أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير إبراهيم خليل حسن - شرع ٱلمعروف ٱلأمريكى















المزيد.....


شرع ٱلمعروف ٱلأمريكى


سمير إبراهيم خليل حسن

الحوار المتمدن-العدد: 3374 - 2011 / 5 / 23 - 08:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ٱلأحداث ٱلجارية فى ديار ٱلشرق ٱلأوسط فيها جدل حول مفهوم "ٱلديموقراطية" وفيها دمآء وخراب. وهذا يستدعى ٱلتذكير بأنّ ٱلسبب فيما يحدث فى تلك ٱلديار هو فى غياب مفهوم شرع ٱلمعروف لحكم صالح وغياب ٱلأمر به عن أهلها وعن حكوماتها. وهذا ٱلغياب لمفهوم شرع ٱلمعروف وٱلأمر به كان ما يظنّه فقهآء ٱلمسلمين بأمّة أخرى غير ٱلحكومة هو سببه. وهو ٱلسبب ٱليوم بما يظنّ به ٱلناس فى هذه ٱلديار من إلحاق لمفهوم "ٱلديمقراطية" بٱلشريعة ٱلإسلامية أو بٱلشريعة ٱلعلمانية أو بٱلشريعة ٱلقومية أو بٱلشريعة ٱلإشتراكية. وهذا ٱلظّنّ لن يوصل بٱلناس إلى خير وإلى سلام وسيعود بهم إلى بداية جديدة على دآئرة يدورون على محيطها ولا يحنفون. وبذلك لن تستقرّ ٱلأحداث فى هذه ديارهم بسقوط حكوماتهم. وبٱلظّنِّ لن يكون فى هذه ٱلديار خير ولا سلام.
لقد ضيّع ظنُّ فقهآء ٱلمسلمين سلف وخلف مفهوم ٱلمعروف بٱلشرع من ٱلدِّين ومفهوم ٱلعهد وٱلميثاق وحكم راشدين صالحين. وبتأثير ٱلضياع ٱختاروا لشرعهم كلمة "دستور" وكلمة "نظام". وقيّدوا شرعهم بما ورثوه من شريعة تكفر على ما شرعه ٱللّه ووصّى به وتنكره:
"وَلتَكُن مِّنكُم أُمَّة يَدعُونَ إِلَى ٱلخَيرِ وَيَأمُرُونَ بِٱلمَعرُوفِ وَيَنهَونَ عَنِ ٱلمُنكَرِ وَأُوْلَـٰۤــئِكَ هُمُ ٱلمُفلِحُونَ" 104 ءَال عمران.
فٱللّه يُوصى ٱلمؤمنين لتكون منهم أمّة تحكم وتأمر بٱلمعروف وهو شرع ٱلمعلوم من ٱلدِّين constitution تقوم به حكومة منهم فلا تحكم ولا تأمر بما يخالفه. وتنهَى عن ٱلفحشآء وٱلمنكر وهو ٱلحكم وٱلأمر بمجهول وهو غير ٱلمعلوم ٱلمبيّن وٱلمعرّف. وهذه ٱلأمّة هى حكومة مؤمنين وليست جماعة من خارجها كما يظنّ ٱلمسلمون.
ويبيّن ٱللّه لهذه ٱلأمّة من ٱلمؤمنين بماذا يأمر ٱللّهُ ويَنهَى:
"إِنَّ ٱللّهَ يَأمُرُ بِٱلعَدلِ وَٱلإِحسَانِ وَإِيتَآء ذِى ٱلقُربَى وَيَنهَى عَنِ ٱلْفَحشَآء وَٱلمُنكَرِ وَٱلبَغىِ يَعِظُكُم لَعَلَّكُم تَذَكَّرُونَ" 90 ٱلنحل.
فٱلعدل يقوم بٱلحكم وٱلأمر بشرع ٱلمعروف constitution وهو شرع بٱلمعلوم وٱلمبيّن لخير ونفع ٱلناس. وهو شرع يُحسن فيه ولا يوثن على موروثه فيتجدد بزينة وزخرفة بيِّنات علم ٱلنظر فى ٱلحقِّ وتعريفها. ويرافق قيامه ٱلنَّهى عن ٱلفحشآء وهى كل ما يراد منه بكلمة "فوضى" بلسان "اللغة العربية" وما يريده حكام "اللغة" مما يسمونه "قانون طوارئ". فٱلفحشآء هى غياب ٱلحكم وٱلأمر بٱلمعروف وبها يبغى ٱلحاكم ويطغى فيما يحكم ويأمر من دون علم ولا بيّنة.

