أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علي العمري - اسبوع دامٍ برائحة الباروت ولون الدم















المزيد.....



اسبوع دامٍ برائحة الباروت ولون الدم


عارف علي العمري
الحوار المتمدن-العدد: 3386 - 2011 / 6 / 4 - 21:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قالت وكالة سبأ قالت صباح السبت بأنه تم نقل كل من رئيس مجلس النواب يحيى الراعي، ورئيس مجلس الوزراء علي محمد مجور، ورئيس مجلس الشورى عبد العزيز عبد الغني، ونائب رئيس الوزراء رشاد العليمي، وصادق أمين أبو راس إلى المملكة العربية السعودية لتلقي العلاج هناك، من إصابات بليغة تعرضوا لها خلال الهجوم الذي تعرض لها جامع دار الرئاسة ظهر الجمعة , فيما ذكرت مصادر اخرى ان محافظ صنعاء نعمان دويد تمت إعادته من المطار، بعد أن رفض الأطباء مغادرته إلى الرياض، نظرا لسوء حالته الصحية، وقال المصدر بأن دويد الذي تعرض لبتر يديه ورجله رفض الأطباء مغادرته ضمن الوفد لأن حالته أصبحت ميئوس منها، وذلك في الوقت الذي ترددت فيه أنباء غير مؤكدة عن وفاته.
وأكدت مصادر مطلعة بأن معظم من كانوا متواجدين في جامع النهدين أصيبوا بحروق بالغة، أما الرئيس صالح فقد كان يرتدي درعا واقيا ضد الرصاص حال انفجار العبوة الناسفة، وتشير المعلومات الأولية بأن العملية تمت من داخل القصر الرئاسي، وقد تعرض الرئيس صالح لحروق بالغة في وجهه وشظايا في صدره وحروق في القدمين.
الولايات المتحدة الامريكية قال المتحدث باسم خارجيتها مارك تونر " أن التقارير لدى بلاده تشير إلى أن الرئيس اليمني لم يكن ضمن الأشخاص الذين أصيبوا أثناء الهجوم الذي تعرض له قصر الرئاسة بقذائف سقطت على المسجد الواقع داخل القصر" .
اللقاء المشترك من جانبه دان –ما وصفه- بـ"المنحى الخطير الذي اتجهت اليه الاشتباكات العسكرية باستهداف منازل المواطنين ، ودار الرئاسة وغير ذلك من المنشآت الحيوية ، كما ادن استهداف ساحات الاعتصامات السلمية. واكد المشترك على أن الاستجابة الفورية لنداء وقف الاعمال المسلحة هو واجب ديني ووطني وإنساني ينسجم مع حاجة اليمن في هذه اللحظة إلى تعزيز النضال السلمي الديمقراطي كخيار حضاري لا بديل عنه لكل أبناء اليمن الذين يتطلعون الى مستقبل افضل وحياة مستقرة ومزدهرة.
وناشد المشترك الاشقاء والمجتمع الدولي الداعمين لاستقرار اليمن ان لا يقفوا موقف المتفرج من هذه الاحداث المأساوية وأن يواصلوا جهدهم في تعزيز مسار النضال السلمي عملا بما تمليه الاخوة والشراكة من ضرورة التحرك السريع لإنقاذ اليمن وشعبها من مخاطر الانزلاق نحو الحرب وعدم السماح للآلية العسكرية العمياء أن تدفع بالبلاد نحو المجهول.
المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة ( UNHCR ) عبرت عن قلقها إزاء تصاعد الأزمة في اليمن. وقال متحدث باسم المفوضية في جنيف، الجمعة، أن نحو 200 ألف شخص فروا بسبب استمرار القتال في ابين، بين مجموعات مسلحة وبين قوات الجيش.
و أكد أن بين النازحين عدد من اللاجئين الذين لجأوا الى اليمن بسبب الحروب في بلدانهم. وأشار التقرير الى فرار عشرات من الأسر اليمنية من العاصمة صنعاء بسبب القتال الدائر مؤخراً.
وقالت ان العنف في منطقة الحصبة اثر على اسر سبق لها النزوح من محافظة صعدة واضطروا للفرار مرة أخرى بسبب الاضطرابات الحاصلة مؤخراً، حيث تمكنت المفوضية من توفير حماية لـ 43 أُسرة وتزويدهم بحزم من المساعدات الطارئة.
وقالت المفوضية العليا للاجئين انها ترعى 200 ألف لاجئ في اليمن ، معظمهم من الصومال ، و300 ألف نازح من محافظات شمال اليمن. و نبهت الى “ ان الصراع المتصاعد ، يجعل من الصعب على المفوضية رعاية هؤلاء الناس” .
وفي سياق متصل بانتهاكات الامن المركزي تعرض شاب من الشباب المعتصمين في ساحة التغيير بصنعاء، لعملية اغتصاب وحشية من قبل جنود يرتدون زي الأمن المركزي، لدى خروجه من الساحة، التي عاد إليها على متن سيارة للإسعاف، بعد أن عثر عليه جنود من الفرقة الأولى مدرع مغمى عليه في أحد براميل القمامة، بالقرب من ساحة التغيير.
وعلى الصعيد المواجهات تعرضت الفرقة الأولى مدرع لاستهداف جوي وقصف مدفعي ,فيما دارت اشتباكات عنيفة في مكتب رئاسة الجمهورية الكائن في التحرير بجوار البنك المركزي , ويعتقد ان الاشتباكات تدور بين أنصار الأحمر وقوات صالح, في الوقت الذي يقود الأمير سلطان بن عبدالعزيز وساطة سعودية لعقد هدنة بين آل الأحمر وقوات الرئيس صالح,
وأوضحت المصادر بأن هذه الوساطة السعودية، تقضي بأن يوقف الطرفان إطلاق النار، في جميع جبهات القتال بينهما، حيث تواصل الأمير سلطان بن عبد العزيز، مع الرئيس صالح، ومع الشيخ صادق الأحمر، اللذان التزما له بوقف إطلاق النار، فيما اشترط الشيخ الأحمر على الأمير سلطان، بأنه سيلتزم بالهدنة في حال التزام صالح بوقف إطلاق النار، مؤكدا بأنه سيرد في حال إطلاق صالح للنار.
ودارات معارك شرسة بين معسكرات الحرس الخاص والحرس الجمهوري ، التي يبدو بأنها تتعرض لانشقاقات كبيرة، عقب الاستهداف الذي تعرض له دار الرئاسة ، حيث أكد شهود عيان بأن عدة انفجارات مدوية داخل معسكر للقوات الخاصة في منطقة عصر، فيما اندلعت اشتباكات بمحيط مدرسة للحرس الجمهوري بالقرب من الكلية الحربية بحي الروضة شمال شرق العاصمة، التي تشهد تمرادات وانشقاقات في صفوفها، أثارت مواجهات مسلحة مستمرة.
من جانب آخر أعلن اللواء الرابع المنشق عن الفرقة الأولى مدرع، بقيادة محمد خليل، والمكلف بحراسة مبنى الإذاعة والتلفزيون، انضمامه لساحة التغيير بصنعاء.
قناة سهيل هي الأخرى كان مكتبها قد تعرض يوم الجمعة لقصف وسلب ونهب وإحراق كامل, بالإضافة إلى مقر شركة سما للإعلام الدولي وخطف مصوريها, وهو ما استنكرته القناة وأحزاب اللقاء المشترك.

