أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - خالد تعلو القائدي - العلاقة ما بين التربية والمجتمع






















المزيد.....

العلاقة ما بين التربية والمجتمع



خالد تعلو القائدي
الحوار المتمدن-العدد: 3384 - 2011 / 6 / 2 - 15:25
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


العملية التربوية ، عملية ضخمة تأخذ على عاتقها إعداد الجيل الجديد والمتعلم وفق أسس تربوية حديثة ومناهج متطورة ، حتى يستطيع هذا الجيل تحمل المسؤولية في بناء المجتمع الجديد والذي يساهم بدوره فيما بعد بناء الوطن وفق مفاهيم علمية وتربوية ، حيث أن للتربية الصحيحة الدور الأكبر في إعداد هذا الجيل المتطلع الى التطور والتحضر والتقدم ومواكبة المجتمعات الأخرى التي قطعت شوطا كبيرا في مجال التربية الصحيحة ، ويشمل التربية مفاهيم رئيسية تستند على الحقائق الموضوعية والتطبيقية وفق معاير وفق معاير علمية ، وهنا تلعب التربية الأسرية دورا مهما في بيان أهمية التربية والمجتمع لان أحداهما تكمل الأخر .
في الحقيقة نلاحظ بان مفهوم التربية والمجتمع والعلاقة فيما بينهما لم تأخذ أهمية في مجتمع شنكال بشكل عام والمجتمع الايزيدي بشكل خاص ، لأننا مازلنا نفتقر الى الاختصاصيين التربويين والاجتماعيين الذين بإمكانهما عطاء تعريف حقيقية لهذه المصطلحات في مجتمعنا وليس بإمكانهم إعطاء تفسير واضح ومفهوم للتربية والمجتمع والعلاقة بينهما .
إن التقدم العلمي والتكنولوجي الذي نشهده اليوم ونعيش جزءا منه يعتبر عصر الانفتاح العلمي والتربوي عن طريق وسائل الاتصالات المتقدمة والمعلوماتية والتي أزالت بدورها الحواجز والعقبات وقرب المسافات ما بين الشعوب والمجتمعات المختلفة بعاداتها وتقاليدها وقومياتها ، بل جعل من العالم قرية صغيرة بإمكان الإنسان التعرف على بقية المجتمعات وأساليبها التربوية بشكل يسهل علية تقبل مبدأ التحضر الاجتماعي والتربوي بحيث يمتلك القدرة على بناء جيل واعي ومتحضر وفق أسس صحيحة .
ومن الضروري أن نبين للقراء الأفاضل والمهتمين في مجال التربية والمجتمع ، إن تربية الأجيال ليست كتربية الدواجن ، بحيث يعيش تلك الأجيال باستقلالية بمجرد أن يخرج الى الدنيا بل يحتاج الى تربية أولية صحيحة من قبل الوالدين ومن تعمل المؤسسات التربية ( المدارس ) على إكمال تربية هذه الأجيال التي في المستقبل ستشكل مجتمعات متكاملة ومتحضرة .
إن للإعلام التربوي الدور الأبرز في نجاح العلاقة ما بين التربية والمجتمع ، حيث يوضح ماهية البرامج التربوية وطبيعة محتواها ، من البرامج التعليمية والتطبيقية والنظرية التي تساهم في إيجاد ترابط حقيقي بين التربية الحديثة والمجتمعات التي تريد أن تربي أجيالها بشكل يتناسق جوهريا مع واقع الفرد المتطلع للتحضر والتقدم .
وهناك العديد من التساؤلات المهمة منا ، ما المجتمع ؟ ، ما التربية ؟ ما طبيعة العلاقة بين المجتمع والتربية ؟ وهل مفهوم التربية مرادف لمفهوم التنشئة الاجتماعية ؟ وقد يكون من الصعب الإجابة على هذه الأسئلة لأننا نفتقر الى الأشخاص المختصين في مجال التربية والمجتمع ولا نستطيع التكهن بالإجابات ، بل نؤكد على إن التغيير الحاصل والذي طرأ على جميع نواحي الحياة الثقافية والاجتماعية والتربوية جعل من واجب المؤسسات التربوية والعلمية مراجعة خططها وبرامجها بشكل يجعل الفرد يحصل على إجابات منطقية لهذه الأسئلة المطروحة أعلاء .
إذا يجب علينا الاهتمام بإعداد التربوي إعدادا خاصا لصالح العام وبناء مجتمعات متطورة ومنفتحة التي تضمن التفاعل النشط والايجابي بين التربية والمجتمع الذي يعيش فيه الفرد .
وان الهروب من الحقيقة الاجتماعية أصعب مما يظن فيما يتعلق بمجتمع النسب الذي ينتمي إليه الفرد وان الولوج في مرحلة السباق الاجتماعي مع الأم منذ حوالي سن السابعة ، إنما يستمر على هذا المنوال حتى السن السبعين أيضا ، وتعد العلاقة القائمة بين التربية والمجتمع السامية التي يتكاثف تركيز علم الاجتماع عليها ، ورغم جلاء تأثير البيئة على التربية والمجتمع إلا إن البحث العلمي في ذلك وتشكيلها موضوعا بحد ذاته في الفلسفة يعتبر أمرا حديث العهد ، حيث يزداد هذا الاهتمام مع بروز مدى تأثير النظام الاجتماعي على البيئة بأبعاد كارثية .
ونحن هنا بصدد بناء مجتمع طبيعي بالاعتماد على أسس تربوية حقيقية ومنهجية صادقة في التخلص من عبء أساليب التخلف القديمة ، عندها سوف نفهم بشكل منطقي وصريح العلاقة ما بين التربية والمجتمع .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,588,909,717
- شنكال نحو ........... التغيير ............ ؟!!
- غضب الطبيعة على أهل شنكال ...؟!
- في برنامج حوار العرب يناقشون القضية الكوردية ... يا للعجب .. ...
- ثقافة التسامح هل وجدت لنفسها أرضية خصبة في العراق ..؟
- الخلاص من الخطايا !!!
- الإعلام السياسي وتأثيراته
- دور المكونات - الأقليات - في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة ...
- الفلسفة الدينية وفكرة التطرف الديني على الإنسان :


