أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد العزيز الخاطر - مجلس التعاون بين شرط وجوده, وشرط وجود الآخر ومصلحته














المزيد.....

مجلس التعاون بين شرط وجوده, وشرط وجود الآخر ومصلحته


عبد العزيز الخاطر

الحوار المتمدن-العدد: 3363 - 2011 / 5 / 12 - 13:20
المحور: المجتمع المدني
    



بدأ مجلس التعاون أيديولوجيا لينتهى وجوديا. بدأ بأيدلوجيا الثقافه المشتركه , بدأ بالخصوصيه الخليجيه, بدأ بالحدود المشتركه, بدأ بالتاريخ الواحد وبالعائله الواحده وبرابطة الدم والجوار,,انتهى خارج الايديولوجيا لأن مصيره وما تمليه الظروف والمتغيرات جعلته ينخرط فى شرطه الوجودى بعيدا عن تأثيراتها , بمعنى أنه رهينة لشرط وجوده وليس متحكما فيه, كما كانت البدايه أو بالقدر الذى كانت فيه. قرار القمه الخليجيه الأخير بدعوة الاردن والمغرب للمجلس ليس مفاجأة لشعوبه بقدر ماهى كذلك لشعبى البلدين الشقيقين. وهنا لعلى أوضح بعض الملاحظات ملامح الشرط الوجودى الجديد الذى ينخرط فيه المجلس بقناعه أم تحت أى تأثير محتمل.
أولا: السرعه فى إتخاذ مثل هذا القرار يشير إلى أن شيئا ما يلوح فى الأفق, ولابد من مواكبته ضمن شروط دوليه على الأرجح.
ثانيا: كانت الشكوى دائما من أن المجلس على مرَ سنينه لم يواكب طموح شعوبه , وفى قراره الأخير تحول إلى بديل عنهم وهذه مفارقه. التجمعات السياسيه الدوليه تقوم على فكرة الاستفتاء العام فهى المرجعيه الوحيده للتعديل والإضافه وإتخاذ القرارت المصيريه.
ثالثا:إنظمة دول المجلس تعانى من أزمه وجود فى عالم يتغير بشروط جديده, وتعتقد أن بإنخارطها فى الخريطه الجديده بشرطها الوجودى الغربى أو الامريكى بالتحديد , سيعفيها من شرط بقائها الداخلى وإستحقاقاته.
رابعا: البعد الأمنى واضح فى القرار الأخير ويثبت أن الهاجس الأمنى كما كان دائما هو المحرك لإتخاذ القرارات الحاسمه, بينما القرارات التنمويه بطيئه الاتخاذ والتنفيذ, وهى قرارات أمنيه بالدرجه الأولى لو كانوا يعلمون.
خامسا: ثمة فوضى تعم العالم العربى ليس فقط على الأرض وإنما فى الثقافه , وخاصة فى الثقافه السياسيه .أين تقع جامعة الدول العربيه من هذا القرار والتأكيد المتكرر بعد الثورات على أهمية عودتها قويه والصراع على أمينها محتدم. كتمظهر لهذه الأهميه.
سادسا: هل هذا القرار إستعدادُ لما هو أسوأ , يبدو كذلك ومن تشكيلة وطبيعتة النظامين القادمين, فى مواجهة الإرهاصات القادمه من الجمهوريات المتآكله , وربما تأكيد عى سلامة التوجه الملكى بأشكاله مقارنة بجمهوريات الايديولوجيا بأنواعها القوميه المتعدده.
سابعا: كيف يمكننا تلمس مصلحة الشعوب من خلاله , طالما لم يمرُ من خلال إستفتاء عام, من يثبت للشعوب أنه لايصب فى مصلحة الأنظمه فقط وهو ما يحاول المسؤولين إستبعاده من ذهنية المواطن الخليجى, طالما لم تستشر فى ذلك .
ثامنا: الشرط الوجودى الأساسى لمجلس التعاون هو تنمية شعوبه ورفاهيتهم من خلال إنشاء مؤسسات الدوله التى تضمن إستمرار الاستقرار والعداله والحريات المشروعه لهذه الشعوب. كم نسبة تحقق ذلك حتى الآن حتى يسرع المجلس فى الانخراط فى شرط وجوده الخارجى الإملائى, وهل يغنى هذا عن ذاك .
تاسعا: السياسه شأن عام هذا هو منطقها , هى من الرأى العام وإليه, لايبدو الأمر كذلك بالنسبة لمجلس التعاون فلذلك ينبغى التنبيه إلى أن شرطه الوجودى ينبع من داخله وليس فى الإلتحاق بالشرط الوجودى للآخرين . الثورات القائمه حولنا تثبت ذلك , على المجلس الإسراع فى تحقيق وجوده فى الداخل وشروط بقاءه وإستمراره. الهروب الى وجود الآخرين ليس حلا إن لم يكن ليس وجودا من الأساس





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,475,936
- كيف نحكم على المفاهيم؟
- المبادره الخليجيه:حَل ممكن أم خروج على منطق الثوره؟
- الرمز -العقائدى- فى التخلص من بن لادن
- الخوف على --نسبية- الثورات من -المطلق- الدينى
- كلهم مستبدون , ولكن ليس كلهم حراميه
- إشكاليه الخطاب الدينى فى ربيع العرب
- إ ستقطاب الديمقراطيه
- أنظمه وليست دول
- إشكالية التدخل الغربى وإنتهاك الثقافه العربيه
- أزمة إنتاج القائد أو الزعيم
- سلطه وطنيه+عماله أجنبيه= استبداد وإستحالة تغيير
- لأول مره اشعر-بأن البلد بلدى-
- وهم الحكم المطلق وواقع المصالح الدوليه
- انثروبولوجيا تحركات الشارع الغربى
- هزيمتنا امام اليابان- وقدر الله وماشاء فعل-
- المجتمع الميت والحراك الاجتماعى
- خياركم فى الجاهليه خياركم فى الاسلام_ وجهة نظر تاريخيه نسبيه
- المشهد التونسى: الشهوه الايديولوجيه للانتقام
- المشهد التونسى: اعادة تموضع الدين من الدوله
- ثلاثية زوال النظام


المزيد.....




- الأمم المتحدة تخطط لنقل الروهينغا في بنغلاديش إلى جزيرة نائي ...
- الأمم المتحدة تخطط لنقل الروهينغا في بنغلاديش إلى جزيرة نائي ...
- قاد عملية اعتقال أيخمان... وفاة الجاسوس الإسرائيلي السابق رف ...
- سوادنيون يتظاهرون ضد البشير في واشنطن
- صحيفة: قوات أمريكية نفذت 3 عمليات إنزال سرية بصحراء الأنبار ...
- شيرين عبد الوهاب ومزحة جديدة عن حرية التعبير بمصر.. مش كل مر ...
- شيرين عبد الوهاب ومزحة جديدة عن حرية التعبير بمصر.. مش كل مر ...
- مئات المحامين الجزائريين يتظاهرون لمطالبة بوتفليقة بالاستقال ...
- مئات المحامين الجزائريين يتظاهرون لمطالبة بوتفليقة بالاستقال ...
- -فليرحل الفاسدون-.. محامو الجزائر يتظاهرون من جديد


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبد العزيز الخاطر - مجلس التعاون بين شرط وجوده, وشرط وجود الآخر ومصلحته