تعز الحالمة وأبين الباسلة والذكريات المؤسفة التي لن تنسى
تعز التي تعرضت لعمليات قتل ممنهجة شهدت السبت اشتباكات عنيفة بين القبائل الموالية للثورة وبين بلاطجة يتبعون شخصيات نافذة في الحزب الحاكم، في منطقة عصيفرة، قاموا بنهب نيابة شرق تعز وفرع اللجنة العليا للانتخابات ووكالة سبأ, وتركزت الاشتباكات في منطقة الروضة، ومحيط القصر الجمهوري في المحافظة، كما تعرضت العديد من المواقع التي يتمركز فيها رجال القبائل لعملية قصف مدفعي مكثف.
كما تجددت الاشتباكات، في محيط ساحة الحرية القديمة في تعز، بعد أن استعاد المعتصمون سيطرتهم على ساحة اعتصام جديدة في المدينة، حيث قامت قوات الحرس الجمهوري بقصف المنطقة المحيطة بساحة الحرية القديمة، وعلى فندق المجيدي المجاور للساحة، بعد اشتباكات عنيفة مع رجال القبائل، أسفرت عن استسلام طقمين تابعين للأمن المركزي لرجال القبائل.
من جانب آخر قام قناصة بلباس مدني بإطلاق النار على المعتصمين في أمام مستشفى الثورة بتعز، وتمركز المسلحون في أسطح المستشفى، حيث قام شباب الثورة بإمهال مدير المستشفى ربع ساعة لإخراج القناصة من المبنى.
وفي سياق متصل قام مجهولون بنهب مبنى مديرة القاهرة بتعز، فيما ذكرت قناة الجزيرة في خبر عاجل لها بأن محافظة تعز تشهد عملية سلب ونهب للمرافق الحكومية من قبل بلاطجة تابعين لنظام صالح، في ظل حالة الانفلات الأمن الذي تشهده المحافظة، وأكدت مصادر محلية بأن العملية قد تكون مقصودة من قبل السلطات الأمنية.
كما قامت قوات الأمن المركزي بحرق مبنى جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية بالمحافظة، في الوقت الذي أعلن فيه اللواء 33 المعروف بمعسكر خالد بن الوليد، والذي يقوده العميد جبران الحاشدي ، انضمامه للثورة السلمية، وهذا المعسكر هو المعسكر الذي كان يقوده الرئيس صالح قبل صعوده إلى منصب الرئاسة.
وفيما أكدت مصادر خاصة بأن مدير أمن محافظة تعز، العميد عبد الله قيران، الذي تعرض لكمين مسلح من قبل رجال القبائل الموالية للثورة، يرقد حاليا في مستشفى اليمن الدولي، بالمحافظة، وقالت أنباء غير مؤكدة بأن قيران قد توفي صباح اليوم، إلا أنه لم يتسنى التأكد من الخبر حتى اللحظة.
وفي محافظة ابين قالت مصادر محلية أن أربعة مدنيين قتلوا في قصف للطيران المدني على قرية طيره بزنجبار محافظة ابين أثناء استهداف مسلحين مفترضين من القاعدة ظهر الجمعة .
وأضافت المصادر أن ستة من المسلحين قتلوا في القصف الجوي المكثف والذي نفذته طائرات تنطلق من مطاري عدن والعند ظهر الجمعة, وكانت منطقة الكود بأبين قد شهدت الجمعة اشتباكات عنيفة بين قوات المنطقة العسكرية الجنوبية ومسلحين مفترضين من القاعدة أدت إلى مقتل جندي وإصابة 17 جريحاً ، في حين لم تتضح خسائر المسلحين نتيجة الاشتباكات .
وكانت النقاط الأمنية المرابطة في منفذ محافظة عدن الحدودية مع أبين قد أخلت مواقعها يوم الخميس بشكل مفاجئ في كل من نقطة العلم ومنطقة العريش وجولة 22مايو وسط مخاوف السكان من تسرب العناصر المسلحة من أبين إلى عدن .
وترددت أنباء عن أن جنود النقاط الأمنية تمردوا وأخلوا مواقعهم احتجاجا على دفع زملاءهم الجنود إلى مواقع المواجهات دون تخطيط أو غطاء عسكري ، إلا أن مصدرا عسكريا في المنطقة العسكرية الجنوبية اشار الى إن المنافذ الحدودية مع أبين تم توسيعها إلى منطقة دوفس لتكون بالقرب من الجيش وحرصاً على محاصرة المسلحين من التسلل إلى عدن .

