أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين














المزيد.....

الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين


محمد الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 3362 - 2011 / 5 / 11 - 04:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين
المثقفون السوريون مثلهم مثل غيرهم، تتعدّد مشاربهم الأيدلوجية والاجتماعية.
إنما عندنا صنفٌ من المثقفين خاصّ بنا. هذا الصنف حاز على موقع ذهبي في الثقافة كسبها لأسبابٍ مُركبة ومُعقدة تتراوح بين ممالأة للسلطة القائمة، واتّباع درجات من المشيخية الصوفية "العلمانية"، ومحاباة للرجعي عند العرب بطريقة خبيثة تدّعي الحداثة كاذبة. أياً تكن الأسباب؛ يتمتّع هذا الصنف بموقع في الثقافة هو صنو رجل الأمن السوري في السياسة. ضباط ثقافة يعني. يدخلون من يحبون جنّة الثقافة ويطردون من يبغضون إلى جهنّمها. لهم سيطرة ثقافية مغتصبة ومطابقة للسيطرة السياسية في الدولة السورية. حين سُجن المثقفون المثقفون كانوا يرمحون على خيول "الحداثة" في الصحف العربية. وحين خرج الناسُ أخيراً بحثاً عن الكرامة راحوا يلتمسون الأعذارَ للأمن الحاكم.
أحبابنا أولاء صادقون في تعاطفهم مع الثورة الساندنية ومع فلاحي البيرو وبوليفيا وكولومبيا،وهم صادقون أيضاً عندما يذرفون الدمعَ على الفلسطينيين، وهم صادقون جداً عندما لا يتعبون أنفسهم في إإتلافهم هُمُ العلمانيّون مع "حماس" الإخوانية.
أما موقفهم الأصدق على الإطلاق فهو انعدام قدرتهم على التعاطف مع المتظاهر السوري عندما يقتل برصاص الأمن السوري، ولا مع دم المتظاهر والمُحتج السوري تحت العصي والضرب الأمني، ولا مع حزن آلاف الأمهات الفاقدات أعزاءهن. وإن تعاطفوا بالكلام، فبالكلام! تكاد كلمات الواحد منهم أن تقول نحن نكذب. مردّ "صدقهم" هذا أنهم ضباط ثقافة، أمن ثقافة، حتى وإن تظاهروا بالبعد عن السياسية أو السلطات أو الأمن. في العمق هم أصدقاء وشركاء ولهم مصالح مترابطة؛ حتى بالمعنى الفيزيائي الملموس، أكرّر حتى بهذا المعنى.
أحبابنا من هذا الصنف وفي هكذا أحداث مفصليّة لا يمكنهم إلا أن يكونوا صادقين وأمناء لعلاقتهم مع المركب الأمني السياسي الحاكم في سورية.
ولا يمكن إلا أن يبحثوا عن أعذار وتبريرات "أخلاقية!" تدلّ على نقص في الأخلاق، وتشابه تبريرات وأعذار الأمنيين الحاكمين.
وجد الأمنيون الحاكمون ضالتهم في "تيار المستقبل" في لبنان الذي لم تجرؤ جريدته على نشر مقال لي يتناول الوضع في سوريا فما بالك في التدخل؛ هه. ثم ببندر. ثم بعصاب إجرامية مسلحة.
ثم مسك الختام. سلفيون.
وقد رأينا سلفيات في المظاهرات يلبسن فساتين حفر، لله در هذه السلفية!
أما أحبابنا من الصنف المثقف فاكتشفوا مسرورين نظرية تكفي لأن تبطل صفة الانتفاضة أو الثورة عما يحدث في سورية. يقولون إن الناس تخرج من الجوامع وهذا يكفي، كذلك قال الأمنيون السياسيون إنهم سلفيون وهذا يكفي
إنه التناغم والانسجام بين صنف مثقفينا هذا والأمنيين السياسيين الحاكمين
محمد الحاج صالح





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ليس أرخص من نظام يدفع نحو الطائفية
- -كرمال- الكرسيّ ترخصُ دماءُ السّوريين
- أخبار الرقة. خبرات ونضج سياسي
- الشعب السوري أكثر تحضراً من النظام
- المستشارة بثينة شعبان وكرامة السوريين
- هل يدخلُ العربُ التاريخَ مرّة أخرى؟
- في مُقابلة الرئيسِ بشار للوول ستريت جورنال
- بيان. الشبابُ السوريُّ قادمٌ
- خطاب الحرب الأهلية في -المنار-
- البوسطة
- أشعريّةُ الشيخ البوطي ومأزقُ الإصلاح الديني
- استعادة يسار الطوائف والأقلّيات
- سلامٌ فراس سعد
- فصيلُ المُهارفة
- إعلانُ دمشقَ في المهجر خطوةٌ إلى الأمام ولكن!
- عملية اختطاف موصوفة
- قانون -يانتا- الاسكندنافي
- حزب الله والقوة ال
- -ما ملكت أيمانكم- وجامعات إسرائيل
- من اغتال الحريري إسرائيل أم حزب الله؟


المزيد.....




- مصدر دبلوماسي جزائري يشن هجوما عنيفا على المغرب!
- العاهل الأردني يؤكد دعمه لرؤية العبادي بشأن مستقبل المنطقة ...
- الجزائر.. إصدار جريدة وطنية ناطقة بالأمازيغية
- لافروف والجعفري سيبحثان كردستان العراق والحرب على -داعش- وال ...
- شاهد: معجبة تشارك دون استئذان اللعب مع بطل العالم للسنوكر
- شاهد: معجبة تشارك دون استئذان اللعب مع بطل العالم للسنوكر
- كافاني يجنب سان جيرمان خسارة كلاسيكو فرنسا
- هاميلتون يحرز سباق أميركا للفورمولا1
- ارتفعوا فالقاع قد ازدحم
- ظريف: من المخجل للسياسة الأمريكية أن يملي عليها البترودولار ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين