هناء ادور امام رئيس الوزراء وممثل الامين العام في العراق بحضور جمع غفير من مهتمي حقوق الانسان، واختلفت ردات الفعل من اشخاص الى منظمات وحسب موقعها على الساحة العراقية، وبرز هنا ثلاثة انماط من ردات الفعل مرتبطة بافكارها ومصالحتها السياسية
النمط الاول: هو الحكومي/الرسمي بشخص رئيس الوزراء ووزارة حقوق الانسان الذي يُحسَبْ له نقطة في طريقة التعامل مع الناشطة هناء، يقال عنها انها حضارية ونأمل ان لا يتم تغييرها – اي الطريقة – في الليل! والعاقل يفتهم والايام القادمة ستشهد على ثبات الطريقة الحضارية من عدمها عندما نرى ردة الفعل الرسمية، لان هذا النمط لايقدم الحقائق كما هي لسبب بسيط انه يعرف ان هناك انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان تصل درجتها الى "جرائم ضد الانسانية" وما مذبحة كنيسة سيدة النجاة الا نموذجاً وانفجارات المفخخات والقتل بالجملة خير دليل على تلك الجرائم، اما ما اعلنته بصوت عال الزميلة هناء ادور يؤكد "حَرْكَة كَلْبها – قلبها" فانفجرت غيرتها العراقية هناك لتؤكد دور حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني الحقيقية في قضايا انتهاكات حقوق الانسان منهم معتقلي حرية الرأي، الذي كان التوجه الديمقراطي العراقي من السباقين في طرح الموضوع على المسؤولين من على منبر ساحاة التحرير
اذن النمط الرسمي حتماً لا يعطي حقوق الانسان بعده العملي لمعرفته المسبقة انه يتقاطع مع فكره وعمله
النمط الثاني : هو نمط الزميلة هناء ادور وهيئتها ومكونها وفكرها وانتماءاتها الحرة والمستقلة كمنظمة من منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان! لا تنام ولا تغمض لها عين مادام شعبها مضطهد، تعبر عن خلجاتها بقوة وجرأة وشجاعة يفتقراليها الكثير من الرجال الذين يتملقون للقائد او المسؤول من اجل منصب او حفنة من الدولارات! اليوم هناء اصبحت نموذج ورمز لصفات القائد! لِقيَم حقوق الانسان الحقيقية ومنظمتها تسمو على الكثير من منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان التي لها حسابات الربح والخسارة فقط وكانها شركة تجارية وليست منظمات حقوق الانسان، هذا النموذج يبقى النموذج الحي الذي لا يموت لانه يعبر عن ما بداخل الملايين ويدافع عن الحقوق المهدورة وعندما وضعت هناء صور المعتقلين بيد المسؤولين لم تفكر بانتماءاتهم الحزبية او السياسية او الدينية او الطائفية او المذهبية مطلقاً، بل عبرت عن شعورها الغَيْري كعراقية وكمسجونين عراقيين
هذا النمط هو الاصيل الذي وجوب ان تعتمد عليه منظمة العفو الدولية ومنظمات حقوق الانسان في تقييمها وتقاريرها وكشفها عن الحقيقة
النمط الثالث : اخطر الانماط في المجتمع، متملق، مع القوي ومع المسؤول بغض النظر عن وساخة يد الحاكم بدم الابرياء او بشراء الذمم، المهم المصلحة الشخصية واستعراض العضلات بقوة الغير، خيانة الاخر ديدنهم، يكون بيع الذات والقلم والفكر سريع وبثمن بخس، وعلى هؤلاء يعتمد الحكام الظالمين وعن طريقهم يتم تغطية المستور (الوساخة) ولكن ينسون ويتناسون ان لا شتاء دون صيف الذي فيه يذوب الثلج ويكشف عن المستور