الخميس الذي استيقظ فيه سكان صنعاء على دوي الانفجارات

في تعز شيع آلاف المحتجين الشهيد عصام أحمد نعمان عثمان، بعد الصلاة عليه بجامع السعيد، وكان الشيخ عصام استشهد في جولة وادي القاضي، لدى أدائه لعمله ضمن طاقم طبي لإسعاف المصابين، خلال المواجهات التي دارت مطلع الأسبوع الجاري.
وعاشت محافظة تعز مواجهات متصاعدة بين رجال القبائل وبين قوات الأمن، وفقا لما ذكرته وكالة فرانس برس، فيما شهدت المدينة، إطلاق نار غير مسبوق، استخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.
فيما ذكرت مصادر أخرى بأن مجاميع قبلية استهدفت مقر الأمن المركزي والقصر الجمهوري كرد فعل طبيعي لمحرقة ساحة الحرية بل متوقع ما هو أكثر من ذلك وتفيد تلك المصادر عن سقوط 9 قتلى من جنود الحرس الجمهوري وعشرات الجرحى ..
فيما مصادر أخرى أيضا تقول أن الاشتباكات كانت بين قوات الحرس الجمهوري وقوات اللواء(33) جيش والأمن المركزي وبين الضباط الأحرار المدافع عن تعز والذي تشكل بعد إحراق قوات الحرس الجمهوري وقوات النجدة والأمن المركزي لساحة الحرية وراح ضحيتها أكثر من مائة قتيل وألف الجرحى وعشرات المفقودين حتى الآن.
وفي صنعاء تجدد سماع اطلاق النار وانفجارات في أنحاء متفرقة من العاصمة وانباء عن عودة الاشتباكات في حي الحصبة وجولة سبا بشارع القيادة ودوي نيران كثيف بشارع الزبيري بالقرب من مقر وزارة النفط وشركة سبأ فون وكذا في شارع 16 هائل.
ويأتي هذا التصعيد من قبل قوات صالح، بعد أن منيت بخسائر فادحة في المعدات التي سيطر عليها، وأتلف بعضها أنصار الشيخ الأحمر، الذين لم يمهلوا وزارة الدفاع اليمنية، كثيرا من الوقت كي تحتفل بانتصارها، الذي حققته خلال ساعات النهار، عندما قامت وحدات خاصة من وحدات مكافحة الإرهاب التابعة للأمن المركزي، باستعادة مقر وزارة الإدارة المحلية من أنصار الشيخ الأحمر.
تمكنت هذه الوحدات الخاصة مدعمة بالآليات العسكرية المدرعة من استعادة مبنى الوزارة لعدة ساعات، قبل أن يستعيد أنصار الشيخ الأحمر سيطرتهم عليه بالإضافة إلى الآليات العسكرية التي كانت معهم، وتمكنت من دحر القوات الخاصة إلى جولة سبأ.
وخلال هذه الاشتباكات تعرض مقر اللجنة الدائمة الذي كانت وزارة الدفاع قد أعلنت أيضا استعادته من أنصار الأحمر، لعملية قصف مكثف، في الوقت الذي كان فيه أنصار الأحمر يشنون هجماتهم على قوات الوحدات الخاصة في جولة سبأ، دافعين بهم للتقهقر إلى الوراء، الأمر الذي حول القصف إلى الجولة التي تمركز فيها أنصار الأحمر.
في الوقت الذي كانت الوحدات الخاصة لمكافحة الإرهاب، التي دربها الأميركان، تواجه على الأرض معارك شرسة مع أنصار الشيخ الأحمر، فيما كانت قذائف المدافع التي تنطلق من جبل نقم تسقط على محيط الفرقة الأولى مدرع، حيث سقطت بعض القذائف على مبنى جامعة العلوم والتكنولوجيا فرع البنات، المجاور للفرقة الأولى مدرع، والمطل على ساحة التغيير، دون أن تحدث أي أضرار تذكر.
وفي ظل تواصل المعارك في صنعاء، قامت قوات الحرس الجمهوري بفتح جبهة جديدة في الحيمة الداخلية، حيث قامت بقصف مدفعي مكثف على عدد من قرى الحيمة، التي ترفض أي تواجد لمعسكرات الحرس الجمهوري فيها.