المزيد.....


- مقترحات -توماس فريدمان- من ميدان التحرير / ريما كتانة نزال
- مباشر الى وزير التعليم العالي العراقي .. قبل أن تبتلع الخيبة ... / اسماء محمد مصطفى
- القوانين الأساسية المحركة للعالم / أحمد منتصر
- بكى لوريا!! / سعد تركي


المزيد.....

- رأي.. معنى أن تسقط صنعاء تحت أعين الجميع
- جنيفر لوبيز تتعرض لحادث سير برفقة طفليها وريميني
- مسؤولون أمريكيون: عمر تجول بالطابق الرئيسي بالبيت الأبيض.. و ...
- انتشار فيروس في 40 ولاية أمريكية قد يسبب شلل الأطفال
- إيران: نتانياهو يحاول تبرير جرائم إسرائيل
- تفاؤل بحوار غدامس التمهيدي بين نواب ليبيين
- المؤشرات الأوروبية ترتفع الثلاثاء بقيادة القطاع المصرفي
- السوق الروسية بانتظار قرار الاتحاد الأوروبي بشأن العقوبات ...
- تدريبات لقوات الصواريخ الاستراتيجية الروسية (فيديو)
- أوروبا تبحث تعليق العقوبات ضد روسيا


المزيد.....

- كيفية انشاء مدونة على بلوجر فى خطوات سهلة / اشرف خلف
- التفكير المنطقي لدى الطلبة المتفوقين دراسياً في المرحلة المت ... / أحمد علوان شبرم
- استنهاض الثقافة الجادة وبعث التنوير . والأمية السياسية (5) ع ... / بشير صقر
- استنهاض الثقافة الجادة .. وبعث التنوير.. والأمية السياسية ( ... / بشير صقر
- استنهاض الثقافة الجادة وبعث التنوير .. والأمية السياسية (2) ... / بشير صقر
- المسألة التعليمية / المدرسة العمومية... الواقع... والآفاق... / محمد الحنفي
- الحجاج و إشكال التأثير / ربيعة العربي
- على ضوء الأحداث (2) / وفاء سلطان
- رحلة ُ الصفر ِ عبر َ الزمكان / ريمون نجيب شكُّوري
- صعوبات التعلم و ظاهرة الفشل المدرسي (تتمة) / ربيعة العربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - خالد تعلو القائدي - العلاقة ما بين التربية والمجتمع