لقد جهدت فى مقال "تجنبوا ما قد سلف" للدفع عن فعل ٱلتثريب. وحرّضت على ٱلعفو وعلى ٱلتفكير بشرع معروف وحكم راشد صالح. وأعود وأحذّر من ٱلمحاكمات على ما سلف فى مصر. فما حدث كان فى زمن حكمٍ من دون شرع معروف ومن دون حكم صالح. كان زمن لشرع ٱلفحشآء وٱلأمر بٱلمنكر. وأقول للصالحين وٱلرّاشدين ٱلمصريين تخطوا ذلك ٱلزمن ٱلقبيح وفكروا فى مستقبل من دون فحشآء ومنكر.

إلى وقت قريب كنت من أنصار ٱلديمقراطية. وكان شعارى على ٱلمواقع ٱلتىۤ أنشر عليها هو "أنا مؤمن إذن أنا ديموقراطىّ". وبسبب ٱتساع فهمى للموعظة فى كتاب ٱللّه "ٱلقرءان" ولما رضىَ به دينا للمؤمنين. وبدراستى لمفهوم "أسوة حسنة" وهى ما سنّه ٱلرّسول وٱلنبىّ "محمّد" من شرع ٱلمعروف فى "ٱلصحيفة" وبه قامت حكومة مؤمنين "مَدِينة" بشرع ٱلمعروف فى "يثرب". حَنَفتُ عمَّا كان لى من قول إلى قول أخر هو "أنا مؤمن إذن أنا مدينىّ". وبه نسبت نفسى إلى كلمة "مَدِين" ٱلتى تبيّن شارٍ يشترى بدَينٍ وبآئع يبيع بدَين. وتبيّن عقد بيع بينهما فيه أشراط تفصّل فى تعريفِ ما على ٱلمَدِين من مسئولية ٱلوفآء بٱلدَّين للبآئع فىۤ أجل محدّدٍ وما تنهيه عنه. وهذا ٱلشارى ٱلمَدِين هو ٱلحكومة ٱلمَدِينة وٱلبآئع صاحب ٱلدَّين هو ٱلشعب. وسبيل ٱلوفآء هو ٱلأمر بٱلمعروف فى عقد ٱلبيع.
وبعد أن علمت كيف قامت حكومة "ٱلمَدينةِ" فى "يثرب" من "ٱلمؤمنين" (وهم ٱلصالحون من أرباب ٱلعلم وٱلتجارة وٱلصناعة وٱلزراعة وٱلمال) وقد ٱشترت من "ٱلمسلمين" (وهم ٱلشعب) بشرع معروف وبه قامت وبه أوفت. لم أعد أرى فى شرع ٱلديموقراطية سبيلا إلى ٱلعدل وٱلأمر بٱلمعروف وٱلنهى عن ٱلفحشآء وٱلمنكر. وقد عرضت لما فهمته عن شرع ٱلديموقراطية فى مقال "ٱحذروا ٱلديموقراطية" وفيه بيّنت أنّ حكم ٱلصالحين له ٱسم "أرصطوقريت" وليس "ديموقريت".
وبمآ أنّ ٱلمثل ٱلأكمل ٱليوم على شرع ٱلمعروف constitution هو لحكومة ٱلولايات ٱلمتحدة ٱلأمريكية وهو منشور على موقع جامعة "منسوتا" وعلى ٱلرابط:
http://www1.umn.edu/humanrts/arab/conlaw.html.
فقد جئت بعرض لهذا ٱلشرع وبيان للرأى فيه وبسبيله.
تحدد فيه ثلاث سلطات منفصلة ومناسك ٱلعلاقة بينها:
1- سلطة تشريع.
2- سلطة ساجدة (تنفيذية).
3- سلطة قضآء.
ويبيّن عمل كلٍّ من ٱلحكومة ٱلاتحادية وٱلبرلمان ٱلاتحادىّ وٱلحكومة فى ٱلولاية.
ويحدد سلطة قضآء عليا واحدة ومحاكم أدنى درجة.
ويبيّن شرع ٱلمعروف ٱلاتحادىّ علوّه على تشريعات ٱلولاية. وله سيادة على شرع أىّ ولاية. وللمحكمة ٱلعليا ٱلسلطة لتثبيت تلك ٱلسيادة.
ويحدد سلطة سنّ ٱلتشريعات بمجلس ٱلنُّوَّاب وهو مجلس للشعب.
ولمجلس ٱلشيوخ أن يبيّن رأيه وله أن يطلب تعديلا.
