أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سالم وريوش الحميد - المسوخ قصة قصيرة














المزيد.....

المسوخ قصة قصيرة


سالم وريوش الحميد
الحوار المتمدن-العدد: 3385 - 2011 / 6 / 3 - 01:40
المحور: الادب والفن
    


الشوارع تضطرب بحركة دائبة العجلات تثير بسيرها الحثيث سحبا من الغبار فيمتلئ به الفضاء ،
عماد يبحث عن حبيبته بين غابة من الحشود ، امرأة ليست كباقي النساء في محراب عينيها تتجمد العواطف وتنحبس الاهات ، تقف الكلمات حيرى على مرفأ الشفاه ، الكل يرنو اليها لينسج من احلامه مايريد ، يشرئب بعنقه بين تلك الوهاد ( قد تعود ) اسبوع مر وبابها موصود منذ ان طرق صوتها سمعه استمرأ كلام احلى من الندى....( هل تصون حبا ان اودعتك قلبي ) ثم مضت تسير، الق وجهها انار دياجير الظلمة فأعتمر قلبه باسرار حب وليد ( اغدا القاك) وأتى الغد بلا لقاء نسج خياله كثير من الاوهام الليل ظل يعانق اوجاعه ، والنهار يسلخ عنوة من يومه بلا مقابل، كبرت به الايام وهو في الانتظار قابع في ذات المكان ماعاد للزمان حساب لازال يصغي لكل من تدب خطاه ... ليتها لم تقل .. ليتها لم تسقه املا من سراب .. ليت صدى صوتها ماعاد يستشري به تلك الشجون بيتها تكتنفه اشباح الظلام ، واشجار الحديقة كأذرع اخطبوط تمتد اغصانها بلا عناء اتعبه الانتظار وهو مسافر بظنونه رأسه كرحى تطحن افكاره ، اسلم نفسه لتعبه ، اغفى اغفاءة بدت كالسبات ، فاجئته سيارة توقفت قرب الباب ضوء مصباحها الخافت كاد ان يقتلعه من الجذور ، فرك عينيه خاف ان يكون حلما كبقية الاحلام امعن النظر في القادمين من يكونوا ..؟ ليس بينهم من يريد دقات قلبه تتسارع . السيارة مازال محركها يدور خرجت امرأة على عجل ، اصطفاق الابواب نذر شؤم يحطم كل هدوء مزقت روحه الحيرة ..ايهتبلها فرصة ويسأل اين هيام ..؟ حينها سيسأل من تكون...؟ لايجد مايقول إذ تضيع الحروف بين مخارج الألفاظ وتتيه الكلمات بين طي اللسان نظر الى الجميع و بعينيه توسل غريب ، د نت المرأة منه ثم قا لت ولازال في صوتها بقية ارتعاش وتهدج مكلوم ، كلام قد اسدل ستار حيرته ولكن اسلمه لحزن ليس له قرار زلزل كيانه واقتلع جذور اماله( هيام مزقتها شظى الانفجار تبخرت كدخان تناثرت اشلاء اثر اشلاء احلامكا دفنتها تلك المسوخ )...............عاد عماد الى بيته يسبقه الاسى قبل اقدامه
سالم وريوش الحميد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,675,718
- الابتسامة الغامضة قصة قصيرة
- عروة بن الورد/ قصة قصيرة
- تراجيديا العصر الزيتوني في رواية خضير قد
- تداعيات حسان العلوان مسرحية ثقافية رمزيه
- قصة قصيرة


المزيد.....




- شرطيون مغاربة في باريس للتعرف على هويات قاصرين
- منشد الفاتحة المصري على ألحان الموسيقى يرد على منتقديه
- الشعر في الاحتجاجات العراقية يسجّل وقائع الفقر والعنف
- رحيل احمد مطلوب... الشاعر والعاشق ورئيس المجمع العلمي العراق ...
- الإمبراطورية العثمانية... ستة قرون في أقاليم تجاوزت 3 قارات ...
- صدور رواية -طلب صداقة- للكاتب محمد عبد الحكم
- تسعة ممثلين رفضوا أدوارا مهمة في أفلام بارزة
- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-
- قريبا في الأسواق… أعمال فنية جديدة لتركي آل الشيخ مع فنانة م ...
- جون أفريك تستبعد العفو الملكي على معتقلي أحداث الحسيمة


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سالم وريوش الحميد - المسوخ قصة قصيرة