أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احمد عائل فقيهي - مدينة مصرية بنكهة أوروبية














المزيد.....

مدينة مصرية بنكهة أوروبية


احمد عائل فقيهي

الحوار المتمدن-العدد: 3348 - 2011 / 4 / 27 - 01:28
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


المدن كالنساء، إما أن تكون جميلة وباهرة وساهرة وماهرة، جميلة بما لديها من إمكانيات وكماليات، وباهرة في حضورها وفي ملء المكان ولفت الأنظار والنظارة، وساهرة على الدوام على تجميل نفسها من الداخل والخارج على مستوى العقل وعلى مستوى الجسد، وماهرة في اصطياد وجذب المحبين والمعجبين والزائرين، هكذا هي المدن الجميلة أكثر استقبالا وانحيازا لزائريها لعاشقيها، لا أكثر نفورا من هؤلاء العاشقين الزائرين.
في الأسبوع الماضي كنت على موعد مع مدينة جميلة مفتوحة على أفق إنساني، مدينة مصرية بنكهة أوروبية وهي مدينة شرم الشيخ، وهي زيارتي الأولى لها بدعوة كريمة من الأستاذ محمد ثروت وهو أحد رجالات السياحة في مصر برفقة زملاء إعلاميين، وقد أتاحت هذه الزيارة أن أطل على مصر من نافذة أخرى لها لقد رأيت القاهرة لسنوات عديدة وخلال زيارات مختلفة وكذلك مدينة الإسكندرية الباهرة والجميلة في أجوائها وثقافتها الشرق أوسطية، القاهرة تلتقي فيها الحضارات الفرعونية والإسلامية والفاطمية والمملوكية، هي مزيج من حضارات وثقافات، وفيما تتميز بروح الأحياء الشعبية، تجد في الإسكندرية جوا آخر مناخا آخر وثقافة أخرى، حيث مولد سيد درويش ويوسف شاهين وعمر الشريف، وعاش فيها الشاعر اليوناني الكبير كفافيس.. مدينة شرق أوسطية بامتياز.
في شرم الشيخ أنت أمام مدينة مصنوعة مدينة بلا إرث حضاري ليست مدينة ذاهبة في التاريخ، مدينة تم هندستها وتخطيطها لتكون مدينة مفتوحة على العالم إلى فضاء أممي، تجد السياح الروس والإيطاليين والإنجليز والفرنسيين وكل الجنسيات الأوروبية مع جنسيات عربية، يشكل السعوديون بخاصة والخليجيون بشكل عام نسبة كبيرة من السياح العرب، غير أن اللافت هو إن شرم الشيخ مدينة سياحية تمثل حالة خاصة واستثنائية في المدن العربية إدارة مصرية ربما كانت خروجا على نمطية الإدارة البيروقراطية السائدة في مصر والعالم العربي مع وجود وعي سياحي عالي المستوى وهو وعي يستند على رؤية منفتحة وغير منغلقة، وهو وعي يرى الأشياء بذاكرة منفتحة وإدارة تحررت كثيرا من سلطة الفكر الإداري السياحي المتبع والسائد في كثير من الأماكن السياحية في العالم العربي، وهو ما يعطيك مؤشرا على أن مدينة شرم الشيخ صنعت لتكون نموذجا استثنائيا في المدن العربية، مدينة تنتمي للتربة المصرية، فيما هي بالمقابل تنتمي للذهنية الأوروبية، وفي الحديث الممتع مع وكيل السياحة الأستاذ الدكتور سامي محمود ثمة طموح حقيقي وخلاق بضرورة الاتجاه إلى تكريس وضع هوية مصرية وعالمية لمدينة شرم الشيخ بعيدا عن صخب القاهرة، إنها منتجع للنخبة وليس للحرافيش للصفوة وليس للبسطاء وينبغي أن تكون كذلك حتى لا تسقط في المجانية والاستهلاك اليومي وحتى لا تغرق في الشعبية المبتذلة، ولكن ما يلفت النظر وبالرغم من وجود سكن الرئيس السابق حسني مبارك ورموز النخبة المصرية كان حديث الناس في شرم الشيخ خلال الأسبوع الماضي هو حبس الرئيس وابنيه جمال وعلاء 15 يوما على ذمة التحقيق، وحالة الجدل والسجال مع النخبة المثقفة المصرية في شرم الشيخ، بدءا من الأستاذ سامي محمود والأستاذ عماد عزيز إلى الأستاذ سالم صالح مدير مكتب هيئة السياحة في جنوب سيناء، والتي جعلت الوفد الإعلامي السعودي يطل على ثورة 25 يناير، بدءا من إرهاصاتها ومسبباتها وانتهاء إلى تداعياتها العاصفة ووضعنا في المشهد المصري عن قرب، فيما وضعتني أنا المتابع للحالة المصرية في الفكر والسياسة والمجتمع وعلى مدى أكثر من ثلاثين عاما أمام صورة تقدم من الداخل المصري وتحديدا من خلفيات المشهد المصري الذي يقرأ ويرى في الإعلام المصري العام والخاص عبر القنوات الرسمية وغير الرسمية وعبر صحف الحكومة والمعارضة وإن تسمع من النخب المصرية والذين يملكون ويعرفون الكثير من الخطوط الصغيرة والكبيرة من الأفكار والتيارات والأحزاب التي تحرك مسار الحياة السياسية في مصر، والإيمان بأن جيلا جديدا هو الذي يقود حركة التغيير في مصر والعالم العربي، وهو جيل يتجاوز فكر وذهنية الأجيال القديمة وأدبيات وثقافة الأحزاب السياسية التقليدية في مصر تحديدا.
كانت الرحلة من جدة إلى شرم الشيخ مباشرة، وعلى مدى أربعة أيام رأيت فيها مدينة مختلفة بإدارة مختلفة وغير تقليدية تكسر نمطية الإدارة السياحية وتؤكد على عافية الحياة المصرية وصحة الذهنية المصرية في كل المواقع والمواقف، في الهدوء والصخب في السلم والحرب في قمة الأزمات وفي أحلك الأزمان في السياسة والسياحة في الفكر والأدب.
لقد كان سؤالي لماذا تغيب المكتبة عن مدينة شرم الشيخ، وكان جواب وكيل وزارة السياحة الأستاذ سامي محمود، إن الخواجات يصطحبون كتبهم معهم، وكل سائح يأتي وفي يديه كتاب وأكثر من كتاب، لكن هل يرتكب السائح العربي هذا الفعل الثقافي الجميل.
إن السياح الغربيين يعيشون حياتهم كما هي، كما لو أنهم في بلدانهم بحرية ولكن باحترام كبير للخصوصية المصرية للمكان الذي جاءوا إليه، فيما ينقل السائح العربي ثقافته وعاداته وفوضاه إلى كل مكان يأتي إليه، وهنا يبرز الفارق بين سائح متحضر أتى من خلفية اجتماعية حضارية، متصالحا مع نفسه ومع ما حوله ومن حوله، وسائح يأتي من خلفية اجتماعية وبيئة تفتقر إلى التراكم المعرفي والحضاري ويتصرف كبدوي لا زال يعيش في الصحراء.
في مدينة شرم الشيخ رأيت منزل الرئيس السابق حسني مبارك، الذي تحول إلى معتقل ورأيت المستشفى الذي يتلقى العلاج فيه، الرئيس الغارق في حزنه وكآبته فيما تحول هذا المستشفى، الذي بني على شكل هرم، إلى ثكنة عسكرية وفيما تغرق مدينة شرم الشيخ في أضوائها وسهرها وشاطئها الجميل وخليج نعمة وفنادقها الأنيقة السهرانة للصباح وشوارعها الضاجة والصاخبة في الباحثة عن عالم جميل، عالم يهرب إلى الدنيا أكثر من هروبه إلى أي شىء آخر.
a_faqehi@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,553,481
- المجتمع السعودي .. من القرية إلى المدينة
- الحقيقة الغائبة
- الحوار مع الذات أولاً .. مع الآخر ثانياً
- مع التغيير .. ضد الفوضى
- عبدالله الغذامي وأخلاقية المثقف
- العراق.. بعيداً عن تجاذبات المذهب وحسابات الطائفة
- العرب وقراءة التنوير الأوروبي
- ظاهرة الهرم المقلوب في المجتمع
- محمد أركون .. وتفكيك اللا مفكر فيه
- هكذا تكلم نصر حامد أبوزيد
- ((القيمة)) .. في مواجهة «الجهل المؤسس»
- سواد مدجّج بالتآويل
- الانتصار على ذهنية المنع.. وثقافة الممانعة
- المجتمع .. وإرادة التغيير
- الجابري: مفكر النخبة.. ومثقف الجماهير
- المثقف العربي والمنفى
- القصيمي .. هل هو مفكر أم رجل غاضب ؟
- «التخلف» .. هل هو ظاهرة عربية ؟
- فؤاد زكريا..( العقلانية ) طريق لبناء المجتمع
- ليكن حوار المجتمع لا حوار النخبة


المزيد.....




- بعدما فشل حفتر في -الفتح المبين-.. طرابلس موعودة بتعلم -الدي ...
- إيران.. سيناريوهات الأزمة اليمنية
- مصر توقف سفر حاملي تأشيرة الفعالية إلى السعودية
- إيران.. حريق يلتهم مستودعا جنوب طهران وألسنة اللهب تطال أبني ...
- -قلق- فرنسي إزاء حضور صيني -متنام- قرب مراكز حساسة
- -الصحة العالمية- تعلن حالة الطوارئ بعد تفشي الإيبولا بالكونغ ...
- الخارجية العراقية تدين هجوم أربيل
- إسقاط دعوى بالاعتداء الجنسي ضد كيفن سبيسي
- مجلس النواب يؤجل طرح قرار مساءلة ترامب
- المغرب.. الزفزافي يهنئ الجزائريين


المزيد.....

- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - احمد عائل فقيهي - مدينة مصرية بنكهة أوروبية