أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عذري مازغ - حكايا من المهجر: لقاء مع بيكاسو (3)















المزيد.....

حكايا من المهجر: لقاء مع بيكاسو (3)


عذري مازغ

الحوار المتمدن-العدد: 3363 - 2011 / 5 / 12 - 08:54
المحور: الادب والفن
    


كنا نتجول في شوارع طوري مولينو حتى المساء، واكتشفنا بعض معالمها الحضارية، شارع ممر الراجلين، حي الجيتو أو درب الفقراء (درب الجاليات المهاجرة)، كانت إيزا هي من اكتشفه ، قالت بأنها تعرف هذه الأحياء من خلال صحون البارابور،نظرت إلى شقق المباني وكانت حقا مليئة بهذ الصحون وتبدوا مرصعة في كل البالكونات كأعشاش اللقالق، لكنها لقالق من نوع آخر، لقالق مصفحة كمجسمات الكائنات الفضائية، الجيتو أيضا مجسم بهندسة فرانكو الفاشستي، ثكنات سكنية مدجنة، وساحة كبيرة لبيع الحشيش المغربي، مقاهي بئيسة لا تشبه مقاهي العقارب، لكنها هي أيضا في أسعارها على مقاس مقاهي السياحة، أكلاتها دسمة كأكلات ماكدونالد لكنها ليست بنقاء ماكدونالد حيث تخدمك فيها نساء باسمات على طول وفي لباس خاص يشبه لباس ملائكة الرحمان، بل في الجيتو طعم آخر للمنظر عقاربه ذكورية الطبع، وزبائنه من الذكور أيضا ولا سبيل لرؤية ابتسامة مارلين، المرأة التي في المقهى حيث دخلنا، كانت في المبطبخ وتظهر أحيانا من الشرفة لتعلن عن جاهزية الطعام، أما الشاب الوسيم الذي كان في مقتبل العمر ويتقن اللغة الإسبانية بفصاحة أهلها، يبدو أنه من الجيل الثاني للمهاجرين، ويبدوا أيضا أنه تعلم شطارة والده في شؤون التجارة، حيث تطلب شيئا خاصا ويأتيك هو بأشياء أخرى مضافة، تسأله أنك لم تطلبها فيجيبك بابسامة العقارب بمبم رمادية هذه المرة، وليست ميم ابتسامة مارلين، يبدوا أنه من عقارب الصحراء، يخبرك : هذه الأشياء تمشي مع ما طلبته
ـــ ويمشي معها أيضا زيادة في السعر؟؟
ـــ صحيح، لكنه ليس غاليا
ألعن السياحة كما ألعن ظروفها التي جعلتني ألتقي بإيزا في مدينة العقارب، هذه الطوري مولينو، حتى سكان الجيتو عقارب أيضا، يتقنون لعبة الخدمة، ومع أن المقهى كان فارغا عند دخولنا إلا أنه امتلأ فجأة عندما دخلت التواليت، لما عدت منه وجدت أن إيزا قد غيرت من وضعها، انزوت بشكل رائع قرأته بعد ذلك في مكعبات بيكاسو حيث أصبحت تشبه لوحة المرأة الإوزة، أعطتنا الوجه الآخر للأنثى الرافضة في لوحاته، وجه ينظر جانبيا إلى الحائط، لكن مثلثها القائم على درجة التسعين، يبدي مع ذلك أنها أنثى وليست مثلثا، تبدو منها مميزة زوايا الثديين والنص ومكعبات أخرى، كان بعض الشبان المغاربة الذين كانو في الشارع قبل ولوجنا قد دخلوا فجأة واتخذوا موضعا خاصا قبالة إيزا، وكان أحدهم ينظر إليها بشبق فاحل كما قالت، وهو ما أضطرها أن تغير المقعد وتنزوي على مكعب بيكاسو، سألتني عما إذا كان المغاربة يرفضون المرأة في المقهى، فاجبت بأن الأمر مختلف:
ـــ لو كانوا يرفضون لما دخلوا المقهى خلسة بعد دخولك، بالعكس فتحت شهية الأكل عندهم
ـــ غريب حقا، أخافوني
ـــ لا خوف عليك، أنت في بلد العم خوسي، للمرأة فيه حقوق تفوق حقوق الرجل، هذا ما قاله على الأقل أحد المغاربة المطلقون، زغردي بالعربية وسيفهمون أني اغتصبك وسيأخذوني إلى السجن، رغم أنك تزغردين فرحا
ـــ لهذا الحد أنت تمقتهم
ـــ لا بالعكس لا أمقتهم، هم سذاج، يجعلون من الحبة قبة، تزغردين الآن فأسجن انا فقط لأني شرقي أو جنوبي
