أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان عبد الرحمن علي - المصريين بين نفاق الطائفية والتضحية














المزيد.....

المصريين بين نفاق الطائفية والتضحية


رمضان عبد الرحمن علي

الحوار المتمدن-العدد: 3366 - 2011 / 5 / 15 - 22:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أعتقد أن أكثر الناس وطنية لأوطانهم الذين ضحوا بدمائهم الزكية من أجل الحرية ومن أجل حقوق الآخرين، وأن الوطنية ليست كلام يتشدق به الناس في المجتمع، وأعتقد أيضاً أن من أكثر الناس وطنية لوطنهم الذين يخلصون في عملهم والذين لا يقبلون على أنفسهم أكل حقوق الناس أو ابتزاز أموال الناس لأي سبب من الأسباب، أو بأي حجة، وأن الوطنية يجب أن يشترك بها جميع أفراد المجتمع كلاً على حسب موقعه، ولكن تختلف من شخص لأخر بمعنى أن هناك من الناس من يسعى أو يحث الناس على الإخلاص في العمل، وهناك من ينتقد الجوانب السلبية في المجتمع من أجل تقدم الدولة، وهناك من الناس من يفضل أن يعيش على أقل القليل أو يرضى بهذا القليل دون التفكير في التخريب أو السرقة، أي شيء ولا يفكر إلا في حقه فقط، وإن كانوا قليل كما قلت، وأعتقد أن هذا الصنف من الناس هم الأكثر وطنية من أي صنف آخر في الدولة وبين الناس، وهذا يعد أيضاً من التضحية والوطنية الحقيقية عند هؤلاء، بل أن الذين استشهدوا في ثورة 52 يناير كان أغلبهم من أبناء الطبقة الوسطى ومن الفقراء في مصر، وهم أكثر الناس من وجهة نظري وطنية لمصر، والمصريين الذين ضحوا بدمائهم وأنفسهم، ولا ادري إن كان رجال الأعمال المصريين وأصحاب الملايين والمليارات من المصريين يعلمون عن اقتصاد مصر الآن وما تمر به مصر وما تحتاجه من دعم منهم، إن كان لديهم وطنية لمصر وإن كانت أموالهم في وطنهم مصر سوف تزيد وسوف يحسب لهم موقف وطني حقيقي بدعم الاقتصاد المصري أفضل من أن تقترض مصر من دول أخرى، وهذا ليس في صالح مصر والمصريين الآن، ونتمنى من جميع المصريين ومن كل من يريد إنقاذ بلده مصر من أجل أولاده وأحفاده أن يخلص لها، حتى تصبح الوطنية حقيقية لا بد لنا من التضحية، وليس الكلام الذي لا يغني ولا يثمن من جوع، نريد أن يعتز كل مصري بمصر، وعلى هذا الأساس يفكر ويشارك بما يستطيع لكي يعلم كل مصري أنه عليه مسؤولية تجاه وطنه ولا يجب أن يتأخر، وخاصة في هذا الوقت، وقت كتابة التاريخ، وأن التاريخ لا يكتب إلا كل فترة من الزمن، ونحن الآن في مرحلة تاريخية ويا ليت أن يكتبها جميع المصريين وأن يشارك الجميع في مصر حتى نثبت للعالم أن مصر هي بلد التاريخ القديم والحديث، وأتمنى من كل مصري أن يعلم أننا في مرحلة هامة من تاريخنا، وأن هناك قوة إقليمية وعلى رأس هذه القوة السعودية تتربص بمصر والمصريين وتسعى لإفشال دور مصر ومكانة مصر كنظام حاكم، وعلى كل مصري يحب هذا البلد أن لا يعطي الفرصة لأعداء مصر، وليتذكر كل مصري تاريخ مصر وعلى مدار أكثر من مائة قرن من الزمان، لم يحدث بها حرب أهلية ولا حرب مذهبية ولا طائفية لا من قبل الإسلام ولا من بعد الإسلام، انتبهوا أيها المصريين مسلمين ومسيحيين وأصحاب المعتقدات الأخرى، انتبهوا أيها المصريين حتى لا يذهب دم الشهداء سدى، الذين ضحوا وكانوا من أكثر الناس تضحية ووطنية لمصر، انتبهوا أيها المصريين أن تدخلوا في نفق الطائفية وحرب أهلية وانتم تعلمون أن هذا النفق هو نفق مظلم ليس به كثبان ولا خسران.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,516,247,979
- الدولة المدنية أو الهجرة إلى السعودية
- ما زالت أميركا والعالم يجهلون فكر القاعدة
- عن الحصانة سألوني
- أحمد عز يستهزئ بمصر وبالمجلس العسكري
- صناعة البطولات على أشلاء الشهداء
- وجهة نظر في عالم الفضاء والاتصالات
- حكاية ضحية من ملايين الضحايا في عهد مبارك
- أول من طبق الدين لله والوطن للجميع
- الدول العربية بين الجمهورية والملكية
- شجعان بصدور عارية وجبناء بجحافل
- مصر بين الوجه المشرق والوجه المظلم
- ماذا قال الرئيس أوباما في أزمة ليبيا
- المسلمون بين العصر الأول والعصر الراهن
- الحكام العرب سوف يدخلون التاريخ من أوسع الأبواب
- الحلقة الأولى: الثورة تحتاج ثورة
- ما هي حقيقة الحرية
- تخلصت دولتين وبقي عشرين
- الثورة والرياضة والمنتفعين
- هيبة الدولة
- ذيول مبارك وحرق مصر


المزيد.....




- وزير الدفاع الكويتي يدين -هجوم أرامكو- ويدعو الجيش إلى -حالة ...
- جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة التونسية بين قيس سعيد ونبيل ...
- روسيا: لم نتوسط بين إيران والسعودية بعد ضرب أرامكو.. ومحادثا ...
- بنيامين نتانياهو.. رئيس وزراء إسرائيل الساعي لولاية جديدة في ...
- الكشف عن المواصفات النهائية لهواتف -هواوي- القابلة للطي
- حجم ثقب الأوزون في 2019 هو الأصغر منذ 30 عاماً
- كيف يرى الفلسطينيون الانتخابات الإسرائيلية؟
- وسم "كفاية بقى يا سيسي" يتجاوز عتبة المليون تغريدة ...
- هل تنفد مياه الأردن؟
- حجم ثقب الأوزون في 2019 هو الأصغر منذ 30 عاماً


المزيد.....

- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان عبد الرحمن علي - المصريين بين نفاق الطائفية والتضحية