سلاح الجوي شن عدة غارات جوية قصف خلالها معقل قبائل حاشد في منطقة خمر، بالإضافة إلى قصفه لنقطة الأزرقين على مدخل مدينة صنعاء الشمالي، في محاولة لصد مئات المقاتلين من رجال قبائل حاشد، الذين يتدفقون إلى صنعاء، للانضمام إلى جبهات القتال بجانب الشيخ صادق الأحمر.
وبالرغم من هذا القصف الجوي، فقد تمكن المئات من رجال القبائل الموالية للشيخ الأحمر من الدخول إلى صنعاء عبر نقطة الأزرقين، حيث ذكرت عدد من وكالات الأنباء بأن نحو 1000 مقاتل من رجال القبائل تمكنوا من الدخول إلى صنعاء بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الحرس الجمهوري، راح ضحيتها 20 قتيلا من الطرفين، على الأقل.
أما القصف المدفعي والصاروخي، فلا يكاد يهدأ على مدار الساعة، في صنعاء، حيث تعرضت عدة أهداف لعملية قصف مكثف تتصاعد وتيرته بين الحين والآخر، وتشمل هذه الأهداف التي يطالها القصف المدفعي والصاروخي جميع المناطق التي يسيطر عليها أو يتمركز فيها مقاتلو حاشد، فما في ذلك منزل الشيخ الأحمر، بالإضافة جبهات القتال الميداني بين قوات صالح وأنصار الأحمر، ومقر الفرقة الأولى مدرع.
وأكدت مصادر عسكرية بأن قوات الحرس الجمهوري استخدمت قنابل انشطارية في قصفها على منطقة الحصبة، وكانت أميركا قد زودت نظام صالح بعدد من تلك القنابل لاستخدامها لمكافحة الإرهاب وملاحقة أعضاء تنظيم القاعدة.
المعارك الميدانية بين طرفي القتال كانت مساء الأربعاء، صباح الخميس، هي الأعنف منذ بدء القتال، وراح ضحيتها أكثر من 35 قتيلا من الطرفين، في إحصائية أولية، حيث قالت وكالة الأنباء الفرنسية بأن حصيلة القتلى في جبهات القتال خلال ليلة أمس، بلغ 15 قتيلا في منطقة الحصبة بينهم طفلة في السابعة من العمر، فيما أكد شهود عيان بأن 20 قتيلا من القبائل والجنود، قتلوا فجر اليوم، في محاولة لاقتحام عدد من قبائل حاشد لنقطة الأزرقين، بعد أن منعتهم قوات الحرس الجمهوري من الدخول.
وعلى جبهة القتال القريبة من مطار صنعاء، تصاعدت وتيرة المواجهات بين قبائل حاشد، وقوات صالح، وتسببت في تعليق الرحلات الجوية في المطار، وفقا لإفادات العديد من المسافرين الذين تم إلغاء رحلاتهم،
وفيما تؤكد المصادر الرسمية استعادة عدد من المقار الحكومية التي سيطر عليها مقاتلو الشيخ الأحمر، نفى مكتب الشيخ الأحمر ما ذكرته المصادر الرسمية، وقال بأن وزارة الصناعة والتجارة ووزارة السياحة، واللجنة الدائمة ووزارة الإدارة المحلية لا زالت تحت سيطرة أنصار الأحمر.
وتعرضت قناة سهيل الفضائية في منطقة الحصبة لعملية قصف عنيف، ووفقا لمصدر في القناة فإن الخسائر تقدر بمئات الملايين.
في الوقت ذاته توسعت جبهات القتال الميداني التي وصلت إلى المناطق المحيطة بشارع هائل وشارع 20 وشارع 16، التي شهدت مواجهات عنيفة بين بعض الأهالي وبين مسلحين قاموا بالاستيلاء على عدد من المباني الحكومية والتمركز فيها، حيث قام سكان شارع 20 القريب من ساحة التغيير، بطرد عدد من مسلحي صالح الذين اعتلوا سطح المحكمة التجارية وتمركزوا فيها.
وتمكن مقاتلون تابعون لصالح من التمركز على جميع المدارس والمؤسسات المحيطة بشركة سبأ فون، بشارع الزبيري، وقاموا بترس وزارة النفط، بالأسلحة والتمركز فيها، بالإضافة إلى التمركز في المدارس القريبة، والسيطرة على أرضية قاعة المؤتمرات وتحويلها إلى معسكر للبلاطجة وقوات الحرس الجمهوري.
وتبدو العاصمة صنعاء كساحة حرب حيث تشهد انفجارات ضخمة خلال اليومين الماضية، وما زالت متواصلة فضلاً عن وقوع اشتباكات عنيفة شارك فيها اللواء 314 المكلف بحماية إذاعة صنعاء ومقر رئاسة الوزراء وهو أحد ألوية الجيش المنشقة عن الفرقة الأولى مدرع والذي أبقى قائده محمد خليل على ولائه لنظام الرئيس صالح.
وعلى الصعيد الدولي أكد المتحدث باسم الحكومة البريطانية بأن الرئيس صالح يعيش حالة عزلة في بلاده، خاصة بعد توقيع المعارضة اليمنية على المبادرة الخليجية، وقال بأن المبادرة لا زالت قائمة، وبأنها الحل الأمثل للأزمة اليمنية.
وطالب المتحدث باسم الحكومة البريطانية حكومة بلاده بالضغط على الرئيس صالح من أجل التوقيع على المبادرة الخليجية، مشيرا إلى أن الحكومة البريطانية تتشاور حاليا مع حلفائها في الخليج والدول الأوروبية حول خطوات قادمة للمارسة مزيد من الضغوط على الرئيس اليمني.
طالب السيد (غونتر غلوسر) ، مقرر شؤون الشرق الأوسط للكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الاجتماعي و عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الالماني، الرئيس صالح بأن يتنحى فورا من رئاسة الجمهورية لان حالة المواطنين لا تحتمل تأجيل ذلك.
وقال غلوسر في بيان صادر عن مكتبه، "يجب على المجتمع الدولي ألا يدع صالح يستمر في الاعيبه لفترة أطول، متسائلاً "لما لا تسهم مجموعة "أصدقاء اليمن" في نقل السلطة الذي تأخر؟".
وطالب غلوسر وزير خارجية بلاده بإخبار صالح بأن يتنحى فورا.
التحالف الدولي لملاحقة مجرمي الحرب والجرائم ضد الإنسانية (إيكاوس) قال بأن ما يجري في اليمن يعبتر جرائم ضد الإنسانية، وأكد بأنه سيحمل ملفها الجنائي الرئيس علي عبد الله صالح وكل من يعاونه.
وأكد بيان صادر عن التحالف -الذي يتخذ من النرويج مقرا له- أن التحالف يتابع ما يجري في اليمن منذ اللحظة الأولى متابعة دقيقة محاولاً تأجيل أي إجراء أو خطوة خوفاً على ما كان يجري من محاولات للوصول إلى حل، لكن التطورات الأخيرة في "الخطوات الإجرامية التي أقدم عليها النظام الحاكم في اليمن" دفعته لإدانة ما يحدث من "جرائم ضد الإنسانية يتحمل مسؤوليتها علي عبد الله صالح وكل من يعاونه في أعمال القتل والتعذيب والتخريب وانتهاك القانون الدولي"، حسب البيان.
وأضاف البيان أن التحالف الدولي -الذي يدير أنشطته في كل من جنيف وبروكسل وباريس- سيستنفر كل منظماته في حملة دولية غير مسبوقة من أجل عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن تهدف لإحالة الملف اليمني إلى المحكمة الجنائية الدولية.
كما توعد البيان كل من شارك في "أعمال القتل والجرائم في اليمن من مليشيات وضباط وجنود وسياسيين بالمحاكمة"، وعلى رأسهم الرئيس علي عبد الله صالح.
ودعا البيان إلى فرض إجراءات فورية وصارمة على النظام اليمني، لتقييد حركته في "الاستمرار بالانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي".
وفي السياق نفسه، دعا البيان السلطات اليمنية إلى السماح لفريق تحقيق متخصص بالدخول الفوري إلى اليمن وتوثيق فوري للكارثة الإنسانية هناك، محذرا من تحميل كل من يشارك في منع البعثة من الدخول مسؤولية المشاركة في "جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتقي إلى نية الإبادة".
وكانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قد جددت الأربعاء مطالبة الرئيس علي عبد الله صالح التخلي عن السلطة وإفساح المجال لبدء التحول في بلاده.
وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها البرازيلي أنطونيو باتريوتا في واشنطن "إننا نراقب الوضع في اليمن ونفعل كل ما نستطيع لإقناع صالح بالتخلي عن السلطة".
واعتبرت كلينتون أن بقاء صالح في السلطة أصبح "سببا لصراع كبير في اليمن، وكذلك لعمليات عسكرية وأعمال عنف هناك".
وقالت إن الرئيس اليمني حصل على "عرض جيد" من دول الخليج للتنحي عن السلطة مشددة على أنه "ليس بالإمكان وضع حد لهذا الصراع من دون تخلي صالح وحكومته عن السلطة والسماح للمعارضة والمجتمع المدني ببدء عملية تحول نحو إصلاح سياسي واقتصادي في اليمن".
وفي السعودية انهاء الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض، زيارة غير معلن عنها إلى المملكة العربية السعودية، قبل أن يغادر منها مباشرة إلى الولايات المتحدة الأميركية، في إطار تحركات دبلوماسية وسياسية، تديرها أطراف دولية وإقليمية، لاحتواء الوضع المتفجر في اليمن.
وتعتبر هذه الزيارة غير المعلن عنها، هي الزيارة الأولى للبيض إلى المملكة العربية السعودية، مند عودته إلى ممارسة العمل السياسي، وجاءت في سياق التحركات التي تجريها المملكة العربية السعودية، وتخوفها من تفجر الأوضاع في اليمن.
وقالت المصادر التي كشفت عن الزيارة، بأن البيض غادر المملكة العربية السعودية، متوجها في زيارة أخرى إلى الولايات المتحدة الأميركية، التي من المتوقع أن يلتقي خلالها بعدد من المسئولين الأميركيين، لتدارس تطورات الأزمة اليمنية، بشكل عام، والقضية الجنوبية بشكل خاص.

