أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد شفيق - كاظم الساهر واطفال العراق!!














المزيد.....

كاظم الساهر واطفال العراق!!


محمد شفيق

الحوار المتمدن-العدد: 3363 - 2011 / 5 / 12 - 23:31
المحور: الادب والفن
    


" ينبغي على الفن ان يوجه الناس اخلاقيا وان يعمل على تحسين اوضاعهم " بهذه الكلمات اختزل عملاق الادب الروسي ليو تولستوي دور الفن في الحياة , الفن الرسالة الانسانية التي لها الدور الكبير والمهم في تقويم المجتمع وكشف المثالب وعلاج امراضه والارتقاء به من الحضيض والتخلف الى التقدم والازدهار والحاقه بركب الحضارة والتمدن الذي يعد من اسمى اهداف الفنان . لكن كثيرا من الشياطين دخلو هذا العالم لتشويه صورته وانحرافه عن خطه ومساره الحقيقي حيث جعلوا الفن وسيلة للربح الفاحش , وطريقا للتكبر , والعيش في حياة برجوازية والسكن في البروج العاجية , وهذا للاسف حال ضعاف النفوس ومدعي الفن من العرب وصدق سيد الحكماء الامام علي عندما يقول ( لاتطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت ) , على عكس فناني الغرب الذين يتهمون بالدعارة فهم يهبون حياتهم لاحقر المخلوقات فالبعض يدافع على الاسماك النادرة والاخر يتبنى حملة للحفاظ على جمال الطبيعة , وآخر نزل الى مستويات الفقراء والمعدمين فجلس معهم وعالج مشاكلهم وانفق عليهم ملايين الدولارات , ولدينا خير مثال فنانة هوليود الشهيرة انجلينا جولي التي عبرت القارات لزيارة مخيمات اطفال العراق في وقت لم يتجرأ كبار قادة ورؤساء العالم زيارة العراق وفي وقت كان فناني العراق والعرب يمرحون بدولارتهم التي قبوضها من احياء الحفلات الساهرة لرؤساء العرب وعوائلهم وقضاء امتع الليالي الحمراء مع الحسناوات. وفي احدث خبر قرأته ان جولي وزوجها براد ينفقان اكثر من 10 مليون دولار سنويا على اطفال التي تبنتهما من دور الايتام .
قبل ايام انشغلت وسائل الاعلام العراقية وبعض العربية بعودة الفنان العراقي كاظم الساهر الى بغداد بعد 13 عام من الاغتراب فأفردت العديد من الصحف صفاحتها الاولى والداخلية لتناول هذا الحدث الهام على الرغم من ان الساهر لم يأتي لاحياء حفلة غنائية تطرب العوائل العراقية وتنفس عن همومها واحزانها ولم تكن من اجل زيارة العوائل المهجرة , او تقديم المساعدة لاطفال العراق كما ادعى . بل جاء الساهر ليتوج سفيرا للنوايا الحسنة برأس الاطفال المساكين الذين لم يتذكرهم الساهر او يفكر في زيارتهم يوما . واننا بدورنا نتسائل ماذا قدم كاظم الساهر رغم احترامنا لتأريخه الفني لاطفال العراق حتى يتم اختياره لهكذا منصب مهم ؟ وحتى في هذه الزيارة هل التقى الساهر بطفل عراقي واحد , لقد خرج من برجه العاجي في دبي وباريس ليدخل الى برج عاجي جديد اسمه المنطقة الحضراء حيث تم تتويجه هناك وعقد مؤتمره الصحفي هناك ايضا .
ان منصب سفير الامم المتحدة للنوايا الحسنة منصب شرفي ومعنوي مهم لتحفيز والتشجيع على العمل الخيري , كان الاجدر بالامم المتحدة والينوسيف ان تمنحه لشخصيات كانت لها صولات وجولات في حقوق الانسان والطفولة وعرضوا حياتهم للخطر من اجل العمل الانساني واعتقد ان الساحة العراقية مليئة بالكثير من الاسماء والشخصيات التي استطاعت ان تتبنى الكثر من المشاريع , وترسم خطط مستقبلية مهمة لواقع الطفولة في العراق او على الاقل انها عايشت معاناة الطفل العراقي .
عتبنا على الساهر الذي نسي بلده في اسوء الظروف ورغم العديد من المحاولات التي بذلت من اجل زيارته العراق الا انه رفض ذلك , ولم يزر العراق الا حينما اقتضت مصلحته الشخصية . وعتبنا على منظمة الامم المتحدة التي لم تحسن الاختيار

m_sh6861@yahoo.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,857,273,862
- ثلاثة عوامل تهدد المسحيين والمسلمين
- السر في توقيت مقتل بن لادن
- دعوا السعدي يكمل خطوته نحو الحقيقة
- ماذا كشف صالح في خطابه الاخير ؟
- للنهوض بالواقع الصحفي والاعلامي في العراق
- عن الاحتلال وعودة المقاومة العسكرية
- ثمانية اعوام على احتلال الثروة !!
- اسم لاتحمله الاعمدة
- تكريت والنظرية الانكشارية
- اذاعة تدعو لفصل الثروة عن السلطة
- عملاء .. ولكن
- واخيرا سوريا بمواجهة الاسد
- نداءٌ بلسان عربي مبين
- مقترح التنظيم الدينقراطي الى رئيس الوزراء العراقي
- جمعة التربية والتعليم
- الساهر على مخالفة الدستور
- تأبين الضحية بتقديس جلادها
- لنندم على حماقتنا
- تحية للمتظاهرين.. ومقترح للحكوميين
- ليس الحل في الاقالة او الانتخابات المبكرة


المزيد.....




- صدر حديثاً كتاب -مهنتي كمعلمة..- للأديبة حنان اللالا
- كتاب -المرأة في القرآن- تأليف عباس محمود العقاد 
- متحف -اللوفر باريس- يستقبل زواره الإثنين
- هذا هو محمد أيت واعلي سفيرالمملكة الجديد بالجزائر
- الوفي تؤكد خضوع مغاربة العالم لبرتوكول صحي خاص حين عودتهم إل ...
- بوريطة في لقاء مع رؤساء الفرق حول تقرير امنستي: المغرب سيدا ...
- نجوم المسرح الموسيقي الروسي يقدمون عرض الموسيقى الحية لسائقي ...
- هذه هي التوجهات العامة لمشروع قانون المالية المعدل
- قبل احالته على البرلمان .. مجلس حكومي الثلاثاء للمصادقة على ...
- بالاجماع .. لجنة الداخلية تصادق على مشروع قانون بتغيير مرسوم ...


المزيد.....

- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي
- العنفوان / أحمد غريب
- العنفوان / أحمد غريب
- السيرة الذاتية لميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- السيرة الذاتية للكاتبة ميساء البشيتي / ميساء البشيتي
- الوجه الآخر لي / ميساء البشيتي
- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد شفيق - كاظم الساهر واطفال العراق!!