أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جابر احمد - تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن- الفصل العاشر ، الحلقة الاولى















المزيد.....

تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن- الفصل العاشر ، الحلقة الاولى


جابر احمد

الحوار المتمدن-العدد: 3376 - 2011 / 5 / 25 - 11:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تأليف : موسى سيادة
عربستان أبان الحرب العالمية الاولى وانهيار سلطة الدولة المركزية :
منذ عام 1914 تراجعت سلطة الدولة المركزية على اقليم عربستان الى درجة كبيرة الامر الذي اتاح لاميرها الشيخ خزعل ان يتمتع بحرية كاملة في ادارة شؤون اقليمه ، و قد وصف احد موظفي الدولة المركزية الايرانية هذه الحالة بقوله " ان الشيخ خزعل كان في علاقاته اقرب الى امراءالكويت و الملوك العثمانيين " ولكن القسم الشمالي من عربستان كان تاريخيا مسرحا لنزعات وصراعات تقليدية بين قبائل اللر و البختيارية من جهة والعرب من جهة اخرى ، حيث كان يسعى كل منهما السيطرة على المصادر الاقتصادية الشحيحية في تلك المناطق وجعلها من حصته ، كما ان النزعات والحروب بين هذه المجاميع المتنقلة " الرعوية " قد سمحت لتواجد قوات الدولة المركزية في مناطقها ، وفي هذا المجال بعث موظفي الدولة المركزية عام 1913 ببرقية الى وزير الخارجية الايراني يعلمونها فيها ان الدولة المركزية قد حققت لها موطيء قدم في المناطق الواقعة في شمال عربستان و لعل دليلها الوحيد قائم على انعدام الثقة العلنية بين البختياريين و الشيخ خزعل امير " المحمرة " . و لكن اذا دققننا جيدا في هذه الاقوال نرى انها اقرب الى الخيال منها الى الواقع حيث لا يوجد للدولة المركزية اي سلطة على المناطق البخيتارية اللهما سلطة رمزية على مدينتي شو شتر و دزفول فقط وحتى ان سلطتها في هاتين المدينتين كانت محدودة للغاية ، بدليل انها لم تستطيع ان تؤدي مهامها في مجال الوظائف الحكومية و جمع الضرائب ، وعندما شهدت مدينة شوشتر اضطرابات في عام 1910 و لم تتمكن الدولة المركزية من قمعها استنجدت بأمير عربستان من اجل وضع حد لها .
من هنا فنتيجة لهذه الاوضاع وغيرها فان اعيان طهران و الذي عادة ما يخرج من بينهم الولاة لايرغبون الخدمة في اقليم عربستان لانهم كانوا يعتقدون انهم ذاهبون الى مناطق صحرواية خطرة تتمتع بمناخ قاسي و سكان بدو وقبائل متمردة .
كان الحكام الشكليون المعينون من قبل الدولة المركزية يعتبرون انفسهم مبعدين ويمكن القول ان هؤلاء الحكام ينقسمون الى فئتين ، الفئة الاولى لها مصالح شخصية في المنطقة وقد قوت علاقاتها عبر تزويج بناتهم من حاكم الاقليم الشيخ خزعل و الفئة الثانية تبحث عن الشهرة كونها "تتمتع بصفة الحاكم " ومستعدة في سبيله ان تتحمل كل الصعوبات . ولعل من بين اهم حكام الفئة الاولى " السالار المعظم " الذي عين في حزيران من 1905 كحاكم من قبل الدولة المركزية ، وكان هذا الشخص ابن ووريث " نظام السلطنة " و كان مالكا لاراضي واسعة و يعد عما " لبتول " زوجة الشيخ خزعل . وفي ابريل من عام 1907 عين " السالار المعظم " حاكما للرستان ومنذ مايو – ايار عام 1907 الى نوفمبر 1908 اوكل جميع صلاحيات الحكم في اقليم عربستان الى الشيخ خزعل ، بعد ذلك عينت الدولة المركزية " سيف الدولة " كحاكم لاقليم عربستان الا انه كان حاكما شكليا لان الحكم الفعلي كان بيد الشيخ خزعل وكان هذا الاخير جد " جميلة السطنة " زوجة الشيخ خزعل الاخرى ، وقد بقي في منصبه هذا حتى مايو – ايار من عام 1909 . وكما قلنا كان حاكما شكيليا حتى انه لم يضع قدمه مرة واحد في مدينتي شوشتر ودزفول . وقد امضى فترة تواجده كضيف لدى الشيخ خزعل وحفيدته " جميلة السلطنة " زوجة الشيخ .
