أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - منطق العقل والحوار كسلاح وحيد















المزيد.....

منطق العقل والحوار كسلاح وحيد


سمير اسطيفو شبلا

الحوار المتمدن-العدد: 3371 - 2011 / 5 / 20 - 09:06
المحور: حقوق الانسان
    



لم يقتصر دور الفلاسفة على التفسير فقط بل تعداه اليوم الى المساعدة في كشف الحقائق ومن ثم التغيير المطلوب وخاصة نحن نمر بمرحلة مضطربة من الفوضى والثورات العفوية والغير منظمة على الاقل في بدايتها، حيث يتم ترتيب بيتها اي الثورات عندما تجد ان الشعب قد حزم امره والتفّ حول مبادئ التغيير، في هذه المساحة من اللعب يكون هناك فريقان خصمان:الفريق الاول وهو فريق النظام والسلطة المتمرس وذو خبرة عالية في اللعب الغير نظيف لانه يعين طاقم التحكيم على مزاجه، تارة يلجأ الى العنف ضد اللاعبين وعندما يزداد سخط الجمهور عليه يوشوش في اذن الحَكَم، وهكذا نجده يتحايل ويقتل ومن ثم يكذب ويسجن، وتعلن ماكنة اعلامه انه لا يقبل خسارة المباراة كما حدث في تونس فكانت ضربة جزاء وهدف وثم هروب الحاكم! او قبول الرحيل وانهاء المباراة بشرف، كما حدث في مصر! وهذا ايضاً لم تشفعه وطنيته وكانوا الفلاسفة الثوار بالمرصاد بعد ان نظموا صفوفهم وقادوا هجمات متتالية مركزة الى ان تمكنوا من تسجيل اكثر من هدف! ولكن احذروا صيادي غنائم الغير! وهاهي اليمن على بعد خطوة واحدة من التغيير بعد ان تمكنوا ثوار ليبيا من تسجيل عدة اهداف في زمن قياسي، فهل سيكون لنا اربعة خارج اللعبة خلال مباراة الاسبوع؟
الايام القادمة ستكشف لنا اهداف جميلة مسجلة منها ضربة جزاء من قبل الفريق الثاني الذي يجد نفسه احياناً محاصراً داخل ملعبه، واحيان اخرى لا يجد بديل لكثرة الاصابات فيضطر الى وضع خطة بديلة تمكنه من مقارعة الالة العسكرية والبطش والقتل بالجملة والمفرد، وكانت ردت الفعل لصالح الطرف الثاني فنزلت الجماهير المحتشدة في الملعب الى الساحة وايقاف المهزلة بمساعدة الغيارى من مختلف الافكار والاتجاهات التي تحب الاخر وتعمل من اجل سعادته، وهكذا قررت الجماهير ونخبتها عدم البقاء على المدرجات! بل الانسان النظيف لابد ان يشارك في صنع التاريخ، وهذه الاحداث ليست سوى نسيج لحياة افكار في كل يوم ولحظة وايام الجمع للاختبار العملي المثمر! لتكّون كتلة من الفعل العملي لعقل الانسان باتجاه احقاق الحق وحقوق الوطن اولاً ووضع خير وامان الشعب في مقدمة الاهداف ثانياً
اذن نشعر بحركة التاريخ تدغدغ ضمائرنا لنشارك ونساهم في صنعه ونتيجته باتجاه نحو مستقبل الاوطان والشعوب، مشاركتنا ومساهمتنا تتجلى في: المشاركة العملية والفعلية باتجاه دعم التوجه الديمقراطي الذي يحدث في بلدنا بكافة الوسائل والامكانيات والطرق المشروعة والقانونية والسلمية! اما مساهمتنا تكون على الارجح نظرية التي تقوم على تقديم الاهداف والخطط السنوية والخمسية والمشروعات التنموية والانية منها، بعدها نلتقي عند نتائج التطبيق العملي للنظرية، اذن ساهمنا في المنهج والتطبيق، وهكذا كان الفريق الثاني قد التقى بالجانب الاخلاقي مع الجانب العملي، وهذا ما مطلوب في هذه المرحلة بالذات، وساحة التحرير في بغداد خير شاهد
لتحقيق الاهداف الموصوفة لابد من منطق كسلاح وحيد، نعم انه منطق العقل والحوار، هذا المنطق استعمله الفلاسفة القدامى والمحْدثين الذين دافعوا ولازالوا يدافعون عن تحرير الانسان من كل اشكال القهر والاستبداد والدكتاتورية المزمنة وخاصة المغلفة منها بكلمة "القداسة"، من وجهة نظرنا ان الشخص المقدس هو الشخص الخَيّر، الذي يعمل الخير له ولحواليه ولغيره دون ان ينظر الى حسبه ونسبه وانتماءاته، والانسان المقدس هو ذاك الحقوقي الذي يعمل ويساهم في تطبيق الحق والعدالة والمساواة بين اطياف ومذاهب ومكونات شعبه، وكرامة الشخص البشري تبقى مثلومة مادام يفتشون عن الحصص وتقسيم التورتة، اذن يفقد الانسان انسانيته عندما يُلَوحْ بالعصا وبيده الاخرى نصف جزرة! وهكذا وجوب التعامل بحذر مع الذي يدعو للفكر الواحد وكل من يقول "الانا وبس" لانه يعبر عن فكر الثورة المضادة، فحذاري من الشعارات البراقة دون فعل عملي ملموس، فهناك الكثيرون يجيدون هذا الفن! ولكنهم سرعان ما يتلاشون ولا احد يسأل عنهم! لسبب عدم وضع بصماتهم على وبين ومع حركة المجتمع لان التاريخ لايصنع بالشعارات والبهلوانيات بل يصنعه النخبة ومن ورائهم جماهير الشعب المُضْطَهدة، الفقراء – المحتاجين – المهجرين والمهاجرين – اصحاب الايادي النظيفة – طبقات المجتمع هي صاحبة المصلحة والقرار وليس طبقة معينة هي المعنية بالثورة، ولا قومية بذاتها صاحبة المصلحة الحقيقة وانما جميع القوميات، وهكذا بالنسبة للمذهب الواحد والطائفة الواحدة والدين الواحد،،،،،،،،،،،،،
عند هذا الفكر المنطقي والواقعي نقف مبهورين عندما يلتئم كفكر مع تطبيقه العملي عن طريق ثقافة الحوار ومنطق العقل كسلاح وحيد، لنؤكد انه مهما طال الزعل والفراق والابتعاد والتباعد والحرب والغاء الاخر فلابد من مائدة مستديرة، مائدة ممارسة ثقافة الحوار، لا مائدة لثقافة الغاء الاخر، هذه الثقافة التي تمثل زاوية من زوايا البيت دون وجود كراسي منتظمة ومتساوية، بل الجلوس يكون على احجار كبيرة وصغيرة وفيها نتوءات!! اذن لابد من الصعود درجات على سلم التقدم والتنوير والحرية، نعم درجات ولا يمكن قفزها مطلقاً، لان التاريخ العملي لا يوافق ولا يذكرنا بانه اعطى ولو اشارة للقفز على سطح الحرية ولا على قمة الديمقراطية الا وكان مصيره الوقوع على رقبته وانكسرت، عليه اصبحنا داخل العالم واصبحت بلداننا وعراقنا من ضمنهم جزء من هذا الكون، فلا بد السير باتجاه التغيير مع خصوصيتنا العراقية التي هي فوق خصوصيتنا القومية والدينية والحزبية والسياسية والمذهبية والطائفية، فهل من المعقول ان نلغي الدكتاتورية ونأتي بدكتاتوريات؟ او نلغي الطائفية في مصر مثلاً والعراق قبله ونأتي بطائفية سوداء بديلة كاحداث الاسكندرية وامبابة وقطع اذان قبطي، او كما حدث للشهيد آشور عيسى في كركوك قبل ايام بعد اختطافه تم قلع عينيه وسلخ جلد وجهه وهو حي وبعدها تم قطع رأسه؟؟؟؟ هذا هو ما نقصده في الفكر الواحد والدين الواحد!! لا نعتقد بان السماء قبل الارض تقبل بذلك! وان قبلت احداها فنحن لسنا منها، وهذا ليس الهنا- اله المحبة والغفران والتسامح، وعندما نقول : الهنا لا نعني اله المسيحيين وحسب وانما اله المسلمين الطيبين والشرفاء واله اليهود وكل مؤمن بالاخر، كل الاخر، فان كانت الثورة تبديل الوجوه وزيادة القهر والاضطهاد فلا داعي لقيامها
لنكن نحن العراق والعراق نحن
www.icrim1.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,007,569
- الوطن سيبقى والممثلون يغادرون الكهف
- أقباط مصر بين حانة ومانة
- اخلاقية الاستعمار الوطني
- العدالة/ مبارك ونجليه في القفص
- حمار بستان البطيخ العاقل
- حبيبتي أرضي وبستاني/ عراق العراق
- لا أقبل ان تُلَبسني قميصك
- نعلن ثورة على حقوق الانسان
- شكرا منظمة العفو الدولية
- لَمْ يَحنْ دور الملوك بعد
- لتكن الجمعة القادمة -جمعة الحقوق-
- المرأة في المقدمة دائماً
- جُمَعُ التغيير العراقي وثقافة الحقوق
- وطنية شيخ الشهداء -رحو- في ساحة التحرير
- عراق موحد مستقل بعد 25شباط
- الكرامة ليست للبيع / وصية أبي
- ثورة -الخبز والكرامة- العراقية في الافق
- لاهوت السلام يصفع قادة المنطقة
- تسونامي شعبي يضرب الحكام الظالمين
- بقي العراق طفلاً منغولياً ولا زال


المزيد.....




- العراق.. أحكام بإعدام 4 أشخاص شنقا بتهمة الانتماء لتنظيم -دا ...
- آلاف المغاربة يتظاهرون بالعاصمة الرباط لدعم معتقلي حراك الري ...
- مدير مكتب -هيومن رايتس ووتش-: إسرائيل طردتني لتتوسع في استيط ...
- هجمات سريلانكا الدامية.. اعتقالات وتحقيق بارتباطات خارجية وس ...
- نتائج متابعة الإستفتاء على التعديلات الدستورية 2019 اليوم ال ...
- البابا يدين تفجيرات سريلانكا ويدعو للترحيب باللاجئين في عظة ...
- البابا يدين تفجيرات سريلانكا ويدعو للترحيب باللاجئين في عظة ...
- اعتقال ناشط مصري تظاهر منفردا ضد التعديلات الدستورية
- أحكام بإعدام أربعة أشخاص شنقا في العراق بتهمة الانتماء لداعش ...
- أحكام بإعدام أربعة أشخاص شنقا في العراق بتهمة الانتماء لداعش ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - منطق العقل والحوار كسلاح وحيد