وبعد موافقة ٱلمجلسين "كونغرس" يحتاج ٱلتشريع إلى موافقة رئيس ٱلولايات ٱلمتحدة. وله أن يعيده ومعه ٱعتراضه لدرسه فى ٱلمجلسين. وبعد ذلك يصبح ٱلتشريع ساريا.
وبٱجتماع ٱلمجلسين تحدد مصادر تمويل خزينة ٱلسلطة ووسآئل جمعها وإنفاقها. وإعلان ٱلحرب وإنشآء ٱلجيوش.
ويُسند فيه ٱلسجود (التنفيذ) للتشريع ٱلمسنون ومناسكه إلى رئيس ٱلولايات ٱلمتحدة.
ويفصل بين مفاهيم ٱلناس ٱلدينية وبين ما فيه من شرع تقوم به سلطة ٱلاتحاد وتحكم وتأمر وتنسك.
ولم يحدد دينا لمن يتولى منصبا ومسئولية فى مساجد ٱلحكومة. ولا يسمح بإصدار أىّ تشريع يمنع من حرية ٱلتّديّن وٱلكلام وٱلصحافة وٱلاجتماع ٱلسّلمىّ ومطالبة ٱلحكومة بٱلإنصاف. فليس فيه أىّ ذكر لكلمة ٱلرب أو ٱلمسيحية. وجآءت كلمة دين فيه للتوكيد على حرية ٱلأهل فرد وجماعة فيما يؤمنون (كلمة "أهل" بدلا من كلمة citizen ٱلمترجمة إلى ٱللغة بكلمة "مُواطن". وفى "لسان العرب" قول يبين مفهوم ٱلوطن وٱلمواطن "أَوْطان الغنم والبقر مَرَابِضُها وأَماكنها التي تأْوي إليها". وهذه ٱلكلمة لا يستحق أن يوصف بها مَن بلغ رتبة "إنسان").
ويعلن ٱلتساوى بين ٱلناس على ٱختلاف ألوانهم وأديانهم. ويبيّن حقًّا متساويا للأفراد فى جميع ٱلولايات ٱلمتحدة.
ويوكّد على حقوق ٱلفرد فى ٱلحياة وفى ٱلملكية وحرية ٱلدين وٱلقول وٱلنشر وٱلاحتجاج وحمل ٱلسلاح وٱلتجارة به.
ولا يسمح بحبس أى شخص إلا بأمر قضآئى.
ويشرط علىۤ أىِّ تغيير فيه بطلب ٱلثلثين من مجلسىّ ٱلنوّاب وٱلشيوخ "كونجرس" وموافقة ثلاثة أرباع ٱلولايات على ٱلطلب.
وقد حدث تعديل فيه لأول مرة سنة 1791 بزيادة عشر مقالات سميت "لآئحة ٱلحقوق"Bill of rights.
وجآء فى ذلك ٱلتعديل:
أن مجلس ٱلشيوخ لا يستطيع سن تشريع يكره ٱلناس على ٱتباع دين.
أو تشريع يمنع حرية ٱلاحتجاج بٱلقول. أو ٱلكتابة. أو يحدّ من حرية ٱلصحافة. أو يمنع ٱلتجمعات ٱلشعبية للتعبير عن مطالب لهم. ولآ أن يسن تشريعا يمنع ٱلأفراد من حمل ٱلسلاح. أو بيعه. أو شرآءه.
ولا يؤذن لأحد من أهل ٱلسلطة أو ٱلجيش دخول بيت من بيوت ٱلناس من دون إذن ٱلسّاكن فيه.
ولا يؤذن للسلطة ٱلبحث فىۤ أوراق أو ممتلكات للناس. ولآ أخذ ملكية من دون تعويض يقبل به ٱلمالك.
وإن وقع جرم فحق للمتهم بسرعة محاكمته. وله ٱلحق فى معرفة ٱلجرم أو ٱلمخالفة ٱلتى وجهت إليه. وٱلحق فى مقابلة ٱلشهود ٱلذين يشهدون ضده وأن يسمع ما يقولون. وله ٱلحق فى شهود لمصلحته وفى تعيين مجلس قضآئى يدافع عنه.
ويمنع ولاية ومسئولية مَن شارك بتمرّد. أو عصيان ضد سلطة ٱلولايات ٱلمتحدة. أو قدّم عونا ومساعدة لأعدآئها. ما لم يسقط عنه هذا ٱلمنع ٱلثلثان فى كلٍّ من ٱلمجلسين.
وصارت هذه ٱلتغييرات جزءا من شرع ٱلمعروف فى 15 كانون ٱلأول 1791 بعدما صدّق عليها ثلاثة أرباع ٱلولايات.

