أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عبد جاسم الساعدي - مناقشة مشروع قانون محو الامية






















المزيد.....

مناقشة مشروع قانون محو الامية



عبد جاسم الساعدي
الحوار المتمدن-العدد: 3368 - 2011 / 5 / 17 - 14:25
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


السيد رئيس لجنة التربية في مجلس النواب المحترم
السادة أعضاء لجنة التربية المحترمون
تحية طيبة...
أشكركم جزيل الشكر على دعوتي المشاركة في مناقشة مشروع قانون محو الأمية
ملاحظات عامة:
قرأت مسودة قانون محو الأمية، وبدا لي انه تقليدي جدا، يعتمد على إصدار الأوامر والتعليمات والتشكيلات الإدارية ذات الطبيعة النمطية والفاترة التي لا تصل إلى حد الشعور بالأزمة ومضاعفاتها وخطورة بقائها وامتداداتها بين الإنسان والعائلة والمجتمع.
إنما تمثل تراكمات عقود طويلة من الخوف والحصار والاحتلال والأزمات الاقتصادية والاجتماعية الذي بلغ حدّ العزوف عن الدراسة والشعور العام بعدم جدواها.
ناهيك عن الخراب الشامل على مستوى الأبنية المدرسية وضعف مستويات التعليم في الكتاب والمنهج والتأهيل وعجز وزارة التربية عن الإلمام بالمشكلة ووضع حلول لها.
لهذا أجد ان المعاينة الميدانية المباشرة لواقع التعليم والأمية في العراق أجدى بكثير من إصدار قرارات وأوامر وتوصيات في ظل وزارة، تحتاج هي نفسها الى قلب الطاولة فيها وتحديث كل عناصر الوزارة القائمة على الركود والمنافع الشخصية واللهاث وراء امتيازات إضافية...
إن موضوعات محو الأمية، تعني البناء لعراق آخر، في كل المستويات ، بدءا من رياض الأطفال والعناية الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة لأسباب تتعلق بالموت والإرهاب بين الماضي والحاضر وما خلفه من كوارث على الفرد والعائلة والمجتمع...



ملاحظات على مسودة المشروع:
اولا: يحتاج القانون الى الخروج من دائرته الحكومية التقليدية إلى القوى الشعبية والوطنية والعلمية والثقافية لتفعيله ونشر ثقافة المسؤولية والوطنية في مشروع محو الأمية.
- بمشاركة منظمات المجتمع المدني اولا وكذلك ممثلي النقابات العمالية والمهنية مثل نقابة المعلمين ونقابة الصحافيين ونقابة المحامين واتحاد الأدباء والكتاب في العراق والمجالس الشعبية والمحلية والهيئات الدينية والأحزاب السياسية...
نسعى لان يكون القانون مشروعا عراقيا في الحضور والحوار والمشاركة مع القوى العراقية على تنوعها ومستويات حجمها ومع الإعلام والشخصيات الوطنية والدينية والاجتماعية.
- لابد من التأكيد على المشاركة الواسعة وتوزيع المسؤوليات وتحديد مدة العمل لمحو الأمية، او على الأقل التقليل منها لنحو خمس سنين قادمة.
- تحديد عدد مراكز محو الأمية في المحافظات والاقضية والنواحي وتوفير شروط ومستلزمات الدراسة، لان حال مدارس العراق لا تساعد نهائيا على الشروع في حملة محو الأمية، وبالذات في الأحياء الشعبية التي تحتاج مدارسها الى إعادة ترميم وبناء وتوسيع واستحداث مدارس او مراكز جديدة لمحو الأمية.
- الانشغال العلمي والمنهجي على توفير عشرات الآف "المعلمين والمعلمات" في كفاءات علمية خاصة في المعرفة وطرائق التدريس، والإشراف التربوي الذي تراجع في العراق الى أدنى مستوياته وخضع للازمة وشروطها.
- الوزارات / التأهيل والتدريب
سيكون مشروع محو الأمية في غاية الفاعلية والحيوية، ان وفرنا مشروعات تدريب وتأهيل موازية طوال مدة المشروع في مهارات الحاسوب والإسعافات الأولية والدورات الصحية والتقنية في المستشفيات والمراكز الصحية، والخياطة والتصميم ومهارات الحلاقة ودورات تأهيل الشباب في الكهرباء والميكانيك والبناء وقيادة السيارات وغيرها، ويكون بالتنسيق بين وزارة التربية ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية ووزارة الصحة وزارة التعليم العالي ووزارة المرأة ووزارة الشباب والرياضة بحسب خطة شاملة على مستوى العراق كله...

اللجنة الوطنية العليا لمحو الأمية
• يتم اختيار أعضاء اللجنة الوطنية العليا لمحو الأمية من (30-50) شخصا على مستوى العراق، يكون نصف العدد من الوزارات والنصف الآخر من الفنانين والأدباء والأكاديميين وممثلي منظمات المجتمع المدني والنقابات لتبادل الخبرة وتوزيع المهمات والمسؤولية ووضع خطط عملية بابعاد ثقافية ووطنية...

اقتراحات في تعديل مواد المسودة
- المادة -5- تشكل الهيأة مما يأتي:
- اولا... من سادسا وممثلين عن الوزارات والجهات... بعنوان مدير عام
- " لابد من الإشارة والتنصيص على وظائف هؤلاء المشاركين، دفعا لحال الرتابة والخمول وإسقاط فرض الحضور.

- المادة 13، أولا، يشكل في كل قضاء وبقرار من رئيس مجلس القضاء ومجلس لمحو الأمية على النحو الآتي:

و: ممثل عن منظمات المجتمع المدني يختاره المجلس المحلي في القضاء.
نقترح- الصيغة الآتية:
ممثل من منظمات المجتمع المدني تختاره منظمات المجتمع المدني في المجلس المحلي في القضاء...