هذا النمط هو المسيطر على الساحة اليوم ولكن الغد حتماً لا يبقى نفسه اليوم
اليوم فتحت لنا ناشطة حقوق الانسان هناء ادور باب الغرفة المغلقة التي كانت الطائفية والمذهبية والحزبية قد قفلتها بقفل كبير!! ولكن هناء استعملت (ماستر كي) مفتاح خاص يفتح به الابواب الموصدة كهذه، انه مفتاح حقوق الانسان النظيف الذي ينقلنا من غرفة ضيقة لها شباك واحد وكرسي وباب وحيد الى قاعة كبيرة فيها مئات الكراسي وعشرات الشبابيك وعدة بيبان! تسع للجميع، للغني والفقير، للمسيحي والمسلم والصابئي واليزيدي واليهودي، ان رسالة هناء هي صرخة الطفل آدم: كفى،،كفى
كفى موت الابرياء – كفى اضطهاد – كفى تهجير – كفى فساد – كفى الضحك على الذقون – كفى وعود مغلفة بشعارات براقة دون نتيجة – كفى سرقة مال الشعب – كفى شراء الذمم
كفى لننتقل الى التوجه الديمقراطي لِنَذْقْ طعم السلام والامن
كفى لِنَتَكْلْ على اصحاب الخبرة والكفاءات لكي نضع الانسان المناسب في المكان المناسب
كفى لِنَعْتَمد على احرار حقوق الانسان الذين بَقِيَتْ اياديهم نظيفة وقلبهم صاف،فكرهم وقلمهم ليس للبيع ولكنه ملك للشعب دون مقابل، انهم نساء ورجال حقوق الانسان
نسخة الى الامم المتحدة للنظر في موقف ممثلكم في العراق في حالة ثبوت تقصيره
الى منظمة العفو الدولية للتأكد من مواقف المسؤولين وتبني الموضوع والاعلان عنه باقرب وقت
www.icrim1.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,006,500
- بِعْ نفسكَ ولا تخون وطنكَ
- رسالة الهيئة العالمية للدفاع عن سكان مابين النهرين الاصليين ...
- أممية الجليل ساكو رمز السلام العراقي
- منطق العقل والحوار كسلاح وحيد
- الوطن سيبقى والممثلون يغادرون الكهف
- أقباط مصر بين حانة ومانة
- اخلاقية الاستعمار الوطني
- العدالة/ مبارك ونجليه في القفص
- حمار بستان البطيخ العاقل
- حبيبتي أرضي وبستاني/ عراق العراق
- لا أقبل ان تُلَبسني قميصك
- نعلن ثورة على حقوق الانسان
- شكرا منظمة العفو الدولية
- لَمْ يَحنْ دور الملوك بعد
- لتكن الجمعة القادمة -جمعة الحقوق-
- المرأة في المقدمة دائماً
- جُمَعُ التغيير العراقي وثقافة الحقوق
- وطنية شيخ الشهداء -رحو- في ساحة التحرير
- عراق موحد مستقل بعد 25شباط
- الكرامة ليست للبيع / وصية أبي


المزيد.....




- مسؤول كبير في الأمم المتحدة يجتمع بمفاوضين من طالبان في قطر ...
- الأمم المتحدة: أكثر من ألف مدني قتلوا وأصيبوا بسبب الألغام أ ...
- استقالة وزير الدفاع السريلانكي والأمن يواصل الاعتقالات
- المنظمة المصرية تشارك في المنتدي غير الحكومي للجنة الأفريقية ...
- الأمم المتحدة: الفلسطينيون يواجهون تحديات غير مسبوقة تهدد مس ...
- منظمات إغاثة تقاضي حكومة باريس لمنعها من تسليم قوارب إلى الب ...
- داخلية الوفاق تصدر مذكرة اعتقال بحق القيادي العسكري المطلوب ...
- -العفو الدولية-: حصيلة قتلى عملية التحالف لتحرير الرقة 1600 ...
- ليبيا: ما الذي حصل في مركز قصر بن غشير لاحتجاز المهاجرين جنو ...
- إدلب والأسرى ملفّان ساخنان في الجولة الـ12 من مباحثات أستانا ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - غيرة عراقية/ صرخة هناء ادور نموذجاً