فى هذا ٱلشرع دليل تعريف يرشد كلٍّ هيئات ٱلسلطة. وفيه ما عليها من مسئولية ٱلسجود لما عرّفه وبيّنه لكلٍّ منها لتأمر وتنسك بما يحمى حقوق ٱلإنسان ومسئوليته وتطوره. وفيه تشديد يقّيد ٱلشَّيط فىۤ أوامر ومناسك تلك ٱلسلطات.
وقبل أن أبين ٱلرأى فى هذا ٱلشرع أعرض لما جرى من عمل بحثى وفكرى سبقه. فمن سنة 1787 وحتى ٱلنصف ٱلثانى من سنة 1788 كتب ثلاثة من ٱلمفكرين ٱلأمريكيين وهم "جيمس ماديسون" و"أَلكسندر هاملتون" و"جان جى" 85 مقالا فى صحف ولاية "نيوورك" يخاطبون فيهآ أهلها (أوراق فيدرالية على موقع جامعة منسوتا)
وفى ٱلمقال 34 عرض "هاملتون" لما كان لحكم ٱلروم من هيئة للنبلآء فى مجلس للشيوخ (ٱلنبلآء هم شيوخ وأمرآء ٱلقبآئل وٱلعشآئر) وأخرى للعبيد (وهم جميع ٱلعاملون بأجر) فى مجلس للشعب.
وفى ٱلمقال 38 عرض "جيمس ماديسون" كيف عُهد أمر سلطة ٱلحكم فى كلٍّ من "كريت" و"أثينا" و"ٱسبارطة" و"روما" لشخص صالح حكيم ومستقيم. لكنه لم يذكر شيئا عن حوارات "أفلاطون" وما تبينه من رأى عن ٱلحكم ٱلديموقراطىّ.
وتظهر ٱلأوراق تأثّر كاتبيها بما كتبه كلّ من ٱلمفكرَين ٱلإنكليزيين "جون لوك" و"توماس هوبز" من نظريات تدعوۤا إلى حكم مَدِين لعهد وميثاق ٱجتماعىّ. وكذلك تأثرهم بما كتبه ٱلمفكر ٱلفرنسى "جان جاك روسو" فى "العقد الاجتماعى" وفى مقالاته.
وبكتابتهم تلك ٱلأوراق دعوۤا إلى تغيير ما هو قآئم فى بلادهم من سلطة لولايات متحالفة "ٱتحاد كونفيدالىّ confederation" لا تتنازل حكوماتها عن أىِّ سلطة من سلطتها لحكومة مركزيّة. وبيّنوۤا أنّه بما هو عليه ٱلتحالف يأخذ أمره وقتا طويلا يضعفه ولا يقوى على ردّ أىِّ خطر عن واحدة من ٱلولايات أو عن ولايات ٱلاتحاد جميعها. ولذلك دعوۤا إلى قيام سلطة لحكومة فيدرالية لها حاكم واحد يأمر. وبذلك تكون ٱلحكومة قوية تتقى ٱلأسباب ٱلتى رأوۤا أنّهآ أسقطت ٱلحكومات ٱلسالفة "كريت" و"أثينا" و"إسبارطة" و"روما".
ومما عرضه ٱلمفكرون ٱلأمريكيون ٱلثلاثة فى تلك ٱلمقالات يظهر منه أنّهم رأوۤا أن سلطة ٱلحكم ٱلتى حفظها ٱلتاريخ لفترة طويلة هى تلك ٱلتى قامت بشرع معروف ومجلسين للشيوخ وللشعب وكانت سلطتها ٱلفيدرالية أعلى من سلطة حكومات ولاياتها.
إلآ أنّ كاتب شرع ٱلمعروف للولايات ٱلمتحدة ٱلأمريكية لم يأخذ بمفهوم ٱلنبيل ٱلحكيم وٱلصالح لمجلس ٱلشيوخ ولا بمفهوم ٱلعبد لمجلس ٱلشعب ولا بمفهوم ٱلشرآء وٱلبيع بدين ومفهوم ٱلوفآء به. وترك للشعب سيادة بحق ٱنتخاب لكلٍّ من ٱلشيخ وٱلنآئب. وبذلك ترك فيما كتبه شرعا معروفا سبيلا لحكومة ديموقريت ولم يجعله شرعا لحكومة صالحين كما كان ٱلأمر فى حكومات ٱلصالحين ٱلسالفة "كريت" و"أثينا" و"روما".
وعلى ٱلرّغم من غياب ذكر كلمة "ديموقريت" من شرع ٱلمعروف ٱلأمريكىّ إلآ أنّ ما فيه يبيّن تأثر كاتبه بمفهوم حكم ٱلديموقريت وغياب مفهوم ٱلحكم ٱلصالح عنه:
فقد حدّد فيه للشعب سيادة وهو مَن ينتخب:
مَن كان عمره 25 سنة إلى مجلس ٱلنواب.
ومَن كان عمره 30 سنة إلى مجلس ٱلشيوخ.
ومَن كان عمره 35 سنة رئيسا ٱتحاديًّا.
ولم يعرّف لمن ينتخبهم ٱلشعب أىّ ٱكتساب علمى ولا فئة ٱجتماعية (عالم أو عامىّ - سيّد أو عبد).
ولا يوجد فيه فرق بين ٱلشيخ وٱلنآئب وٱلرئيس إلا فى عمر كلٍّ منهم عند ترشيحه.
وبهذه ٱلسيادة للشعب يخالف كاتب ٱلشرع ٱلأمريكىّ ٱلوصيّة بشرع من ٱلدِّين ولم يكن له أسوة حسنة فيما وضعه نبىّ فى صحف وعرّف فيه لون ٱلأمير وٱلوزير وٱلشيخ وٱلنآئب وكهّان ٱلمسجد:
فى صحف "إبرٰهيم" شرع من ٱلدِّين لسلطة فى "وادٍ غير ذى زرع" كما كان ٱلحال فىۤ أمريكا وتقرى مهاجرين تهوى قلوبهم إلى ذلك ٱلوادى:
ٱلأمير ناظر نبىّ هو "إبرٰهيم".
ٱلوزير نبىّ سميع صِدِّيق يصَلِّى هو "إِسمـٰـعيل".
وٱلوزير هو مَن يقوم فى مسجد ٱلبيت ومعه كهّان (بيروقراطيون) يصلُّون ويطوفون ويطهّرون ٱلبيت من ٱلفاسقين وهم ركّع سُجود.
فٱلأمير ناظر عليم وٱلوزير سميع عليم وهو رئيس ٱلمسجد.

