أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الامين الزين - حلُ ما وراء النافذة














المزيد.....

حلُ ما وراء النافذة


محمد الامين الزين

الحوار المتمدن-العدد: 3379 - 2011 / 5 / 28 - 20:53
المحور: الادب والفن
    



ثمة َ مهابةُ تنطلى َ بها أوجُه ِ
الفراغ
وهدهدةِ البكاء تنهشُ فى إنحناءات
التحمُل
برقٌ يلتوى...
رعدٌ يشنفَ مسامِع البعيد
أنك والفشلُ فى وطنه
مُتلازِمَتانْ
فبأى أسماءِ التّخفى
تلًوذانْ ؟؟
يدُبُ فى الشرايّين هاجس ِ الأم ِ
الثَكْلى
- بتشدُق ِ الغد ِ السادرِ فى غيِّه
يغتابُك فى غيابِ القولِ ...
يغبُنك مقامَ يومِك ..
ويغمِر مغبة َ الغررِ غداءاتَ قومِك
بالمقال ِ السمج!!
والنهبُ المطولُ للصباح
فبأى تراتيل ِ السفهِ ،
تَياه الخُطى، خُطوبُ البسمةِ المشرئبةِ –
للأكتمال –
تتمسكانْ ؟
بأى التوحش ِ ينتاشُ الشفاهَ فى شفاءِها..
سوطُ الظلامْ ؟
خطلُ الكلامْ ؟
والمحسوبُ على المسئول ِ فينا
مرفهٌ عن نقيصةٍ -
خصيصةٍ، تذودُ عن الترفُع..
وبأى البواكرِ زائفة الأمل ؟
تتوهمانْ؟
ثيمةُ الثوبِ ثباتُها رهنُ القُبول
المُزْدرى،،،
وثوبُ التلصُص ِ على البكاءِ
إزدحامُ الكون ِ فى كونِك غيرُ كائنٍ
كتابُك المفتوحُ فيه،،
مكنونُك المجْهول!
سُؤالك الناسَ لرتْق إبتسام ٍ لا يُساوم
على الصُمود
فبأى أبوابِ الفضيحةِ تفِرّانْ ؟؟
فتنةٌ...فناء
تفِرّان ؟؟
فؤادٌ أفحمتهُ أُتونُ التودُدِ المنافِق ِ
ونفاقٌ يدرُّ الماءَ مِنْ ضرع ِ الرجاء
تَفِرّانْ ؟؟
زفرةٌ يغالِبُها الوجعُ المتسيّدُ
فى دهاليزِ المكان ِ
المدْعُوِ/كَ
رعشةٌ،،، نمّنمةٌ تُخالِجُ الدم
تستديرُ عكسَ عقاربِ
المفاصلْ
تُفلى الشِّعر وتقْرِضَهُ مِنْ الداخِل ِ
فبأى أقلام ِ العذاب ِ ،،
تَنْهرانْ ؟
تَنْهرانْ الصمْتَ الذى،،
هلْ.. ؟
كيفَ.. ؟
متَّى ..؟
تَسمَعانْ !!
دبيبُ اللِحاظِ العجّلى
هاجسُ الأُم ِ الثكلى !
من غدٍ،،يتوردُ فيه غُموضٌ يكْتنِفُ خاصَتكْ
بعد غدٍ،،يتوددُ فيه لدودٍ يختلفُ مما أوصَتكْ
به التجارُب
فهل تحارِب ؟؟
هل تطاردْ،،بالعدم ِالظّلام
وبأى نهارٍ عابرٍ تَتَرصدْ ؟؟
و الصيّدُ أصطّلى بِصريرٍ صادئٍ فأوصدْ
كُلَ إحْتِمالاتِ التَوقُفِ
أَلِلُجةِ الحُزْن ِ كُلَّ هذا العُمقْ ؟؟
أم ِ الدَمع أحالَ الرؤيةَ إلى سُكون ِ الصُورةِ ؟
والخُلود
أسيرورةِ الشِغافِ فى تغَلْغُل ِ الضّياع ِ
فيها ؟
وتَوهُط( حُلُولْ وراء النّافِذة)
مُنْتَصَفِ المَكانْ،،
أصيرورة الثكالى فى السرّمدِ المُزركش ِ
بآهاتِ النحيب
فبأى واهٍ مِنْ حِبال ِ
وكُل جُلّمودٍ جِبال
وكُل خارطةٍ يَتَطرق الشكُ
فى ثباتِ الخطِ فيها
وثمةَ طريقٍ،،،طُوبى لِطالِبيه
طاف ٍ كما الإسفنج
يُعانى لِهاثُ الغرق ِ والذوبان
فبأى آلاء ِ الخُروج ِ والدُروب ِ المُمَهدة
تُؤمِنانْ ؟؟
وثمة َ مهابة/هدهدة/برق/رعد
يؤكدان ،، أنك
صنو الفشل فى موطنه
فبأى أسماء التخفى
تلوذان ؟؟



أم منقار يونية2009م





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,852,829





- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الامين الزين - حلُ ما وراء النافذة