أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعاد خيري - انهاء الاحتلال وادواته الهدف الرئيس والموحدلجميع مكونات الشعب العراقي














المزيد.....

انهاء الاحتلال وادواته الهدف الرئيس والموحدلجميع مكونات الشعب العراقي


سعاد خيري

الحوار المتمدن-العدد: 3384 - 2011 / 6 / 2 - 12:31
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


تتصاعد الاستعدادات الامريكية لادامة احتلالها وترسيخ قواعده الاقتصادية والسياسية والعسكرية تحت شعار انسحاب قواتها العسكرية من العراق في اجواء من الفوضى السياسية والاعمال الارهابية مع اقتراب موعد انهاء انسحاب القوات العسكرية الامريكية من العراق وفقا للاتفاقية المعقودة بين حكومة الاحتلال والحكومة التابعة في اوج تفجر الازمة الاقتصادية اوالسياسية الامريكية, التي كان لاحتلال العراق عن طريق الحرب دور كبير فيها.
وعلى الرغم من تغلغل اجهزتها الاستخبارية وادواتها الميدانية في كل نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية تتسارع استعداداتها في اعداد اكبر سفارة في العالم وتخصص لحراستها 20 الف عسكري ونشر 1000 دبلوماسي في فروع للسفارة وقنصليات في مدن العراق يدعمهم 16 الف متعاقد عسكري تابع لشركات امنية. وفي 18/5/2011 مدد اوباما العمل بقانون الطواريء في العراق الذي اصدره بوش عام 2003 سنة اضافي الخاص بحماية صندوق التنمية في العراق وممتلكات اخرى نظرا للعقبات التي تعترض اعادة الاعمار واستعادة السلم والامن لا زالت مستمرة وتشكل تهديدا للامن الامريكي!! فضلا عن فتح حسابين جديدين تحت حماية المجلس الاحتياطي الامريكي لوضع عوائد النفط العراقي . وابقاء العراق تحت البند السابع مدعوما بطلب اداتها وزير المالية العراقي الحالي باستمرار حماية امريكا لاموال العراق حتى لا تتعرض للنهب لكثرة الدائنين حيث جرى تأسيس صندوق تنمية العراق في ايار 2003 وفقا لقرار مجلس الامن تحت الحماية الامريكية. وعملت بكل الوسائل لابقاء العراق بدون قوات دفاعية كفوءة بعد ان حلت الجيش العراقي وابادت من خلال قواتها ومنظمات ارهابها وادواتها خيرة القادة العسكريين واعادت تشكيل القوات المسلحة على اسس طائفية واثنية لتمزيق وحدتها واعاقت اعدادها وتسلحها وابقت العراق بدون دفاعات جوية لادامة احتياجه لقوات احتلالها, وعملت على تصعيد تحريض ادواتها في كل من السعودية وايران على االتمدد في العراق املا في اجبار الشعب العراقي على طلب تمديد بقاء قواتها في العراق.
واليوم وبعد ثماني سنوات من الابادة والتدمير وكبت الحريات تفجر غضب الشعب العراقي وانطلقت في جميع مدن العراق وقراه التظاهرات الجماهيرية المطالبة بالحقوق المسلوبة والحريات المصادرة وتتعدد الشعارات والاهداف وفقا لتعدد مكونات الشعب العراقي ومواقعهم الاجتماعية والجغرافية لضعف القيادة السياسية ويستغل المحتلون وادواته هذا التمايز والاختلاف لتعميق تمزيق وحدة الجماهير واغداق الوعود لاشغال الجماهير بالانتظار السلبي المثبط للعزائم. وفات الادارة الامريكية وادواتها في العراق ان كل اسس تثبيت قواعد احتلال البلدان واستعباد الشعوب القديمة لم تعد قادرة على تكبيل ارادة الشعوب وتطويعها فمهما اوغلت في استخدام كل اسلحتها السابقة والمستحدثة لم تعد قادرة على تطويع الشعب العراقي عبر الارهاب والتجويع والفوضى السياسيةعلى طلب تمديد وجود قواتها ولا ليوم واحد ولا على كسر ارادته وهدفه الرئيس انهاء الاحتلال وادواته . فهاهي الجماهير في جميع انحاء العراق, وبعد قهر طويل تحطم جدار الخوف وتنطلق مطالبه بكرامتها قبل خبزها وتتوصل لشعارها الرئيس والموحد لكل مكوناتها ومواقعها انهاء الاحتلال وادواته اقطاب العملية السياسية على اختلاف اقنعتهم الطائفية والسياسية والاثنية فميادين الكفاح الجماهيري اعظم مدارس التاريخ في تطوير وعي الجماهير واساليب ووسائل كفاحها ففي ميادين الاعتصام والتظاهرات والاضرابات يبرز الشعار الرئيس انهاء الاحتلال وادواته اذ لايمكن تحقيق اي من اهداف الجماهير ومطالبها مع بقائهم ولوليوم واحد