اما ولاة الفئة الثانية نذكر منهم " فخر الملك " الذي عين واليا في اكتوبر من عام 1909 وذلك بعد " سيف الدولة " وقد بقي في منصبه هذا حتى عام 1911 و قد وصفه القنصل البريطاني على انه " رجل غير كفوء وان سلطته كانت اسمية حتى على مدينتي شوشتر ودزفول " .
وكما اشرنا سابقا في عهده كانت قد حدثت قلاقل في مدينة شوشتر و قد اضطر طلب المساعدة من الشيخ خزعل لاسكاتها و القضاء عليها ، وبعد " فخر الملك " عين في عام 1911 – 1912 الامير عماد الدولة " و من بعد في عام 1912- 1913 "اجلال السلطنة " وكانت فترة وجودهما في اقليم عربستان قصيرة و لم يقوموا بأي عمل ايجابيا وبقيت السلطة الفعلية للاقليم بيد الشيخ خزعل التي سبق وان عززها عبر استقلال ادارة اقليمه ابان الاختلافات على موضوع السيطرة على الشؤون الجمركية في الاقليم . وكان هدف الدولة المركزية من اطلاق يد الشيخ خزعل في ادارة اقليمه هي رغبتها المتزايدة في كسب ثقته ، الا ان هذا الامر اضعف الى حد كبير دور السلطة المركزية على الاقليم . وقد اشار " وليم مك دول " الى هذه الحقيقة بقوله ان "الحاكم العام المعين من قبل الدولة المركزية لا يستطيع حتى دعوة الشيخ خزعل للقاء به . . " وبما ان الدولة المركزية عاجزة من فرض سيطرتها على الاقليم واستيفاء الضرائب فقد اوكلت مهمة جمع الضرائب في المناطق الجنوبية من عربستان الى عهدة الشيخ خزعل ، كما انها وفي اطار سياسة " فرق تسد " سبق وان اعطت عام 1902 -1903 مثل هذا الحق الى اتحاد بني طرف ، الا انه لم تمضي الا فترة وجيزة حتى استطاع الشيخ خزعل بعد ان اخذ بعض الافراد من وجهاء بني طرف كرهائن لد يه ان يفرض سيطرته الكاملة على كل مناطق عربستان الجنوبية .
كما قلنا لم يكن للحكام الذي تعينهم الدولة على اقليم عربستان اي دور يذكر ومع قيام ثورة الدستور وبروز الحروب الاهلية توقفت عجلة الدولة المركزية عن العمل في عربستان كليا ، الامر الذي دفع احد موظفي الدولة المركزية في الأقليم ان يصرح في حزيران من عام 1911 انه لم يتلقى اي اوامر من دولته المركزية كما ان البرقيات التي كان يبعث بها الى العاصمة يبدو انها لم تصل ايضا ، وعلى العكس مما كان يحدث في ايران فقد كانت عربستان تنعم بالامن والاستقرار واتاحت هذه الامور وغيرها للشيخ خزعل ان يهتم بتنظيم شؤون امارته و قد عبر عن هذه الحالة الوزير المفوض البريطاني في طهران بقوله " ان حكومة الشيخ خزعل لاتصل الى المعايير الاوروبية ولكن بامكانها ان تكون نموذجا جيدا لكل انحاء ايران " .
مؤتمر الكويت واسباب انعقاده :
بعد دخول بريطانيا اثناء الحرب العالمية الاولى الحرب الى جانب الحلفاء ضد الامبراطورية العثمانية وحلفائها ، كانت قد عقدت قبل ذلك معاهدة صداقة مع امراء المنطقة وذلك من اجل مساعدتها للوقوف الى جانبها في الحرب ، او على اقل تقدير اعلان حيادها ، وذلك منعا من ان تجعل منهم الامبراطورية العثمانية قوة مناوئة لبريطانيا ، وبالتالي ان تغلق الطرق البحرية في الخليج بوجه البوارج والجنود البريطانيين او محاصرة بريطانيا من جهة امارات بلدان الخليج العربية ، وما ان دخلت بريطانيا الحرب حتى ابرق بتاريخ 21 تشرين الاول من عام 1915 وزير الخارجية البريطاني انذاك " جمبرلن " الى المفوض السامي البريطاني في الهند " اللورد هاردينك " طالبا منه كسب ود عرب المنطقة وكذلك التعاون مع امراءها المحليين وفيما يلي نص البرقية " يبدو لي ان عرب المنطقة مترددين في موقفهم حيال بريطانيا ولربما يساندون تركيا ، لذلك يجب ان نبذل قصارى جهدنا لكسبهم الى جانبنا " . وبعد اعلان هذا الموقف سعت شخصيات بريطانية سياسية مرموقة التقرب باي شكل من الاشكال من العرب ولهذا الغرض فتحت لها مراكز سياسية في كل من عدن ، جيزان ، صنعاء ، القاهرة ، مكة ، بوشهر ، المحمرة و الرياض .
انتهت الحلقة الاولى و تليها الحلقة الثانية
من كتاب تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، تأليف موسى سيادة – عرض وترجمة : جابر احمد ،