في الحقيقة، ليست للمراة حقوق إلا عندما يتعلق الأمر بالخصومة مع الرجل، فالقاعدة العامة لمساوات الرجل بالمرأة هي قاعدة فيزيائية، فالرجل قوي فزيائيا وينال منها جسديا وعليه يجب أن يحد من فحولته والحد منها شرعت عمليا، أن لايغتصبها،وأن لا يعاشرها إلا بمرضاتها، هذا جانب في العلاقات الإنسانية، على هذا الأساس بنيت التشريعات، كانت القوة السياسية في الماضي تستند على الرجل وكانت المراة تعشق بوداعة ساحرية الفارس القوي الذي يخضعها بهبته العسكرية أو السياسية، كانت المرأة تزف إلى زوجها بعد أن تمضي ليلة ساحرة مع نبيل المزرعة، فالذي كان يغتصبها حقيقة هو النبيل بقيم قانونية كانت مشرعنة في أوربا، كان الأساس في التشريع هو أن كل ماينتمي إلى مزارع النبيل يعد ملكا له وعلى هذا الأساس كانت دخلتها الأولى تتم في قصور النبلاء، لتزف بعد ذلك إلى صاحب المحراث الخشبي، ليحرثها وتنتج للمزرعة عمالا يخدمونها، كانت المرأة كناية مزرعة وكان البنون فاكهتها، في التشريعات الأوربية تحولت وضعية المرأة وفقا لذلك، تحولت القوة السياسية إلى قوة مالية وتحول زفاف المزارع بطقوسه العجيبة إلى زفاف المال وراسه بطقوس أعقد وأكثر غرابة، وأنت اليوم تنظر إلى وزيرة في الحكومات الأوربية، رئيسة حتى، وتشك انها تمارس الجنس وان لها خصوبة كباقي النساء، بجفاء قاتل تعلن انها حققت مساوات، والحقيقة أنها بلغت مستوى من السلطة بزواج الدعارة والمال، (كم من امراة أصبحت رئيسة لأنها قحبة) وهذه تهمة مجانية سافلة مني أنا الشرقي الجنوبي، تعلن العجول الأوربية في كل مناسبة غباء الرجال عندنا، نفس الإنطباع تماما لكن بزخرف مختلف، الرجل الشرقي يحمل زوجته في كيس من الحجاب، لينسج لنا في الوعي الجمعي، في مجتمعاتنا البدوية طبعا، أسطورة العفة، الشرقيون أغبياء حقا، ترى الزوجة في الحجاب وينتابك أنك ترى رئيسة وزراء في بلاد العجائب، امرأة جافة وعديمة الخصوبة ،والعجول الأوربية تعتقد هذا حقا، لكن العرب أذكياء بشكل بليد، يعشقون المأكولات الدسمة كما أيضا يعشقون الجنس الدسم: امراة تختمر في الحجاب وتتحول إلى سائل دسم في الفراش، ليست كأنطونيتا التي التقيتها في مدريد، رغم دسامة سوائلها، حيث في الليلة الأولى دخلنا إلى قاعة العمليات الجنسية، اكتشفت حينها مايعنونه بالتحرر الجنسي،دخلت أنطونيتا إلى البيت وأفصحت عن كل مفاتها بينما انا كنت مشكرا بزاوية ما، سألتني :
ــ ماذا تنتظر؟؟؟
ــ كيف ؟؟
ـــ انت مازلت كما التقيتك في الشارع
ـــ الله اكبر، أن...
ـــ نعم، أن...
ــــ عفوا، أنا من الجيل الثاني من الإستقلال، تعجبني طريقة الوالدين
ـــ كيف؟؟
ـــ لا أدري بالتحديد لأني لم أراهم، لكني أعتقد أن والدي كان يحزم جلبابه باسنانه ليغطس في العمل، لم تكن السراويل موجودة حينها عندنا، لا...، أقصد أني خجول بمعنى ما، يعجبني الإفتراس في الظلمة
ـــ الإفتراس؟؟
ـــ حسن، ليس تماما، تقصدين...أن ندخل في العملية بدون مقدمات؟
ـــ لا، طبعا هناك مقدمات
ـــ حسن...
حينها، لم أتذوق جنس اطونيتا، كان جنسا غريبا حقا، كانت لها طقوس غريبة عن جنس الوالدين، امرتني ان أبحث في إثارتها أولا ثم تاليا البحث عن عبق العشق فيها، أن ابحث عن بلور اللذة فيها لتبلغ أوركازمها، وبعد ذلك سيكون لي الغوص بحثا عن أركازمي، تذكرت مرة أخر حكايات الزعفران الحر عند إيزا، لذة الطعم في روح القهوة الشمالية رغم انها من الجنوب، قالت أنطونيتا بان إكسير العش هو في مص بظرها، وكنت انا البدائي بثقافة إفريقية عربية عفيفة امتص كل شيء في فرجها حتى اختنقت، ولما قفزت إلى الحمام لأتنفس، نظرت إلى المرآة، كان راسي كله بضخامته الكبيرة كعجل صغير خرج لتوه من الولادة، كانت شواربي الطويلة التي تشبه شوارب بوزكري، مليئة بالسائل الرمادي، غسلت وجهي من الفضيحة، لعنت في نفسي جنس أوربا، وعدت إلى أنتونيتا المستلقية لأنكمش بجانبها، قالت بانها لم تبلغ بعد أوركازم