ويوم الاربعاء أكدت مصادر عسكرية خاصة ان جنود من الفرقة الأولى مدرع الجناح العسكري المنضم للثورة الشبابية السلمية سيطروا على مكتب النائب العام .
وقالت المصادر أن الجنود لم يجدوا أي مقاومة تذكر كون لا توجد اي مجاميع مسلحة أو قوات لصالح وتم تسليم المبنى بعد اشتباك مع الحراسة للمبنى مساء أمس.
ونقلت المصادر أن معسكر النقل الثقيل في منطقة سواد حنش القريب من الفرقة الأولى مدرع الجناح العسكري المنضم للثورة قد تم السيطرة عليه من قبل أفراد الفرقة .
وشهدت الفرقة الأولى مدرع يوم الاثنين والثلاثاء الماضيين قصفا عنيفا على موقعها الرئيس القريب من ساحة الاعتصام بصنعاء ، ولم تقم الفرقة حتى كتابة هذا الخبر بأي رد فيما رجحت مصادر عسكرية بأن اللواء على محسن الأحمر لديه خطة عسكرية لرد موجع في حينه .

الثلاثاء الدامي جزء من المسيرة
يبدوا يوم الثلاثاء 31 مايو من اشد واعنف الأيام التي مرت بها الثورة اليمنية حتى الآن ففي تعز أكد الدكتور عادل الشجاع ـ رئيس المستشفى الميداني بتعز ـ اختطاف كتائب صالح أثناء اقتحامها لساحة الحرية أمس عدد من الاطباء وعشرات الجرحى .
وأضح في حديث لوكالة يمان الأخبارية أنه تم اختطاف أربعة أطباء وقت الهجوم على المستشفى ومعظم الجرحى الذين كانوا بداخل المستشفى . مشيرا إلى أن عدد المتواجدين في المستشفى لحظة الهجوم الغاشم على ساحة الحرية 50طبيبا و122جريحا.
وأضاف : لقد تم إخراجنا بمن داخل المستشفى الميداني مع الكادر الطبي ونحن رافعين أيادينا وتم سلب تلفوناتنا وأوراقنا ومن لم يعطهم الهاتف يتم اطلاق النار عليه وتم نهب المستشفى الميداني بأكمله.
وكانت كتائب صالح قد نهبت مستشفى الصفوة الخاص إلى جانب نهبها للمستشفى الميداني واختطفت الجرحى وقامت بنقلهم إلى اماكن مجهولة بصورة غير انسانية واقتحمت أحد الفنادق التي كان يتواجد فيها الصحفيون إلى
واختطفوا عدد من الصحفيين وصادرت أدواتهم الشخصية وكاميراتهم .
وقد ارتفع عدد ضحايا اعتداءات كتائب صالح الأمنية على المتظاهرين منذ الصباح وحتى الآن إلى 12شهيدا 2منهم أطباء . كما وصل عدد الشهداء أثناء عملية الاقتحام .
من جهتها طالبت أحزاب اللقاء المشترك وشركاءه الأشقاء والمجتمع الدولي الوقوف بجدية إلى جانب خيارات الشعب اليمني وثورته السلمية بعد أن اتخذ نظام الرئيس علي عبد الله صالح العنف وإرهاب الدولة كخيار بديل عن الجهد الذي بذلوه من خلال المبادرة الخليجية.
وأبلغت في مذكرة وجهتها إلى مجلس التعاون الخليجي، سلمتها عبر محمد سالم باسندوة للسفارة الإماراتية بصنعاء، دول مجلس التعاون الخليجي بأن صالح أسقط المبادرة الخليجية برفضه التوقيع عليها، وفقا لما ورد في إرشاداته والتي نصت على أن عدم التوقيع من قبل احد الأطراف ينهي الاتفاق.

