أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جهاد نصره - سورية والحوار الوطني الخجول..!؟














المزيد.....

سورية والحوار الوطني الخجول..!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 3364 - 2011 / 5 / 13 - 15:49
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


يحكى اليوم عن بعض الاتصالات الخجولة التي أجرتها السلطة بهدف استبيان آفاق حوار مع الآخر في الداخل الوطني غير أن الطريقة شبه السرية التي أحاطت بهذا التوجه..! ولأنها اقتصرت حتى الآن على كتاب رأي ولم تشمل نشطاء سياسيين وحقوقيين وأحزاب ومنظمات سياسية معارضة بمن فيها الكردية والآشورية فإن ذلك يعني بصريح العبارة أن بعض أطراف السلطة لم تقتنع بعد بحقيقة أن الواقع السياسي المستجد يتطلب حواراً وطنياً جامعاً لا يستثني أحداً..! وهو يعني أيضاً أن بعض هذه الأطراف تؤكد حقيقة أنها عصية على ( الإنصلاح ) فكيف السير على طريق الإصلاح المقنع وذلك بالرغم من الدماء التي سفكت خصوصاً أن هذه الأطراف بقيت طيلة عقود مطمئنة مسترخية في مستنقع الركود والخمول الشعبي الذي أنتجته بنفسها وأشرفت على ديمومته بقبضتها..! وقد شاركها في هذه المعصية الكبيرة بالضد من كل منطق سياسي أخلاقي عجائز الأحزاب الجبهوية التقدمية الذين ظلَّت تعتبرهم ـ ولسنا متأكدين إن كانت جادة في ذلك ـ إلى ما قبل حلول اللحظة الكاشفة هذه الأيام ممثلين بارعين ( عز الطلب ) لكافة أطياف المجتمع السوري لكن، هاهي اللحظة التاريخية حلَّت.. هي لحظة الحقيقة التي تتطلب جرأة النظر في المرآة هذه المرة لا في وجوه الحاشية الحرنبائية المتزلفة أو وجوه عجائز الأحزاب الحليفة أو الهتافين من الجماعات المليونية الطارئة والمؤقتة أو الأبواق التي لم تكف يوماً عن الدجل الإعلامي والدجل والجهل صنوان كما يقال...!؟.
طيب: اليوم وبعد تفجر الأزمة الوطنية.. ولأن تاريخ بلداننا ديني قولاً واحداً بما يعني أن الدين كان ولا يزال المقوم الأول والركن الأساس والموروث الراسخ في بناء وصيرورة الإنسان العربي جيلاً بعد جيل فإن هذا يسمح بالقول: لقد حفل هذا التاريخ مثلما حفل تاريخ الأمم الأخرى بنزاعات دينية وصراعات مذهبية وطائفية وعرقية..! ولا يعقل الظن هذه الأيام بأن الأناشيد المكرورة والمملة عن الوئام والسلام والمحبة والوحدة الوطنية التي أنتجتها أنظمة الاستبداد الحديث يمكن أن تطمس حقائق التاريخ فحين الملمّات والأزمات سرعان ما تندلق أحشاء المجتمع ليظهر على السطح كل ما جرى السكوت عنه أو ما جرى تزييفه أو تجميله أو نكرانه كما لا يمكن في نفس الوقت تصور أن يكون للتنظيمات الدينية أي دور في عملية الخروج من النفق وذلك نابعٌ من حقيقة أنه ليس هناك مهرب لمن يبحث عن الخلاص من أزماته من رؤية المسائل على حقيقتها واستخلاص الدروس والعبر من التاريخ فإذا ما حصل ذلك في الحالة السورية فإن المسار الوحيد الآمن والحاسم يبدأ من بوابة الإقرار بمسألة فصل الأديان ورجالاته عن منظومة الدولة والعمل السياسي وهذا ما لا ترتضيه الأحزاب و التنظيمات الدينية إنه من غير ذلك سيبقى المجتمع مفتوحاً على كل أنواع الصراعات المذهبية والطائفية من جهة ومشرع الأبواب أمام مختلف أشكال التدخلات الخارجية من جهة ثانية...!؟
ربما يحار المرء ( ليس أي مرء ) في أن آلهة المتدينين على تنوع دياناتهم ـ وهي آلهة تحب الجمال والسلام كما يؤكد المتدينون ـ لم تتدخل ولا مرة منذ بدأت حكاية الأديان التوحيدية لتكبِّل مخلوقاتها أو تمنعهم أو تأمرهم بالتوقف عن نحر بعضهم البعض بكل وحشية وبشاعة في حين أن آلهة الاستبداد السياسي الحديث تمكنوا من فعل ذلك ولو بمقدار بعد أن ضبطوا مجتمعاتهم وتحكموا بصراعاتها وخلافاتها وابتدعوا من أجل ذلك آليات وتشريعات مناسبة من قبيل حالات الطوارئ وقوانين الأحكام العرفية وغيرها...!؟
