أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعاد خيري - متطلبات العصر تخترق اقدم حصون الراسمالية الجماهير الاسبانية تطالب بالتغيير














المزيد.....

متطلبات العصر تخترق اقدم حصون الراسمالية الجماهير الاسبانية تطالب بالتغيير


سعاد خيري

الحوار المتمدن-العدد: 3370 - 2011 / 5 / 19 - 12:20
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


يتصاعد ويتسع التحرك الجماهيري للتحرر من الاستغلال بكل اشكاله ليشمل العالم باسره, ويمر عبر مراحله مسرعا بفضل امكانيات عصرنا. واذ بدأ في اكثر بلدان العالم تبعية واستعبادا بسبب موقعها الاستراتيجي وثرواتها النفطية,فقد امتد ليخترق اقدم حصون الراسمالية الجمهورية الاسبانية . حيث كانت اسبانيا مسرحا للمراحل الاولى من تطور الراسمالية الى نظام عالمي بفضل غنى تاريخ شعبها وموقعها الجغرافي . حيث انطلقت منها اول الرحلات الى العالم الجديد امريكا. واذ بقيت شعوب الشرق الاوسط ولاسيما الاغنى بالثروات النفطية ولاسيما العراق لما يزيد عن القرن بل ولحد الان مثالا مرعبا لمصير الشعوب المستعبدة المقاومة للاستعباد, فقداصبحت اليوم مثالا يحتذى بالتحرك من اجل التحرر عبر مراحله. فقد تمكنت حركة التحرر عبر طريق امتدادها وانجازات كل منها ان تطور التحرك الجماهيري وتغنيه بوسائل واساليب كفاح لم تصل اليها الجماهير في البلدان الراسمالية . واصبحت عن جدراة تلعب الدور الطليعي في تحرك البشرية نحو التحرر
فقد انطلقت الجماهير الاسبانية رافعة شعار ,التغيير , الشعار الرئيس لجماهير الشعوب المستعبدة في الشرق الاوسط. حيث لم يعد بامكان اقطاب الراسمالية وهم في قعر ازماتهم تلبية مطالب شعوبهم على حساب استغلال الشعوب المستعبدة التي بلغ حد استنزافها درجة الابادة كما يجري في العراق . فحتى قطبهم الاكبر الادارة الامريكية ورغم تصاعد تدفق النفط العراقي وارتفاع اسعاره وبالتالي ارباحه لتبلغ ارقاما فلكية, ويتصاعد بؤس الشعب العراقي ويتهاوى في اوطأ درجات الفقر والتجويع واعلى درجات التفجر, يستمر اغلاق المعامل في امريكا ورمي مئات الالاف من العمال في احضان البطالة ويجري تقليص مجالات الرعاية الاجتماعية تحت شعارات تضليلية. اذ تصب كل تلك الاموال في حسابات كبار الراسماليين الذين يتقلص عددهم بفعل قوانين نظامهم المتهاوي. دع عنك ما تعانية شعوب الاقطاب الراسمالية المتداعية وفي مقدمتها اسبانيا واليونان التي اعلنت حكومتها الافلاس نتيجة اغراق شعوبها بالديون التي تصبها في خزائن الراسمال العالمي وقطبه الاكبر الراسمال الامريكي.
ويقف اوباما عاجزا عن التدخل في الاحداث الجارية في كل من سوريا وليبيا امام رفض الجماهير الثائرة لاي تدخل خارجي بل وفضح اهدافه استنادا الى التجارب التاريخية الطرية ونتائجها الكارثية تحت شعار تحريرها من الدكتاتورية وحماية حقوق الانسان كما جرى ويجري للشعب العراقي. وتعجز ادوات ادارته المتعددة والمتنوعة وكل تجاربها عبر التاريخ عن حرف اتجاه حركات التحرر وتشويه اهدافها من خلال تنظيم اندساس عناصر منظماتهم في صفوف الجماهير المنتفضة وفرض شعارات سلفية او طائفية او القيام باعمال ارهابية , امام يقظة الجماهير المنتفضة . فكلما ارتفع هتاف ديني او سلفي غطته سلسلة من الشعارات التحررية وابعد المندسون .
وهكذا تخترق متطلبات عصرنا جميع حصون الراسمالية بدءا باقدمها الجمهورية الاسبانية لتعم العالم





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,154,170
- رحلة عبر مراحل التاريخ بين ايار عام 1948- 2011
- عبثا يجهد القطب الاكبر للراسمال العالمي استثمار تحرك الشعوب ...
- تصاعد جرائم الاحتلال وادواته ضد الشعب العراقي والطبقة العامل ...
- سجل يوم العمال العالمي فجر عصر تحرر البشرية من جميع اشكال ال ...
- الثورة من اجل الحرية تعم العالم وتحتدم في اشد المناطق تبعية
- النضال الجماهيري اسرع قاطرات التاريخ وساحات الاعتصام اعظم جا ...
- حقق الشعب العراقي في ثماني سنوات من الكفاح ضد الاحتلال الامر ...
- مئوية زكي خيري لم تستوعب طموحاته لتحرير شعبنا والانسانية وسي ...
- سعار اقطاب الراسمالية وادواتهم لايوقف حركة تحرير الشعوب لانه ...
- عيد ميلاد الحزب الشيوعي العراقي عيد الشعب العراقي بميلاد قوا ...
- الشعب الليبي يخوض معركة باسلة لتحرير البشرية من اخطر واشرس ا ...
- وحشية الاستغلال الراسمالي تفجر انتفاضات الشعوب والطبيعة
- تجتاز البشرية اليوم اخطر مراحل مخاض الحرية فيأس اقطاب الراسم ...
- اخر وافسد الانظمة التابعة في العراق يحي سلاح مكافحة الشيوعية ...
- 8 اذاريوم غضب واعتصام المرأة العراقية واحبائها في ساحة التحر ...
- جمعة الغضب انجاز جبارعلى طريق ثورة الشعب العراقي من اجل التح ...
- الثورة الليبية نقلة نوعية في مسيرة تحرير البشرية رغم الاستنف ...
- لا لقمة الحضيض العربي في بغداد نعم لمهرجانات الشعوب المتحررة ...
- البشرية على موعد مع ثورة الشعب العراقي لتطوير منجزات الثورة ...
- الشباب التونسي والمصري يقتحم عصر القيادة الميدانية والتعبئة ...


المزيد.....




- أجمل 10 وجهات حول العالم
- كيف تحوّل هؤلاء الأشخاص لـ -ملوك وملكات- في دبي؟
- بعد -قرار الإعفاءات-.. تهديدات متبادلة بين إيران وأمريكا بشأ ...
- الجامعة الإنجليزية تمنع الكحول خلال احتفالات الفوز بالألقاب ...
- اليابان تخترع خادمة آلية ترتب الغرف
- النساء التي يقدن التغيير في السودان
- ابن نتنياهو: لا شيء اسمه Palestine فحرف الـP غير موجود بالأب ...
- شاهد: صلاح ورامي مالك على سجادة التايم الحمراء ضمن أكثر 100 ...
- "أم التنانين" تلتقط صورة مع محمد صلاح
- الجيش الدانماركي يعتزم تجنيد عشّاق ألعاب الفيديو ضمن صفوفه


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعاد خيري - متطلبات العصر تخترق اقدم حصون الراسمالية الجماهير الاسبانية تطالب بالتغيير