أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - الحزب الشيوعي العراقي - بيان - مناسبة الاول من ايار ، اليوم العالمي للعمال















المزيد.....

بيان - مناسبة الاول من ايار ، اليوم العالمي للعمال


الحزب الشيوعي العراقي
(Iraqi Communist Party)


الحوار المتمدن-العدد: 3351 - 2011 / 4 / 30 - 12:06
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


الحزب الشيوعي العراقي يهنئ جماهير العمال
ويدعو إلى تشديد النضال من أجل حقوقهم العادلة
.

يحتفل العمال في سائر بقاع العالم، ومعهم جماهير العمال في العراق، بالاول من أيار - عيد العمال العالمي، كيوم للتضامن والتعاضد الامميين، ورمزٍ للنضال ضد الاستغلال والعسف والقهر الطبقي ومن اجل الحقوق والاهداف المشروعة، وفي سبيل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق الانسان. وتحيي الجماهير العمالية في كل البلدان عيدها كمناسبة لاستذكار التضحيات الجسام التي قدمتها على طريق انعتاقها من هيمنة كل اشكال الاستغلال، وتصديها للرأسمالية المتوحشة، وتصدرها النضالات الوطنية و الاجتماعية في مختلف المراحل التاريخية.

لقد نمت الطبقة العاملة في بلادنا وتعزز دورها في مسيرة شعبنا النضالية عبر السنين حتى غدت قوة وطنية اساسية يحسب حسابها، وخاضت في مجرى ثمانية عقود من الكفاح الوطني- التحرري والاقتصادي- الاجتماعي ضد الاستعمار والحكام المتسلطين وضد الاستغلال والظلم الاجتماعي، تجارب نضالية كثيرة واغتنت بخبر نضالية ثمينة.
وقد اشر نشاطها، منذ بداية تكونها وفي خضم نموها ونضالها في هدي راية حزبها الشيوعي العراقي وافكاره التقدمية الاصيلة، حيوية لافتة وروحا كفاحية طبقية ووطنية متجددة. وتجلى ذلك من جانب في اضرابات عمال الكهرباء والسكك والميناء والنفط والميكانيك والغزل والنسيج والسكاير والزيوت وغيرها منذ العقود الاولى من القرن الماضي , مثلما تجسد في الاسهام الفعال لنضال الجماهير العمالية في انجاح ثورة 14 تموز 1958 المجيدة. وفي اثناء ذلك دافعت الطبقة العاملة عن نقاباتها وحرية تنظيمها النقابي وتثبيت الديمقراطية النقابية والتشريعات التقدمية، وتصدت لمفاهيم الهيمنة والاساليب القسرية، ولمحاولات تحويل النقابات والمنظمات العمالية الى واجهات شكلية فارغة و ادوات لا قيمة لها بيد السلطات الحاكمة.
ويكتسب نضال عمال العراق مع النضالات التي تخوضها عموم قطاعات الشعب في الظروف الراهنة أهمية استثنائية على كلا الصعيدين الوطني والاجتماعي- الاقتصادي، رغم الظروف الشاقة، وتفشي البطالة في صفوف جمهرة واسعة من الفئات والشرائح الاجتماعية، خصوصا الشابة، وتفاقم اشكال معاناتهم الاخرى بتأثير عوامل مختلفة، يتصدرها توقف الدورة الاقتصادية وعجلة الانتاج في البلاد، نتيجة حروب النظام الدكتاتوري المباد الداخلية والخارجية وبفعل عمليات التدمير والنهب والسلب بعد احتلال بلادنا سنة 2003 وممارسات الحكومات المتعاقبة بعد ذلك، الأمر الذي يلقي على عاتقهم -رغم المعاناة كلها - العبء الاثقل والاسهام الاكبر في اعادة اعمار وطننا.
وتدرك جماهير العمال بخبرتها الثرة ان لا سبيل لبناء عراق ديمقراطي مدني مزدهر تنعم فيه بحقوقها الاقتصادية والنقابية والسياسية، الا بتضافر جهود ابنائها وبناتها وعامة الكادحين و ذوي الدخول المحدودة من ابناء شعبنا مع السعي المثابر للقوى السياسية الحية، من اجل ترسيخ اسس الديمقراطية في البلاد وبناء حركة نقابية ديمقراطية في قطاعات النشاط الاقتصادي كافة - العام والخاص والمختلط والتعاوني. حركة تعبر عن مصالح العمال المهنية والاقتصادية والاجتماعية، وتدافع عن حقوقهم وحرياتهم الديمقراطية والنقابية، وتعمل على الاسراع في إصدار قانون عمل جديد وعادل، يلغي التمييز ضد المرأة العاملة، ويحقق المساواة في الأجر للعمل المتساوي، رابطا مستواه بتصاعد الاسعار، ويعمل على توفير العيش والكريم لعمالنا المتفانين.
ومن الواضح ان صمام الامان والضمان الحقيقي لإنجاز هذه الاهداف النبيلة كلها، انما يكمن في التمسك بوحدة نشاط الطبقة العاملة العراقية، والتفافها حول الاهداف المشروعة التي تمثل مصالحها الجذرية، وتمسكها بتلك الاهداف بغض النظر عن الصعوبات والمعوقات التي تواجهها. وهي بذلك انما تستلهم التاريخ المشرف للحركة النقابية العراقية وتسعى الى تحقيق اهدافها بالطرق والوسائل التي تنسجم وظروف عملها وحياتها.
