أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فيدل كاسترو - اغتيال أسامة بن لادن














المزيد.....

اغتيال أسامة بن لادن


فيدل كاسترو

الحوار المتمدن-العدد: 3356 - 2011 / 5 / 5 - 20:19
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


تأملات الرفيق فيدل


يعرف المعنيّون بهذه المسائل أنه في الحادي عشر من أيلول/سبتمبر 2001 تضامن شعبنا مع شعب الولايات المتحدة وعرض عليه التعاون المتواضع الذي كان بوسعنا أن نوفّره في مجال الصحة لضحايا الاعتداء الهمجي على البرجين التوأمين في نيويورك.

كذلك عرضنا على الفور مدرجات مطارات بلدنا للطائرات الأمريكية التي لم تجد مكاناً تهبط فيه، نظراً لحالة البلبلة التي عمّت في الساعات الأولى التالية لذلك الهجوم.

ومعروف هو الموقف التاريخي للثورة الكوبية، التي عارضت على الدوام أي عمل يعرّض حياة المدنيين للخطر.

ورغم انخراطنا الحازم في الكفاح المسلح ضد نظام باتيستا المستبدّ، كنّا نعارض مبدئياً أي عمل إرهابي يؤدي إلى قتل أشخاص أبرياء. وهذا السلوك، الذي حافظنا عليه على مدار أكثر من نصف قرن من الزمن، يعطينا الحق بالتعبير عن وجهة نظرنا حول هذا الموضوع الحسّاس.

في احتفال جماهيري أقيم في المدينة الرياضية، عبّرتُ في ذلك اليوم عن قناعتي بأن الإرهاب الدولي لن يجد حلاً البتة من خلال العنف والحرب.

وبالمناسبة، كان على مدار سنوات طويلة صديقاً للولايات المتحدة التي درّبته عسكرياً، وخصماً للاتحاد السوفييتي وللاشتراكية، ولكن أياً كانت الأعمال التي يُنسب تنفيذها لبن لادن، فإن اغتيال إنسان أعزل وهو محاط بعائلته يشكل عملاً بغيضاً. وهذا هو على ما يبدو ما قامت به حكومة أعتى قوة عظمى عرفها الوجود منذ الأزل.

الخطاب الذي أعدّه أوباما بعناية للإعلان عن موت بن لادن يؤكد: "نعرف أن أسوأ المشاهد هي تلك المشاهد غير المرئية بالنسبة للعالم. المقعد الفارغ على المائدة. الأطفال الذين أُجبروا على الكبَر بدون أم و أب. الآباء الذين لن يشعروا بعد اليوم أبداً بعناق ابن. نحو ثلاثة آلاف مواطن رحلوا بعيداً عنّا، ليتركوا فراغاً هائلاً في قلوبنا".

هذه الفقرة تكتنز حقيقة مأساوية، لكنها لا تقوى على منع الناس الشرفاء من تذكر الحروب الظالمة التي شنّتها الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان، مئات الآلاف من الأطفال الذين أجبروا على الكبَر بدون أمهم أو أباهم، والآباء الذين لن يشعروا بعد اليوم أبداً بعناق ابن.

ملايين الأشخاص رحلوا بعيداً عن شعوبهم في العراق وأفغانستان وفيتنام ولاوس وكمبوديا وكوبا وبلدان كثيرة أخرى في العالم.

ولا تغيب عن ذاكرة مئات الملايين من الأشخاص أيضاً المشاهد الفظيعة لأشخاص يسيرون في غوانتانامو، المساحة المحتلّة من كوبا، بصمت، وقد خضعوا على مدار أشهر وحتى سنوات لتعذيب لا يُطاق ويبعث الجنون؛ وهم أشخاص تم خطفهم ونقلهم إلى سجون سريّة بتواطؤ منافق من قبل مجتمعات يفترض أنها حضارية.

لا سبيل أمام أوباما للإخفاء بأن أسامة قد أُعدم بحضور أبنائه وزوجته، الموجودين الآن بين أيدي سلطات باكستان، هذا البلد الإسلامي البالغ عدد سكانه نحو 200 مليون نسَمة، وتم انتهاك قوانينه وإهانة كرامته الوطنية وتدنيس تقاليده الدينية.