وفي صنعاء أنهارت الهدنة بين مسلحي الشيخ صادق الأحمر – شيخ قبيلة حاشد كبرى القبائل اليمنية - وبين قوات الحرس الجمهوري في حي الحصبة شمال العاصمة صنعاء، والتي خلفت ما لا يقل عن 115 قتيلاً وعشرات الجرحى الأسبوع الماضي.
وقال "عبد القوي القيسي" مدير مكتب الشيخ صادق الأحمر، إن أنصار الأحمر تمكنوا من السيطرة على عدد من المباني الحكومية المجاورة لمنزل الأحمر بحي الحصبة.
وقال القيسي لقناة الجزيرة إن مقاتلي الأحمر سيطروا على مبنى وزارة الداخلية واللجنة الدائمة (المقر الرئيسي للحزب الحاكم) ومبنى هيئة المساحة وقسم شرطة الحصبة ومبنى وزارة الإدارة المحلية، والمؤسسة العامة للمياه والصرف الصحي على الشارع المؤدي إلى مبنى التلفزيون.
وتجددت المواجهات العنيفة بين قوات صالح وأنصار الأحمر منذ الاثنين لتنهي هدنة هشة استمرت 5 أيام. وسُمع دوي انفجارات كبيرة هزت العاصمة صنعاء وتبادل لإطلاق نار كثيف بالأسلحة الرشاشة بين الطرفين الإثنين.
وكانت هدنة بين الجانبين قد بدأت الخميس الفائت إثر محاولة وساطة التوصل لحل يوقف إطلاق النار بين الجانبين بشكل نهائي. ولم تخلو أيام الهدنة من اشتباكات متقطعة وخفيفة.
وقال القيسي إن لجنة الوساطة مكلفة من قبل "علي عبد الله صالح" وقبل بها الشيخ صادق الأحمر على مضض لان فيها مشائخ ووجاهات تحظى باحترام من قبل أولاد الأحمر.
وكانت لجنة الوساطة قد توصلت إلى اتفاق أولى لنزع فتيل المواجهات، وعلى إثره سلّم مسلحو الشيخ صادق أمس الأحد مبنى وزارة الإدارة المحلية للوسطاء، على أن يتبع ذلك تسليم النظام بعض البنايات، غير أن اللجنة لم تستطع إنجاز هذه الخطوة.
وكانت المواجهات بين الجانبين قد اندلعت لأول مرة يوم الاثنين (23مايو) ووقع قتال عنيف على مدى ثلاثة أيام خلف 115 قتيلاً وعشرات الجرحى

الامين العام السابق لمجلس التعاون لدول الخليج العربية المرشح السابق لأمانة جامعة الدول العربية عبدالرحمن بن حمد العطية إن الحل في اليمن يكمن في رحيل الرئيس علي عبدالله صالح، الذي اعتبر أنه تحايل على المبادرة الخليجية وحاول إخراجها عن أهدافها.
وأكد العطيه في حوار مع البيان الإماراتية أن الحل للأزمة اليمنية هو الاستجابة لتطلعات الشعب اليمني المطالبة بتغيير النظام.

مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان "نافي بيلاي" ادانت الاستخدام المكثف للقوة ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة في اليمن ما أدى إلى عشرات القتلى ومئات الإصابات الناجمة عن استخدام الذخيرة الحية.
وطالبت بيلاي في بيان صادر عن مكتبها "بوقف فوري لأعمال العنف المستهجنة والهجمات العشوائية على المدنيين العزل على يد ضباط امن مسلحين، وحثت جميع الأطراف على وقف استخدام القوة" مذكرة الحكومة "بمسؤوليتها عن ضمان حماية حقوق الإنسان الأساسية لمواطنيها".
وشددت على ضرورة توصيل المساعدات الإنسانية لمن هم في حاجة إليها وألا تكون الطواقم الطبية والمستشفيات والمعدات التي يستخدمونها مستهدفة من قوات الأمن.
ودعت الحكومة إلى التحقيق في حالات الاختفاء والعديد من التقارير التي تؤكد وجود سوء معاملة وتعذيب وقتل وتقديم الجناة إلى العدالة.
وأكدت ضرورة عدم لجوء الحكومة إلى الاعتقالات التعسفية وغير القانونية مطالبة بإطلاق سراح الأشخاص المعتقلين بسبب ممارسة حقهم في التجمع السلمي.
وأشارت بيلاي إلى صعوبة الوضع الإنساني في العاصمة صنعاء حيث تواصل قوات الأمن استخدام القوة لتفريق المتظاهرين في المدينة.
وشددت على أهمية المساءلة إذ لا توجد أي تقارير مرحلية عن اللجنة الرفيعة المستوى التي عينتها الحكومة للتحقيق في حادث ال18 من مارس عندما لقي 52 متظاهرا مصرعهم أمام (جامعة صنعاء).
وبينت أنها تلقت تقارير ستتحقق من صدقيتها بشكل كامل تؤكد أن أكثر من 50 شخصا لقوا مصرعهم منذ الأحد في (تعز) من قبل الجيش اليمني والحرس الجمهوري وغيرهما من العناصر التابعة للحكومة.
وأشارت إلى ورود تقارير تبين انه تم حرق عيادة ميدانية في ساحة (صوت الحرية) وأصبحت الفرص هناك ضئيلة أو معدومة للرعاية الطبية الطارئة.
وأعربت بيلاي عن الاعتقاد بان ما لا يقل عن 100 شخص اعتقلوا في مطلع الأسبوع في (تعز) في حين أن عشرات آخرين في عداد المفقودين.
وتلقى مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تقارير عن الوضع في (زنجبار) والتي تؤكد مصرع وجرح العشرات في القتال على مدى اليومين الماضيين بين الجماعات المسلحة وقوات الأمن
وادانت بريطانيا الإثنين الماضي بشدة الاعتداء على المدنيين العزل في مدينة تعز وسط اليمن والذي أسفر عن مقتل 20 شخصا واصابة المئات.
وطالب وزير الدولة لشؤن الشرق الاوسط وشمال افريقيا اليستر بيرت في بيان له الحكومة اليمنية وقوات الامن بممارسة أقصى درجات ضبط النفس والوفاء بمسؤولياتها في حماية الشعب وحقه في ممارسة حريته في التعبير.
وشدد على ضرورة قيام الحكومة اليمنية بمحاسبة المسؤولين عن استخدام القوة المفرطة تجاه المدنيين العزل وتقديمهم للمحاكمة.
وقال بيرت "اننا دعونا مع شركائنا الخليجيين مرارا الرئيس اليمني علي عبدالله صالح للتوقيع على المبادرة الخليجية وتسهيل انتقال سلمي للسلطة حفاظا على سلامة الشعب اليمني".
على صعيد متصل جدد بيرت دعوته للرعايا البريطانيين الذين لايزالون في اليمن الى ضرورة المغادرة فورا لاسيما ان الرحلات الجوية بين البلدين ما زالت تعمل بانتظام قبل تدهور الاوضاع في اي لحظة واغلاق المطار مما سيصعب مهمة الحكومة في اجلاء من فضل البقاء.
وذكرت رويترز انه قتل 3 اشخاص من قبائل حاشد بعدما استولت القبائل على مقر وزارة الداخلية,
مراسل مأرب برس قال : عدد الجرحى 20 جريحا في مستشفى الروضة فقط، وقوات الأمن تحاول اقتحام المستشفى وتهديد مديره، والتواجد الكثيف للمواطنين في المستشفى يحول دون اقتحامه
والمواجهات مستمرة في وادي القاضي وشارع جمال وشارع المغتربين ومصادر تقول بأن هناك اشتباكات بالقرب من القصر الجمهوري بتعز
وتتجه تطورات الأحداث في اليمن، نحو مزيد من التصعيد على عدة أصعدة، ففي العاصمة صنعاء، تتواصل الاشتباكات المسحلة بين قوات الرئيس علي عبد الله صالح، وبين قبائل حاشد الموالية للشيخ صادق الأحمر، بعد ليلة ساخنة أنهت 5 أيام من الهدنة بين الطرفين.
وخلال الاشتباكات صباح اليوم الثلاثاء سيطر أتباع الشيخ الأحمر على مقر اللجنة الدائمة، فيما تواصل القصف المدفعي على منزل الشيخ الأحمر وعلى ميحط منزله، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد بالقرب من المنزل في الوقت الذي توسعت فيه رقعة المواجهات لتصل إلى القرب من مقر التلفزيون اليمني.
وقال مكتب الشيخ صادق الأحمر بأن قبائل حاشد سيطرت على مقر اللجنة الدائمة وعلى قسم شرطة الحصبة وعلى هيئة المساحة، منذ تجدد الاشتباكات منتصف الليلة الماضية، مشيرا إلى أن قوات صالح تواصل قصفها لمنزل الشيخ الأحمر بالصورايخ من منطقة السبعين.
أما في محافظة تعز فقد خرج مئات الآلاف من المتظاهرين صباح اليوم في مسيرة حاشدة، للتنديد بما تعرضت له ساحة الحرية من اقتحام وإخلاء وإحراق لخيامها راح ضحته العشرات من الشهداء ومئات الجرحى والمصابين أمس الأول.
وقالت مصادر خاصة لـ"مأرب برس" بأن قوات الأمن أطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين صباح اليوم، الأمر تسبب في مقتل ما لايقل عن خمسة متظاهرين على الأقل وفقا لوكالة فرانس برس، فيما أكد شهود عيان بأن عدد الشهداء ارتفع إلى سبعة على الأقل، خلال المواجهات التي لا زالت مستمرة حتى ساعة كتابة هذا الخبر.
وقالت المصادر بأن قوات الحرس الجمهوري تواصل اعتداءها على المتظاهرين وتمنع الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف من الوصول إلى الضحايا، حيث يؤكد شهود عيان بأن عدد المصابين بالعشرات، في منطقة شارع جمال ووادي القاضي.
أما على صعيد الأحداث الجارية في محافظة أبين، فقد تواصلت المواجهات بين قوات الجيش وبين المسلحين الذين استولوا على مدينة زنجبار عاصمة المحافظة، في الوقت الذي توسعت فيه رقعة المواجهات لتصل إلى مدنية جعار القريبة من زنجبار، حيث أكدت مصادر محلية بأن الطيران الحربي شن غارات جوية صباح اليوم على مصنع 7 أكتوبر في جعار، في الوقت الذي ترددت في أنباء عن مقتل القيادي في تنظيم القاعدة أبو علي الحضرمي.
وفي سياق متصل قتل أربعة جنود على الأقل في كمين مسلح نصبه مسلحون لدورية عسكرية بالقرب من مدينة زنجبار، التي تشهد مواجهات بين قوات الجيش والمسلحين في محاولة لاستعادتها بعد أن فرضوا سيطرتهم عليها.
واستهدف الطيران الحربي مبنى الامن السياسي ومعسكر 7 أكتوبر مسجد الحمزة بمدينة جعار بمحافظة ابين التي سيطرت عليها جماعات جهادية في المواجهات الاخيرة مع قوات الجيش والأمن.
وافاد شهود عيان بفرار عشرات المسلحين من المسجد الذي يتخذه الجهاديون مصلى لهم بعد استهدافه واستهداف أراضٍ زراعية خلف ثانوية جعار يتوقع وجود مسلحين.
فيما اسفر هجوم انتحاري استهدف جنوداً بمدينة زنجبار عن مقتل خمسة عسكريين، طبقاً للعربية.
وكانت رقعة المواجهات اتسعت بين قوات تابعة للجيش اليمني، وبين عناصر مفترضة للقاعدة في محافظة أبين، حيث وصلت المعارك التي دخلت يومها الخامس إلى مناطق جديدة بالقرب من عاصمة المحافظة "زنجبار" كمنطقة المخزن والحمض وغيرها من المناطق.
وذكرت مصادر صحفية في أبين بأن قتالا عنيفا وعمليات كر وفر، بين الجانبين تدور رحاها في زنجبار سقط على إثرها عدد كبير من القتلى والمصابين، من الجانبين، إلى جانب حصدها لأرواح عدد كبير من المدنيين.
وسجل مستشفى الرازي العام بزنجبار، صباح اليوم، وصول 4 إصابات في صفوف الجماعات المسلحة، إصابة أحدهم خطيرة، حيث بترت يده بالكامل إثر القصف الذي تعرضت له المحافظة، وسط أبناء، لم يتم التأكد من صحتها، عن مقتل زعيم القاعدة في أبين أبو علي الحضرمي.
وفي ظل هذه التطورات حلق الطيران الحربي على أماكن تجمع المسلحين في منطقة المخزن ومنطقة عبر عثمان المحاذيتين لمدينة جعار، معقل القاعدة، حيث طال القصف مصنع 7 أكتوبر للذخيرة الحية في مدينة الحصن، الذي ارتبط اسمه بأكبر مذبحة شهدتها أبين منذ حوالي شهرين.
وذكرت الأنباء الواردة من أبين بأن كمينا نصبه مسلحون على الطريق العام (خط أبين عدن) في منطقة دوفس، أودى بحياة عدد من الجنود بينهم قيادات عسكرية كبيرة.
وذكر موقع زارة الدفاع اليمنية مقتل 21 جندياً واصابة 34 اخرين بينهم ضباط.
ومع تواصل المواجهات في أبين، تشهد مدينة زنجبار أوضاعا إنسانية صعبة، خصوصا بعد تدفق أعداد هائلة من النازحين، إلى محافظة عدن القريبة، وبقاء أكثر الأسر في العراء، منذ نحو يومين، حيث وجهت العديد من هذه الأسر مناشدات إنسانية إلى جميع المنظمات الدولية والمحلية لتقديم المساعدات للضحايا المدنيين، والنازحين.

