أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - احمد الجوراني - الشعب سلعه














المزيد.....

الشعب سلعه


احمد الجوراني

الحوار المتمدن-العدد: 3348 - 2011 / 4 / 27 - 01:27
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


(ياشعبي العظيم),(إنا استمد شرعيتي من الشعب),(الشعب مصدر السلطات),(إنا معي الملايين),كلمات يرددها السياسيون
في الحكم آو المعارضة,في الانظمه الدكتاتورية آو ألديمقراطيه,ولكثرة استخدامها أصبحت جوفاء فأرغه من محتواها.
في الانظمه الدكتاتورية يستخدمها الحاكم عندما يتعرض الى ضغط الشارع للمطالبه بالاصلاحات,حيث يتعكزالحاكم على
الشعب وفي الوقت نفسه يأمر قواته بقمعه وذبحه,والامثله كثيرة ابتدءا من مقابر صدام الجماعية مرورا بموقعة جمل حسني وقناصة علي صالح في ميدان التغيير وصواريخ العقيد المجنون على مصرانه إلى مجازر بشارفي درعا وبانياس
وباقي المدن السورية.
في النظم المحسوبة على الديمقراطيه ومنها العراق تبدأ الحملات الانتخابيه برفع الشعارات(خدمتكم غايتنا),(حياتكم
معنا لها قيمه),(هدفنا إسعادكم),(مهمتنا مكافحة الفساد),يذهب المرشح الى أقصى المدن والقصبات ويعطي الوعود
التي لو تحققت هي والشعارات لكانت حياة المواطن اكثررفاهيه ورخاء من حياة الرؤساء.
بعد ظهور نتائج الانتخابات تنقطع الصله بين المرشح والمواطن ليبدأ الصراع على تقاسم السلطه ويدخل الفائزين
في سجال على وسائل الاعلام حول أحقية تشكيل الحكومة ليضع احدهم اللوم على الاخرحول تأخر تشكيلها
وانه غير مستعد للتفريط بحقوق الشعب,وعدم تهميش المكون الفلاني,وإنها استحقاقات انتخابيه,والحقيقة هوغير
حريص على حقوق الناخب بقدر حرصه على استحقاقات وامتيازات حزبه.
الجميع يسعى نحو كرسي السلطه ولا يرضى بدور المعارضة داخل قبة البرلمان وكأن خدمة الشعب لاتتحقق إلا
عن طريق المنصب.
بعد ضغط الشارع المتمثل بمنظمات المجتمع المدني انعقد مجلس النواب ليمنح الثقة لحكومة ناقصة مشوهه
غير واضحة المعالم ويستمر بالانعقاد ليناقش قوانين هامشيه لاعلاقة لها بهموم المواطن وتتحول الشعارات
السابقة بعد الجلوس على الكراسي الى(سرقتكم غايتنا),(هدفنا إفقاركم),(مهمتنا التستر على الفساد),ويصبح
المجلس منبرا للبيانات والخطب السياسية والسجالات التي تأخذ من وقت الجلسات التي هي ملك الشعب,
وخلال ثلاثة أشهر تم إلقاء ثلاثة وخمسون بيانا وخطاب وتحول المجلس الى مكان للتجاذبات السياسية
وبث سموم عقدهم وأحقادهم وليس لمناقشة حقوق الشعب التي ركنت على الرفوف المنسية.
الجميع يتغنى بحب الوطن والشعب الذي بات سلعه تباع وتشترى في سوق السياسة والسياسيين والثمن
كلام فقط.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,600,194
- فساد على مستوى عالي
- وزارة مصارحه لامصالحه
- ثلاث حواجز
- مشتركات الشعوب والحكام
- الحزب الشيوعي العراقي شباب متجدد
- استعلاء المسؤل على المواطن في العالم العربي
- اتهامات الشعوب الجاهزه


المزيد.....




- -سامسونغ- تطلق هاتفين متطورين بسعر منافس
- موسكو: التصرفات الأمريكية لن تجلب الاستقرار للشرق الأوسط
- الحوثيون يتهمون التحالف العربي بتصعيد خطير يهدد اتفاق السويد ...
- شاهد: الجفاف يتسبب بنفوق عشرات الآلاف من الأسماك في بحيرة با ...
- "بذخ ترامب وذهبه".. في عشاء على شرف رئيس الوزراء ا ...
- التحالف بقيادة السعودية يعترض ويدمر زورقا مفخخا وألغاما بحري ...
- عائشة السعيد: ملف المفقودين بيد سلطات عٌليا معنية به
- الحوثيون يتهمون التحالف العربي بتصعيد خطير يهدد اتفاق السويد ...
- شاهد: الجفاف يتسبب بنفوق عشرات الآلاف من الأسماك في بحيرة با ...
- الهند تحظر السجائر الإلكترونية.. وأميركا على الطريق مع خمسة ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - احمد الجوراني - الشعب سلعه