أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - بكر أحمد - الجندي ...هل هو مواطن يمني ؟














المزيد.....

الجندي ...هل هو مواطن يمني ؟


بكر أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 3363 - 2011 / 5 / 12 - 14:17
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


وأنا هنا أتحدث عن الجندي الذي يمسك بالبندقية وبالعصا ويطلق الرصاص على المواطنين ويركل ويضرب المتظاهرين العزل، هل هذا العسكري هو ابن هذا الوطن، هل ينتمي إليه، هل لغته لغتنا ودمائه تجري بها جيناتنا، هل هذا العسكري يعيش في اليمن أم أنه وبعد انتهاء خدمته يذهب إلى مسكنه في جزر المالديف ويستلقي على شاطئ البحر ويتمتع بساعات من التدليك على أيادي السمراوات، أم أنه كادح بالكاد يفي راتبه نصف الشهر ويسكن بيت من إيجار ويعاني الأمرين.

الجندي اليمني سواء كان في الجيش أو الأمن أو حتى في المرور هو مواطن ينتمي إلى الطبقة الكادحة في البلاد والأشد فقرا، وعملية اجتهاده بقمع المتظاهرين الذين خرجوا من أجله ومن أجل أطفاله وبناء مستقبل أفضل له ولهم هي علامة تستعصي على الفهم والاستيعاب، بل الأغرب من هذا كله أن هذه المجازر التي يشارك بها هذا الجندي ليست إلا لأجل فرد واحد حتى يبقى في الحكم مدة أطول ليمتص دمائنا وحياتنا ومستقبلنا.

قد يذهب البعض إلى تبرير تصرف هذا الجندي بالتعبئة الخاطئة التي تعرض لها، إلا أن هذا لا يبرر إطلاقا عنفه الشديد الذي نشاهده تجاه أخوته المواطنين، فهو في الأول والأخير إنسان ويمتلك عقل ويستطيع أن يتحكم بتصرفاته وأنه لو شاء لأستطاع أن يفكر ويستخدم عقله قليلا حتى يفهم ما يجري وحتى يوجه تصرفاته بالاتجاه الصحيح.

من الخطأ القول أيضا بأنه مأمور وما بيده حيله، هذا تبرير انتهى ولم يعد مقبولاً، الجندي هذا يمارس القتل العمد ضد المواطنين وهذه جريمة لا يمكن السكوت عليها ويجب أن يعاقب مرتكبيها، وبما أن الثورة ماضية نحو تحقيق أهدافها وهي إسقاط هذا النظام ومحاكمته، فلا أحد مستثنى من أية جريمة ارتكبت، فتلك الأرواح التي أزهقت لن تذهب دمائها سدى.

في حقيقة الأمر والشيء الذي لا يريد أحد أن يعترف به أحد هو أن جيشنا اليمني سقط في الحضيض والرذيلة وأصبح جيشاً بلا قيم أوطنية ولا حتى مبادئ إنسانية، أنهم مجموعة قتلة مستعدون أن يقوموا بكل شيء إلا الدفاع عن الوطن وهي وظيفتهم الأساسية، جيش مسخر بكل ما فيه من أجل حماية حفنة لصوص وفاسدون لا أقل ولا أكثر.

وأن كان الجيش يمارس هذه العمليات الإجرامية هذا فالأنة محكوم من قاتل متمرس قابع على صدرونا منذ ثلاثة وثلاثون عاما، قاتل لم يكن في همه بناء لبنة واحدة في اليمن بقدر سعيه لهدم كل جميل وإنساني وبث روح الفساد و التنابز والتقاتل بشكل يثير على الاشمئزاز، قاتل يستطيع وبدون خجل أن يصف شعبه كله بأنهم لصوص وقطاع طرق وأن يعلنها علانية بأنه مستعد أن يدمر البلاد وبكل ما فيها أن اضطر إلى ترك منصبه وكرسيه، هذا القاتل لا يمكن له أن يفلت من يد العدالة وهو يصر على جعل نهايته سوداء ودموية ومأساوية، وهي ستكون كذلك مادام وحتى اللحظة يمعن في القتل الوحشي.

هذا وطن، ولا يمكن أن نجامل فيه، والجيش اليمني كان من المفترض به أن لا يقل وطنيه على الجيشان التونسي أو المصري، لكنه أختار لنفسه أسوء طريق وأكثرها عارا واتساخا، أختار أن يمثل نقطة سواء في ذاكرة الإنسان اليمني،وأن لم يراجع نفسه _ وهنا الحديث موجه إلى الجندي ولا أحد سواه_ فهو حتما سيندم على كل قطرة دم أراقها وكل دمعه لثكلى أو طفل ذرفت ولكل روح أزهقت، فالعقاب لن يكون يسير أبدا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,668,539
- احتلال عدن مرة ثانية
- ماذا تعلم ساركوزي من الرئيس اليمني !
- عمر البشير والرئيس اليمني ....قواسم شتى .
- ماذا تفعل القاعدة في مدن جنوب اليمن .
- مسلسل همي همك ، لماذا أغضب السلطة ؟
- إرهاب دولة .
- فهل نكن بشرا ..لمرة واحدة فقط .
- ماذا تبقى من الحزب الحزب الإشتراكي اليمني
- العرب ما بين الساسان وآل عثمان
- وتمزقت اعضائها التناسلية
- المانحون لا يثقون بالحكومة اليمنية
- يمن ما بعد الحوثية
- العالم يكتشف اليمن في اسوء صوره
- أسلمة الجدار الفولاذي مع غزة
- لماذا اعلنت الحرب على القاعدة في اليمن ؟
- شيء فيك يشبهني
- سحب ورقة التوت السعودية عن نظام صنعاء
- في اليمن : إذ لا شيء بعد خط النهاية
- اليد الفارسية في اليمن ...أقطعوها .
- خيانة الرئيس اليمني من منظور بيت الأحمر


المزيد.....




- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على الجولان ...
- قتلى وجرحى إثر انفجار بمصنع كيماويات شرق العاصمة المصرية الق ...
- البرازيل: توقيف الرئيس السابق ميشال تامر على خلفية قضية فساد ...
- نيوزيلندا: جاسيندا أرديرن.. رئيسة حكومة من -فولاذ- تسحر وسائ ...
- وزارة الخارجية السودانية تستدعي السفير المصري للاحتجاج
- ارتفاع عدد غرقى العبارة في نهر دجلة بالعراق إلى 71 شخصا
- بولتون: مادورو ارتكب خطأ لا يغتفر
- ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على ...
- خامنئي: صواريخنا تطال قواعد المنطقة كلها
- مقتل ثمانية أشخاص على الأقل بإنفجار في مصنع للمواد الكيميائي ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - بكر أحمد - الجندي ...هل هو مواطن يمني ؟