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,085,139
- رؤية في الخطاب القومي الايراني المعادي للعرب - القسم الثاني
- رؤية في الخطاب القومي الايراني المعادي للعرب
- عدامات بالجملة والمفرق تطال نشطاء الشعب العربي الاهوازي
- نداء عاجل للتضامن مع سجناء الشعب العربي الاهوازي
- تاريخ الاهواز –عربستان - منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن ، ...
- تاريخ الاهواز –عربستان - منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن - ...
- تاريخ الاهواز - عربستان - منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن - ...
- الموجز في انتفاضات الشعب العربي الاهوازي 1925-2005 الجزء الث ...
- الموجز في انتفاضات الشعب العربي الاهوازي 1925 - 2005 الجزء ا ...
- مؤسسات المجتمع المدني الاهوازي تتضامن مع الشعب البحريني
- نظرية الاستبداد الايراني
- المرأة العربية الاهوازية وظاهرة تجارة الممنوعات
- صورة المرأة العربية الاهوازية في السينما الايرانية
- القوميات الايرانية ، الهوية و الوحدة الوطنية
- وضع القوميات الايرانية عشية الذكرى 31 للثورة
- فضح التمييز العنصري ضد الشعب العربي الاهوازي من على منبر الا ...
- الاقتصاد الايراني بين وقائع الارقام وتصريحات احمدي نجاد
- النظام الايراني وداء الرهاب من المواطنيين
- انقذو حياة المناضل الايراني رئيس دانا
- الهدف الحقيقي وراء الاعدامات الاخيرة في بلوشستان


المزيد.....




- مخلوقة سحرية وسط الغابة.. تعرّف إلى كيتي من -بلاد العجائب-
- هل تكشف زيارة البشير لقطر ارتباكا في مواقفه؟
- حصري من اليمن: ميناء الحديدة شريان حياة اليمنيين ومدخل المسا ...
- الجعفري يلوح بـ-ضرب مطار تل أبيب- ردا على استهداف مطار دمشق ...
- ماريان رمز الجمهورية واحتجاجات السترات الصفراء.. صدور عارية ...
- ماريان رمز الجمهورية واحتجاجات السترات الصفراء.. صدور عارية ...
- حرب كلامية بين باريس وروما بشأن الهجرة واستغلال أفريقيا
- مأساة المانش.. لاعب أرجنتيني توقّع موته قبل اختفاء طائرته
- إسرائيل تقصف غزة وتوقف تحويل المنحة القطرية للقطاع
- لمحة من الماضي: أنتاركتيكا على مر السنين


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جابر احمد - تاريخ الاهواز- عربستان- منذ عصر الافشار حتى الوقت الراهن- الفصل العاشر ، الحلقة الاولى