أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعاد خيري - عبثا يجهد القطب الاكبر للراسمال العالمي استثمار تحرك الشعوب ضد الانظمة الدكتاتورية للتخفيف من ازماته














المزيد.....

عبثا يجهد القطب الاكبر للراسمال العالمي استثمار تحرك الشعوب ضد الانظمة الدكتاتورية للتخفيف من ازماته


سعاد خيري

الحوار المتمدن-العدد: 3362 - 2011 / 5 / 11 - 16:21
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    



تجهد الادارة الامريكية للتدخل في شؤن الثورات الشعبية المستعرة في عدة بلدان ضد الانظمة الدكتاتورية التابعة. وتعلو اصوات عسكريها ومدنيها بشعارات الحرية والديموقراطية وحقوق الانسان. وتستنفر قواتها الجوية والبحرية لحماية اجواء المناطق المحررة وشواطئها وتعرض استعداداتها للتدخل لمساعدة الثوار رغم الموقف الصريح والقوي للثوار الرافض لاي شكل من اشكال التدخل الخارجي ولاسيما للقوات الامريكية او لحلف الاطلسي. فلازالت تجربة تدخلهم في العراق تحت شعار تحرير الشعب العراقي من الدكتاتورية وضمان الحرية وحقوق الانسان, طرية في اذهانهم. وامام انظارهم جرت وتجري كوارث الشعب العراقي المستمرة بل والمتصاعدة منذ ثماني سنوات, بتوجيه وادارة قوات الاحتلال الامريكية. ولمواجهة وعي الجماهير وتصاعد تحركها وتداعي الانظمة التابعة, حركت الادارة الامريكية كل ادواتها الارهابية المسلحة بالدين وبالطائفية والتعصب القومي والاثني وبمختلف اسلحة الفتك الفردية والجماعية بدءا بكواتم الصوت ووصولا الى القنابل والمتفجرات. لارعاب الجماهير وشق وحدة صفوفها
واذ حققت شعوب تونس ومصر هدفها الاول اسقاط اقطاب انظمتهم فانها اصبحت في مواجهة مهمات اصعب واعقد تتطلب تغيير كل اجهزة النظام وادارة عملية التغيير وبناء اجهزتها. الامر الذي لم تستعد قياداتها الفتية له فضلا عن الاستعداد لمواجهة مقاومة الانظمة الدكتاتورية وجميع ركائزها الداخلية, ودعم كل الانظمة الرجعية لها. والذي اخذ يتصاعد ليس لان الانظمة الدكتاتورية السابقة كانت سندا لها في محنها ازاء شعوبها فقط, بل ولافشال كل تجربة ولاي شعب يجرأ على التحرر من نظامه المستبد والقائم على التبعية , وبناء حاضره ومستقبله ويصبح مثلا يحتذى . واخذت هذه الانظمة الرجعية تعزز تحالفاتها المحلية والاقليمية. فسجل مجلس التعاون الخليجي في هذه الايام اصخب مؤتمراته واستعداداته لمواجهة تحركات شعوبه وطموحاته بالتوسع وضم الانظمة العربية المرتعبة من تحركات شعوبها كالنظام المغربي. واذا كانت هذه الانظمة تجد في القواعد الامريكية في بلدانها ما يكفي لحمايتها من شعوبها فانها اصبحت ترى في عجز الادارة الامريكية الحالية تحت عبء ازماتها ,عن الدفاع عن قواعدها واساطيلها وادامتها, خطرا يهدد انظمتها. فلجأت الى الاحتماء باقوى انظمتها, النظام السعودي. ولبت السعودية بموافقة الادارة الامريكية نداء ملك البحرين لقمع انتفاضة الشعب البحريني باجتياح قواتها العسكرية لبلد عضو في هيئة الامم المتحدة بدون اي مبرر شرعي!! في حين بدأت جماهير الشعب في السعودية الرازحة تحت افضع الانظمة السلفية بالتحرك وفي طليعته المرأة السعودية
ولتستير على كل هذه الجرائم والخروقات للمواثيق والاعراف الدولية والتظاهر بانها ما زالت القطب الاكبر والاعظم المهيمن والقادر, فاجأت الادارة الامريكية الراي العام العالمي بخبر وتمثيلية اغتيال اداتها الارهابية لما يزيد عن عشر سنوات ابن لادن!! بعد ان استنفذت كل مهماته وانتهى دوره واصبح عالة عليها. ففي مواجهة التحركات الجماهيرية الواسعة لم تعد وسائل الارهاب القديمة والطابع الفردي المتميز لها تأثيره بل ولم تعد قادرة على تحمل تكاليفها.
وهكذا تتهاوى تحت متطلبات العصر وامكاناته كل وسائل واساليب اقطاب الراسمالية لادامة هيمنتهم وكل اساليب ووسائل الخروج من ازماتهم وتتفتح امام الشعوب الطامحة للتحرر كل وسائل وامكانات التحرر