المادة 14، اولا
نقترح الصيغة الآتية:
ثالثا: تنظيم حملة توعية شاملة بالتعاون مع وزارة التربية ووزارة الثقافة ومنظمات المجتمع المدني ونقابة الصحافيين ومجالس المحافظات والمجالس المحلية وكل مؤسسات الدولة بما فيها وزارة الداخلية والدفاع ووزارة الصحة والشباب والرياضة ووزارة المرأة...
على ان تأخذ حملة التوعية الثقافية مداها بما لا يقل عن شهرين في العراق كله، وتضع الجهات المعنية خطة عمل ثقافية مباشرة الى المدارس و "البيوت" والأسواق الشعبية، لبيان أهداف الحملة وأغراضها وأهميتها الوطنية...



اقتراح صيغة:
- تضع خطة عمل محو الأمية وبخاصة في القانون حوافز تشجيع المتقدمين للالتحاق بمراكز محو الأمية :
- تقدم مكافآت مالية لمن يواظب على دروس محو الأمية ويحقق نجاحا في مراكزها.
- تقديم مكافآت رمزية وعينية.
- تقدم هدايا رمزية في المناسبات الدينية والوطنية...
- تكون الأسبقية في التوظيف لمن أكمل بنجاح مرحلة محو الأمية في مرحلتي الأساس والتكميلي.
المادة 20:
أولا: تتكون موارد الهيأة مما يأتي:
أ‌- ما يخصص لها ضمن الموازنة العامة للدولة.
ب‌- المنح والهبات والتبرعات والوصايا وفق القانون.
اقتراح:
جـ: يحدد مجلس النواب بقانون بنسبة ثابتة من الموازنة العامة لمدة عشر سنين.
د: تسهم دائرتا الوقف الشيعي والوقف السني بنسبة مالية ثابتة في كل عام ولمدة عشر سنين للمشاركة في تقديم موازنة مالية تشجع على الاستمرارية.

د. عبد جاسم ألساعدي
رئيس جمعية الثقافة للجميع
تدريسي/ الجامعة المستنصرية
17/5/2011






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,526,582,034
- -دعم مطالب المتظاهرين ضرورة ثقافية وتنظيمية-
- مهرجان المربد الشعري الثامن في البصرة
- قراءة في مشروع قانون التربية
- لا للفساد وانتهاكات حقوق الانسان
- منظمات المجتمع المدني وثقافة حقوق الانسان
- التعليم في العراق وآفاق اصلاحه واسئلة التربية النقدية
- الثقافة العراقية الى اين...؟
- كتاب ... مدجنون
- مذكرة مفتوحة لإصلاح التعليم
- نحو عراقٍ خالٍ من الأمية
- الاحباط وهامشية المكان في الثقافة العراقية- القصة نموذجا
- المنظمات والنقابات في دائرة المدنية والثقافة النقدية
- الكفاءات العراقية في الخارج
- ازمات بنيوية في الثقافة العراقية
- على هامش مؤتمر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
- قناة السومرية ... نقطة نظام
- الحركة العمالية في العراق
- اتحاد أم اتحادات ؟
- الحملات الانتخابية
- التعليم في العراق ونظرية التربية النقدية


المزيد.....


- الانتخاباتُ ليست الحلَ الأمثلَ لاختيارَِ القياداتِِ الجامعية ... / حسام محمود فهمى
- قبل أن نغير مادة التاريخ / وفاء جمال
- أية آفاق بعد إقصاء دكاترة التعليم المدرسي من نتائج الحوار ال ... / علي أوعسري
- ثانوية مولاي إدريس : تجربة جديدة في تفعيل التواصل الذاتي مع ... / عزيز باكوش


المزيد.....

- السلطات الاحتلال المغربي تفرج عن سجين سياسي صحراوي
- خلاف النفط بين بغداد والأكراد أمام القضاء الأميركي
- هل يخشى الأميركيون صحوة الألمان؟
- مدينة الناصرية تتنكر لشاكر الغرباوي
- واشنطن ستزود العراق بـ 5 آلاف صاروخ
- سقوط أهم قاعدة في بنغازي بأيدي مسلحين
- المعارضة تقترب من مطار حماة العسكري
- فيدراليو برقة: طرابلس فشلت في إدارة البلاد وعليها التراجع
- السلطات الاحتلال المغربي تفرج عن سجين سياسي صحراوي
- السلطة وحماس والجهاد يعرضون هدنة 24 ساعة ويرسلون وفدا إلى ال ...


المزيد.....

- التفكير المنطقي لدى الطلبة المتفوقين دراسياً في المرحلة المت ... / أحمد علوان شبرم
- استنهاض الثقافة الجادة وبعث التنوير . والأمية السياسية (5) ع ... / بشير صقر
- استنهاض الثقافة الجادة .. وبعث التنوير.. والأمية السياسية ( ... / بشير صقر
- استنهاض الثقافة الجادة وبعث التنوير .. والأمية السياسية (2) ... / بشير صقر
- المسألة التعليمية / المدرسة العمومية... الواقع... والآفاق... / محمد الحنفي
- الحجاج و إشكال التأثير / ربيعة العربي
- على ضوء الأحداث (2) / وفاء سلطان
- رحلة ُ الصفر ِ عبر َ الزمكان / ريمون نجيب شكُّوري
- صعوبات التعلم و ظاهرة الفشل المدرسي (تتمة) / ربيعة العربي
- التعليم العالي في العراق/ النشأة الأولى, الهموم والتطلعات / عامر صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عبد جاسم الساعدي - مناقشة مشروع قانون محو الامية