وفى صحف "موسى" شرع من ٱلدِّين لسلطة ٱتحاد فيدرالىّ متحرك غير مستقرّ على بقعة من ٱلأرض:
ٱلأمير نبىّ مصطفى على ٱلناس بكلام ٱللّه ورسالاته هو "موسى".
ٱلوزير نبىّ هو "هـٰرون". وهو رئيس ٱلمسجد ويسجد مع كهّان ٱلمسجد لأمر ٱلأمير ومناسك ٱلشرع "يفعلون ما يؤمرون".
مجلس شيوخ أنبيآء ولكلٍّ منهم علم خآصّ.
مجلس نوّاب ٱلشعب هم حكام ٱلأسباط.
ولهم مجلس يجمعهم معا (كونغرس) فى "خيمة ٱلاجتماع" يدعوهم ٱلأمير إليه للتشاور.

فى صحيفة "محمّد" شرع من ٱلدِّين لسلطة ٱتحاد فيدرالىّ مستقرٍّ فى "يثرب":
ٱلأمير نبىّ حاكم غنىّ حميد هو "محمّد". وهو رئيس مسجد ٱلمدينة.
ومَن يخلف ٱلنّبىّ فى رئاسة ٱلمسجد هو مؤمن يختاره مجلس شيوخ ٱلمؤمنين من بينهم وليس ٱلشعب. وهو أكثر ٱلمؤمنين علما وأسلمهم جسما ولو كان أدنىٰهم ملكا ومالا.
ٱلشيوخ مؤمنون من مختلف فروع ٱلعلم وٱلملك.
نوّاب ٱلشعب هم حكام ٱلمسلمين.
ولهم مجلس يجمعهم معا فى "ٱلجامع" (كونغرس) يدعوهم إليه ٱلأمير ليصلُّوا علىۤ أمر يشاورهم فيه.