في مناسبة العيد العالمي للعمال، يتقدم الشيوعيون العراقيون بأحر التهاني الى عمال العراق وكادحيه في مواقع الانتاج والعمل كافة والى عموم ابنائه وبناته المخلصين. وندعو جماهير العمال والمنتجين من مختلف الطوائف والاطياف القومية الى التآخي والتآزر، وتشديد النضال من اجل حقوقهم وحريتهم في العمل والتنظيم النقابيين، وبشكل خاص في القطاع العام، و لإلغاء التشريعات والقرارات الجائرة التي تسيء الى العمل والعمال، خاصة القرار 150 لسنة 1987 وقانون التنظيم النقابي رقم 52 لسنة 1987، ولرفض الوصاية عليهم من أي طرف، محليا كان أم أجنبيا. ونؤكد وقوفنا الى جانبهم في المطالبة بالكف عن التدخل في شؤونهم وفي مقدمتها قضايا انتخاباتهم العمالية، وفي السعي الى إجراء انتخابات نقابية حرة ونزيهة وفقا للقوانين العراقية والمعايير الدولية للعمل، وبما يضمن التمثيل الحقيقي والفاعل للطبقة العاملة في المجتمع العراقي، ويؤمن إداءها دورها في المنظمات الدولية وإسهامها في الدفاع عن مصالح الطبقة العاملة في المحافل الدولية. كذلك نشدد على ضرورة مشاركة طبقتنا العاملة في رسم السياسات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للبلاد، والمشاركة الفاعلة في الجهد التنموي والنضال من أجل حل مشكلة البطالة في أسرع وقت من خلال إطلاق وتعجيل الدورة الاقتصادية.
ستبقى الجماهير العمالية العراقية، صاحبة الامجاد النضالية والتضحيات الجسام، في طليعة قوى شعبنا الحية المناضلة من اجل غده المشرق، ومساهما فعالا في الحركة الاحتجاجية الواسعة التي تعم البلاد من اجل اصلاح العملية السياسية. وهي اليوم وكما في هذه المناسبة من كل عام، تجد في عيدها العالمي حافزاً للمزيد من العمل الجاد والكفاح المتفاني من اجل تحقيق اهدافها المشروعة، وفي مقدمتها ضمان الحريات النقابية الديمقراطية، وانهاء مشكلة البطالة، ومكافحة الفساد وسوء الادارة، وتوفير اسباب الحياة الحرة الكريمة لجماهير العمال والكادحين ولسائر ابناء شعبنا العراقي.
مجدا للأول من ايار، اليوم العالمي للعمال والشغيلة.
عاشت الطبقة العاملة العراقية.
والخلود لشهدائها وشهداء شعبنا الابرار.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,451,710
- تحية للذكرى السابعة و السبعين لميلاد حزبنا الشيوعي العراقي
- لنسكت -كاتم الصوت-
- يوم ليس كباقي الأيام 8 آذار في أفئدتنا
- نطالب بالإفراج الفوري عنهم
- الإصطفاف مع الشعب خيارنا الثابت
- المجد لشعب مصر البطل! المجد للجماهير صانعة التاريخ!
- تضامناً مع جماهير الشعب الثائرة في مصرالشقيقة!
- النصر لانتفاضة الشعب التونسي الشقيق!
- قضم الحريات باسم مكافحة الرذيلة!
- موقف الحزب الشيوعي العراقي من الازمة السياسية في البلاد في ض ...
- بلاغ عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي
- تهنئة ... من الحزب الشيوعي العراقي
- بلاغ عن انعقاد الكونفرنس التاسع لمنظمات الخارج للحزب الشيوعي ...
- بلاغ عن الاجتماع الاعتيادي للجنة المركزية للحزب الشيوعي العر ...
- تحية لعمال العراق والعالم في عيدهم الاممي المتجدد
- بلاغ عن الإجتماع الإستشاري الموسع للحزب الشيوعي العراقي
- قائمة -اتحاد الشعب- تطالب بإعادة فرز أصوات الناخبين بإشراف م ...
- ايضاح من النائب مفيد الجزائري رئيس لجنة الثقافة والإعلام وال ...
- كلمة الشيوعي العراقي في الاجتماع العالمي ال11 للاحزاب الشيوع ...
- قرار تعديل قانون الانتخابات صفقة بين القوى المتنفذة


المزيد.....




- خارجية كوبا تدين بشدة طرد واشنطن اثنين من دبلوماسييها العامل ...
- بــــلاغ حول اجتماع الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل
- مكتب عمال التحالف الإشتراكي يتضامن مع مطالب عمال الإستثمار ب ...
- العفو الدولية تدعو قطر لإلغاء نظام الكفالة: مئات العمال الأج ...
- تونس... الأمن يفض اعتصام المحامين والقضاة يقررون الإضراب
- عاملون بـ-سعودي أوجيه- يطالبون بتدخل ماكرون لدى الحريري
- العفو الدولية: العمال الأجانب في قطر يناضلون من أجل مستحقاته ...
- الحكومة المصرية تفض وقفات احتجاجية لآلاف العمال وتصرف مكافآت ...
- -منظمة العفو-: قطر لم تف بوعودها لتحسين ظروف العمال الأجانب ...
- توقعات بحدوث انفراجة في أزمة إضراب المعلمين بالأردن


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - الحزب الشيوعي العراقي - بيان - مناسبة الاول من ايار ، اليوم العالمي للعمال