وإذا كانت مسألة فصل الدين عن الدولة والسياسة عملية جراحية لا بد منها في دول العرب فإن سورية على وجه الخصوص أكثر احتياجاً لمثل هذه العملية بأضعاف مضاعفة فالصراع في ـ مصر ـ على سبيل المثال منحصر بين أهل السنة والجماعة من جهة والأقباط من جهة ثانية في حين أن الأمر في سورية أكثر تعقيداً وتنوعاً وخطورة فزيادة على وجود هذين القطبين الإسلامي والمسيحي فإن المسلمين يتوزعون بين أغلبية سنية بتنوعاتها الرسمية والسلفية والأصولية وأقليات مذهبية عديدة شيعة ـ علويين ـ دروز ـ اسماعيليين ـ مرشديين ـ كما هو حال التعدد المسيحي روم كاثوليك ـ روم أرثوذكس ـ أرمن أرثوذكس ـ أرمن كاثوليك ـ سريان أرثوذكس ـ سريان كاثوليك ـ موارنة ـ بروتستانت ـ آشوريين. ويضاف إلى هذا الخليط الديني المذهبي تنوع عرقي ولغوي ثري الأمر الذي يعني تعدداً في الثقافات فهناك الأكراد والأرمن والشركس والتركمان والسريان واللاتين واليهود ( هاجر معظمهم ) علماً أن جميع الأقليات الإسلامية والمسيحية والعرقية منتشرة ومتداخلة على كامل مساحة الجغرافيا السورية.. فهل علينا انتظار وثيقة مسرَّبة من ـ ويكيلكس ـ لنستدل على حقيقة أنه على رجال الدين التفرغ الكلي لعباداتهم وطقوسهم بدلاً من الانشغال بالسياسة وتبعاتها وخصوصاً أنها تبعدهم عن ربهم الأعلى..!؟
بعد ما تقدم يمكننا القول: إن كل حوار وطني يهدف إلى مقاربة المخارج الممكنة و يتوقف عند حدود الإصلاح الذي جرى الحديث عن عناوينه مراراً وتكراراً سيكون على الأغلب حواراً التفافياً قد يساهم في تسكين وإخماد مسببات الأزمة لا حلها.. إن وضع العملية الجراحية الموصوفة بالعلمنة على سلّم الأوليات هو الذي يكفل العبور نحو الحل وأول مستلزمات هذه العملية (( دستور )) جديد تتم صياغته بأيدي كافة المؤمنين بقيامة سورية الحديثة وعلى هذا يصح لأيٍ كان أن يسأل: كيف يستقيم الحديث عن قانون أحزاب أو قانون انتخابات أو غير ذلك من قوانين في ظل بقاء الدستور الذي نصَّب وكرَّس حزب البعث راعياً أوحداً للدولة والمجتمع وما بينهما...!؟ إن الإعلان عن إلغاء المادة الدستورية التي شرعنت هذه الكارثة الوطنية مقدمة لازمة يجب أن تسبق أي حوار يراد له أن يكون جدياً حتى ولو كان المطلوب لاحقاً صياغة دستور جديد فهذه الخطوة وحدها التي توفر شرط المصداقية كما توفر الأرضية المنطقية الصالحة لأي حوار منتج وإن غداً لناظره لقريب...!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,862,215,970
- الإصلاح ليس حلاً لا في سورية ولا في غيرها
- انتفاضات الحرية المتوهمة...!؟
- حين يعتذر رواد التغيير..!؟
- قمة الدول والتداول والمداولة
- خطبة يوم المرأة العالمي
- نعم في العجلة الندامة...!؟
- الأصول في ثقافة الفسول..!؟
- وزيرثقافستان...!؟
- العسيلة: أم المعارك...!؟ ( على هامش معارك النقاب والحجاب )
- شخصنة الأحزاب العربية
- أم علي في المركز الطبي لأمراض القلب...!؟
- من هطولات العقلانيين الجدد...!؟ إلى هيثم المالح
- كلكاويات زمن الهزائم...!؟
- الوطن والمساواة في الإسلام...!؟
- فقه الانتظار...!؟
- تعازينا للقضاة .. ومرحى لضحاياهم...!؟ قبل الحكم على مهند الح ...
- سياسة المركوب عليهم ولا الضالين...!؟
- النشيد الوطني لحزب الكلكة
- نعم كفى أعيدوا لهم جنسيتهم...!؟
- أم علي ونعمة منع السفر...!؟


المزيد.....




- إصابات بحادث اصطدام سيارة بحاجز أمني قرب البرلمان البريطاني ...
- ترامب يوقع على ميزانية دفاع بـ716 مليار $
- الحكم على أسقف أسترالي تستر على اعتداءات زميله الجنسية على ا ...
- اصطدام سيارة بحواجز خارج البرلمان البريطاني يتسبب في إصابة ع ...
- شاهد: سرق طائرة وصدم بها منزله لخلافه مع زوجته
- استدعاء 20000 سيارة "بي إم دبليو" للفحص في كوريا ا ...
- وكالة الأنباء الإيرانية: السعودية تفرج عن 3 صيادين إيرانيين ...
- بالفيديو: اصطدام سيارة بحاجز أمني خارج البرلمان البريطاني
- اصطدام سيارة بحواجز خارج البرلمان البريطاني يتسبب في إصابة ع ...
- ناشطون: سفر الحوالي في حالة صحية حرجة


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - جهاد نصره - سورية والحوار الوطني الخجول..!؟