أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف المساتي - عملية أرغانة و20 فبراير: التحد المستقبلي














المزيد.....

عملية أرغانة و20 فبراير: التحد المستقبلي


يوسف المساتي

الحوار المتمدن-العدد: 3349 - 2011 / 4 / 28 - 21:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صباح يوم الخميس 28 أبريل 2011 تناقلت وسائل الإعلام المغربية خبر انفجار مقهى بمراكش أسفر عن العديد من القتلى والجرحى، بداية لا بد أن نعبر عن إدانتنا الشديدة لهذا الفعل الإجرامي، كما نتقدم بأحر التعازي إلى أسر الضحايا الذين جرحوا أو قتلوا في هذا الانفجار الذي يطرح أسئلة عديدة، بدءا بالتوقيت الذي جاء فيه وصولا إلى المستفيد منه؟؟ فهل من الممكن أن نربطها بالأحداث التي يشهدها العالم العربي، والتطورات المتلاحقة التي يشهدها المغرب؟؟ أم من الممكن أن نربطها بتيار السلفية الجهادية؟ خاصة في ظل خروج العديد من أفراده خلال العفو الأخير؟ هل من الممكن أن تكون عملية انتقامية لما تعرض له أفرادها من تعذيب واضطهاد؟ أم هل ثمة أطراف أخرى وراء هذه العملية؟؟
لقد جاءت هذه العملية في سياق مغربي يتميز بهبة شعبية في وجه لوبيات الفساد، وبتحول الحركة مؤيدة بكافة القوى الشعبية، إلى المطالبة بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وإعادة التحقيق مع بعضهم ومحاكمة المتورطين منهم محاكمات عادلة، كما لقيت هذه الدعوة استجابة جزئية من طرف الملك محمد السادس، الذي أصدر أمره بالعفو عن العديد من المعتقلين السياسيين والمتهمين فيما يعرف بالإرهاب أو السلفية الجهادية، وعلى رأسهم المعتقلين فيما يعرف بخلية بلعيرج.
لقد فتح هذا العفو شهية المجتمع المدني على المزيد، وبدأ المغرب يعرف حراكا كبيرا في هذا المجال، وصلت أصداؤه إلى قبة البرلمان، وتناسلت شهادات ضحايا التعذيب والاعتقال القسري والاختطافات، وطفت قضية معتقل تمارة إلى الواجهة، وأصبح إغلاقه من بين أهم الشعارات في المظاهرات التي تشهدها جل مدن المغرب. في خضم هذه الظرفية تأتي هذه العملية والتي تجعلنا نستحضر العمليات الإرهابية التي شهدتها الدارالبيضاء في 16 ماي 2003، والتي جاءت في مناخ كان متسما آنذاك بانفتاح كبير، ونقاش حقوقي واسع، لينطلق منذ تلك اللحظة مسلسل التراجعات الإصلاحية.
هناك إذا خيط رابط ما بين الانفجاريين، أو على الأصح جهة ما تستهدف المغرب خلال لحظات الانفتاح السياسي، فهل من الممكن أن يكون تيار السلفية الجهادية هو من ورائها؟؟ في اعتقادنا الشخصي أن هذا الأمر يظل مستبعدا لسبب بسيط جدا وهو أن تيار السلفية الجهادية استفاد ويستفيد بشكل مهم من الحراك الاجتماعي الذي يشهده المغرب، ومن البلاهة أن يقوم بعملية كهذه تخدم مصلحة أعدائه بشكل كبير.
إن عملية الانفجار في اعتقادنا الشخصي تتعدى مجرد تفجير انتحاري ولكنها محاولة لنسف الحراك الذي يعرفه المغرب، تحركها جهات ما تخاف من مما يشهده المغرب، وتعرف أن عمرها أصبح قصيرا في خضم هذا الحراك الشعبي، من هنا إذا على حركة 20 فبراير وعلى كل القوى الحية في البلاد التجند لعدم تكرار مسلسل ما بعد 16 ماي، ان انفجار مراكش تحد حقيقي في وجه الحركات المنتفضة ضد الفساد في المغرب،هذا الفساد الذي لا وطن ولا هوية ولا انتماء ولا مرجعية له عدا المصالح الشخصية، إن هذه العملية تستوجب الوقوف في وجه أي خرق لحقوق الإنسان، وأي محاولة للتراجع عما تحقق وسيتحقق من إصلاحات.
عملية مراكش: التحد الأول فلنكن في مستوى اللحظة التاريخية.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,000,056
- عن الحجاب مرة أخرى
- المسلمون والقران والتراث ج.1
- افتحوا العالم أمام أعيننا
- الميداوي..وماذا بعد؟؟
- مطلعين الطوبية
- فانتازيا: -مجموع السر المعروف لبا عروف-. الحلقة الأولى:غضب ا ...
- لا تتنازلوا .. لا تتنازلوا
- دولة الرسول: دينية أم مدنية؟؟
- فتح مكة و الفصل بين السلطتين
- مدخل إلى تفكيك الجذور التاريخية للحجاب
- فتوحات إسلامية أم غزوات استعمارية
- الدولة الإسلامية و أساليب التمويه الإيديولوجي
- الآخر في الدولة الإسلامية : جدلية القرب و النبذ
- جذور التطرف الإسلامي


المزيد.....




- بيدرسن لـ RT: آمل باستمرار التقدم في ملف اللجنة الدستورية ال ...
- أعضاء بشرية شفافة
- مليونية السلطة المدنية تجتاح السودان.. والمحتجون ينددون بتدخ ...
- جدل ليبي بشأن وقف إطلاق النار.. فهل سيكون طوق نجاة لحفتر؟
- نتنياهو يرحب بمشاركة إسرائيل بمعرض إكسبو دبي
- ليبيا.. تجدد المواجهات جنوبي طرابلس‎ والبحث جار عن الورفلي
- تعرف على من يقاتلون مع حفتر في طرابلس
- السودان.. طوفان بشري بالخرطوم مطلبه -السلطة المدنية-
- تاحناوت تحتضن أشغال المجلس الإقليمي للحزب
- المسماري: سلاحنا الجوي حقق السيادة في المنطقة الغربية بالكام ...


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف المساتي - عملية أرغانة و20 فبراير: التحد المستقبلي