كيف له أن يمنع الآن نساء وأطفال الشخص الذي أعدم بدون قانون ولا محاكمة من شرح ما حدث، ومنع نقل مشاهد الحدث إلى العالم؟

في الثامن والعشرين من كانون الثاني/يناير 2002، أفاد الصحافي في شبكة "سي بي أس" دان راذر عبر هذه المحطة التلفزيونية أنه في العاشر من أيلول/سبتمبر، أي قبل يوم واحد من الهجوم على المركز التجاري العالمي وعلى البنتاغون، خضع بن لادن لعملية ديلزة للكلية في مستشفى عسكري في باكستان. لم يكن في ظروف تسمح له بالتخفي أو الاختباء في كهوف غائرة.

إن اغتياله ورميه في البحر إنما يعبّر عن خوف وعدم ثقة، ويجعلانه شخصاً أشد خطورة بكثير.

الرأي العام في الولايات المتحدة نفسها، وبعد البهجة التي عمت في البداية، سينتهي به الأمر لانتقاد الأساليب التي، بدلاً من حماية المواطنين، إنما تقود إلى تأجيج مشاعر الحقد والانتقام تجاههم.

فيدل كاسترو روز

4 أيار/مايو 2011

الساعة: 8:34 مساءً





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,138,365
- التحالف المتكافئ
- الحذاء يعصر قدميّ
- النوايا الحقيقية -للتحالف المتكافئ-
- بين الهجرة والجريمة
- حرب حلف -الناتو- الفاشية
- نارٌ يمكنها أن تحرق الجميع
- كارثة اليابان وزيارة صديق ..
- الأفضل والأكثر ذكاءً
- الشمال المضطرب والهمجيّ
- معركة خيرون [خليج الخنازير]
- مداولات المؤتمر
- غيابي عن اللجنة المركزية
- بدون عنف ولا مخدّرات
- درس هايتي
- الإمبراطورية والرجال الآليون
- تأملات الرفيق فيدل: يوم فقراء العالم
- رسالة من القائد العام - فيدل كاسترو
- ساكون في المقدمة
- الخطاب الذي ألقاه رئيس جمهورية كوبا، فيدل كاسترو روس، في جلس ...


المزيد.....




- قرآن يتلى في قلعة الشيوعية.. قصص وأرقام حول إقبال الكوبيين ع ...
- مقابلة الحرة مع حمة الهمامي
- صدر العدد الجديد من مجلة النداء بعنوان -نظام الزبالة-
- رحيل الرفيق محمد حسن حواد شرف الدين (ابو حسن)
- اعتصام لأهالي الحواكير احتجاجا على قرار اقامة مطمر نفايات ل ...
- اعتصام طلابي أمام وزارة التربية
- تقرير: العالم على أعتاب أزمة غذاء تهدد 800 مليون شخص
- المغرب على حافة السكتة الدماغية
- تاريخ الثورة الروسية: فن الانتفاضة جـ 1
- النّضال من أجل الثّورة الاشتراكية يفقدُ أحد جُنوده الأوفياء: ...


المزيد.....

- الأسس الفكرية للانتهازية الثورية والإصلاحية الوسطية / هيفاء أحمد الجندي
- ليون تروتسكي: سيرة للأمل / أشرف عمر
- التوسع الراسمالي وبناء الدولة الوطنية / لطفي حاتم
- الحلقة الأخيرة: -الصراعات الطبقية بالمغرب و حركة 20 فبراير : ... / موقع 30 عشت
- الأسس الأيديولوجية والسياسية لبناء الحزب البروليتاري الثوري / امال الحسين
- اليسار الاشتراكي والتحالفات الوطنية / لطفي حاتم
- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة / مايكل لوي
- ماركس والشرق الأوسط ٢/٢ / جلبير الأشقر
- عرض موجز لتاريخ الرابطة الأمميّة للعمال _ الأمميّة الرابعة / الرابطة الأممية للعمال
- مقدمة “النبي المسلح” لاسحق دويتشر:سوف ينصفنا التاريخ(*) / كميل داغر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فيدل كاسترو - اغتيال أسامة بن لادن