ومن ٱلأسباب ٱلمهددة بسقوط ٱلحكم ٱلأمريكىّ ما يبيّنه شرعه من شرك للرئيس فىۤ أمره:
(الفقرة الثانية
2- تكون له السلطة، بمشورة مجلس الشيوخ وموافقته، لعقد معاهدات، شرط أن يوافق عليها ثلثا عدد أعضاء المجلس الحاضرين، كما له أن يرشح، وبمشورة مجلس الشيوخ وموافقته، أن يعين، سفراء ووزراء مفوضين آخرين وقناصل وقضاة للمحكمة العليا وسائر موظفي الولايات المتحدة الآخرين، الذين لا ينص هنا على أحكام تعييناتهم والتي سيتم إحداثها بقانون).

لكنّه فى ذات ٱلفقرة يبيّن أنّه يمكن ٱلرّجوع عن بعض هذا ٱلشرك:
(ولكن يمكن للكونغرس أن ينيط بواسطة قانون، حسبما يرتأي، تعيين مثل هؤلاء الموظفين الأدنى رتبة، بالرئيس وحده، أو بالمحاكم، أو بالوزارات).
وبذلك فإنّ ٱلولىّ ليس له بتلك ٱلمسآئل أن يعزم أمره ويتوكّل على ٱللّه وعلى مسئوليته من دون ٱلتشاور مع مجلس ٱلشيوخ ومشاركة ٱلثلثان له فى ٱلأمر. وبهذا ٱلأمر فهو ولىّ مشرك. ومن يُشرك يحبط عمله كما تبيّن ٱلموعظة فى كتاب ٱللّه:
"وَلَقَد أُوحِىَ إِلَيكَ وَإِلَى ٱلَّذِينَ مِن قَبلِكَ لَئِن أَشرَكتَ لَيَحبَطَنَّ عَمَلَكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلخَسِرِينَ" 65 ٱلزُّمَر.
وما يظهر من هذا ٱلشرع أنّ واضعيه لم يهتدوا بعهد كتبه نبىّ. فٱلولىّ ٱلأمريكىّ وٱلوزير وٱلشيخ قد يكون من ٱلمؤمنين ٱلذين بين أيديهم علم ومال وخبرة يطعمون من جوع ويؤمنون من خوف. وقد يكون من ٱلمسلمين أو ٱليهود وهم عآمّة ٱلشعب.
وهذا ما يبيّنه تناوب ٱلحكم فى ٱلبيت ٱلأمريكىّ بين حزبين ٱلجمهورىّ ( كلمة "جمهور" بلوشيّة وتدلّ على "شعب") وٱسم هذا ٱلحزب لا يدلّ على ٱلفئة ٱلاجتماعية ٱلتى يمثلها وهو حزب للمؤمنين. وٱلديموقراطىّ وهو حزب للمسلمين.
ولأنّه لم يذكر فيه أنّ ٱلحكم للمؤمنين من دون ٱلمسلمين.
ولم يذكر فيه زيادة علم ٱلأمير على علم جميع ٱلمؤمنين. ولم يذكر سلامة جسمه من ٱلمرض.
فقد صنع ٱلسبب لوصول جاهلين ومرضى ٱلوسواس ٱلخناس إلى ٱلصّدر.
وبما حدده من فترة لاكتساب ٱلأهلية للنآئب 7 سنوات وللشيخ 9 سنوات وللرئيس 14 سنة. لم يقترن بتحديد لاكتساب مال وعلم أىٍّ منهم. وهذه ٱلفترة لم يرد تحديد لها لا فى صحف "موسى ولا فى صحيفة "محمّد". وفيهما تحديد لعلم ٱلأمير وٱلشيخ. فٱلمهاجر سيعيش فى ٱلمكان وسيتأثّر عيشه بشرع وأوامر ومناسك حكومته. وله إن كان من ٱلمؤمنين أن يكون شيخا وأميرا من دون تحديد مدّة لأهليّته. وإن كان من ٱلمسلمين فله أن يكون نآئبا يبايع فى مجلس نواب ٱلمسلمين من ساعة وصوله إلى ٱلمكان ٱلذى سيعمل وسيعيش فيه.

وما جآء فيه يمنع ولاية ومسئولية كلّ مَن شارك بتمرّد أو عصيان ضد سلطة ٱلولايات ٱلمتحدة. أو قدّم عونا ومساعدة لأعدآئها. وبهذا ٱلمنع لا يخالف ٱلموعظة فى كتاب ٱللّه:
"إنَّما يَنهَـٰـكُم ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذين قَـٰـتلوكم فى ٱلدِّين وأخرجوكم من ديَـٰـرِكم وظَـٰـهَرُواْ علىٰۤ إخراجِكم أن تَوَلَّوهُم ومَن يتوَلَّهُم فأُوْلَـٰۤـئك هُمُ ٱلظَّـٰـلمونَ" 9 ٱلممتحنة.
لكنّه يرجع عنها بٱلقول:
(ولكن يمكن للكونغرس، بأكثرية ثلثي الأصوات في كل من المجلسين أن يزيل مثل هذا المانع).
وعلى ٱلرّغم من كلِّ ذلك فإن ما فيه يبيّن أنّ أهله هم "أهل كتاب" وبه يقيمون مآ أُنزل إليهم من ربِّهم (وهو ما نظر وعلم به ٱلرّبانيون منهم فى جميع علوم ٱلحقِّ). لكنّهم لا يقيمون ٱلتَّورىٰة وٱلإنجيل بما ينقصهم من هداية وعلم بٱلحاجة إلى حكم مؤمنين صالحين وبٱلمثل عليه فيما ضربه ٱلأنبيآء ٱلثلاثة "إبرٰهيم" و"موسى" و"محمّد".

ٱلدِّين لا يقوم إلا بشرع معروف يضعه صالحون راشدون من ٱلمؤمنين وبه يشترون ٱلحكم من ٱلمسلمين (وهم جميع فئات ٱلشعب) بِدَينٍ يوفون به فيما يأمرون. وما نشرته فى مقال (عهد لاتحاد ولايات ٱلـ.. وميثاق على حكومته) مثل عليه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,217,496
- ٱحذروا ٱلديموقراطية
- هو تناقض مع ما ترىٰه
- -إِنَّ ٱلدِّينَ عند ٱللَّه ٱلإسلَٰم-
- إعلان مفتوح
- تجنبوا ما قد سلف
- ٱلحاجة إلى شرع مؤمنين راشدين صالحين
- ٱلسيادة للروح وليس للشعب!
- عهد لاتحاد ولايات ٱل.. وميثاق على حكومته
- أيُّها ٱلناهضون بٱلروح ٱحذروا سبيل ٱ ...
- تعقيب على مقال (هل للدولة دين؟)
- هل للدولة دين؟
- ٱلنهوض ٱلكبير للروح
- قيام ٱلإنسان يبدأ فى تونس
- ٱحذروا ما تحدثه ثورة ٱلمكفور عليهم
- كتاب تعليم ٱلدين هو ٱلمسئول عن جريمة ٱلإسك ...
- أتيت من ٱلمريخ ولست زآئرا تعقيب وردّ ثان على مقال - ...
- تعقيب وردود -ٱلمطلوب فضآئية إنسانية وليس يسارية-
- ٱلمطلوب فضآئية إنسانية وليس يسارية
- -الإسلام هو الحلّ- و -الشراكة الوطنية-
- -نياندارتال- جديد تعقيب على مقال -ٱلقرءان فى ٱلص ...


المزيد.....




- نيويورك تايمز: شقيق جاريد كوشنر سبقه بزيارة السعودية
- خامنئي يتعهد بمواصلة تطوير برنامج إيران الصاروخي
- مادورو يعتقل مساعدا لغوايدو.. وأميركا تتوعد
- نتفليكس تريد مزيدا من المشاهدة التفاعلية
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- بروكسل تتجه لموافقة مشروطة على تأجيل البريكست
- للتجسس في قطر وتركيا وفرنسا وبريطانيا.. القحطاني تواصل مع شر ...
- الاتحاد الأوروبي يوافق على تمديد مهلة خروج بريطانيا حتى 22 ...
- رئيسة وزراء بريطانيا: نعمل على مغادرة الاتحاد الأوروبي باتفا ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير إبراهيم خليل حسن - شرع ٱلمعروف ٱلأمريكى