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,913,058
- تصاعد جرائم الاحتلال وادواته ضد الشعب العراقي والطبقة العامل ...
- سجل يوم العمال العالمي فجر عصر تحرر البشرية من جميع اشكال ال ...
- الثورة من اجل الحرية تعم العالم وتحتدم في اشد المناطق تبعية
- النضال الجماهيري اسرع قاطرات التاريخ وساحات الاعتصام اعظم جا ...
- حقق الشعب العراقي في ثماني سنوات من الكفاح ضد الاحتلال الامر ...
- مئوية زكي خيري لم تستوعب طموحاته لتحرير شعبنا والانسانية وسي ...
- سعار اقطاب الراسمالية وادواتهم لايوقف حركة تحرير الشعوب لانه ...
- عيد ميلاد الحزب الشيوعي العراقي عيد الشعب العراقي بميلاد قوا ...
- الشعب الليبي يخوض معركة باسلة لتحرير البشرية من اخطر واشرس ا ...
- وحشية الاستغلال الراسمالي تفجر انتفاضات الشعوب والطبيعة
- تجتاز البشرية اليوم اخطر مراحل مخاض الحرية فيأس اقطاب الراسم ...
- اخر وافسد الانظمة التابعة في العراق يحي سلاح مكافحة الشيوعية ...
- 8 اذاريوم غضب واعتصام المرأة العراقية واحبائها في ساحة التحر ...
- جمعة الغضب انجاز جبارعلى طريق ثورة الشعب العراقي من اجل التح ...
- الثورة الليبية نقلة نوعية في مسيرة تحرير البشرية رغم الاستنف ...
- لا لقمة الحضيض العربي في بغداد نعم لمهرجانات الشعوب المتحررة ...
- البشرية على موعد مع ثورة الشعب العراقي لتطوير منجزات الثورة ...
- الشباب التونسي والمصري يقتحم عصر القيادة الميدانية والتعبئة ...
- من ابرز سمات عصرنا ثقة الشعوب بقدراتها الشبيبة المصرية تملي ...
- توضيح


المزيد.....




- بعد نشره خارطة لإسرائيل تتضمن الجولان.. ماذا قال مساعد ترامب ...
- مطالب منها -اللقاء بالخارج-.. رد المعارضة السعودية منال الشر ...
- بعد نشره خارطة لإسرائيل تتضمن الجولان.. ماذا قال مساعد ترامب ...
- بومبيو: لا تغيير بشأن المفاوضات مع كوريا الشمالية
- المكسيك: مقتل 13 شخصا في هجوم مسلح
- البيرو: بعد يومين من انتحار رئيسها السابق حكم بالسجن لمدة 36 ...
- عودة أقارب متشددين من سوريا إلى كوسوفو
- مقتل 13 برصاص مسلحين في أحد أسوأ المذابح في المكسيك هذا العا ...
- البيرو: بعد يومين من انتحار رئيسها السابق حكم بالسجن لمدة 36 ...
- عودة أقارب متشددين من سوريا إلى كوسوفو


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سعاد خيري - عبثا يجهد القطب الاكبر للراسمال العالمي استثمار تحرك الشعوب ضد الانظمة الدكتاتورية للتخفيف من ازماته