ـــ يا إلهي هل تريد مني هذه السيدة أن أنتحر، قلت هذا في دواخلي، وكنت اعتزم أن أكون حضاريا معها، أن أتجرع كل سائلها الرمادي حتى لاتقول أني متخلف جنسيا، لعنت في دواخلي كل ثقافة فرويد اللعين، يجب أن أبدو حضاريا وأتجرع بصدر رحب كل هذه السوائل، أما هي فكانت تعلق من حين لآخر أني متخلف، ولم ألمس بعد أكسير اللذة عندها، قالت باني أضحكها في ممارستي...
ـــ لكن يا أنطونيتا، لم أفهم بعد ما يثيرك
ـــ البظر يا موحى البظر، هو كل شيء... لم تلمسه بعد
ـــ وأين هذا البظر؟ شفراتك كبيرة، وعيني ملطخة بسائلك وأنا أختنق، لا أرى شيئا، انا كنت كعجل خرج من بطن أمه بفضل سوائلك، فكيف يمكنني رؤية بظرك؟....
ـــ سأعلمك كيف، يجب أن نشعل الأضواء، لا تقلق، أعرف أنك متخلف جنسيا
يا إلهي!.. هذه إهانة لا أقبلها من امراة، أنا متخلف جنسيا وأنطونيتا متقدمة، لكن عندما أدكر حكاية الزعفران والقهوة والشاي عند إيزا أتذكر فعلا أني متخلف، أنا لم أتذوق فعلا روح الأشياء، لا أعرف حقا كنه رائحة الزعفران الحر رغم أني رايت لونه في جباه عرائس الأطلس، فاللذة الجنسية تختزل في بلورة البظر المتخقي تحت جنح الشفرتين وهو يظهر ويختفي حسب الإثارة الجنسية عند أنطونيتا، وأنا بثقافتي البدائية لم أكن أعرف أن هناك بلور الروح الجنسية، الآن بدأت معالم أوربا تتضح لي شيئا فشيئا، فهي ثقافة تأخذ من الاشياء روحها...ونحن، سكان الهامش لا نعرف سوى الحرث البدائي، نتقمص صورة حمار يستفحل بعضوه الكبير وينهق في وجه امراة متحجبة أو خجولة يستنهض كيانها الحيواني، هذه أيضا ثقافة أخرى لا تفهمها أنطونيتا، لكن ماذا مع إيزا المخضرمة ذات الإكس زوج السكوندنافي؟؟
إيزا ذات الثقافة المخضرمة هي أيضا لا يهمها قضيب الذكور أن يكون قصيرا أو طويلا، تعترف أن إكس زوجها ذو قضيب صغير، لكنه يملك خصيتين بحجم حمار ميخاس، وهذا كان يرعبها عندما ترى خصتي الصغيرتين، تسألني بسذاجة هل فعلا لدي ابن، وأجيبها نعم، تقبل الإجابة بشيء من التنكر كما لو أن أبناء العرب يجب أن يكونوا من خصايا أكبر بحجم التي لدى حمير ميخاس، لكن إيزا صراحة، ورغم أنها تنتمي أصلا إلى بلاد عربية، لم ترى حمارا في حياتها، وباعترافها هذا تبدو لي أكثر أوربية معولمة بحق أكثر من العرب المنفيين، عائلتها ديجوتية بحق، لكنها لم تقرأ بعد فلسفة المدرسة الكلبية...لم تقرأ أصلا في فلسفة التاريخ، فهي ابنة شعبة اكتشاق إكسير الحياة، أن تتجه مباشرة إلى روح الأشياء: هي ابنة فلسفة الزعفران الحر.
كانت إيزا كأنطونيتا في الجنس، تعشق القبل ومص الحلمات وإثارة البلور البظري روح النكهة، وحين تبلغ أوركازمها، أفعل أنا ما يحلو لي في الجسد، وداعة حميمية بمقابل: افعل لي هذا وخذ وقتك في انتعاش طول القضيب، إفرح لوحدك لطوله أو قصره أو ارتخائة أو انتصابه لا يهمني........ هذا بشكل جعلني أفكر أنه علي أن ابحث، لكي أكون عصريا على بلور الإكسير في قضيبي... لكن قضيبي متوسط لا يتيح اكتشاف المساحات الضرورية في سحب اللذة: إنها مرحلة انتقال من الجنس الطبيعي الحيواني إلى الجنس الآخر حيث النكهة عصير الفاكهة، زعفران حر: جنس مختصر على روح الأوركازم، لكن مشكلتي أني أعشق إعادة المسح في المهبل بشكل تكراري، هنا الشحنات الإلكترونية مناسبة اكثر لجنس متخلف
ـــ يا إلهي يجب أن أنتحر، لا مكان لي في جنس البلورات الإلكترونية، شحن بلور البظر المختفي بين الشفرات
قاوهزين العصر (قاوهزين نبتة أمازيغية تغطي راسها في قب)