ونزوح مئات الأسر من منطقة السنينة بصنعاء بعد سقوط قذائف على أحياء سكنية في المنطقة من قبل قوات الحرس الجمهوري التي قصفت الفرقة أولى مدرع
وقصف عشوائي على منطقة الحصبة من قبل قوات صالح، ونزوح جماعي للمواطنين في مناطق القصف بمنطقة شعوب
وأنباء عن ترتيبات أمنية لاقتحام ساحة التغيير، وتوتر شديد على جميع مداخلها
اشتدت وتيرة المواجهات في صنعاء، مساء اليوم، حيث قامت قوات الرئيس علي عبد الله صالح، بشن قصف عنيف على معسكر الفرقة الأولى مدرع، من جهات عدة.
وقال شهود عيان بأن أصوات انفجارات كبيرة هزت الفرقة الأولى مدرع التي تتعرض لقصف عنيف من جهات عدة، على رأسها معسكرات الحرس الجمهوري من جهة منطقة عصر، ومن جهة مذبح.
والجديد في هذه المواجهات أن الفرقة الأولى لم تلتزم عدم الرد هذه المرة، فقد قامت بقصف مواقع الحرس الجمهوري التي تمطرها بالصورايخ والقذائف من داخل معسكر الصيانة.
وقال شهود عيان بأن الانفجارات والاشتباكات تقترب من ساحة التغيير من الجهة الشمالية بالقرب من فندق إيجل ومعسكر الصيانة، وأكد هؤلاء الشهود لـ"مأرب برس" بأن جنود الفرقة اشتبكوا مع قوات الحرس الجمهوري بالقرب من ساحة التغيير من الجهة الشمالية.
وتأتي هذه الاشتباكات في الوقت الذي تتواصل في المعارك بين قوات صالح وأنصار الشيخ الأحمر في منطقة الحصبة، حيث قام أنصار الشيخ الأحمر قصفوا منزل الرئيس صالح قرية الدجاج بمنطقة شعوب.
وفي تعز أقدمت مجموعة من قوات الحرس الجمهوري، والبلاطجة المناصرين للرئيس علي عبد الله صالح، صباح اليوم، على التحرش الجنسي العلني، بمجموعة من المتظاهرات المطالبات بإسقاط النظام، وتهديدهن بالاغتصاب، خلال محاولة لفض مسيرة نسائية في جولة وادي القاضي، بمحافظة تعز.
وقالت الناشطة الحقوقية بشرى المقطري لـ"مأرب برس" بأن مجموعة من أفراد الحرس الجمهوري، قاموا بالتحرش بمسيرة نسائية، تضم نحو 80 ناشطة، خرجن صباح اليوم في مظاهرة منددة بما تعرض المعتصمون في محافظة تعز.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,891,051
- مالذي حدث في دار الرئاسة باليمن
- علماء الدين بين مؤيد للزواج المبكر ورافض له
- الزواج المبكر والمشكلات الاجتماعية
- زواج الأطفال انتهاك صارخ لحقوق الطفولة في اليمن
- زواج بطعم الموت
- هل تبقى لدى العالم رحمه لهؤلاء الصغار؟
- اختطاف الأطفال آفة اجتماعية أم أزمة أخلاقية
- العنف الجنسي ضد الأطفال خطر يتهدد المجتمعات
- هل سيعود الزياني من اليمن بخفي حنين
- براءة الطفولة في مواجهة ارهاب السلطة
- المبادرة الخليجية في اليمن واخلاء الساحات
- تكتل العدالة والبناء في اليمن تساؤلات عن مستقبل سياسي جديد ف ...
- اللواء عل محسن الاحمر جنرال الجيش الأقوى الذي سئم حكم العسكر ...
- مجازر ليبيا التي يجب ان تتوقف
- الجنرال اليمني الذي سئم حكم العسكر في انتظار ان يعيش بقية عم ...
- كيف فشلت مخططات القصر الجمهوري في احتواء تسونامي التغيير في ...
- سيناريوهات المطبخ الرئاسي لمواجهة الاعتصمات في اليمن
- من يصنع الديقراطية القادمة ؟
- سقوط جمهوريات التوريث في الوطن العربي
- - صالح - يواجه تهمة البلطجة منفرداً ,,, ويهدد بالقتال حتى اخ ...


المزيد.....




- لؤلؤة ماري أنطوانيت تحطم رقما قياسيا عالميا عند بيعها
- بيان جديد من مصر بعد إعلان السعودية ملابسات مقتل خاشقجي
- البحرين: السعودية حريصة على عقاب المتورطين في قضية خاشقجي
- شاهد.. فريق -روسكيه فيتيازي- يظهر مهاراته في معرض البحرين ال ...
- نتنياهو يواجه دعوات لإجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل بعد است ...
- فرنسا تدعو إلى تحقيق شفاف في مقتل خاشقجي
- لغة التخفّي السعودية.. أشباح وروبوتات قتلت خاشقجي
- بعد استقالة وزير دفاعه... نتنياهو يواجه دعوات لإجراء انتخابا ...
- الدوما الروسي يعلق على حادثة قيام أحد الأعضاء بلمس أذن زميله ...
- رئيسا مقاطعتي إسكتلندا وويلز يطالبان ماي بعقد اجتماع طارئ حو ...


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف علي العمري - اسبوع دامٍ برائحة الباروت ولون الدم