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,618,952
- متطلبات العصر تخترق اقدم حصون الراسمالية الجماهير الاسبانية ...
- رحلة عبر مراحل التاريخ بين ايار عام 1948- 2011
- عبثا يجهد القطب الاكبر للراسمال العالمي استثمار تحرك الشعوب ...
- تصاعد جرائم الاحتلال وادواته ضد الشعب العراقي والطبقة العامل ...
- سجل يوم العمال العالمي فجر عصر تحرر البشرية من جميع اشكال ال ...
- الثورة من اجل الحرية تعم العالم وتحتدم في اشد المناطق تبعية
- النضال الجماهيري اسرع قاطرات التاريخ وساحات الاعتصام اعظم جا ...
- حقق الشعب العراقي في ثماني سنوات من الكفاح ضد الاحتلال الامر ...
- مئوية زكي خيري لم تستوعب طموحاته لتحرير شعبنا والانسانية وسي ...
- سعار اقطاب الراسمالية وادواتهم لايوقف حركة تحرير الشعوب لانه ...
- عيد ميلاد الحزب الشيوعي العراقي عيد الشعب العراقي بميلاد قوا ...
- الشعب الليبي يخوض معركة باسلة لتحرير البشرية من اخطر واشرس ا ...
- وحشية الاستغلال الراسمالي تفجر انتفاضات الشعوب والطبيعة
- تجتاز البشرية اليوم اخطر مراحل مخاض الحرية فيأس اقطاب الراسم ...
- اخر وافسد الانظمة التابعة في العراق يحي سلاح مكافحة الشيوعية ...
- 8 اذاريوم غضب واعتصام المرأة العراقية واحبائها في ساحة التحر ...
- جمعة الغضب انجاز جبارعلى طريق ثورة الشعب العراقي من اجل التح ...
- الثورة الليبية نقلة نوعية في مسيرة تحرير البشرية رغم الاستنف ...
- لا لقمة الحضيض العربي في بغداد نعم لمهرجانات الشعوب المتحررة ...
- البشرية على موعد مع ثورة الشعب العراقي لتطوير منجزات الثورة ...


المزيد.....




- استقالة الحكومة في مالي
- الجيش الليبي يرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى غربي البلاد
- بومبيو يلتقي نظيره الإماراتي
- ليبيا: فايز السراج رئيس الحكومة المعترف بها يدين -صمت- الحلف ...
- سيناريوهات معركة طرابلس.. حسم أم تسوية أم استمرار للصراع؟
- الدعاية الإعلامية.. الوجه الآخر لحرب حفتر على طرابلس
- مؤسسات دولية تدعو لإنشاء مرصد لمراقبة تطبيق القانون الدولي
- اشتباكات عنيفة في مدينة غريان بين قوات الجيش الليبي وعناصر ت ...
- -أنا مسلم.. أنا مارينز-
- نوتردام.. كاميرا قد تكشف سبب الحريق


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعاد خيري - انهاء الاحتلال وادواته الهدف الرئيس والموحدلجميع مكونات الشعب العراقي