يتبع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,560,033
- حكايا من المهجر: لقاء مع بيكاسو (2)
- حكايا من المهجر: لقاء مع بيكاسو
- الثوابت الخرافية في المغرب
- التحول في الثبات
- المؤامرة حين تتأسطر عند الأنظمة
- شظايا خواطر
- ملح الثورات العربية
- قراءة في الهيكل الإقتصادي لوليد مهدي
- وليد مهدي: قراءة ماركسية في الهيكل الإقتصادي
- المغاربة عندما يكتبون بالنجوم
- ليبيا والمؤامرة الدولية
- ثورة الشعوب العربية والإسلام السياسي
- القذافي، الهلوسة وخطاب الإحتضار
- التنوع في وحدة الهم
- المغرب و20 فبراير
- الثورة في تونس ومصر وآفاق خلق فضائية يسارية
- ساحة التحرير المصرية والصراع السياسي
- مصر ونظام البلطجة
- نداء إلى كل احرار العالم
- الثورة التونسية واليسار الماركسي


المزيد.....




- حنان ترك تعود للسينما وتثير جدلا واسعا في مصر...هل ينتهي -صر ...
- طبق فاكهة عمره 600 عام، للبيع بمبلغ يتراوح بين 2 و3 ملايين د ...
- الحمامة أرماندو.. واحدة من أغلى خمسة حيوانات في العالم
- تونس تتهيأ لتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية 2019
- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...
- عالم الكتب: الرواية الكردية ومعرض لندن للكتاب
- الثقافة: زيارة العوائل للمدائن مجاناً في نوروز
- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عذري مازغ - حكايا من المهجر: لقاء مع بيكاسو (3)